المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من القائل وما الناسبه ؟؟ أسئلة وأجوبه فى الشعر



د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/09, 10:48 AM
نحن قوم تذيبنا الأعين النجل على أننا نذيب الحديدا

هو ابو فراس الحمدانى وكان يحاصر احدى مدن الروم فعرضت عليه فتاة فارهة الجمال نفسها على أن يفك الحصار عن أهلها فارجعها الى اهلها دون ان يكشف لها ستر ,

وفى القصيدة ايضا :

وترانا يوم الكريهة احرارا وفى السلم للغوانى عبيدا

نأسر الصيد ثم تاسرنا الغيد المصونات أعينا وخدودا

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/09, 12:45 PM
فياليت ما بينى وبين أحبتى من البعد ما بينى وبين المصائب

القائل هو المتنبى فى قصيدة يمدح فيها طاهر ابن الحسين العلوى ومنها :

أعيدوا صباحى فهو عند الكواعب وردوا رقادى فهو لحظ الحبائب

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/09, 04:40 PM
وإذا نصبوا للقول قالوا فأحسنوا ** ولكن حسن القول خالفه الفعل

ذموا لنا الدنيا وهم يرضعونها *** افاويق حتى ما يدر لها ثعل


1هذه الأبيات لعبد الله ابن همام السلولي من شعراء الدولة الأموية



نسبه :-



]
أجمع المترجمون له على أنه عبدالله بن همام بن نبيشة بن مالك بن الهجيم بن حوزة بن عمير
وقيل عمير : عمير بن مرة بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن
أما السلولي فلنسبته إلى سلول بنت ذهل بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة أبن صعب بن علي بن بكر بن وائل
ومناسبة هذه الأبيات أنه قالها أمام النعمان بن بشير والي معاوية بن أبي سفيان على الكوفة
حيث أن معاوية أمر النعمان أن يعطي لأهل الكوفة أعطياتهم بزيادة عشرة دنانير وكان النعمان عثمانيا
يبغض أهل الكوفة لرأيهم في علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
فأبي النعمان أن يعطيهم فكلموه أهل الكوفة وسألوه بالله أن يفعل ولم يفعل


فخطب على المنبر النعمان


فصاح أهل الكوفة : ننشدك والزيادة


فقال : أسكتوا فلما أكثروا قال أتدرون مامثلي ومثلكم ؟


قالوا : لا


قال : مثل الضبع والضب والثعلب فإن الضبع والثعلب أتيا الضب في وجاره ( أي جحره )


فنادياه : أبا الحسل (كنية الضب والحسل هو ولد الضب حينما يخرج من البيضة )


فقال الضب : سميعا دعوتما .


قالا : أتيناك لتحكم بيننا


قال : في بيته يؤتى الحكم


قالت الضبع : إني حللت عيبتي ( العيبة هي وعاء من أدم يوضع فيه المتاع )


قال : فعل الحرة


قالت : فلقطت تمرة
قال : طيبا لقطت
قالت : فأكلها الثعلب
قال : لنفسه نظر


قالت : فلطمته
قال : بجرمه
قالت : فلطمني
قال : حر إنتصر
قالت : فأقض بيننا قال قد فعلت
فقال أبن همام السلولي يخاطب النعمان :-
( زيادتَنا نعمانَ لا تحبِسنها ... خَفِ اللهَ فينا والكتابَ الذي تتلو )
( فإنك قد حُمِّلت منا أمانة ... بما عجزت عنه الصَّلاخمة البُزْل )
( فلا يك باب الشر تحسن فتحه ... وباب الندى والخيِّرات له قفل )
( وقد نلت سلطاناً عظيماً فلا يكن ... لغيرك جَمّات الندى ولك البخل )
( وأنت امرؤ حلو اللسان بليغه ... فما باله عند الزيادة لا يحلو )
( وقبلك قد كانوا علينا أئمة ... يهمهُم تقويمنا وهم عُصْل )
( إذا نصبوا للقول قالوا فأحسنوا ... ولكنّ حسن القول خالفه الفعل )
( يذمون دنياهم وهم يرضِعونها ... أفاويقَ حتى ما يدرّ لهم ثَعل )
( فيا معشر الأنصار إني أخوكُم ... وإني لمعروفٍ أنَى منكم أهل )
( ومن أجل إيواء النبيّ ونصره ... يحبكُم قلبي وغيركم الأصل )



فقال النعمان بن بشير : لا عليه ألا يتقرب فوالله لا أجيزها ولا أنفذها أبدا

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/09, 08:11 PM
شكرا العزيز المفتقد عبد الرحمن ادم
اضافه واثراء كيف لا وأنت سليل أهل العلم وألادب والعطاء اللا منقطع فى العقيدة والوطن ..

واصل بالله يا عبد الرحمن قدر ما تلقى ليك فرصه

ودى وتحياتى لاهلى بصافيا وكتفيه او كتفيه وصافيا عشان فضل الله الدردوم ما يزعل منى

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/09, 09:26 PM
أنا والله أصلح للمعالى وأمشى مشيتى وأتيه تيها
وأمكن عاشقى من صحن خدى وأعطى قبلتى من يشتهيها

لله درك يا ولاده بنت المستكفى الأندلسيه الأمويه ومن بيت الخلافه (زادك الله فقرا يا اسبانيا فانه يمهل ولايهمل )

كانت مشهورة بالصيانة والعفاف

عاتبت ابن زيدون قائلة له وهو الوزير :

لو كنت تنصف فى الهوى ما بيننا لم تهوى جاريتى ولم تتخير

فقال ابن زيدون:

يا اخا البدر سناء وسنا حفظ الله زمنا أطلعك

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/10, 08:54 AM
شكرا العزيز المفتقد عبد الرحمن ادم
اضافه واثراء كيف لا وأنت سليل أهل العلم وألادب والعطاء اللا منقطع فى العقيدة والوطن ..

واصل بالله يا عبد الرحمن قدر ما تلقى ليك فرصه

ودى وتحياتى لاهلى بصافيا وكتفيه او كتفيه وصافيا عشان فضل الله الدردوم ما يزعل منى

اخى وحبيبى د/ يحيى
كلامك درر ينقط عسل من قريحة اديب شاعر ............. متعك الله بالصحة
لكم تحياتى واشواقى وسؤالى عنكم كتير متعكم الله بالصحة والعافية وسؤالى عن كل الاهل والاحباب انشاء الله عافية وتحياتى الخاصة للاخوان محمد وعمر وكل الاهل و تقبل تحيات كل ناس صافيا وكتفية .

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/10, 09:15 AM
إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى ... وأذللت دمعا من خلائقه الكبر

تكاد تضيء النار بين جوانحي ... إذا هي أذكتها الصبابة والفكر


*****




القائل :


أبو فراس الحمداني فارس أسرة بني حمدان وشاعرهم


ولد في الموصل سنة 320هـ ونشأ يتيما فكفله سيف الدولة الحمداني


الذي كان زوج أخته.وابن عمه ورأى فيه دلائل النجابة والفروسية


وأوكل إليه أمر الثغور في نواحيها لصد الروم أو هجمات الأعراب


فأبدى شجاعة فائقة وإقداما عظيما.أسره الروم وفداه سيف الدولة


ثم قتل قرب حمص وكان على مذهب الدولة الحمدانية الشيعية



له قصائد غاية في الروعة والجمال منها :


أَراكَ عَـصِيَّ الدَمعِ شيمَتُكَ الصير
أَمـا لِـلهَوى نَهيٌ عَلَيكَ وَلا أَمرُ


بَـلـى أَنا مُشتاقٌ وَعِندِي لَوعَةٌ
وَلَـكِـنَّ مِـثـلي لايُذاعُ لَهُ iiسِرُّ


إِذا اللَيلُ أَضواني بَسَطتُ يَدَ الهَوى
وَأَذلَـلـتُ دَمعاً مِن خَلائِقِهِ الكِبرُ


تَـكـادُ تُضيءُ النارُ بَينَ جَوانِحي
إِذا هِـيَ أَذكَـتها الصَبابَة وَالفِكرُ


مُـعَـلِّلَتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَهُ
إِذا مِـتَّ ظَـمـآناً فَلا نَزَلَ القَطرُ


حَـفِـظـتُ وَضَيَّعتِ المَوَدَّةَ بَينَنا
وَأَحسَنَ مِن بَعضِ الوَفاءِ لَكِ العُذرُ


وَمـا هَـذِهِ الأَيّـامُ إِلّا صَـحائِفٌ
لِأَحـرُفِـهـا مِن كَفِّ كاتِبِها بَشرُ


بِنَفسي مِنَ الغادينَ في الحَيِّ غادَةً
هَـوايَ لَـهـا ذَنبٌ وَبَهجَتُها عُذرُ



وفي الأسر قام أبو فراس بكتابة أشهر أشعاره وهي "الروميات"


والتي تميزت ببساطتها وتجلت فيها العواطف الإنسانية بما حملته


من مشاعر الغربة والأسر والحنين إلي الوطن والأم.


ومما قاله فيها :



أَقـولُ وَقَد ناحَت بِقُربي حَمامَةٌ
أَيـا جـارَتا هَل تَشعُرينَ بِحالي


مَعاذَ الهَوى ماذُقتِ طارِقَةَ النَوى
وَلا خَـطَـرَت مِنكِ الهُمومُ بِبالِ


أَتَـحـمِلُ مَحزونَ الفُؤادِ قَوادِمٌ
عَـلى غُصُنٍ نائي المَسافَةِ عالِ


أَيـا جارَتا ما أَنصَفَ الدَهرُ بَينَنا
تَـعـالَي أُقاسِمكِ الهُمومَ تَعالَي


تَـعالَي تَرَي روحاً لَدَيَّ ضَعيفَةً
تَـرَدَّدُ فـي جِـسـمٍ يُعَذِّبُ بالِ


أَيَـضحَكُ مَأسورٌ وَتَبكي طَليقَةٌ
وَيَـسـكُتُ مَحزونٌ وَيَندِبُ سالِ


لَقَد كُنتُ أَولى مِنكِ بِالدَمعِiمُقلَةً
وَلَـكِنَّ دَمعي في الحَوادِثِ غالِ

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/10, 09:55 AM
ينصر دينك يا عبد الرحمن عليك الله واصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/10, 06:47 PM
فأمطرت لؤلــــــــــــــــــــؤا وسقت وردا وعضت على العناب بالبرد


يزيد ابن معاويه ومنها :

قد خلفتنى طريحا وهى قائلة تأملوا كيف فعل الظبى بألأســــــــــــــــــــــد !!!!
هم يحســـــــدونى على موتى فيا أســــــفا حتى على الموت لا أخـــلو من الحسد ؟؟

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/11, 11:52 AM
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى *** ما الحب إلا للحبيب الأول


كم منزل في الحي يألفه الفتى *** وحنينه أبداً لأول منزل




أما القائل فهو أبو تمام حبيب بن اوس الطائي شامي الأصل ولد سنة 190 هجرية في قرية جاسم من قرى الجيدور

وأما المناسبة فقد ذكر أنه أحب فتاة وهو شاب وأراد الزواج منها فمانعه الأهل وحالوا بينه وبينها

وفيما بعد أحب نساء كثيرات ثم تزوج بواحدة ولكنه لم ينسى حبه الأول فقال هذه القصيدة الرائعة
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى *** ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الحي يألفه الفتى *** وحنينه أبداً لأول منزل







*******************************************************************************


نـزل سـهل بن مالك على حارثة بن لام وشـاهـد أخته فأعجبته


وجـلس بفناء الدار وانـشـدً :

يا أخت خير البدو والحضارة

كيف ترين في فتى فزاره ؟
أصبح يهوى حـرةً مـعطارة
إياك اعني واسـمـعي ياجارة








تُسائِلُ عن حصين كل رَكْـب = وعند جهينةََ الخبرُ اليقين


هذا المثل الذي يضرب للتعرف على حقيقة الأمر ممن يملك أصل وجوهر الحقيقة ولا يملكها غيره ، أصله أن الحصين الغطفاني خرج ومعه رجل من جهينة يقال له الأخنس بن كعب وكلاهما فاتك شرّير ، فحاول الحصين أن يغدر بالأخنس ، ففطن الأخنس وقتل الحصين وانصرف ، فمرّ بقوم من قيس وإذا بإمرأة تبحث عن الحصين، فسألها : من أنت؟


فقالت: أنا صخرة إمرأة الحصين،

فمضى وهو يقول:



تُسائِلُ عن حصين كل رَكْـب = وعند جهينةََ الخبرُ اليقين !

*******************************************

وتدس للعطار سلعة بيتها= وهل يصلح العطار ما افسد الدهر


يقول أبو الزوائد الأعرابي في زوجته العجوز المتصابية :
عجوز ترجي أن تكون فتية= وقد لحب الجنبان واحدودب الظهر



تدس إلى العطار ميرة أهلها= وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر

وما راعني إلا خضاب بكفها= وكحل بعينيها وأثوابها الصفر
وزُوجتها قبل المحاق بليلة= فكان محاقا كله ذلك الشهر
لحب : ضعف ، تدس : تعطي ، ميرة :ما يدخره الإنسان ، راعني : أخافني ، خضاب : ما يلون به ، المحاق : آخر الشهر القمري
البيت أول برواية أو قراءة أخرى :





عَـجوز تُرجّـي أن تعيش لدهرهـا = وقد غـارت العينان واحدودَبَ الظـَّهْـرُ

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/16, 07:17 PM
وللاوطان فى دم كل حر يد سلفت و دين مستحق


الاجابه :
هو أمير الشعراء أحمد شوقى يحيى فيها سوريا ايام نكبتها امام الاحتلال الفرنسى يا ترى من يحييها الان امام نكبتها الحاليه وفيها أيضا :

سلا م من صبا بردى أرق ودمعا لا يكفكف يا دمشق
ومعذرة اليراعة والقوافى جلاء الرزء عن وصف يدق
دخلتك والاصيل له ائتلاف ووجهك ضاحك القسمات طلق

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/17, 08:59 AM
سواى بتحنان الأغاريد يطرب وغيرى باللذات يلهو ويلعب

انه محمود سامى البارودى من قصيدة طويله منها :

اذ انا لم اعط المكارم حقها فلا عزنى خال ولا ضمنى اب
وما انا ممن تاسر الخمر لبه ويملك سمعيه اليراع المثقب
اسير على نهج يرى الناس غيره لكل امرى فيما يحاول مذهب

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/17, 11:07 AM
]هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ... والبيت يعرفه والحل والحرم
***************************************
قال محمد بن زكريا الغلابي : حدثنا عبيد الله بن محمد بن عائشة، قال: حدثني أبي وغيره أن هشام بن عبد الملك حج في خلافة عبد الملك أو الوليد، فطاف بالبيت وأراد أن يستلم الحجر، فلم يقدر عليه من الزحام، فنصب له منبر، فجلس عليه وأطاف به أهل الشام، فبينا هو كذلك إذ أقبل علي بن الحسين عليه إزار ورداء أحسن الناس وجها وأطيبهم رائحة بين عينيه سجادة فجعل يطوف بالبيت فإذا بلغ إلى موضع الحجر تنحى له الناس عنه حتى يستلمه هيبة له وإجلالا، فغاظ ذلك هشاما، فقال رجل من أهل الشام لهشام: من هذا الذي قد هابه الناس هذه الهيبة فأفرجوا له عن الحجر ؟ فقال هشام: لا أعرفه


لئلا يرغب فيه أهل الشام، فقال الفرزدق: وكان حاضرا - لكني أعرفه، فقال الشامي: من هو يا أبا فراس ؟ فقال الفرزدق






هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ... والبيت يعرفه والحل والحرم


هذا ابن خير عباد الله كلهم ... هذا التقي النقي الطاهر العلم



إذا رأته قريش قال قائلها ... إلى مكارم هذا ينتهي الكرم



ينمى إلى ذروة العز التي قصرت ... عن نيلها عرب الأقوام والعجم



يكاد يمسكه عرفان راحته ... ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم



يغضي حياء ويغضي من مهابته ... فما يكلم إلا حين يبتسم



بكفه خيزران ريحها عبق ... من كف أروع في عرنينه شمم



مشتقة من رسول الله تبعته ... طابت عناصره والخيم والشيم



ينجاب نور الهدى عن نور غرته ... كالشمس ينجاب عن إشراقها العتم



حمال أثقال أقوام إذا فدحوا ... حلو الشمائل تحلو عنده نعم



هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله ... بجده أنبياء الله قد ختموا



الله فضله قدما وشرفه ... جرى بذاك له في لوحه القلم



فليس قولك من هذا بضائره ... العرب تعرف من أنكرت والعجم



من جده دان فضل الأنبياء له ... وفضل أمته دانت له الأمم



عم البرية بالإحسان فانقشعت ... عنه الغيابة والإملاق والعدم



كلتا يديه سحاب عم نفعهما ... يستو كفان ولا يعروهما العدم



سهل الخليقة لا يخشى بوادره ... يزينه اثنان حسن الخلق والكرم



لا يخلف الوعد ميمون نقيبته ... رحب الفناء أريب حين يعتزم



من معشر حبهم دين وبغضهم ... كفر وقربهم منجى ومعتصم



يستدفع السوء والبلوى بحبهم ... ويسترب به الإحسان والنعم



مقدم بعد ذكر الله ذكرهم ... في كل بر ومختوم به الكلم



إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم ... أو قيل من خير أهل الارض قيل هم



لا يستطيع جواد بعد غايتهم ... ولا يدانيهم قوم وإن كرموا



هم الغيوث إذا ما أزمة أزمت ... والأسد أسد البشرى والبأس محتدم



يأبى لهم أن يحل الذم ساحتهم ... خيم كريم وأيد بالندى هضم



لا ينقص العسر بسطا من أكفهم ... سيان ذلك إن أثروا وإن عدموا



أي الخلائق ليست في رقابهم ... لأولية هذا أو له نعم

من يشكر الله يشكر أولية ذا ... فالدين من بيت هذا ناله الأمم
فغضب هشام وأمر بحبس الفرزدق، فحبس بعسفان بين مكة والمدينة، فبلغ ذلك علي بن الحسين، فبعث إلى الفرزدق باثني عشر ألف درهم، وقال: اعذر أبا فراس فلو كان عندنا أكثر منها لوصلناك بها فردها، وقال: يا ابن رسول الله ما قلت الذي قلت إلا غضبا لله ولرسوله، وما كنت لأرزأ عليه شيئا
فردها إليه، وقال: بحقي عليك لما قبلتها، فقد رأى الله مكانك وعلم نيتك، فقبلها


وجعل يهجو هشاما وهو في الحبس، فكان مما هجاه به


أيحبسني بين المدينة والتي ... إليها قلوب الناس يهوي منيبها
يقلب رأسا لم يكن رأس سيد ... وعين له حولاء باد عيوبها


قال: فبعث، فأخرجه. تهذيب الكمال للمزي في ترجمة علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما


وكان هشام بن عبد الملك رحمه الله أحول


وكان الفرزدق رحمه الله متشيعاً ويمدح بني أمية


وتنسب هذه الأبيات لغيره ولكن الأصح أنها له رغم أن الإسناد إليه مظلم فيه محمد بن زكريا الغلابي ومن نسبها إلى غير الفرزدق قال هي في قثم بن العباس رضي الله عنهما

والأبيات في جزالتها تشبه شعر الفرزدق ولكنه سرق بعض

وقال غير واحد من علماء المسلمين : مكرمة الفرزدق هذه يرجى له بها الجنة

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/17, 06:33 PM
اذا انت اكرمت الكريم ملكته
وان انت أكرمت اللئيم تمردا



هى للمتنبى يمدح فيها سيف الدوله ومنها :


لكل امرىء من دهره ما تعودا وعادات سيف الدولة الطعن فى العدا
ومستكبر لا يعرف الله ساعة رأى سيفه فى كفه فتشهــــدا
هو البحر غص فيه اذا كان ساكنا على الدر واحذره اذا كان مزبدا

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/18, 12:48 PM
أرى العنقاء تكبر أن تصادا
فعاند من تطيق له عنادا


هو أبو العلاء المعرى وعلى ذكر المعرى كان الرحوم الطيب صالح فى زيارة لسوريا وذهب فى زيارة الى معرة النعمان مسقط راس شاعرنا هذا فسأله أحدهم عن مناسبة الزياره ؟ فرد عليه الطيب صالح :

جئتها معتمرا زائرا قبر شيخى ابو العلاء المعرى

من القصيدة ايضا :
فلا هطلت على ولا بأرضى
سحائب ليس تنتظم البلادا

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/20, 08:54 AM
دع عنك لومى فان اللوم اغراء
وداونى باللتى كانت هى الداء


طبعا الكل يدرى انه ابو نواس الحسن ابن هانى ولمن لا يدرى هاك جزء منها :

صفراء لا تنزل الاحزان ســاحتها
لو مسها حجر مسته ســــــراء
قامت بابريقها والليل معتكر
فلاح من وجهها فى البيت لألاء
فقل لمن يدعى فى العلم فلسفة حفظت شيئا وغابت عنك أشياء

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/21, 10:47 AM
أحلت دمى من غير جرم وحرمت بلا سبب يوم اللقاء كلامى



قائلها البحترى ومنها:


ومهزوزة هز القضيب اذا مشت تثنت على دل وحسن قوام
فداؤك ما أبقيت منى فانه حشاشة حب فى نحول عظام
صلى مغرما قد واصل الشوق دمعه سجاما على الخدين بعد سجام

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/22, 02:50 PM
ولست بخالع درعى وسيفى
الى ان يخلع الليل النهار

هى للمهلهل ينعى فيها أخاه كليب ومنها :

(الزير سالم أبو ليلى المهلهل).
هذه القصيدة قالها: المُهلهِل التغلبي (http://www.alathir.com/showthread.php?t=57224)يرثي (http://www.alathir.com/showthread.php?t=57224)أخاه (http://www.alathir.com/showthread.php?t=57224)كليباً
أهاج قذاء عينيَ الادكارُ؟ *** هُدوءاً فالدموعُ لها انهمارُ
وصار الليل مشتملاً علينا *** كأن الليلَ ليس له نهارُ
وبتُّ أراقبُ الجوزاء حتى *** تقارب من أوائلها انحدارُ
أصرفُ مقلتي في إثرِ قومٍ *** تباينت البلادُ بهم فغاروا
وأبكي والنجومُ مُطَلعات *** كأن لم تحوها عني البحارُ
على من لو نُعيت وكان حياً*** لقاد الخيلَ يحجبُها الغبارُ
***
دعوتكَ يا كليبُ فلم تجبني *** وكيف يجيبني البلدُ القَفارُ
أجبني يا كُليبُ خلاك ذمٌ *** ضنيناتُ النفوس لها مَزارُ
أجبني يا كُليبُ خلاك ذمٌ *** لقد فُجِعتْ بفارسها نِزارُ
سقاك الغيثُ إنك كنت غيثاً *** ويُسراً حين يُلتمسُ اليسارُ
أبت عيناي بعدك أن تَكُفا *** كأن غضا القتادِ لها شِفارُ
وإنك كنت تحلمُ عن رجالٍ *** وتعفو عنهُمُ ولك اقتدارُ
وتمنعُ أن يَمَسّهُمُ لسانٌ *** مخافةَ من يجيرُ ولا يجارُ
وكنتُ أعُدُ قربي منك ربحاً *** إذا ما عدتْ الربْحَ التِّجار
فلا تبعُد فكلٌ سوف يلقى *** شعوباً يستدير بها المدارُ
يعيشُ المرءُ عند بني أبيه *** ويوشك أن يصير بحيث صاروا
أرى طول الحياة وقد تولى *** كما قد يُسْلب الشيء المعارُ
كأني إذ نعى الناعي كليباً (http://www.alathir.com/showthread.php?t=57224)*** تطاير بين جنبي الشرار
فَدُرتُ وقد غشى بصري عليه *** كما دارت بشاربها العُقار
سألتُ الحي أين دفنتموهُ *** فقالوا لي بأقصى الحي دارُ
فسرتُ إليه من بلدي حثيثاً *** وطار النومُ وامتنع القرارُ
وحادت ناقتي عن ظلِ قبرٍ *** ثوى فيه المكارمُ والفَخارُ
لدى أوطان أروع لم يَشِنهُ *** ولم يحدث له في الناس عارُ
أتغدو يا كليبُ معي إذا ما *** جبان القوم أنجاه الفِرارُ
أتغدو يا كليبُ معي إذا ما *** حُلُوق القوم يشحذُها الشَّفارُ
أقولُ لتغلبٍ والعزُ فيها *** أثيرُها لذلكم انتصارُ
تتابع أخوتي ومضَوا لأمرٍ *** عليه تتابع القوم الحِسارُ
خُذِ العهد الأكيد عليَّ عُمري *** بتركي كل ما حوت الديارُ

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/10/22, 03:18 PM
تحليل+تلخيص لقصيدة دع عنك لومي ("مدّعي الفلسفة") - أبو نُوَاس }
أبو نواس شاعر الخمريات وأشهر من نظم ونثّر قصائد في الخمرة وتعتبر قصيدةدععنكلوميهى رأس خمرياته ولب قصائده في الخمرة وقالها حين لامه أحد شيوخ المعتزله وعابه لشربه الخمر وأخد ابو نواس ينسج وينثر الدر على الخمرة ولونها وطعمها وشنّف الشيخَ المعتزل وجدف بكلامه



دَعْ عَنْكَ لَوْمي فإنّ اللّوْمَ إغْرَاءُ ودَاوني بالّتي كانَتْ هيَ الدّاءُ


صَفراءُ لا تَنْزلُ الأحزانُ سَاحَتها لَوْ مَسّها حَجَرٌ مَسّتْهُ سَرّاءُ


مِنْ كَفّ ذات حِرٍ في زيّ ذي ذكرٍ لَها مُحِبّانِ لُوطيٌّ وَزَنّاءُ


َقامْت بِإبْريقِها ، والليلُ مُعْتَكِرٌ فَلاحَ مِنْ وَجْهِها في البَيتِ لألاءُ


فأرْسلَتْ مِنْ فَم الإبْريق صافيَة ً كأنَّما أخذَها بالعينِ إغفاءُ


َرقَّتْ عَنِ الماء حتى ما يلائمُها لَطافَة ً، وَجَفا عَنْ شَكلِها الماءُ


فلَوْ مَزَجْتَ بها نُوراً لَمَازَجَها حتى تَوَلدَ أنْوارٌ وأَضواءُ


دارتْ على فِتْيَة ٍ دانًَ الزمانُ لهمْ، فَما يُصيبُهُمُ إلاّ بِما شاؤوا


لتِلكَ أَبْكِي ، ولا أبكي لمنزلة ٍ كانتْ تَحُلُّ بها هندٌ وأسماءُ


حاشا لِدُرَّة َ أن تُبْنَى الخيامُ لها وَأنْ تَرُوحَ عَلَيْها الإبْلُ وَالشّاءُ


فقلْ لمنْ يدَّعِي في العلمِ فلسفة ً حفِظْتَ شَيئًا ، وغابَتْ عنك أشياءُ


لا تحْظُرالعفوَ إن كنتَ امرَأًَ حَرجًا فَإنّ حَظْرَكَهُ في الدّين إزْراءُ



يتعاطى بعضهم مع هذا النصّ باعتباره قصيدةً خمريّة، موضوعُها الخمرةُ، إذ يصفها الشاعر ويصف فعلها في نفسه، ويعبّر عن إعزازه لها بإبرازه مكانتَها السامية في عينيه.
ووصْفُ أبي نواس لخمرته وصفٌ تعبيريّ أو وجدانيّ -في وجهه الغالب-؛ إذ يراها مُنْشِية مُنْسِيَة للهمّ، تطرد الحزن وتبعث في الروح فرحًا، رقيقةً راقيةً، تُماثِل النور رقّةً ولطفًا، بل هي في منـزلة الحبيبة الحسناء التي يتعلّق بها الفؤاد فتسبيه. في وصفه التعبيريّ هذا، يَعْمَد إلى المبالغات التي تبلغ حدود الغلوّ (المغالاة)، وذلك حين يزعم أنّها قادرة على بثّ السرور في الحجارة؛ وأنّها بوهجها الشديد تأسر المقلةَ الناظرةَ إليها؛ وأنّها تمتنع عن الامتزاج بالماء لأنّه يتّصف بالخشونة بينما هي لطيفة رقيقة؛ وأنّها كالنور، بل يخيَّل إليه أنّ المزج بين الاثنين -الخمرة والنور- من شأنه أن يولّد مزيدًا من الأنوار (وبهذا يرقى الشاعر بخمرته إلى مصافّ الروح، إذ يجعلها بمرتبة النور).
وفي بعض المبالغات هنا ("لو مسّها حجر مسّته سرّاء"؛ "فلو مزجت بها نورًا لمَازَجَها"...)، يعمد الشاعر إلى توليد صورة ذهنيّة تقوم على تركيبٍ لُغويّ شَرطيّ تعجيزيّ (عَبْرَ "لو")، صورةٍ لا حضور لها في واقع الحياة. في هذه المبالغات يظهر انفعال الشاعر بالخمرة، إذ يكشف بهذه المبالغات، التي تحاول تجاوُزَ الواقع المحسوس والتفوّقَ عليه، يكشف عن شوق إليها دائم عارم، وعن تقديرٍ لها يحدو به إلى اعتبارها حالة من العجب والسحْر.
والوصف في هذا النصّ، إضافة إلى كونه وصفًا تعبيريًّا -في الغالب-، هو وصفٌ موظَّفٌ. فالشاعر يصف خمرته ويتغنّى بها مبتغيًا بذلك الدفاع عن تعلّقه الشديد بها، وتبرير رفضه عتابَ اللائم الموبِّخ (النظّام). فالخمرة التي تتوافر فيها مواصفاتٌ عظيمة إلى هذا الحدّ -كما تتبدّى في وصف الشاعر لها-، خمرة ٌ كهذه جديرةٌ أن يتعلّق القلب بها والروح -وَفْقَ منطق أبي نواس-، لا سيّما حين يكسوها الشاعر رداءَ الأنوثة والنعومة، فتغدو كامرأة كاملة الأنوثة والرقّة ("وجفا عن شكلها الماء")، وجوهرةً عظيمةً نفيسةً ("حاشا لدرّةَ أن تُبنى الخيام لها"... - والشاعر هنا يمنع "درّة" من الصرف، يعاملها كما لو كانت اسم علم مؤنّث، فكأنّه -من حيث يدري أو لا يدري- يتابع التعاطي مع خمرته باعتباره إيّاها أنثى، لا مجرّد كلمة مؤنّثة فحسب)، نفيسةً تُنافِسُ حبيبات الشاعر العربيّ مكانةً، فهي تقيم في الحواضر لا في البوادي، في القصور لا في الخيام.



*من ناحية أخرى، يمكن التعاطي مع هذا النصّ باعتباره تعبيرًا عن صراع أو صراعات*:



- صراع بين القديم والجديد (أو التقليد والتجديد)؛ فأبو نواس يدعو إلى التجديد الشعريّ، والآخرون تقليديّون متمسّكون بالنهج الشعريّ القديم لا يواكبون العصر.
- صراع بين الحرّيّة والتزمّت؛ فأبو نواس يمثّل التحرّر، وهو -في رفضه اللوم- يرفض التزمّت المعتقديّ الذي يبدو في موقف النظّام اللائم الذي يقول بأنّ المغفرة الإلهيّة لا تشمل المؤمن المرتكب للكبائر.
- صراع بين الحضارة والبداوة؛ وذلك أنّ الخمرة هنا عنوان الحضارة، أو رمز لها، أو أحد مظاهرها البارزة.
- صراع بين الشعوبيّة والعروبيّة؛ حيث يعلن أبو نواس شعوبيّته المتعالية والساخرة من العرب، من شعرهم الذي ينحو منحى التقليد، ومن طرائق عيشهم البدائيّة.


*نصّ مترابط*



في هذا النصّ ترابطٌ يمكن اعتباره نتيجةً طبيعيّة للحياة العبّاسيّة، يكشف عنه هذا التماسكُ بين أبياتها الذي تؤكّده الوحدة الموضوعيّة والعلاقات المعنويّة في الأفكار والصور. فالقصيدة تبدأ برفض اللوم رفضًا تامًّا صارمًا، يَتبعه تبريرٌ فلسفيّ لعدم جدوى اللوم بعامّة؛ إذ يراه الشاعر ذا مفعول عكسيّ، فهو (اللوم) يغري الـمَلُوم بالتصلّب في موقفه وسلوكه؛ ثمّ يعتبر الداء دواءً له. كلّ هذا حشَدَهُ الشاعرُ في مطلع القصيدة (في البيت الأوّل -على وجه التحديد).
بعد ذلك، ينتقل مباشَرةً إلى تحديد هذا الدواء الذي يراه اللائم داءً، فإذا هو الخمرة -سبب اللوم ودافِعُ النظم-، فيصفها ويصف مجلسها، يذكر لونها وأثرها في النفس، ويذكر عنصرًا جماليًّا مهمًّا في مجالس الشرب تمثّله الساقيةُ الغلاميّةُ ذات الوجه المتوهّج ألقًا؛ ويذكر ندماءه جاعلاً إيّاهم رجالاً طافحين فتوّةً، يعرفون كيف ينهلون من نبع اللذّة، مثبتين أنّه في مستطاعهم أن يتحكّموا بمصايرهم، وحضورهم في مجالس الخمرة هو التعبير عن ذلك. حضورهم ذاك هو اقتناصُ مُتَعٍ وقطْفُ أفراحٍ. والشاعر يأتي بكلّ هذا الوصف المتغنّي بـِ "حبيبته" ومرافقاتها، المُعْلي من شأنها، يأتي به ضربةً دفاعيّة عن علاقته بالخمرة، تلك العلاقة التي تطوّرت إلى تعلّق، إلى حبّ حارق وشوق جارف (حتّى إنّ أبا نواس "يبكي" بحثًا عنها -وما البكاء هنا سوى ترجمة لحبّ وحنين وشوق). بعد هذا الوصف التبريريّ، يعود الشاعر إلى ذكر لائمه النظّام، فيتّهمه بادّعاء المعرفة الدينيّة أو الإيمانيّة، وبالتزمّت والإساءة إلى جوهر الدين (وجوهره التسامح والرحمة والمغفرة)، حين يزعم أنّ المغفرة الإلهيّة لن تكون لمن هم على شاكلة أبي نواس من ذوي المجون والتهتّك.


*فكر وثقافة*




تجتمع في هذا النصّ جملة من الأفكار المرتبطة بما شاع في عصر أبي نواس من مَناحٍ فكريّة وثقافيّة. فإضافةً إلى تعبيره عن موقف شعوبيّ يتعالى على العرب ويحطّ من شأنهم، وإضافة إلى اتّضاح قوله بالقدريّة، يبدو متأثّرًا بالأفكار الفلسفيّة. عن هذا يكشف استخدامُه للفظة "فلسفة" في نهاية القصيدة، وإشارتُه التحليليّةُ النفسيّة السريعة في المطلع، حيث يُظهِر الشاعر درايةً بطبيعة البشر، إذ يَعتبر المعاندةَ طبعًا متأصّلاً في النفس البشريّة، ومن ثَمّ فاللوم جهد مضيَّع، وبخاصّة إذا كان على الملأ؛ فهو عند ذاك -وإن ارتدى كساءَ الحرص والنصح والإرشاد والتوجيه - لا يختلف عن التقريع.
وللفكر المرجئيّ أثرٌ في النصّ (في ختامه). فاتّكال الشاعر على رحمة الله مردُّه أنّه أخذ بالفكرة المرجئيّة (نسبةً إلى فرقة "المرجئة" التي ظهرت في أعقاب معركة صفّين، والتي تبنّى أتباعها موقفَ الحياد في قضيّة الخلافة، مرجئين البتَّ في شأن أحقّيّة عليّ أو معاوية بها إلى يوم الدين)، الفكرة التي مفادها أنّ المؤمن المرتكب الكبيرة يعاقَب في الجحيم بمقدار خطيئته، ثمّ يحظى بثواب الجنّة، وقد يُعفى عنه كلّيًّا سلفًا؛ وتلك فكرة لاقت لدى أبي نواس قبولاً وراقت له، فمن خلالها حلّل لنفسه معاقرة الخمرة دون خشية من عقاب.

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/10/31, 02:10 PM
الأم مــدرسـة إذا أعــددتـهـــا أعـددت شعبا طيب الأعــراق (http://www.halaween.net/t681389/)


قال الشاعر الشاعر الكبير حافظ ابراهيم


والمـال إن لم تدخره محصنا بالعلــم كـان نهايـة الإمـــــلاق
والعلــم إن لم تكتنفه شمائــل تعليه كان مطيـــة الإخـفــــاق
لا تحسبن العلــم ينفع وحـــده مـا لم يتـوج ربــــه بخــــــلاق
من لي بتربية النساء فإنهــــا في الشرق علة ذلك الإخفــــاق
الأم مــدرسـة (http://www.halaween.net/t681389/)إذا أعــددتـهـــا (http://www.halaween.net/t681389/)أعـددت (http://www.halaween.net/t681389/)شعبا (http://www.halaween.net/t681389/)طيب الأعــراق
الأم روض إن تعهــده الحيـــا بالـــريّ أورق أيمـــا إيــــراق
الأم أستــاذ الأساتــذة الألــــى شغلت مآثرهم مدى الآفـــــاق
أنا لا أقول دعوا النساء سوافراً بين الرجال يجلن في الأسواق
يدرجن حيث أرَدن لا من وازع يحـذرن رقبتـه ولا مـن واقـــي
يفعلـــن أفعال الرجــال لواهيــــا عن واجبات نواعـس الأحـــداق
في دورهــن شؤونهــن كثيــــرة كشؤون رب السيف والمــزراق
تتشكّل الأزمـــان فــي أدوارهـــا دولاً وهن على الجمـود بواقـــي
فتوسطـوا في الحالتين وأنصفــوا فالشـرّ فـي التّقييــد والإطــــلاق
ربوا البنات على الفضيلــة إنهـــا فـي الموقفيـن لهـنّ خيـر وثـــاق
وعليكمُ أن تستبيــن بناتكـم نـــور الهــدى وعلـى الحيــاء البـــاقي

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/11/03, 05:30 PM
تذكرت ليلى والسنين الخواليا
والايام لا تخشى على اللهو ناهيا

هو قيس ابن الملوح ( مجنون ليلى ) ومن القصيدة أيضا :

ما ساتيكم به لاحقاً
تذكرت ليلى و السنين الخواليـــا
و لأيام لا نخشى على اللهو ناهيـــــا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضا
و ليت الغضا ماشى الركاب لياليـــــا
و قد يجمـــع الله الشتيتين بعدما
يظنـــــان كــل الظـــن: أن لا تلاقيــــا
لحـــى الله أقوام يقولون: إننــــــا
و جدنـــا طول الدهـــر للحب شافيــــا
خليلـــي: لا و الله لا أملـــك الذي
قضى الله في ليلى و لا ما قضى بيا
قضاهـــا لغيري و ابتلاني بحبهــــا
فهــلا بشـــيء غــــير ليلـــى ابتلانيــــا
فيـــا رب، سو الحب بيني و بينهـا
يكــــون كفافــــــاً ، لا علـــي و لا ليـــــا
فأشهد عنـــد اللــــهٍ أنـــي أحبهــا
فهذا مـــا لها عندي ، فما عندها ليـــا ؟
أحـب مـن الأسماء ما وافق اسمها
أو أشبهـــه، أو كـــــان منــــه مدانيــــــا
و إني لا ستغشي و ما بي نعسة
لعـــل خيـــالاً منهـــا يلقــــى خياليــــــــا
http://www.al-sham.net/1yabbse2/Themes/babylon/images/ip.gif سجل
تذكرت ليلى و السنين الخواليـــا
و لأيام لا نخشى على اللهو ناهيـــــا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضا
و ليت الغضا ماشى الركاب لياليـــــا
و قد يجمـــع الله الشتيتين بعدما
يظنـــــان كــل الظـــن: أن لا تلاقيــــا
لحـــى الله أقوام يقولون: إننــــــا
و جدنـــا طول الدهـــر للحب شافيــــا
خليلـــي: لا و الله لا أملـــك الذي
قضى الله في ليلى و لا ما قضى بيا
قضاهـــا لغيري و ابتلاني بحبهــــا
فهــلا بشـــيء غــــير ليلـــى ابتلانيــــا
فيـــا رب، سو الحب بيني و بينهـا
يكــــون كفافــــــاً ، لا علـــي و لا ليـــــا
فأشهد عنـــد اللــــهٍ أنـــي أحبهــا
فهذا مـــا لها عندي ، فما عندها ليـــا ؟
أحـب مـن الأسماء ما وافق اسمها
أو أشبهـــه، أو كـــــان منــــه مدانيــــــا
و إني لا ستغشي و ما بي نعسة
لعـــل خيـــالاً منهـــا يلقــــى خياليــــــــا
http://www.al-sham.net/1yabbse2/Themes/babylon/images/ip.gif سجل
تذكرت ليلى و السنين الخواليـــا
و لأيام لا نخشى على اللهو ناهيـــــا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضا
و ليت الغضا ماشى الركاب لياليـــــا
و قد يجمـــع الله الشتيتين بعدما
يظنـــــان كــل الظـــن: أن لا تلاقيــــا
لحـــى الله أقوام يقولون: إننــــــا
و جدنـــا طول الدهـــر للحب شافيــــا
خليلـــي: لا و الله لا أملـــك الذي
قضى الله في ليلى و لا ما قضى بيا
قضاهـــا لغيري و ابتلاني بحبهــــا
فهــلا بشـــيء غــــير ليلـــى ابتلانيــــا
فيـــا رب، سو الحب بيني و بينهـا
يكــــون كفافــــــاً ، لا علـــي و لا ليـــــا
فأشهد عنـــد اللــــهٍ أنـــي أحبهــا
فهذا مـــا لها عندي ، فما عندها ليـــا ؟
أحـب مـن الأسماء ما وافق اسمها
أو أشبهـــه، أو كـــــان منــــه مدانيــــــا
و إني لا ستغشي و ما بي نعسة
لعـــل خيـــالاً منهـــا يلقــــى خياليــــــــا
http://www.al-sham.net/1yabbse2/Themes/babylon/images/ip.gif سجل
تذكرت ليلى و السنين الخواليـــا
و لأيام لا نخشى على اللهو ناهيـــــا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضا
و ليت الغضا ماشى الركاب لياليـــــا
و قد يجمـــع الله الشتيتين بعدما
يظنـــــان كــل الظـــن: أن لا تلاقيــــا
لحـــى الله أقوام يقولون: إننــــــا
و جدنـــا طول الدهـــر للحب شافيــــا
خليلـــي: لا و الله لا أملـــك الذي
قضى الله في ليلى و لا ما قضى بيا
قضاهـــا لغيري و ابتلاني بحبهــــا
فهــلا بشـــيء غــــير ليلـــى ابتلانيــــا
فيـــا رب، سو الحب بيني و بينهـا
يكــــون كفافــــــاً ، لا علـــي و لا ليـــــا
فأشهد عنـــد اللــــهٍ أنـــي أحبهــا
فهذا مـــا لها عندي ، فما عندها ليـــا ؟
أحـب مـن الأسماء ما وافق اسمها
أو أشبهـــه، أو كـــــان منــــه مدانيــــــا
و إني لا ستغشي و ما بي نعسة
لعـــل خيـــالاً منهـــا يلقــــى خياليــــــــا
http://www.al-sham.net/1yabbse2/Themes/babylon/images/ip.gif سجل

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/11/04, 03:13 PM
أرقت من طول هم بات يعرونى
يثير من لاعج الذكرى ويشجونى

طبعا هى قصيده مشهورة جدا لشاعرنا الفحل محمد سعيد العباسى بعنوان عــهد جيرون

أرقت من طول هم بات يعرونى
يثير من لاعج الذكرى ويشجونى
منيت نفسى آمالا يماطلنى
بها زمانى من حين الى حين
ألقى بصبرى جسام الحادثات ولى
عزم أصد به ما قد يلاقينى
ولا أتوق لحال لا تلائمها
حالى ، ولا منزل اللذات يلهينى
ولست أرضى من الدنيا وإن عظمت
إلا الذى بجميل الذكر يرضينى
وكيف أقبل أسباب الهوان ولى
آباء صدق من الغر الميامين
النازلين على حكم العلا أبداً
من زينوا الكون منهم أى تزيين
من كل أروع فى أكتاده لبد
كالليث والليث لا يغضى على هون
* * *
وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها
وربما كنت أدعوه فيعصينى
ما عذر مثلى فى استسلامه لهوى
يا حالة النقص ما بى حاجة بينى
ما أنس لا أنس إذ جاءت تعاتبنى
فتانة اللحظ ذات الحاجب النون
يا بنت عشرين والأيام مقبلة
ماذا تريدين من موءود خمسين؟
قد كان لى قبل هذا اليوم فيك هوى
أطيعه ، وحديث ذو أفانين
ولا منى فيك والاشجان زائدة
قوم وأحرى بهم ألا يلومونى
أزمان أمرح فى برد الشباب على
مسارح اللهو بين الخرد العين
والعود أخضر وألايام مشرقة
وحالة الأنس تغرى بى وتغرينى
فى ذمة الله محبوب كلفت به
كالريم جيدا وكالخيروز فى اللين
* * *
أفديه فاتر ألحاظ وتل له
"أفديه" حين سعى نحوى يفدينى
يقول لى وهو يحكى البرق مبتسما
"يا أنت يا ذا" وعمدا لا يسمينى
أنشأت أُسمعه الشكوى ويسمعنى
أدنيه من كبدى الحرى ويدنينى
أذر فى سمعه شيئا يلذ له
قد زانه فضل إبداعى وتحسينى
فبات طوع مرادى طول ليلته
من خمر دارين أسقيه ويسقينى
يا عهد جيرون كم لى فيك من شجن
باد سقاك الرضا يا عهد جيرون
ولا يزال النسيم الطلق يحمل لى
ريا الجناب ويرويه فيروينى
واليوم مذ جذبت عنى أعنتها
هذى الظباء وولت وجهها دونى
وعارض العارضين الشيب قلت له
أهلاً بمن رجحت فيه موازينى
كففت غرب التصابى والتفت الى
حلمى ، ولم أك فى هذا بمغبون
وصرت لا أرتضى إلا العلا أبداً
ما قد لقيتُ من التبريح يكفينى

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/11/10, 08:39 AM
ودع هريرة ان الركب مرتحل

انها لاعشى منفوحه
واليكم هى كاملة غير منقوصه

ع هريرة إن الركب مرتحل

وهل تطيق وداعا أيها الرجل
غراء فرعاء مصقول عوارضها
تمشي الهوينا كما يمشي الوجى الوحل
كأن مشيتها من بيت جارتها
مر السحابة لا ريث ولا عجل
تسمع للحلي وسواسا إذا انصرفت
كما استعان بريح عشرق زجل
ليست كمن يكره الجيران طلعتها
ولا تراها لسر الجار تختتل
يكاد يصرعها لولا تشددها
إذا تقوم إلى جاراتها الكسل
إذا تقوم يضوع المسك أصورة
والزنبق الورد من أردانها شمل
ما روضة من رياض الحزن معشبة
خضراء جاد عليها مسبل هطل
يضاحك الشمس منها كوكب شرق
مؤزر بعميم النبت مكتهل
يوما بأطيب منها نشر رائحة
ولا بأحسن منها إذ دنا الأصل
علقتها عرضا وعلقت رجلا
غيري وعلق أخرى غيرها الرجل
وعلقته فتاة ما يحاولها
من أهلها ميت يهذي بها وهل
وعلقتني أخيرى ما تلائمني
فأجمع الحب حبا كله تبل
فكلنا مغرم يهذي بصاحبه
ناء ودان ومحبول ومحتبل
صدت هريرة عنا ما تكلمنا
جهلا بأم خليد حبل من تصل
أأن رأت رجلا أعشى أضرّ به
ريب المنون ودهر مفند خبل
قالت هريرة لما جئت زائرها
ويلي عليك وويلي منك يا رجل

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/01, 03:13 PM
مالى اكتم حبا قد برى جسدى
واحَرَّ قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ شَبِمُ

وَمَن بِجِسمي وَحالي عِندَهُ سَقَمُ

مالي أُكَتِّمُ حُبًّا قَد بَرى جَسَدي
وَتَدَّعي حُبَّ سَيفِ الدَولَةِ الأُمَمُ

إِن كانَ يَجمَعُنا حُبٌّ لِغُرَّتِهِ
فَلَيتَ أَنّا بِقَدرِ الحُبِّ نَقتَسِمُ

قَد زُرتُهُ وَسُيوفُ الهِندِ مُغمَدَةٌ
وَقَد نَظَرتُ إِلَيهِ وَالسُيوفُ دَمُ

فَكانَ أَحسَنَ خَلقِ اللَهِ كُلِّهِمِ
وَكانَ أَحسَنَ ما في الأَحسَنِ الشِيَمُ

فَوتُ العَدُوِّ الَّذي يَمَّمتَهُ ظَفَرٌ
في طَيِّهِ أَسَفٌ في طَيِّهِ نِعَمُ

قَد نابَ عَنكَ شَديدُ الخَوفِ وَاِصطَنَعَت
لَكَ المَهابَةُ ما لا تَصنَعُ البُهَمُ

أَلزَمتَ نَفسَكَ شَيئًا لَيسَ يَلزَمُها
ألا يُوارِيَهُم أَرضٌ وَلا عَلَمُ

أَكُلَّما رُمتَ جَيشًا فَاِنثَنى هَرَبًا
تَصَرَّفَت بِكَ في آثارِهِ الهِمَمُ

عَلَيكَ هَزمُهُمُ في كُلِّ مُعتَرَكٍ
وَما عَلَيكَ بِهِم عارٌ إِذا اِنهَزَموا

أَما تَرى ظَفَرًا حُلوًا سِوى ظَفَرٍ
تَصافَحَت فيهِ بيضُ الهِندِ وَاللِمَمُ

يا أَعدَلَ الناسِ إِلا في مُعامَلَتي
فيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ وَالحَكَمُ

أُعيذُها نَظَراتٍ مِنكَ صادِقَةٍ
أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ وَرَمُ

وَما اِنتِفاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ
إِذا اِستَوَت عِندَهُ الأَنوارُ وَالظُلَمُ

أَنا الَّذي نَظَرَ الأَعمى إِلى أَدَبي
وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بِهِ صَمَمُ

أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن شَوارِدِها
وَيَسهَرُ الخَلقُ جَرّاها وَيَختَصِمُ

وَجاهِلٍ مَدَّهُ في جَهلِهِ ضَحِكي
حَتّى أَتَتهُ يَدٌ فَرّاسَةٌ وَفَمُ

إِذا نَظَرتَ نُيوبَ اللَيثِ بارِزَةً
فَلا تَظُنَّنَّ أَنَّ اللَيثَ مُبتَسِمُ

وَمُهجَةٍ مُهجَتي مِن هَمِّ صاحِبِها
أَدرَكتُها بِجَوادٍ ظَهرُهُ حَرَمُ

رِجلاهُ في الرَكضِ رِجلٌ وَاليَدانِ يَدٌ
وَفِعلُهُ ما تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ

وَمُرهَفٍ سِرتُ بَينَ الجَحفَلَينِ بِهِ
حَتّى ضَرَبتُ وَمَوجُ المَوتِ يَلتَطِمُ

فَالخَيلُ وَاللَيلُ وَالبَيداءُ تَعرِفُني
وَالسَيفُ وَالرُمحُ وَالقِرطاسُ وَالقَلَمُ

صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحشَ مُنفَرِدًا
حَتّى تَعَجَّبَ مِنّي القورُ وَالأَكَمُ

يا مَن يَعِزُّ عَلَينا أَن نُفارِقَهُمْ
وِجدانُنا كُلَّ شَيءٍ بَعدَكُم عَدَمُ

ما كانَ أَخلَقَنا مِنكُم بِتَكرُمَةٍ
لَو أَنَّ أَمرَكُمُ مِن أَمرِنا أَمَمُ

إِن كانَ سَرَّكُمُ ما قالَ حاسِدُنا
فَما لِجُرحٍ إِذا أَرضاكُمُ أَلَمُ

وَبَينَنا لَو رَعَيتُم ذاكَ مَعرِفَةٌ
إِنَّ المَعارِفَ في أَهلِ النُهى ذِمَمُ

كَم تَطلُبونَ لَنا عَيبًا فَيُعجِزُكُمْ
وَيَكرَهُ اللَهُ ما تَأتونَ وَالكَرَمُ

ما أَبعَدَ العَيبَ وَالنُقصانَ عَن شَرَفي
أَنا الثُرَيّا وَذانِ الشَيبُ وَالهَرَمُ

لَيتَ الغَمامَ الَّذي عِندي صَواعِقُهُ
يُزيلُهُنَّ إِلى مَن عِندَهُ الدِّيَمُ

أَرى النَوى تَقتَضيني كُلَّ مَرحَلَةٍ
لا تَستَقِلُّ بِها الوَخّادَةُ الرُّسُمُ

لَئِن تَرَكنَ ضُمَيرًا عَن مَيامِنِنا
لَيَحدُثَنَّ لِمَن وَدَّعتُهُم نَدَمُ

إِذا تَرَحَّلتَ عَن قَومٍ وَقَد قَدَروا
ألا تُفارِقَهُمْ فَالراحِلونَ هُمُ

شَرُّ البِلادِ بلادٌ لا صَديقَ بِهِا
وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإِنسانُ ما يَصِمُ

وَشَرُّ ما قَنَصَتهُ راحَتي قَنَصٌ
شُهبُ البُزاةِ سَواءٌ فيهِ وَالرَّخَمُ

بِأَيِّ لَفظٍ تَقولُ الشِعرَ زِعنِفَةٌ
تَجوزُ عِندَكَ لا عُربٌ وَلا عَجَمُ

هَذا عِتابُكَ إِلا أَنَّهُ مِقَةٌ
قَد ضُمِّنَ الدُرَّ إِلا أَنَّهُ كَلِمُ




... ابو الطيب المتنبي
هى مقطع من رائعة المتنبى مادحا فيها سيف الدوله وعاتبا على سيف الدوله
سماعه لحساد المتنبى ومحاوتهم عزل المتنبى عن سيف الدوله .
ولروعتها نسردها كامله

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/22, 12:26 PM
السيف اصدق انباء من الكتب
قالها ابو تمام مادحا بها المعتصم

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/12/27, 08:36 AM
الامام الشافعى رضى الله عنه


لا تيأسن من لطف ربك


إن كنت تغدو في الذنـوب جليـدا ... وتخاف فييوم المعاد وعيـدا


فلقـد أتاك من المهيمـن عـفـوه ... وأفاض مننعم عليك مزيـدا


لا تيأسن من لطف ربك في الحشا ... في بطن أمكمضغة ووليـدا


لو شــاء أن تصلى جهنم خالـدا ... ما كانأَلْهمَ قلبك التوحيــدا


الحب الصادق


تعصي الإله وأنت تظهر حبه ... هذا محال فيالقياس بديـع


لو كان حبك صادقا لأطعتـه ... إن المحب لمن يحبمطيـع



التوكل على الله



توكلت في رزقي على الله خـالقي ... وأيقنـت أن الله لا شك رازقي


وما يك من رزقي فليـس يفوتني ... ولو كان في قاع البحار العوامق


سيأتي بـه الله العظـيم بفضلـه ... ولو، لم يكن من اللسـان بناطق


ففي اي شيء تذهب النفس حسرة ... وقد قسم الرحـمن رزق الخلائق

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/27, 12:58 PM
من هم شُعــــراء المثلث الأموى ؟؟


هم ::
1/ جرير
2/ الفرزدق
3/ الأخطل

غصباً عنكم أحبتى سأبريكم برى ال 3h بابداعهم والماعاجبو اوصيه بالمنتدى العام فحتما سيجد ضالته به ...

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/27, 01:09 PM
يقول جرير


ياأم عمـرو جـزاك الله مغفـرة

ردي علي فؤادي كالـذي كانا


يلقى غريمكم من غير عسرتكـم

بالبذل بخلا وبالاحسـان حرمانـا

قد خنت من لم يكن يخشى خيانتكم

ماكنت أول موثـوق بـه خانـا

لقد كتمت الهوى حتـى تهيجنـي

لاأستطيـع لهـذا الحـب كتمانـا

كاد الهوى يوم سلمانيـن يقتلنـي

وكـاد يقتلنـي يومـا ببيـدانـا

لابارك الله في من كان يحسبكـم

الا على العهد حتى كانـا ماكانـا

لابارك الله في الدنيا اذا انقطعـت

أسباب دنياك من اسبـاب دنيانـا

مااحدث الدهـر مماتعلميـن لكـم

للحبل صرما ولا للعهـد نسيانـا

ان العيون التي في طرفها حـور

قتلتنـا ثـم لـم يحيـن قتـلانـا

يصرعن ذا اللب حتى لاحراك به

وهن اضعـف خلـق الله الله انسانا

ياحبذا جبل الريـان مـن جبـل

وحبذا ساكن الريـان مـن كانـا

وحبـذا نفحـات مـن يمانـيـه

تأتيك من قبـل الريـان احيانـا

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/27, 02:33 PM
يقول الفرزدق متحدياً جرير

مِـنّا الَّذي اِختيرَ الرِجالَ iiسَماحَةً
وَخَـيراً إِذا هَبَّ الرِياحُ iiالزَعازِعُ
وَمِنّا الَّذي أَعطى الرَسولُ عَطِيَّةً
أُسـارى تَـميمٍ وَالعُيونُ iiدَوامِعُ
وَمِنّا الَّذي يُعطي المِئينَ وَيَشتَري
الـغَوالي وَيَعلو فَضلُهُ مَن iiيُدافِعُ
وَمِـنّـا خَطيبٌ لا يُعابُ iiوَحامِلٌ
أَغَـرُّ إِذا اِلـتَفَّت عَلَيهِ iiالمَجامِعُ
وَمِـنّـا الَّذي أَحيا الوَئيدَ وَغالِبٌ
وَعَـمروٌ وَمِنّا حاجِبٌ iiوَالأَقارِعُ
وَمِـنّا غَداةَ الرَوعِ فِتيانُ iiغارَةٍ
إِذا مَتَعَت تَحتَ الزُجاجِ iiالأَشاجِعُ
وَمِنّا الَّذي قادَ الجِيادَ عَلى الوَجا
لِـنَـجرانَ حَتّى صَبَّحَتها iiالنَزائِعُ
أولَـئِـكَ آبـائي فَجِئني iiبِمِثلِهِم
إِذا جَـمَـعَتنا يا جَريرُ المَجامِعُ
نَـمَوني فَأَشرَفتُ العَلايَةَ فَوقَكُم
بُـحـورٍ وَمِـنّا حامِلونَ iiوَدافِعُ
بِـهِم أَعتَلي ما حَمَّلَتني iiمُجاشِعٌ
وَأَصـرَعُ أَقـراني الَّذينَ أُصارِعُ

شمس الدين بشرى
2012/12/28, 07:50 AM
د/ يحيى :ـ إننى الأن أسير برفقتك وسط حديقة خضراء ..!

( قالها شمس)

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/28, 04:20 PM
د/ يحيى :ـ إننى الأن أسير برفقتك وسط حديقة خضراء ..!


( قالها شمس)



قالها شمس وأنشدتها جيرون
خضراء جاد عليها مسبل هطل ويضاحك شمس منها كوكب شرق

عوافى شمس وجيتن جيتوة ومسكاقلو

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/28, 04:49 PM
لتكتمل أضلاع المثلث نجى للاخطل الكبير



بانَتْ سُعادُ، ففي العَيْنَينِ تَسهيدُ
واسْتَحقبتْ لُبَّهُ، فالقلْبُ معْمودُ
وقد تكونُ سليمى غير ذي خلفٍ
فاليوْمَ أخْلَفَ من سُعْدى المواعيدُ
لمْعاً وإيماضَ بَرْقٍ، ما يصوبُ لنا
ولو بدا من سُعادَ النحرُ والجيدُ
إما تَرَيْني حَناني الشَّيْبُ من كِبَرٍ
كالنَّسْرِ أرْجُفُ، والإنسانُ مهدودُ
وقد يكونُ الصِّبا منّي بِمَنْزِلَة ٍ،
يوماً، وتقتادني الهيفُ الرعاديدُ
يا قلَّ خيرُ الغواني كيف رغنَ بهِ
فَشُرْبُهُ وَشَلٌ، فيهِنَّ تَصْريدُ
أعرضنَ من شمطٍ في الرأس لاحَ بهِ
فهنَّ منهُ، إذا أبصرنَهُ، حيدُ
أعرضنَ من شمطٍ في الرأس لاحَ به
فَهنَّ منهُ، إذا أبصرنهُ، حيدُ
فهنَّ يشدوونَ مني بعض معرفة ٍ
وَهُنَّ بالوُدِّ لا بُخْلٌ وَلا جُودُ
قد كان عهدي جديداً، فاستبد به
والعهدُ متبعٌ ما فيه منشودُ
يقُلْنَ لا أنْتَ بَعْلٌ يُسْتقادُ لَهُ
ولا الشبابُ الذي قدْ فاتَ مرودُ

ولا الشبابُ الذي قد فات مردود
هلْ للشّبابِ الذي قدْ فاتَ مَرْدُودُ
أم هل دواءٌ يرُدُّ الشيبَ موجودُ
لن يَرْجِعَ الشِّيبُ شُبّاناً، وَلن يجدوا
عدلَ الشبابِ لهمْ، ما أورقَ العودُ
والشذرُ والدرُّ والياقوتُ فصلهُ
ظلَّ الرُّماة ُ قُعوداً في مراصِدِهِمْ
أما يزيدُ، فإني لستُ ناسيهُ
حتى يغيبني في الرمسِ ملحودُ
جزاكَ ربكَ عن مستفردٍ، وحدٍ
نفاهُ عن أهله جرمٌ وتشريدُ
مُستشرَفٌ، قد رماهُ النّاسُ كلُّهمُ
كأنّهُ، مِن سَمومِ الصّيفِ، سَفُّودُ
جزاءَ يوسُفَ إحساناً ومغفرة ً
أوْ مِثْلَ ما جُزْيَ هارُونٌ. وَداودُ
أعطاهُ من لذة ِ الدنيا وأسكنه
في جَنَّة ٍ نِعْمَة ٌ فيها وَتَخْلِيدُ
فما يزالُ جَدا نعماكَ يمْطرني
وإن نأيتُ وسيبٌ منكَ مرفودُ
هل تبلغني يزيداً ذاتُ معجمة ٍ
كأنّها صخرة ٌ صماء صيخودُ
منَ اللواتي إذا لانتْ عريكتُها
كانَ لها بعْدَهُ آلٌ ومَجْلودُ
تَهْدي سَواهِمَ يَطْويها العَنيقُ بنا
فالعيسُ منعلة ٌ أقرابها سودُ
يلفحهنَّ حرورُ كل هاجرة ٍ
فكُلُّها نَقِبُ الأخْفافِ، مَجْهُودُ
كأنها قاربٌ أقرى حلائلهُ
ذاتَ السّلاسِلِ، حتى أيْبسَ العُودُ
ثُمَّ تَرَبَّعَ أُبْلِيّاً، وقدْ حَميَتْ
وظنَّ أنّ سبيلَ الأخذِ متمودُ
ثم استمرَّ يجاريهنَّ لا ضرعٌ
مهرٌ، ولا ثلبٌ أفناهُ تعويدُ

عبدالرحمن آدم الهادى
2012/12/29, 02:28 PM
العلم بين المنح والمنع


أأنثر درا بين سارحة البهــم ... وأنظم منثورالراعية الغنـم


لعمري لئن ضُيعت في شر بلدة ... فلست مُضيعا فيهم غرر الكلم


لئن سهل الله العزيز بلطفــه ... وصادفت أهلا للعلوم والحكـم


بثثت مفيدا واستفدت ودادهـم ... وإلا فمكنون لدي ومُكْتتـــم


ومن منح الجهال علما أضاعـه ... ومن منع المستوجبين فقد ظلم



العيب فينا


نعيب زماننا والعيب فينا ... وما لزمانا عيب سوانا


ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ... ولو نطق الزمان لنا هجانا


وليس الذئب يأكل لحم ذئب ... ويأكل بعضنا بعضاعيانا



يا واعظ الناس عما أنت فاعله


يا واعظ الناس عما أنت فاعله ... يا من يعدعليه العمر بالنفس


احفظ لشيبك من عيب يدنسه ... إن البياض قليل الحمل للدنس


كحامل لثياب الناس يغسلها ... وثوبه غارق في الرجس والنجس


تبغي النجاة ولم تسلك طريقتها ...إن السفينة لاتجري على اليبس


ركوبك النعش ينسيك الركوب على ... ما كنت تركب من بغل و من فرس


يوم القيامة لا مال ولا ولد ... وضمة القبرتنسي ليلة العرس

د/يحيى الشيخ العبيد
2012/12/30, 12:50 PM
نالت على يدها ما لم تنله يدى
هى ليزيد ابن معاويه يصنفها المصنفون بأنها أعذب ماقيل فى هذا المجال الشعرى .
غناها الفنان عبد الكريم الكابلى وأبدع فيها بل بزَ فيها كل من غناها قبله او بعده .


نَالَتْ عَلَى يَدِهَا مَا لَـمْ تَنَلْـهُ يَـدِي
= نَقْشاً عَلَى مِعْصَمٍ أَوْهَتْ بِهِ جَلَـدِي

كَأنـهُ طَـرْقُ نَمْـلٍ فِـي أنَامِلِـهَا
= أَوْ رَوْضَةٌ رَصَّعَتْهَا السُّحْـبُ بالبَـرَدِ

كأَنَّهَا خَشِيَـتْ مِنْ نَبْـلِ مُقْلَتِـهَا
= فَأَلْبَسَتْ زَنْدَها دِرْعـاً مِـنَ الـزَّرَدِ

مَدَّتْ مَواشِطَهَا فِي كَفِّـهَا شَرَكـاً
= تَصِيدُ قَلْبِي بِـهِ مِنْ دَاخِـلِ الجَسَـدِ

وَقَوْسُ حَاجِبِـهَا مِنْ كُـلِّ نَاحِيَـةٍ
= وَنَبْلُ مُقْلَتِـهَا تَرْمِـي بِـهِ كَبِـدِي

وَخَصْرُهَا نَاحِلٌ مِثْلِـي عَلَى كَفَـلٍ
= مُرَجْرَجٍ قَدْ حَكَى الأَحْزَانَ فِي الخَلَـدِ

أُنْسِيَّةٌ لَوْ رَأتْهَا الشَّمْـسُ مَا طَلَعَـتْ
= مِنْ بَعْدِ رُؤيَتِهَا يَـوْماً عَلَـى أَحَـدِ

سَأَلتُهَا الوَصْلَ قَالَـتْ لاتُغَـرَّ بِنَـا
= مَنْ رَامَ منَّا وِصَالاً مَـاتَ بالكَمَـدِ

فَكَمْ قَتِيلٍ لَنَا بالحُبِّ مَـاتَ جَـوًى
= من الغَـرَامِ وَلَمْ يُبْـدِي وَلَـمْ يَعِـدِ

فَقُلْتُ : أَسْتَغْفِـرَ الرَّحْمنَ مِنْ زَلَـلٍ
= إِنَ المُحِـبَّ قَلِيـلُ الصَّبْـرَ وَالجَلَـدِ

قَالَتْ وَقَدْ فَتَكَـتْ فِينَـا لَوَاحِظُـهَا
= مَا إِنْ أَرَى لِقَتِيـل الحُـبِّ مِنْ قَـوَدِ

قَدْ خَلَّفَتْنِـي طَرِيحـاً وَهـي قَائِلَـه
= تَأَمَّلُوا كَيْفَ فَعَـلَ الظَبْـيِ بالأَسَـدِ

قَالَتْ لِطَيْفِ خَيَالٍ زَارَنِـي وَمَضَـى
= بِاللهِ صِـفْـهُ وَلاَ تَنْقُـصْ وَلاَ تَـزِدِ

فَقَالَ : خَلَّفْتُهُ لَوْ مَـاتَ مِـنْ ظَمَـأٍ
= وَقُلْتِ : قِفْ عَنْ وَرُودِ المَاءِ لَمْ يَـرِدِ

وَاسْتَرْجَعَتْ سَألَتْ عَنِّي فَقِيْـلَ لَهَـا
= مَا فِيهِ مِنْ رَمَقٍ ، دَقَّـتْ يَـدّاً بِيَـدِ

وَأَمْطَرَتْ لُؤلُؤاً منْ نَرْجِسٍ وَسَقَـتْ
= وَرْداً وَعَضَّتْ عَلَى العُـنَّابِ بِالبَـرَدِ

وَأَنْشَـدَتْ بِلِسَـانِ الحَـالِ قَائِلَـةً
= مِنْ غَيْرِ كَـرْهٍ وَلاَ مَطْـلٍ وَلاَ مَـدَدِ

وَاللّهِ مَا حَزِنَـتْ أُخْـتٌ لِفَقْـدِ أَخٍ
= حُزْنِـي عَلَيْـهِ وَلاَ أُمٍّ عَلَـى وَلَـدِ

فَأْسْرَعَتْ وَأَتَتْ تَجرِي عَلَى عَجَـلٍ
= فَعِنْدَ رُؤْيَتِـهَا لَمْ أَسْتَطِـعْ جَلَـدِي

وَجَرَّعَتْنِـي بِرِيـقٍ مِـنْ مَرَاشِفِـهَا
= فَعَادَتْ الرُّوحُ بَعْدَ المَوْتِ فِي جَسَدِي

هُمْ يَحْسِدُونِي عَلَى مَوْتِي فَوَا أَسَفِـي
= حَتَّى عَلَى المَوتِ لاَ أَخْلُو مِنَ الحَسَـد

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/02, 11:02 AM
هى يا ناس أنا شن أسو !!!
حىً انا الجنيت وقلت هو

وهو معناها السعَر وهو أخطر أنواع الجنون كما علمونا فى البطرى الخترى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/02, 11:05 AM
هل تصدقون انً قائلها هو خليفة الشيخ ادريس ود الارباب الشيخ بابكر مضوى ؟!!
ما المناسبه اذن ؟

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/02, 11:08 AM
المناسبه :
عاد بابكر مضوى بعد خمسة سنوات قضاها بالازهر ليجد محبوبته فى الديار على وشك الزواج من غيره .
ماذا قال ؟

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/02, 11:18 AM
شن اسو انا الجنيت وقلت هو
حى انا المرضان شن أسو
انبهم بى الرأى والدليل
النجوع يا ناس الغليل
من هوى المو حايق قليل
كيف حالى راقد مليل


جمعن مفتوت الخُمَر
عنكبنو النادى عَمَر
صقلو المفقول وانضمر
أب مُحياً يُخفى القمر


يا نديم ارجوك كون فهيم
يوت بنوح لى لماهن وهيم
كونى نُص الليل البهيم
صُعبهن لى صار قهيم


السلام للحُم ألف كر
فاق على المشنون ما عكر
من عشوقاً قَر ما نَكَر
يا عزول مُغرم مو سَكَر

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/01/03, 10:39 AM
من عجائب شعر علي بن أبي طالب (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html)



من عجائب (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) شعر (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html)علي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) بن أبي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) طالب



بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى أله وصحبه أجمعين




أغرب شعر (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) للإمام علي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) بن أبي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) طالب

رضي الله عنه

هذه أبيات من الشعر لكن فيها العجب العجاب و فيها احتراف وصناعة للشعر:
للأمام علي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) رضي الله عنه







ألــــــوم صديقـــي وهـــــذا محـــــــــــــال




صديقــــي أحبــــه كــــــلام يقـــــــــــــال




وهـــــذا كــــلام بليــــــغ الجمـــــــــــــال




محــــــال يـــقال الجمــــــال خيــــــــــــال




----------------------------------------------------------




الغريــــــب في هذه الأبيات .....أنــك تستطيـــع قراءتها ..أفقيــا ورأسيـــاً.!




الإمام علي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) عليه السلام




مودته تدوم لكل هول ... وهل كل مودته تدوم




اقرأ البيت بالمقلوب حرفا حرفا واكتشف الإبداع ...




حيث أن هذا البيت يقرا من الجهتين




حلموا فما ساءَت لهم شيم **** سمحوا فما شحّت لهم مننُ




سلموا فلا زلّت لهم قــــدمُ **** رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ

--------------------------------------------------------






الأبيات السابقة جزء من قصيده ولها ميزة عجيبة ألا وهي :

أن الأبيات، أبيات مدح وثناء ولكن إذا قراءتها بالمقلوب كلمة كلمه، أي تبتدي من قافية الشطر الثاني من البيت الأول وتنتهي بأول كلمه بالشطر الأول من البيت الأول، فأن النتيجة تكون أبيات هجائية موزونة ومقفاة، ومحكمه أيضا .







وسوف تكون الأبيات بعد قلبها كالتالي :




مننٌ لهم شحّت فما سمحوا **** شيمٌ لهم ساءَت فما حلموا




سننٌ لهم ضلّت فلا رشدوا **** قدمٌ لهم زلّت فلا سلمــــوا




أيضا من طرائف الشعر هذه القصيدة والتي عبارة عن مدح لنوفل بن دارم، وإذا اكتفيت بقراءة الشطر الأول من كل بيت فأن القصيدة تنقلب رأس على عقب، وتغدو قصيدة ذم لا مدح

------------------------------------------------






و أيضا عن الإمام علي (http://www.libyanyouths.com/vb/t66365.html) قصيدة المدح :





إذا أتيت نوفل بـــــــــن دارم **** أمير مخزوم وسيف هاشـــــم




وجــدته أظلم كل ظــــــــــالم **** على الدنانير أو الدراهــــــــــم




وأبخل الأعراب والأعـــاجم **** بعـــرضه وســره المكـــــــاتم




لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائــــم




ولا يراعي جانب المكـــارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم




يقرع من يأتيه سن النـــــادم **** إذا لم يكن من قدم بقــــــــــادم




-----------------------------------------------




قصيدة الذم :


إذا أتيت نوفل بــــــن دارم **** وجدتــه أظلـم كل ظــــــــالم



وأبخل الأعراب والأعاجم **** لا يستحي من لوم كل لائم




ولا يراعي جانب المكارم **** يقرع من يأتيه سن النـــادم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/05, 11:15 AM
من هو شاعر قصيدة الطلاسم ؟؟
شاعرهاهو ايليا أبو ماضى وقد اتهمه البعض بالخروج عن الدين والمعتقد بسببها واليكم نصها :



جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت

ولقد أبصرتُ قدامي طريقاً فمشيت

وسأبقى ماشياً إن شئتُ هذا أم أبيت

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
وطريقي ما طريقي؟ أطويلٌ أم قصير؟

هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور؟

أأنا السائر في الدرب؟ أم الدرب يسير؟

أم كلانا واقف والدهر يجري؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
أجديدٌ أم قديمٌ أنا في هذا الوجودْ؟

هل أنا حرٌّ طليقٌ أم أسيرٌ في قيودْ؟

هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقودْ؟

أتمنى أنني أدري ولكن

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
ليت شعري وأنا في عالَم الغيب الأمينْ

أتراني كنت أدري أنني فيه دفينْ؟

وبأني سوف أبدو وبأني سأكون؟

أم تراني كنت لا أدركُ شيئاً؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
أتراني قبلما أصبحت إنساناً سويَّا

أتراني كنت محواً؟ أم تراني كنت شيَّا؟

ألهذا اللغز حلٌّ؟ أم سيبقى أبديَّا؟

لست أدري ، ولماذا لست أدري؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قد سألت البحر يوماً : هل أنا يا بحر منكا؟

هل صحيحٌ ما رواه بعضهم عني وعنكا؟

أم ترى ما زعموا زوراً وبهتاناً وإفكا؟

ضحكت أمواجه منِّي وقالت :

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
أيها البحر أتدري كم مضت ألفٌ عليكا؟

وهل الشاطئ يدري أنه جاثٍ لديكا؟

وهل الأنهارُ تدري أنها منك إليكا؟

ما الذي الأمواج قالت حين ثارت؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
أنت يا بحر أسيرٌ آهِ ما أعظمَ أسرَكْ

أنت مثلي أيها الجبّارُ لا تملكُ أمرَكْ

أشبهَتْ حالُك حالي وحكى عذريَ عذرَكْ

فمتى أنجو من الأسْرِ وتنجو؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
ترسلُ السُّحبَ فتسقي أرضَنا والشجرا

قد أكلناكَ وقلنا قد أكلنا الثمرا

وشربناكَ وقلنا قد شربنا المطرا

أصوابٌ ما زعمنا أم ضلالٌ

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قد سألتُ السحْبَ في الآفاقِ هل تذكرُ رملَكْ؟

وسألت الشجرَ المورِقَ هل يعرفُ فضلَكْ؟

وسألتُ الدرَّ في الأعناقِ هل تذكرُ أصلَكْ؟

وكأنِّي خلتها قالتْ جميعاً:

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
يرقصُ الموجُ وفي قاعِكَ حربٌ لن تزولا

تخلقُ الأسماكَ لكنْ تخلقُ الحوتَ الأكولا

قد جمعتَ الموتَ في صدركَ والعيشَ الجميلا

ليتَ شعري أنتَ مهدٌ أم ضريحٌ؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
كم فتاةٍ مثلِ ليلى وفتىً كابنِ الملوَّحْ

أنفقا الساعاتِ في الشاطئ تشكو وهْوَ يشرحْ

كلَّما حدَّثَ أصغتْ وإذا قالتْ ترنَّحْ

أحفيفُ الموج سِرٌّ ضيَّعاهُ؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
كم ملوكٍ ضربوا حولَكَ في الليلِ القبابا

طلعَ الصبحُ ولكنْ لم تجدْ إلا الضبابا

ألهم يا بحرُ يوماً رجعةٌ أم لا مآبا؟

أهمُ في الرملِ قال الرملُ : إنِّي

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
فيك مثلي أيها الجبّارُ أصدافٌ ورملُ

إنَّما أنت بلا ظلٍّ ولي في الأرضِ ظلُّ

إنَّما أنت بلا عقلٍ ولي يا بحرُ عقلُ

فلماذا يا تُرى أمضي وتبقى؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
يا كتابَ الدهرِ قلْ لي ألهُ قبلٌ وبعدُ؟

أنا كالزورقِ فيهِ وهْوَ بحرٌ لا يُحدُّ

ليس لي قصدٌ فهلْ للبحرِ في سيريَ قصدُ؟

حبَّذا العلمُ ولكنْ كيف أدري؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
إن في صدريَ يا بحرُ لأسراراً عجابا

نزلَ السترُ عليها وأنا كنتُ الحجابا

ولذا أزدادُ بُعداً كُلَّما ازددتُ اقترابا

وأراني كلَّما أوشكتُ أدري

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
إنني يا بحرُ بحرٌ شاطئاهُ شاطئاكا

الغدُ المجهولُ والأمسُ الذانِ اكتنفاكا

وكلانا قطرةٌ من ذا وذاكا

لا تسلني ما غدٌ ما أمسِ إنِّي

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قيل لي في الدير قومٌ أدركوا سرَّ الحياةْ

غيرَ أني لم أجدْ غيرَ عقولٍ آسناتْ

وقلوبٍ بليتْ فيها المنى فهْيَ رفاتْ

ما أنا أعمى فهل غيريَ أعمى؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قيلَ أدرى الناسِ بالأسرارِ سُكّانُ الصوامعْ

قلتُ إن صحَّ الذي قالوا فإنَّ السرَّ شائعْ

عجباً كيف ترى الشمسَ عيونٌ في براقعْ

والتي لم تتبرقعْ لا تراها لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
إن تكُ العزلةُ نُسكاً وتقىً فالذئبُ راهبْ

وعرينُ الليثِ دَيرٌ حُبُّه فرضٌ وواجبْ

ليت شعري أيميتُ النسكُ أم يُحيي المواهبْ؟

كيفَ يمحو النسكُ إثماً وهْوَ إثمُ ؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
إنني أبصرتُ في الديرِ وروداً في سياجِ

قَنعتْ بعد الندى الطاهرِ بالماءِ الأُجاجِ

حولَها النورُ الذي يُحيي وترضى بالدياجي

أمن الحكمةِ قتلُ القلبِ صبراً؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قد دخلتُ الديرَ عند الفجرِ كالفجرِ الطروبْ

وتركتُ الديرَ عند الليلِ كالليلِ الغضوبْ

كان في نفسيَ كربٌ صارَ في نفسيْ كروبْ

أمن الديرِ أم الليلِ اكتئابي؟

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
قد دخلتُ الديرَ أستنطقُ فيه الناسكينا

فإذا القومُ من الحيرةِ مثلي باهتونا

غلبَ اليأسُ عليهم فهُمُ مستسلمونا

وإذا بالبابِ مكتوبٌ عليه

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
عجباً للناسكِ القانتِ وهْوَ اللوذعيْ

هجرَ الناسَ وفيهمْ كلُّ حُسنِ المبدِعِ

وغدا يبحثُ عنهُ في المكانِ البلقعِ

أرأى في القفرِ ماءً أم سراباً

لست أدري


* * * * (طلسم) * * * * *
كم تماري أيُّها الناسكُ في الحقِّ الصريحْ

لو أرادَ اللهُ أنْ لا تعشقَ الشيءَ المليحْ

كان إذ سوّاكَ سوّاك بلا عقلٍ وروحْ

فالذي تفعلُ إثمٌ قال إني

لست أدري

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/06, 03:15 PM
صـلى يا رب على المدثر
وتجاوز عن ذنوبى واغفـر
وأعنى يا اٍلهى بمتاب أكـبر
فزمانى وَلِعُُ بالمنكَرِ

كانت مقرره علينا فى الثانوى وحفظناها عن ظهر قلب .
يا ترى بماذا غُرر بهم حالياً !!!!!!!
انها لشاعرنا الفحل محمد المهدى المجذوب وأشجانا بها الرائع كابلى







صل يا رب على المدثر

وتجاوز عن ذنوبي

وأعني يا إلهي

بمتاب أكبر

فزماني ولع بالمنكر

***

درج الناس على غير الهدى

وتعادوا شهوات

وتمادوا

لا يبالون وقد عاشوا الردى

جنحوا للسلم أم ضاعوا سدى

***

أيكون الخير في الشر انطوى

والقوى

خرجت من ذرة

هي حبلى بالعدم؟!

أتراها تقتل الحرب وتنجو بالسلم

ويكون الضعف كالقوة حقا وذماما

سوف ترعاه الامم

وتعود الأرض حبا وابتساماً

***

رب سبحانك مختاراً قديراً

أنت هيأت القدر

ثم أرسلت نذيرا... للبشر

آية منك ونورا

***

هو عين الله لولا ضوؤه

لم نر العالم في شتى الصور

جعل الموت رجاء.. وبقاء

وغراساً منه لا يفنى الثمر

***

صل يا رب على خير البشر

الذي أسرج في ليل حراء

قمراً أزهر من بدر السماء

يقرأ الناس على أضوائه

حكمة الخلق وأسرار البقاء

.....من إله قد هدى بالقلم

علم الإنسان ما لم يعلم

***

صل يا رب على المدثر

وتجاوز عن ذنوبي واغفر

وأعني يا إلهي بمتاب أكبر

ليلة المولد يا سر الليالي

والجمال

وربيعاً فتن الأنفس بالسحر الحلال

موطني المسلم في ظلك مشبوب الخيال

طاف بالصاري الذي أثمر عنقود سنى

كالثريا

ونضا عن فتنة الحسن الحجابا

ومضى يخرجه زيّاً فزيّا

***

وزها (ميدان عبد المنعم)

ذلك المحسن حياه الغمام

بجموع تلتقي في موسم

والخيام

قد تبرجن وأعلن الهيام

***

وهنا حلقة شيخ يرجحن

يضرب النوبة ضربا فتئن

وترن

ثم ترفضّ هديراً أو تجن

وحواليها طبول صارخات في الغبار

حولها الحلقة ماجت في مدار

نقزت ملء الليالي

تحت رايات طوال

كسفين ذي سوار

في عباب كالجبال

***

وتدانت أنفس القوم عناقاً واصطفاقاً

وتساقوا نشوة طابت مذاقاً

ومكان الأرجل الولهى طيور

في الجلابيب تثور.. وتدور

تتهاوى في شراك

ثم تستنفر جرحي وتلوب

في الشباك

مثلما شب لهيب

***

وعلا فوق صدى الطبل الكرير

كل جسم، جدول فيه خرير

ومشى في حلقة الذكر فتور

لحظة يذهل فيها الجسم والروح تنير

وعيون الشيخ أُغمضن على كون به حلم كبير

***

والمقدم

يتغنى يرفع الصوت عليا

وتقدم

يقرع الطبل الحميا

ورم الذكر وزمزم







واستقامت حلقته وانحنت حين انحنى

وهوت والطبل نار تتضرم

وتصدى ولد الشيخ وترجم

حيث للقطب حضور

وتداعَى وتهدم

***

وينادي منشد شيخاً هو التمساح

يحمي عرشه المضفور من موج الدميرة

ندبوه للملمات الخطيرة

شاعر أوحى له شيخ الطريقة

زاهد قد جعل الزهد غِنى

فله من رقع الجبة ألوانا حديقة

والعصا في غربة الدنيا رفيقة

وله من سبحة اللالوب عقد

ومن الحيران جند

وله طاقية ذات قرون

نهضت فوق جبين

واسع رققه ضوء اليقين

***

وفتى في حلبة الطار تثنى

وتأنَّى

وبيمناه عصاه تتحنَّى

لعبا حركه المداح غنَّى..

رجع الشوق وحنَّا

وحواليه المحبون يشيلون صلاة وسلاما

ويذوبون هياماً

ويهزون العصيا

ويصيحون به أبشر لقد نلت المراما

***

صل يا رب على المدثر

وأعني وانصر

بشفيع الناس يوم المحشر

الذي يسقي صفاء الكوثر

***

وهنا في الجانب الآخر أضواء رقاق

نشرت قوس قزح

من رجاء وفرح

من ربيع في دجى الليل يراق

ونساق

أنفس شتى وبطء واستباق

***

وفتاة لونها الأسمر من ظل الحجاب

تتهادى في شباب وارتياب

قد تحييك وتدعوك بأطراف الثياب

وهي قيد وانطلاق

واضطراب واتساق

إن نأت عنا وأخفتها الديار

فعروس المولد الحلوة جلاها التجار

لبست ألوانها شتى أميره

ما أحيلاها صغيره

وقفت في كرنفال

فوق عرش دونه الحلوى كنوز ولآلي

من أساطير الخيال

***

وهي إن تصمت ففي أعينها الوسن انتظار

حولها الأطفال داروا

بعيون تلمع الألوان فيها وتذيع

وبها من بهجة رفت دموع

***

لهفتا كم عصف البؤس بأطفال صغار

وردوا المولد بالشوق وعادوا بالغبار

ويح أم حسبوها

لو أرادوا النجم جاءت بالدراري

ويحها تحمل سهد الليل في صحو النهار

***

رب أرسلت يتيماً

قام بالحق رحيماً

قد ذكرناه فهل نذكر من أمسى عديماً

وهنا في الجانب الآخر سوق

هو سوق (الزلعة)

وبه طبل وبوق

من صراخ الرغبة

حفلت دولته في (حلة)

سلبت كل العيون

والظنون

كيف لا يا لذة الليل ويا أم الفتون

ربها قلّب عينيه خطيباً في الجماهير الغفيرة

مرسلاً من ناره ريح شواء

تتهادى في الفضاء

بنداء لم يجد فينا عصيا

ودعانا .. ثم حيّا .. وتهيّاً

***

وحواليه الكوانين الوقوره

ولها من داخن الفحم ذريره

وحريره، وضفيرة

ترشق (الأسياخ) فيها

نظمت باللحم نظماً

وارتوت دهناً وشحماً

***

ودخلنا مطبخاً زاط ولا قصر الإماره

ربه البادن عراف اتته كل حاره

وتعيشنا وأحسسنا أمانا

وشربنا وارتوينا

ومشينا، وشعرنا بنعاس في خطانا

وسلام هو لو دام لأحمدنا الزمانا

ومضى الليل وناداني سريري والمنام

فتركت المولد الساهر خلفي والزحام

من نفوس رجت الري ولم يهمل غمام

فهي ظمأى في القتام

***

وبسمعي الطبل دوّى من بعيد

كوليد.. في دجى الليل وحيد

***

وبقايا من نشيد

عبرت سمعي طيرا

في ظلام بشر الآفاق بالصبح الجديد والوعود

***

ربِّ في موطني المسلم قد عدنا إليكا

ما اعتمدنا ربنا إلا عليكا

وذكرنا الهادي المختار ذكرى

ملأت أرواحنا طُهراً وصبرا

***

صل ياربّ عليه

وتجاوز عن ذنوبي واغفر

وأعني بمتاب أكبر

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/11, 01:49 PM
مشدود وتر صوتك ربابه
مسنود عليك صوت الغلابه
مفرود فى الزمن المفتق والمرتق بالرتابه

انها لشاعرنا الكبير محمد طه القدال
المناسبه : ناعيا فيها صديقه حمـــــــيد
واليكم نصها :

المدينة الفاضلة


في هذي المدينة الفاضلة
لبس الشعراء تيجان غار وهجوا مع النشيد .. والبوح
وغنوا للغربة المتلتة في الزمن المكان الروح
وما بين الرماد والنار فضا الكلمات ومعناهم
بيمرقوا من هطيل النوح ومغناهم يشقشق للحياة والموت
يغرد للمدائن الفاضلة جواهم جزاير دوح
-2-
قدر يوتوبي ترحل في مداين الناس ... مدينة
يندلق حسك حداهم قطرة قطرة تعبي صوتك بي نداهم
مشدود وتر صوتك ربابة مسنود عليك صوت الغلابة
مفرود من الزمن المفتق والمرتق بالرتابة
مولود مع الجدة المعتقة والمجرتقة بالرحابة
ينسدل من شدوه إنشاد المزامير ينسمع في شجوه ترتيل الصحابة
زمن يوتوبي ترحل في العتامير والمغاسل والغنى المندلي من شطر السحابة
من عنا الأطفال وأولاد المسادير السنينهم فوق جوازات العصافير
الحنينهم بحة الليل الطنابير الحزينهم حزنه في الجوف المطامير
نبله يطلع زي شعاع لا ولولة لا شيل ندابة
-3-
( يامطر عز الحريق ) ( كمّل الناقص وفرضو) )يا مشاوير الطريق)
شوفي حميد وأرضو يا بلد ليلك غريق
طولو زي طولك .. وعرضو
إن ضلامك حر طليق
أو سلامك أهلو قِرضو
آه من هذا السليق
يشتري الراجل وعرضو الفرج باقيلي ضيق
والصحاح العندي مرضو
كم إديريجاً حليق
شان يعيش بي دقنو برضو
يا مدد قشة غريق
( يا مشاوير الطريق) (يا وليدات الفريق )
لملموا الصابرين تعالوا ( رقصوا البنوت أعرضوا )
-4-
يا نخلة المقبول ظلالك واصلة الشموس بي حريرة
ومجدولة من طيب شمالك مروية عز الجزيرة
من همي همك سمالك كسر همومي الجبيرة
لحن الوليد الرمالك مشرق يجبر كسيرة
طينك مقالد رمالك تحتك مياهك خريرة
شعرك جريدك حلالك نمة غُناه الضريرة
غنوة بتقرب منالك
رعشة جروفي الخضيرة غنوة حبيباً شكالك
هجر البنية الأميرة عند الترابلة القبالك
ضليلة صهد الهجيرة
يا نخلة السلفاب جمالك في الناس غناوي المسيرة
لو جيدك الفارع بكالك موّال دموعي العسيرة
أو نيلك السالك أمالك جيهة المشاوير الحسيرة
أو قبلك المفجوع دنالك روح الأناشيد المنيرة
شيليلي عِب وأمليلي شالك من غناويهُ السميرة
شدي من صوتك حبالك نشفي العرق الدميرة
قولي للجنيات سؤالك يا نخلة بس متكية مالك ؟
بطنة سبايطك عضيرة ؟
جدلة سبايبك ممالك محصورة في فد ضفيرة ؟
ولا السلام البدالك سراب الأماني الكبيرة ؟
لو صبري بيهدم جبالك شن تبقى غير عيني الهميرة؟
-5-
قدر يوتوبي ترحل يا صديق
زمن يوتوبي ترحل في البريق
والمدينة الفاضلة نامت في العتامة
والعتامة تهاتي بالشعر الهيافة
والشعر متغطي بالكلمة السلامة
والسلام متداري في الولد الشليق
والوليد مندسّي في الحرف القيافة
والحروف الوردة تحلم بالرحيق
والحلم يتجاوز المعنى الرهافة
والمعاني تعاند الزمن الرحيل
والزمن يوتوبي يرحل في السحيق
والرحيل يوتوبي ترحل يا صديق ؟
الرحيل الشفتو للناس العلامة
الرحيل الشفتو للمتلك قيامة

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/13, 09:29 AM
أشجانا بها شيخنا القارىء المنشد السمانى احمد عالم




قصيـــدة يا راحلين إلى منى بقيادي



ذكروا في التاريخ العربي ان البرعي في حجه الأخير

أخذ محمولا على جمل فلما قطع الصحراء مع الحج الشامي

وأصبح على بعد خمسين ميلاً من المدينة هب النسيم رطباً عليلاً
معطرا برائحة الأماكن المقدسة
فازداد شوقه للوصول لكن المرض أعاقه عن المأمول فأنشأ قصيدة
لفظ مع آخر بيت منها نفسه الأخير ..

يقول فيها :

يا راحلين إلـى منـى بقيـادي * هيجتموا يوم الرحيـل فـؤادي
سرتم وسار دليلكم يا وحشتـي * الشوق أقلقني وصوت الحـادي
حرمتموا جفني المنام ببعدكـم * يا ساكنين المنحنـى والـوادي
ويلوح لي مابين زمزم والصفـا * عند المقام سمعت صوت منادي
ويقول لي يانائما جـد السُـرى * عرفات تجلو كل قلب صـادي
من نال من عرفات نظرة ساعة * نال السرور ونال كل مـرادي
تالله ما أحلى المبيت على منـى * في ليل عيد أبـرك الأعيـادي
ضحوا ضحاياهم ثم سال دماؤها * وأنا المتيم قد نحـرت فـؤادي
لبسوا ثياب البيض شارات اللقاء * وأنا الملوع قد لبسـت سـوادي
يارب أنت وصلتهم صلني بهـم * فبحقهـم يـا رب فُـك قيـادي
فإذا وصلتـم سالميـن فبلغـوا * مني السلام أُهيـل ذاك الـوادي
قولوا لهم عبـد الرحيـم متيـم * ومفـارق الأحـبـاب والأولاد
صلى عليك الله يا علـم الهـدى * ما سار ركب أو ترنـم حـادي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/15, 07:42 AM
الشاعر السوداني (http://www.mothhelah.com/vb/t15693.html)

الهادي ادم

الهادي آدم (1927 م - ديسمبر 2006 م) شاعر سوداني ولد في مدينه الهلالية في السودان
تخرج في كلية دار العلوم بالجامعة المصرية وحصل علي درجة الليسانس في اللغة العربية وآدابها،
وحصل علي دبلوم عال في التربية من جامعة عين شمس، ثم حصل علي الدكتوراه الفخرية
من جامعة الزعيم الأزهري بالسودان وعمل معلما بوزارة التعليم .
للشاعر آدم شعر وافر وله دواوين، اشهرها ديوان «كوخ الأشواق»،




أغداً ألقاك
شعر: الهادي (http://www.mothhelah.com/vb/t15693.html)آدم
غناء: أم كلثوم


أغداً ألقـــــاك يا خــــوف فؤادي من غدٍ
يالشوقي وإحتراقي في إنتظار المـــوعد
آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه إقتــرابا
كنت أستدنــيه لكن هبــــته لمـــا أهــابا
وأهلت فرحة القرب به حـــين استجابا
هكذا أحتمــــل العمــر نعيماً وعــــذابا
مهجة حرة وقلـباً مســه الشـــوق فذابا

أنت يا جنــــة حبي واشتياقي وجنوني
أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني
أغداً تشرق أضواؤك في لـيل عـــيوني
آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني
كم أناديك وفي لحني حنـــــين ودعــاء
آه رجائي أنا كم عذبني طـــول الرجاء
أنا لو لا أنت لم أحفل بمــن راح وجاء
أناأحيا في غــدي الان بأحــلام اللــقـاء
فأت أو لا تأتي أو فإفعل بقلبي ما تشاء
هذه الدنـــــــيا كتاب أنت فيــــه الفــكر
هذه الدنــــــيا ليال أنت فيـــــها العمــر
هذه الدنيا عيون أنت فيهـــــــا البصــر
هذه الدنيا سمــــاء أنت فيهـــــا القمـــر
فإرحم القلب الــذي يصبــــو إليــــــك
فغـــــــداً تملكـــــــــه بيـــــن يديــــك
وغداً تأتلف الجنــة أنهاراً وظــــــــلاّ
وغداً ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولّى
وغداً نزهو فلا نعرف للغيــب محـــلا
وغـداً للحاضر الزاهر نحيا ليـــس إلا
قد يكون الغيب حلواً إنما الحاضرأحلى
أغداً ألقاك

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/18, 01:51 PM
للرائع ادريس جماع

ماله ايقظ الشجون فقاست
وحشة الليل واستثار الخيالا
ماله فى مواكب الليل يمشى
ويناجى اشباحه والظـــــلالا


هين تســتخفه بسمة الطفل
قــــوي يصـــــارع الاجــــــيالا
حاسر الرأس عند كل جـمال
مستشف من كل شئ جمالا
ماجن حطم القيود وصـــوفى
قضى العمر نشــــــوة وابتهالا



خلقت طينة الأسى وغشتها
نار وجد فاصبحت صـــلصـــالا
ثم صاح القضاء كونى فكانت
طينة البؤس شاعراً مثــــــالا
يتغنى مع الريـاح اذاغنت
فيشجى خمـــيله والتـــــلالا
صاغ من كل ربوة منبراً يسكب
فى سمعه الشجون الطـوالا
هو طفل شاد الرمال قصـورا
هى آمـــاله ودك الـرمــــــالا
كالعود ينفح العطـــــــر للناس
ويفنـــــى تحــرقاً واشــــتعالا

بالله عليكم من غير ادريس جماع يستطيع ان يمنحنا هذه الدهشة !!!
ادريس محمد جماع
من مواليد حلفاية الملوك 1922
له ديوان شعر وحيد ( لحظات باقيه )

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/22, 04:18 PM
عذبة أنتى كالطفولة
م الشابى التى تغنى بها كثير من مطربى السودان والعرب ولعل أشهرهم محمد عبده (أبو نوره)

عذبة انتي


عذبة أنت كالطفولة كالأحلام
كاللحن كالصباح الجديد


كالسماء الضحوك .. كالليلة القمراء
.......كالورد .. كابتسام الوليد


أنت أنت .. أنت ما أنت؟
....أنت رسم جميل عبقري من فن هذا الوجود


أنت تحيين في فؤادي ما قد مات
.......من أمسي السعيد الفقيد


وتبثين رقة الشوق والأحلام
.....والشدو والهوى في نشيدي


يالها من وداعة وجمال
....وشباب منعّم أملود


أنت روح الربيع تختال في الدنيا
.....فتهتز رائعات الورود

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/23, 01:28 PM
لم تبلغ سن العــشرين واختارت جيش التحرير

القصيده للشاعر البحرينى على شريحه نظمها تخليدا لنضال المناضله الجزائريه جميله بوحيرد التى اعتقلها الفرنسيون عام 1957 وعذبوها وحكموا عليها بالاعدام



أغلى من لؤلؤةْ بضّة
صيدت من شط البحرين
لحن يروى مصرع فضة
ذات العينين الطيبتين
*****
كتراب الحقل كحفنة ماء
كعناق صديقين عزيزين
كملابس جندى مجروح
*********************
مطعون بين الكتفين
*****
ذات الخطوات الموزونة
كصدى الأجراس المحزونة
كلهاة الطفل بقلب سرير
لم تبلغ سن العشرين
واختارت جيش التحرير

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/23, 01:39 PM
وعن جميله بوحيرد يقول نزار قبانى






الاسم جميلة بوحيرد
رقم الزنزانة تسعونا
في السجن الحربي بوهران
والعمر اثنان وعشرونا
عينان كقنديلي معبد
والشعر العربي الاسود
كالصيف ... كشلال الاحزان
اربعة للماء وسجان
ويد تنضم على القرآن
وامرأة في ضوء الصبح
تسترجع في مثل البوح
آيات مزقت الاوثان
من سورة مريم والفتح
اسم مكتوب باللهب
مغموس في جرح السحب
في ادب بلادي في ادبي
العمر اثنان وعشرونا
في الصدر استوطن زوج حمام
والثغر الراقد غصن سلام
امرأة من قسطنطينة
لم تعرف شفتاها الزينة
لم تدخل حجرتها الاحلام
لم تلعب ابدا كالاطفال
لم تغرم في عقد أو شال
لم تعرف كنساء فرنسا
أقبية اللذة في "بيغال"
***************
أجمل أغنية في المغرب
أجمل طفلة أتعبت الشمس ولم تتعب
يا ربي هل تحت الكوكب
يوجد إنسان
يرضى أن ياكل أن يشرب
من لحم مجاهدة تصلب
***
أضواء "الباستيل" ضئيلة
وسعال امرأة مسعولة
أكلت من نهديها الاغلال
أكل الانذال
"لوكوسف" وآلاف الانذال
من جيش فرنسا المغلوبة
انتصروا الان على انثى
انثى كالشمعة مصلوبة
القيد يعض على القدمين
وسجائر تطفأ في النهدين
ودم في الانف والشفتين
وجراح جميلة بوحيرد
هي والتحرير على موعد
ومقصلة تنصب والاشرار
يلهون بانثى دون إزار
وجميلة بين بنادقهم
عصفور وسط الامطار
الجسد الخمري الاسمر
تنفضه لمسات التيار
وحروق في الثدي الايسر
في الحلمة
في...
في..ياللعار
الاسم جميلة بوحيرد
تاريخ قرون بلادي
يحفظه بعدي اولادي
تاريخ امراة من وطني
جلدت مقصلة الجلاد
امرأة دوخت الشمس
جرحت أبعاد الابعاد
ثائرة من جبل الاطلس
يذكرها الليلك والنرجس
يذكرها زهر الكباد

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/27, 01:37 PM
من روائع الشعر العالمى أشعار الاسبانى لوركا وهىَ طبعاً مترجمه والترجمة احيانا قد تفقد الشعر عذوبته ولكنها رغم ذلك معبره جداً حسب اعتقادى


عندما أموت
أتركِ الشرفة مفتوحة
.
الفتى الصغير يأكل البرتقال
( أستطيع رؤيته عبر شرفتي)
.
المزارع يحصدُ القمح
( أستطيع سماعه عبر شرفتي)
.
عندما أموت
أتركِ الشرفة مفتوحة!
*

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/27, 01:50 PM
إلى صديقتي العزيزة انكارناثيون لوبث خوليث
*
النطحة والموت (1)
في الخامسة بَعْد الظُهر.
كانت تمام الخامسة بَعْد الظُهر.
جاء طفلٌ بملاءة بيضاء
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
قُفّةٌ من الجير جُهّزَت
في الخامسة بَعْد الظُهر.
ما تبقّى موتٌ ولا شيء سواه
في الخامسة بَعْد الظُهر.
.
سَفَت الرياحُ القطنَ
في الخامسة بَعْد الظُهر.
والأكسيد بَذَر نِيكلاً وبلّوراً (2)
في الخامسة بَعْد الظُهر.
ها هما الفهد والحمامة يتصارعان
في الخامسة بَعْد الظُهر.
وفَخِذٌ فيه قرنٌ أسِيف
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
بدأ ونين الأوتار الرتيب
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
الأجراس الزرنيخيّة والدخان
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
في الأركان جمهرات صمتٍ
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
والثورُ وحده لن تُثبَط عزيمتُه
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
حين أخذ العَرَق الثلجي يقترب
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
حين غُطّيَت الحلبة باليود
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
وضع الموتُ بيوضاً في الجرح
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
في تمام الخامسة الزواليّة
السرير نَعْشٌ ذو عجلات
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
عظامٌ ومزاميرُ ترنّ في أُدْنيه
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
ذا هو الثورُ يخور لُدن جبهته
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
كانت الغرفة مُقزّحَةً بسَكْرة الموت
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
ذي هي الغنغرينا قادمة من بعيد
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
بوق زنبقٍ في منبت الفخذين الأخضر (3)
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
كشموسٍ كانت الجراح تَلهبُ
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
وكانت الحشود تهشّم النوافذَ
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
في الخامسة بَعْْد الظُهر.
أه، يا لهول الخامسة بَعْْد الظُهر.
كانت الخامسة في كلّ الساعات
كانت الخامسة في ظل الأصيل.
.
الدم المراق
لا أريد أن أرى دمه.
.
قولوا للقمر أن يأتي
فلا أريد أن أرى دمَ
إغناثيو على الرمل.
لا أريد أن أرى دمه!
.
القمر مفتوحٌ على مصراعيه
جوادُ السُّحب الساكنة،
وحلبة المنام الرماديّة
ذات الصفصاف مدار الأسيجة.
.
لا أريد أن أرى دمَه!
فإنَّ ذاكرتي تشتعل.
ابلغوا الياسمين
ذا الزهيرات البيض!
لا أريد أن أرى دمه!
بقرةُ العالم القديم
مرّرت لسانَها الحزين
فوق مخطمِ الدماء
التي يتشرّبُها رملُ الحلبة، (4)
وثيرانُ غيساندو، (5)
كأنما هي موتٌ، حَجَرٌ،
تخور كقرنين من الزمن
سئمةً من وطء الأرض.
لا.
لا أريد أن أرى دمه!
.
عبر الدرجات يتجّه إغناثيو صُعداً
وجلُّ موتِه فوق ظهره.
كان يبحث عن الفجر
لكن الفجر لم يطلع
يتشوّف إلى طَلالَتِه الواثقة
فيضلّه المنام.
كان يبحث عن جسده الجميل
فوجد دمَه المفتوح.
لا تقولوا لي عليّ أن أرى الدّمَ!
لا أريد أن أتحسسَ الشُّخْبَة
الفاقدة كلَّ مرّةٍ قوّتها؛
تلك الشُخبة التي أخذت تنوّر (6)
المدرّجات وتَنصَبُّ
فوق مخامل
جمهور ظمآن وجلوده.
من ذا الذي يناديني كيما أُطِلُّ!
لا تقولوا لي عليّ أن أرى دمه!
.
لم يُغمض له جَفنٌ
حين رأى القَرنين قريبين،
لكنّ الأمّهات الرهيبات
أشرأبت رؤوسهنّ
ومن مَربى المواشي
ارتفعت نَدْهةُ أصواتِ سرّية،
أصواتِ رعاة الضباب الشاحب،
صارخةً إلى الثيران السماوية.
.
أميرٌ وليس كمثله
في اشبيلية أميرٌ،
ولا من سَيفٍ كسيفه،
ولا من شجاعة حقيقية إلى هذا الحد.
كسَيلٍ من الأُسود
قوّتُه المدهشة
وكتمثالٍ نصفي من المرمر
فطنته المرسومة
سيماءُ روما الأندلسية
كانت تكلل رأسَه بالذهب
بحيث غدت ضحكته سُنبُلاً
من المُلْحة والذكاء.
ما أعظمه من مصارع
ما أجوده من جبليّ!
ما أنعمه مع السنابل!
ما أقساه مع المهاميز!
ما أرقّه مع الندى!
ما أبهره في الأعياد!
ما أرهبه مع أخر
مناخس الظلمات! (7)
.
لكنّه الآنَ نائم نومةً سرمديّة.
ها هي الطحالب والأعشاب
تفتحُ بأصابع وثيقة
زهْرةَ جُمجمتِه.
هو ذا دمُه مغنّيا:
مغنّياً عبر المستنقعات والسُّهول،
ينزلق طوال القرون المتصلّبة من البرد،
يترنّح بلا روح في الضباب،
يتعثر بآلافِ الحوافر
كلسانٍ مستطيل، قاتم، كئيب،
مكوّناً قرب “وادي” النجوم “الكبير”
بِركةً من النزع الأخير.
آه يا جدارَ أسبانيا الأبيضَ!
آه يا ثورَ الحزن الأسودَ!
آه يا دمَ إغناثيو العسيرَ!
آه يا عندليبَ أوردتِه!
لا.
لا أريد أن أرى دمَه!
فما من كأس يحتويه،
ولا من سنونو يشربه،
ولا من صَقعة نورٍ تبرّده،
ما من أغنية ولا فيضان زنابق،
ولا من بلّور يُفضِّصَهُ.
لا.
لا أريد أن أرى دمَه!
جسدٌ حاضر (8)
بَلاطةُ الحجر (9) جبهةٌ حيث تنوح الأحلام
ليس لها ماء متعرّجٌ ولا سَرْو جليدي،
إنّها ظَهْرٌ محمولٌ فوقه الزمنُ
وأشجارُه المجبولة من الدمع، أشرطتُه وأجرامُه النّيّرة.
.
رأيتُ أمطارا رماديّةً تهرع تجاه الموج
رافعةً رهيفَ أذرعتِها المُثَقَّبةِ كالغربال،
كي لا يقتنصها الحجرُ الممدّد
الذي يطلق أعضاءها دون أن يتشرّب بالدّم.
.
فالحجر يمسكُ بالغيم والبِذار،
بهياكل القبّرات وذئاب الغَبش،
لكنّه لا يعطي أصواتاً ولا بلّورا ولا ناراً،
بل حلبات وحلبات ومزيدا من حلبات دون أسوار.
.
ها هو إغناثيو كريم الأصل والمنبت
ممدّدٌ على بَلاطة الحجر.
لقد أنتهى الأمر؛ ماذا يجري؟ انعموا النظر:
الموتُ يغطّيه بكبريت شاحب
ويعطيه رأسَ “مينوتور” داكن.
.
لقد أنتهى الأمر. من فمه يلجُ المطرُ.
مرتعباً يتركُ الهواءُ صدرَه المنخسِف.
والحبّ، المُشرّب بدموع الثلج،
يتدفّأُ في سدرة المراعي.
.
ماذا يقولون؟ صمتٌ منتن يستقرُّ.
نحن أمام جسدٍ حاضرٍ يتلاشى،
ذي شكل جليّ كان له بلابل
وها نحن نراه يمتلئ بثقوب ليس لها قرار.
.
مَن يجعّد الكفن؟ ليس صحيحاً ما يقوله!
فما من أحد هنا ليغنّي أو يبكي في ركنٍ ما،
ولا مَن يَنخسُ أو يرهب الأفعى
هنا لا أريد إلاّ عينين مستديرتين
حتّى أرى هذا الجسدَ دون راحة ممكنة.
.
أريد أن أرى هنا رجالاً أقوياءَ الصوت،
أولئك الذين يروّضون الخيل ويتحكّمون في الأنهار:
أولئك الذين ترنّ هياكلهم العظمية، ويغنّون
بأفواه مليئة بالشمس والصّوان.
.
أريد أن أراهم هنا. أمام بَلاطة الحجر
أمام هذا الجسد المحطّم العنان.
أريدهم أن يدلّوني على مخرجٍ
لهذا الربّان المقيّد بالموت.
.
أريدهم أن يلقنوني بكائية شبيهة بنهرٍ
عذب الضباب وعميق الضفاف
يجرف جسدّ إغناثيو معه حتّى يتلاشى
دون أن يسمعَ نخيرَ الثيران المضاعف.
.
علّه يتلاشى في الحلبة المستديرة للقمر
المتظاهرِ منذ الطفولة دابةً عليلة مشلولة؛
علّه يتلاشى في ليل خال من غَرَدِ الأسماك
وفي أجَمة الدخان المجمّد البيضاء.
.
لا تغطّوا وجهه بالمناديل،
أريده أنْ يعتاد على هذا الموت الذي يحمله.
اذهب يا إغناثيو. لا تسمع هذا الخوار الحار.
نمْ. حلّقْ. استرحْ: فالبحر أيضا يموت.
.
روح غائبة
لا الثورُ يعرفك ولا شجرةُ التين
لا الخيلُ، ولا نملُ دارِك.
لا الطفلُ يعرفك ولا ساعة الأصيل
لأنّكَ مُتّ إلى الأبد.
.
لا ظهرُ الحجرِ يعرفك،
لا الحريرُ الأسود حيث تتفتّت.
ولا ذاكرتُك البكماءُ تعرفك
لأنّكَ مُتّ إلى الأبد.
.
سيأتي الخريف بأبواق المحار، (10)
بأعناب الضباب وأفواج الجبال،
لكنّ أحداً لن ينظر في عينيك
لأنّكَ مُتّ إلى الأبد.
.
لأنّكَ مُتّ إلى الأبد.
ككلّ موتى الأرض،
ككلّ الموتى المنسيين
في كومة من كلاب منطفئة.
.
كلا. لا أحد يعرفك. لكنني أتغنّى بك.
أتغنّى بطَلالتكَ ولطفكَ، لفيمابعد.
بنضجِ حصافتك المرموق.
باشتهائك الموتَ وطعم فمه.
بالحزنِ الذي امتلكَتْهُ ذات مرّةٍ بهجتُك الباسلة.
.
لوقتٍ طويلٍ لن يولد، هذا إذا وُلِدَ،
أندلسيٌّ جليّ مثلك، وغنيّ بالمغامرة مثلك،
ذا أنا أُعظّم أناقتَه بنائح الكلمات،
ومتذكراً نسمة حزينة تخلّلت أشجار الزيتون.
__________________
. إحالات:
1- La cogida تعني حرفيا المَسْكة أو اللّزمة، أي نطحة القرن الجارحة جرحا جد بليغ، بحيث غالبا ما يُصاب المصارعُ إثرها بالغنغرينا الآكلة. وهذا عين ما حصل لميخيّاس فمات في اليوم الثاني. ويقال أن لوركا لم يكن بعيدا، رفض الذهاب الى المستشفى لرؤيته رغم ما توحيه
2- ترجم بعض المترجمين خصوصا الانجليز كلمة Oxido (أوكسيد) بـ rust (صدأ) مشيرين إلى مرض الشّقران في النبات. فضلت الاحتفاظ بالصورة كما هي في الأسبانية، إذ ليس هناك ما يشير إلى ذلك.
3- عصبة زنابق مشدودة على هيئة صُور. المعروف عن لوركا، كما يتضح لنا من خلال التحقيق النقدي للمسوّدات الذي قام به المختص بأعماله في اللغة الفرنسية أندريه بيلاميش، أنّ لوركا كان يشتغل قصيدته صوريا، ربما بسبب تأثره بالسوريالية. فمثلا هذا البيت: “بوق زنبق في م
4- Arena كلمة لاتينية تعني “الرمل” ومعروف عنه أنه يتشرّب الدم المراق. وقد أصبحت تعني في الانجليزية والفرنسية “حلبة” لكن احتفظت الأسبانية بالمعنى اللاتيني الأصلي. واستعمل لوركا في قصيدته كلمة La plaza كـ”حلبة”.
5- “ثيران غيساندو” تماثيل قديمة تعود إلى العهد الروماني.
6- ilumina يستعمل لوركا فعل “ينوّر” بمعنى “ينمنم أو يزخرف” مخطوطة. وثمّة مخطوطات تسمّى بالعربية “المخطوطات المنوّرة” أي المزوّقة. يذكر التوحيدي: “قال أبو سليم: كنت أكتب المصاحف فمرّ بي علي بن ابي طالب رضي الله عنه فقال: أُجلِلُ قلمك. فقصمتُ منه قَصمةً ثم
7- banderilla عصا يثبت في رأسها إبرة طويلة حادة تغرز في عنق الثور للقضاء عليه. يترجمه البعض يمغرز، لكنني فضلت كلمة منخس.
8- فضلت ترجمة عنوان المتوالية الثالثة Cuerpo presente بـ”جسد حاضر” لا بـ”جسد ظاهر للعيان أو جثمان مسجى”، حفاظا على التقابل الذي يضمره لوركا بينها وبين عنوان المتوالية الرابعة: “روح غائبة”.
9- Caracola تعني في منطقة “مورسي” زهرة متسلقة، وفي الأسبانية عموما تعني الحلزون، وصدفة جد صغيرة بيضاء، أما في اشبيلية حيث ولد ميخيّاس فتعني صدفة كبيرة يستعملها الرعاة بوقا.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/01/28, 03:48 PM
وهذه واحدة من أشهر قصائد ود شورانى قالها مجاريا بها ود دكيم
يقول ود دكيم :


قال ود الدكيم :
دمك صافى تحوير المعردب لونك
بدر الكون جبينك والضلمه قرونك
مدام أنتى ذى نجف الخواجه عيونك
كيف يداوى من ألمه ويطيب مجنونك

فجاراه ودشوراني
يا ياقوتة الحضرى الحضارمى زبونك

عازة وغالية طلعن فى التريا تمونك
عاليا ارداف ضامرة هاف وقارن نونك
انكال بالجمال لامن دفق ماعونك
****
يا تمرة كريمة القاد سبيط عرجونك
لو كان امنوك زاهد الدنيا بخونك
معلومية الذكاء فيها ماهرة فنونك
ربى كساك بالهيبة وصدر قانونك
****
يا فوسيبة الوادى الروايا مرونك
حب المنقة والانناس حلاتك ولونك
محال ما بتمتعى الحى بهواك وشؤنك
مهو سبيك وقلبى عليك وبقيت مجنونك
****
قمرالسبعتين نورك مضوى دجونك
يقل ويفقد الحيا والصبر مسجونك
واعى الناس يضيع ما بين قسام وهونك
كل المالى مركز و صار قتيل مسنونك
****
عودك قامته مربوعة وكحيلة وجونك
خدك دكن الشف والفدى الفى اذونك
ديسك كابى خمر وصندلية دهونك
ماهو غريب على لوكان ساهرن بى طعونك
****
مختارهو النشاك ورعاك وصف ذهونك
ماك مسيومة فى الاسواق منيعة حصونك
كتيرمن عاش مدهور وعلقنه ظنونك
نحن برانا ما بختانا سوط عربونك
****
ظبية عنس الريل المجازى هنونك
جنيبة خيل قيافة ولابسه والكون كونك
يا اميهية الصيف فى خلاك وبقونك
باب ليمك عرجواقف غفر كركونك
****
ها الايام على مقطوع سلك تلفونك
وقلبى المبلى رتبتيله ميدان قونك
ما دام انتى حاملين السلط فى عونك
ظلمك لى مقبول بالحريص كردونك
****
ياسجاعة الليل الملولحه غصونك
فاقد سمحه كان ما زاد عليك مو دونك
وينيا جريعة النحل اللذيذ مشنونك
كبدت نوق مسارى ومطر ليمونك
****
يا لولية الغواص صعيب مخزونك
قفل واختفى ومنع المودة حزونك
قمح القجه شركه وضحى بمليونك
عسى اوجد لماك واسعد واكون ممنونك
::::::::::::

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/01, 01:12 PM
عُرِف النقد في الجاهلية بأبدع صوره في أسواق الشعر التي كانت تعد مهرجانات أدبية يٌعتَدُّ بها ..


تابعوا معي هذه المناظرة اللطيفة :


كان النابغة الذبياني يتولى منصب الحكم في سوق عكاظ ...

وكان الشعراء الذين ينظمون شعراً جديداً يعرضونه عليه في سوق عكاظ حتى يقيّمه، عندما سمع القصيدة (الرائية) للخنساء في رثاء صخر قال: ( اذهبي فأنت أشعر من كانت ذات ثديين، ولولا هذا الأعمى الذي أنشدني قبلك يعني الأعشى لفضلتك على شعراء هذا الموسم).

وعندما سمع حسان بن ثابت الذي كان من المشاركين في المسابقة هذا الكلام من الحكم غضب وقال: (ليس الأمر كما ظننت)، فالتفت النابغة إلى الخنساء وقال لها بأن تجيبَ حسان بن ثابت ، فالتفتت إلى حسان بن ثابت وقالت:

ما أجودُ بيتٍ في قصيدتك هذه التي عرضتَها آنفاً ؟

قال:

لنا الجفناتُ الغرُّ يلمعنَ في الضحى * * * * وأسيافُنا يقطرْنَ من نجدةٍ دما


فأشكلت الخنساء اشكالات أدبية على هذا البيت فقالت :

الأول:


قلت: (الجفنات) والجفنات دون الجفان وأقل منها، وكان الحق لو قلت الجفان ، لأنّ العرب تفتخرُ بجمع الكثرة لا بجمع القلّة .


الثاني:


قلت: (الغرّ) وهو جمع أغر وهو بياض الجبين، ولو قلت (البيض) لكان مطلق البياض ولكان معناه أوسع.


الثالث:


قلت (يلمعن) ولو استعملت (يبرقن ) محل يلمعن لكان أفضل لأن البريق أقوى من اللمعان.


الرابع:


قلت بالضحى ولو قلت بالدّجى لكان أفضل .



الخامس:


قلت: أسياف والأسياف ما دون العشرة ولو قلت سيوفنا لكان أكثر وأفضل.

السادس:

قلت: يقطرن ولو قلت يسلنَ لكان أفضل.


السابع:

قلت:

دما والدماء أكثر من الدم.


هذه الإشكالات. سكت حسان ولم يجب

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/06, 03:06 PM
ما بين نزار وبلقيس


تعريف بالشاعر الكبير الراحل / نزار قباني
نزار توفيق قباني الديانة /مسلم (سني) تاريخ ومكان الميلاد 1923م دمشق


حياته مع بلقيس /
يقول نزار: بلقيس هي كنز عظيم عثرت عليه مصادفه, حيث كنت اقدم امسية شعرية في بغداد

عام 1962م ويضيف , قصتنا ككل قصص الحب في المدن العربية جوبهت ب(لا)كبيرة جداَ..كان

الاعتراض الأقوى على تاريخي الشعري,وكانت مجموعاتي الغزلية وثائق أشهرها أهل بلقيس ضدي

والقبائل العربية كما نعرف لاتزوج بناتها من اي شاعر تغزل بإحدى نساء القبيلة,ولما يئست

من إقناع شيخ القبيلة بعدالة قضيتي..ركبت الطائرة وسافرت إلى أسبانيا لأعمل دبلوماسياَ

فيها لمدة ثلاث سنوات,وخلال هذه السنوات الطويلة كنت أكتب لبلقيس,وكانت تكتب لي..رغم أن

بريدالقبيلة كان مراقباَ...وظل وضع نزار على هذا الحال حتى جاء عام 1969م,فيقول نزار

((في هذا العام ذهبت إلى بغداد بدعوة رسمية للاشتراك في مهرجان المربد..وهناك القيت قصيدة

من أجمل قصائدي كانت ((بلقيس الراوي)) بطلتها الرئيسية:

مرحباَ ياعراق,جئت اغنيك

وبعض من الغناء بكاء

أكل الحزن من حشاشة قلبي

والبقايا تقاسمتها النساء

بعد هذه القصيدة التي هزت بغداد في تلك الفترة,تعاطفت الدولة والشعب العراقي مع قضيت نزار

وتولى القادة البعثيون خطبة بلقيس من أبيها,وكان على رأس الوفد الحزبي الذي ذهب إلى بيت الراوي

في (حي الاعظمية) لطلب يد بلقيس, وزير الشباب الشاعر الأستاذ شفيق الكمالي ووكيل وزارة الخارجية

آنئذ الشاعر الأستاذ شاذل طاقة. وهكذا ذهب نزار إلى بغداد عام 1969م ليلقي قصيدة شعر.. وعدا وهو يحمل

نخلة عراقية))

ومع بلقيس شعر نزار أنه يعيش في حضن أمه, فقد ادركت بلقيس أن نزاراَ مثل كثير من الرجال

يحتاج إلى إمراة تكون في المقام الاول (أما)َ ثم بعد ذلك زوجة فظلت تعامله كطفل وتعوضه عن بعده امه

فقد كان كثير التنقل ولذا نجد نزاراَ يكتب لها قصيدة بمناسبة مرور عشر سنوات على زواجهما

يقول فيها:

أشهد أن لا امراة

اتقنت اللعبة إلا انت

واحتملت حماقتي

عشرة اعوام كما احتملت

وقلمت أظافري..

ورتبت دفاتري

وادخلتني روضة الاطفال

إلا انت

.. .. .. ..

أشهد ان لا امراة

تعاملت معي كطفل عمره شهران

إلا انت

وقدمت لي لبن العصفور

والأزهار والألعاب

إلاانت

.. .. .. ..

أشهد ان لا امراة

قد جعلت طفولتي

تمتد خمسين عاماَ.. إلا انت

ـــــــــــــ...........
كان عمر نزار قباني عند كتابة هذه القصيدة (ست وخمسون عاما)

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/08, 08:39 AM
ماتت بلقيس غدراً ببيروت وانتزع حزنه عليها لنا القصيده المشهوره :


شُكراً لكم ..

شُكراً لكم . .

فحبيبتي قُتِلَت .. وصار بوُسْعِكُم

أن تشربوا كأساً على قبر الشهيدهْ

وقصيدتي اغْتِيلتْ ..

وهل من أُمَّـةٍ في الأرضِ ..

- إلا نحنُ - تغتالُ القصيدة ؟

بلقيسُ ...

كانتْ أجملَ المَلِكَاتِ في تاريخ بابِِلْ

بلقيسُ ..

كانت أطولَ النَخْلاتِ في أرض العراقْ

كانتْ إذا تمشي ..

ترافقُها طواويسٌ ..

وتتبعُها أيائِلْ ..

بلقيسُ .. يا وَجَعِي ..

ويا وَجَعَ القصيدةِ حين تلمَسُهَا الأناملْ

هل يا تُرى ..

من بعد شَعْرِكِ سوفَ ترتفعُ السنابلْ ؟

يا نَيْنَوَى الخضراءَ ..

يا غجريَّتي الشقراءَ ..

يا أمواجَ دجلةَ . .

تلبسُ في الربيعِ بساقِهِا

أحلى الخلاخِلْ ..

قتلوكِ يا بلقيسُ ..

أيَّةُ أُمَّةٍ عربيةٍ ..

تلكَ التي

تغتالُ أصواتَ البلابِلْ ؟

أين السَّمَوْأَلُ ؟

والمُهَلْهَلُ ؟

والغطاريفُ الأوائِلْ ؟

فقبائلٌ أَكَلَتْ قبائلْ ..

وثعالبٌ قَتَـلَتْ ثعالبْ ..

وعناكبٌ قتلتْ عناكبْ ..

قَسَمَاً بعينيكِ اللتينِ إليهما ..

تأوي ملايينُ الكواكبْ ..

سأقُولُ ، يا قَمَرِي ، عن العَرَبِ العجائبْ

فهل البطولةُ كِذْبَةٌ عربيةٌ ؟

أم مثلنا التاريخُ كاذبْ ؟.

بلقيسُ

لا تتغيَّبِي عنّي

فإنَّ الشمسَ بعدكِ

لا تُضيءُ على السواحِلْ . .

سأقول في التحقيق :

إنَّ اللصَّ أصبحَ يرتدي ثوبَ المُقاتِلْ

وأقول في التحقيق :

إنَّ القائدَ الموهوبَ أصبحَ كالمُقَاوِلْ ..

وأقولُ :

إن حكايةَ الإشعاع ، أسخفُ نُكْتَةٍ قِيلَتْ ..

فنحنُ قبيلةٌ بين القبائِلْ

هذا هو التاريخُ . . يا بلقيسُ ..

كيف يُفَرِّقُ الإنسانُ ..

ما بين الحدائقِ والمزابلْ

بلقيسُ ..

أيَّتها الشهيدةُ .. والقصيدةُ ..

والمُطَهَّرَةُ النقيَّةْ ..

سَبَـأٌ تفتِّشُ عن مَلِيكَتِهَا

فرُدِّي للجماهيرِ التحيَّةْ ..

يا أعظمَ المَلِكَاتِ ..

يا امرأةً تُجَسِّدُ كلَّ أمجادِ العصورِ السُومَرِيَّةْ

بلقيسُ ..

يا عصفورتي الأحلى ..

ويا أَيْقُونتي الأَغْلَى

ويا دَمْعَاً تناثرَ فوق خَدِّ المجدليَّةْ

أَتُرى ظَلَمْتُكِ إذْ نَقَلْتُكِ

ذاتَ يومٍ .. من ضفاف الأعظميَّةْ

بيروتُ .. تقتُلُ كلَّ يومٍ واحداً مِنَّا ..

وتبحثُ كلَّ يومٍ عن ضحيَّةْ

والموتُ .. في فِنْجَانِ قَهْوَتِنَا ..

وفي مفتاح شِقَّتِنَا ..

وفي أزهارِ شُرْفَتِنَا ..

وفي وَرَقِ الجرائدِ ..

والحروفِ الأبجديَّةْ ...

ها نحنُ .. يا بلقيسُ ..

ندخُلُ مرةً أُخرى لعصرِ الجاهليَّةْ ..

ها نحنُ ندخُلُ في التَوَحُّشِ ..

والتخلّفِ .. والبشاعةِ .. والوَضَاعةِ ..

ندخُلُ مرةً أُخرى .. عُصُورَ البربريَّةْ ..

حيثُ الكتابةُ رِحْلَةٌ

بينِ الشَّظيّةِ .. والشَّظيَّةْ

حيثُ اغتيالُ فراشةٍ في حقلِهَا ..

صارَ القضيَّةْ ..

هل تعرفونَ حبيبتي بلقيسَ ؟

فهي أهمُّ ما كَتَبُوهُ في كُتُبِ الغرامْ

كانتْ مزيجاً رائِعَاً

بين القَطِيفَةِ والرخامْ ..

كان البَنَفْسَجُ بينَ عَيْنَيْهَا

ينامُ ولا ينامْ ..

بلقيسُ ..

يا عِطْرَاً بذاكرتي ..

ويا قبراً يسافرُ في الغمام ..

قتلوكِ ، في بيروتَ ، مثلَ أيِّ غزالةٍ

من بعدما .. قَتَلُوا الكلامْ ..

بلقيسُ ..

ليستْ هذهِ مرثيَّةً

لكنْ ..

على العَرَبِ السلامْ

بلقيسُ ..

مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ ..

والبيتُ الصغيرُ ..

يُسائِلُ عن أميرته المعطَّرةِ الذُيُولْ

نُصْغِي إلى الأخبار .. والأخبارُ غامضةٌ

ولا تروي فُضُولْ ..

بلقيسُ ..

مذبوحونَ حتى العَظْم ..

والأولادُ لا يدرونَ ما يجري ..

ولا أدري أنا .. ماذا أقُولْ ؟

هل تقرعينَ البابَ بعد دقائقٍ ؟

هل تخلعينَ المعطفَ الشَّتَوِيَّ ؟

هل تأتينَ باسمةً ..

وناضرةً ..

ومُشْرِقَةً كأزهارِ الحُقُولْ ؟

بلقيسُ ..

إنَّ زُرُوعَكِ الخضراءَ ..

ما زالتْ على الحيطانِ باكيةً ..

وَوَجْهَكِ لم يزلْ مُتَنَقِّلاً ..

بينَ المرايا والستائرْ

حتى سجارتُكِ التي أشعلتِها

لم تنطفئْ ..

ودخانُهَا

ما زالَ يرفضُ أن يسافرْ

بلقيسُ ..

مطعونونَ .. مطعونونَ في الأعماقِ ..

والأحداقُ يسكنُها الذُهُولْ

بلقيسُ ..

كيف أخذتِ أيَّامي .. وأحلامي ..

وألغيتِ الحدائقَ والفُصُولْ ..

يا زوجتي ..

وحبيبتي .. وقصيدتي .. وضياءَ عيني ..

قد كنتِ عصفوري الجميلَ ..

فكيف هربتِ يا بلقيسُ منّي ؟..

بلقيسُ ..

هذا موعدُ الشَاي العراقيِّ المُعَطَّرِ ..

والمُعَتَّق كالسُّلافَةْ ..

فَمَنِ الذي سيوزّعُ الأقداحَ .. أيّتها الزُرافَةْ ؟

ومَنِ الذي نَقَلَ الفراتَ لِبَيتنا ..

وورودَ دَجْلَةَ والرَّصَافَةْ ؟

بلقيسُ ..

إنَّ الحُزْنَ يثقُبُنِي ..

وبيروتُ التي قَتَلَتْكِ .. لا تدري جريمتَها

وبيروتُ التي عَشقَتْكِ ..

تجهلُ أنّها قَتَلَتْ عشيقتَها ..

وأطفأتِ القَمَرْ ..

بلقيسُ ..

يا بلقيسُ ..

يا بلقيسُ

كلُّ غمامةٍ تبكي عليكِ ..

فَمَنْ تُرى يبكي عليَّا ..

بلقيسُ .. كيف رَحَلْتِ صامتةً

ولم تَضَعي يديْكِ .. على يَدَيَّا ؟

بلقيسُ ..

كيفَ تركتِنا في الريح ..

نرجِفُ مثلَ أوراق الشَّجَرْ ؟

وتركتِنا - نحنُ الثلاثةَ - ضائعينَ

كريشةٍ تحتَ المَطَرْ ..

أتُرَاكِ ما فَكَّرْتِ بي ؟

وأنا الذي يحتاجُ حبَّكِ .. مثلَ (زينبَ) أو (عُمَرْ)

بلقيسُ ..

يا كَنْزَاً خُرَافيّاً ..

ويا رُمْحَاً عِرَاقيّاً ..

وغابَةَ خَيْزُرَانْ ..

يا مَنْ تحدَّيتِ النجُومَ ترفُّعاً ..

مِنْ أينَ جئتِ بكلِّ هذا العُنْفُوانْ ؟

بلقيسُ ..

أيتها الصديقةُ .. والرفيقةُ ..

والرقيقةُ مثلَ زَهْرةِ أُقْحُوَانْ ..

ضاقتْ بنا بيروتُ .. ضاقَ البحرُ ..

ضاقَ بنا المكانْ ..

بلقيسُ : ما أنتِ التي تَتَكَرَّرِينَ ..

فما لبلقيسَ اثْنَتَانْ ..

بلقيسُ ..

تذبحُني التفاصيلُ الصغيرةُ في علاقتِنَا ..

وتجلُدني الدقائقُ والثواني ..

فلكُلِّ دبّوسٍ صغيرٍ .. قصَّةٌ

ولكُلِّ عِقْدٍ من عُقُودِكِ قِصَّتانِ

حتى ملاقطُ شَعْرِكِ الذَّهَبِيِّ ..

تغمُرُني ،كعادتِها ، بأمطار الحنانِ

ويُعَرِّشُ الصوتُ العراقيُّ الجميلُ ..

على الستائرِ ..

والمقاعدِ ..

والأوَاني ..

ومن المَرَايَا تطْلَعِينَ ..

من الخواتم تطْلَعِينَ ..

من القصيدة تطْلَعِينَ ..

من الشُّمُوعِ ..

من الكُؤُوسِ ..

من النبيذ الأُرْجُواني ..

بلقيسُ ..

يا بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..

لو تدرينَ ما وَجَعُ المكانِ ..

في كُلِّ ركنٍ .. أنتِ حائمةٌ كعصفورٍ ..

وعابقةٌ كغابةِ بَيْلَسَانِ ..

فهناكَ .. كنتِ تُدَخِّنِينَ ..

هناكَ .. كنتِ تُطالعينَ ..

هناكَ .. كنتِ كنخلةٍ تَتَمَشَّطِينَ ..

وتدخُلينَ على الضيوفِ ..

كأنَّكِ السَّيْفُ اليَمَاني ..

بلقيسُ ..

أين زجَاجَةُ ( الغِيرلاَنِ ) ؟

والوَلاّعةُ الزرقاءُ ..

أينَ سِجَارةُ الـ (الكَنْتِ ) التي

ما فارقَتْ شَفَتَيْكِ ؟

أين (الهاشميُّ ) مُغَنِّيَاً ..

فوقَ القوامِ المَهْرَجَانِ ..

تتذكَّرُ الأمْشَاطُ ماضيها ..

فَيَكْرُجُ دَمْعُهَا ..

هل يا تُرى الأمْشَاطُ من أشواقها أيضاً تُعاني ؟

بلقيسُ : صَعْبٌ أنْ أهاجرَ من دمي ..

وأنا المُحَاصَرُ بين ألسنَةِ اللهيبِ ..

وبين ألسنَةِ الدُخَانِ ...

بلقيسُ : أيتَّهُا الأميرَةْ

ها أنتِ تحترقينَ .. في حربِ العشيرةِ والعشيرَةْ

ماذا سأكتُبُ عن رحيل مليكتي ؟

إنَ الكلامَ فضيحتي ..

ها نحنُ نبحثُ بين أكوامِ الضحايا ..

عن نجمةٍ سَقَطَتْ ..

وعن جَسَدٍ تناثَرَ كالمَرَايَا ..

ها نحنُ نسألُ يا حَبِيبَةْ ..

إنْ كانَ هذا القبرُ قَبْرَكِ أنتِ

أم قَبْرَ العُرُوبَةْ ..

بلقيسُ :

يا صَفْصَافَةً أَرْخَتْ ضفائرَها عليَّ ..

ويا زُرَافَةَ كبرياءْ

بلقيسُ :

إنَّ قَضَاءَنَا العربيَّ أن يغتالَنا عَرَبٌ ..

ويأكُلَ لَحْمَنَا عَرَبٌ ..

ويبقُرَ بطْنَنَا عَرَبٌ ..

ويَفْتَحَ قَبْرَنَا عَرَبٌ ..

فكيف نفُرُّ من هذا القَضَاءْ ؟

فالخِنْجَرُ العربيُّ .. ليسَ يُقِيمُ فَرْقَاً

بين أعناقِ الرجالِ ..

وبين أعناقِ النساءْ ..

بلقيسُ :

إنْ هم فَجَّرُوكِ .. فعندنا

كلُّ الجنائزِ تبتدي في كَرْبَلاءَ ..

وتنتهي في كَرْبَلاءْ ..

لَنْ أقرأَ التاريخَ بعد اليوم

إنَّ أصابعي اشْتَعَلَتْ ..

وأثوابي تُغَطِّيها الدمَاءْ ..

ها نحنُ ندخُلُ عصْرَنَا الحَجَرِيَّ

نرجعُ كلَّ يومٍ ، ألفَ عامٍ للوَرَاءْ ...

البحرُ في بيروتَ ..

بعد رحيل عَيْنَيْكِ اسْتَقَالْ ..

والشِّعْرُ .. يسألُ عن قصيدَتِهِ

التي لم تكتمِلْ كلماتُهَا ..

ولا أَحَدٌ .. يُجِيبُ على السؤالْ

الحُزْنُ يا بلقيسُ ..

يعصُرُ مهجتي كالبُرْتُقَالَةْ ..

الآنَ .. أَعرفُ مأزَقَ الكلماتِ

أعرفُ وَرْطَةَ اللغةِ المُحَالَةْ ..

وأنا الذي اخترعَ الرسائِلَ ..

لستُ أدري .. كيفَ أَبْتَدِئُ الرسالَةْ ..

السيف يدخُلُ لحم خاصِرَتي

وخاصِرَةِ العبارَةْ ..

كلُّ الحضارةِ ، أنتِ يا بلقيسُ ، والأُنثى حضارَةْ ..

بلقيسُ : أنتِ بشارتي الكُبرى ..

فَمَنْ سَرَق البِشَارَةْ ؟

أنتِ الكتابةُ قبْلَمَا كانَتْ كِتَابَةْ ..

أنتِ الجزيرةُ والمَنَارَةْ ..

بلقيسُ :

يا قَمَرِي الذي طَمَرُوهُ ما بين الحجارَةْ ..

الآنَ ترتفعُ الستارَةْ ..

الآنَ ترتفعُ الستارِةْ ..

سَأَقُولُ في التحقيقِ ..

إنّي أعرفُ الأسماءَ .. والأشياءَ .. والسُّجَنَاءَ ..

والشهداءَ .. والفُقَرَاءَ .. والمُسْتَضْعَفِينْ ..

وأقولُ إنّي أعرفُ السيَّافَ قاتِلَ زوجتي ..

ووجوهَ كُلِّ المُخْبِرِينْ ..

وأقول : إنَّ عفافَنا عُهْرٌ ..

وتَقْوَانَا قَذَارَةْ ..

وأقُولُ : إنَّ نِضالَنا كَذِبٌ

وأنْ لا فَرْقَ ..

ما بين السياسةِ والدَّعَارَةْ !!

سَأَقُولُ في التحقيق :

إنّي قد عَرَفْتُ القاتلينْ

وأقُولُ :

إنَّ زمانَنَا العربيَّ مُخْتَصٌّ بذَبْحِ الياسَمِينْ

وبقَتْلِ كُلِّ الأنبياءِ ..

وقَتْلِ كُلِّ المُرْسَلِينْ ..

حتّى العيونُ الخُضْرُ ..

يأكُلُهَا العَرَبْ

حتّى الضفائرُ .. والخواتمُ

والأساورُ .. والمرايا .. واللُّعَبْ ..

حتّى النجومُ تخافُ من وطني ..

ولا أدري السَّبَبْ ..

حتّى الطيورُ تفُرُّ من وطني ..

و لا أدري السَّبَبْ ..

حتى الكواكبُ .. والمراكبُ .. والسُّحُبْ

حتى الدفاترُ .. والكُتُبْ ..

وجميعُ أشياء الجمالِ ..

جميعُها .. ضِدَّ العَرَبْ ..

لَمَّا تناثَرَ جِسْمُكِ الضَّوْئِيُّ

يا بلقيسُ ،

لُؤْلُؤَةً كريمَةْ

فَكَّرْتُ : هل قَتْلُ النساء هوايةٌ عَربيَّةٌ

أم أنّنا في الأصل ، مُحْتَرِفُو جريمَةْ ؟

بلقيسُ ..

يا فَرَسِي الجميلةُ .. إنَّني

من كُلِّ تاريخي خَجُولْ

هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..

هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..

مِنْ يومِ أنْ نَحَرُوكِ ..

يا بلقيسُ ..

يا أَحْلَى وَطَنْ ..

لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يعيشُ في هذا الوَطَنْ ..

لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يموتُ في هذا الوَطَنْ ..

ما زلتُ أدفعُ من دمي ..

أعلى جَزَاءْ ..

كي أُسْعِدَ الدُّنْيَا .. ولكنَّ السَّمَاءْ

شاءَتْ بأنْ أبقى وحيداً ..

مثلَ أوراق الشتاءْ

هل يُوْلَدُ الشُّعَرَاءُ من رَحِمِ الشقاءْ ؟

وهل القصيدةُ طَعْنَةٌ

في القلبِ .. ليس لها شِفَاءْ ؟

أم أنّني وحدي الذي

عَيْنَاهُ تختصرانِ تاريخَ البُكَاءْ ؟

سَأقُولُ في التحقيق :

كيف غَزَالتي ماتَتْ بسيف أبي لَهَبْ

كلُّ اللصوص من الخليجِ إلى المحيطِ ..

يُدَمِّرُونَ .. ويُحْرِقُونَ ..

ويَنْهَبُونَ .. ويَرْتَشُونَ ..

ويَعْتَدُونَ على النساءِ ..

كما يُرِيدُ أبو لَهَبْ ..

كُلُّ الكِلابِ مُوَظَّفُونَ ..

ويأكُلُونَ ..

ويَسْكَرُونَ ..

على حسابِ أبي لَهَبْ ..

لا قَمْحَةٌ في الأرض ..

تَنْبُتُ دونَ رأي أبي لَهَبْ

لا طفلَ يُوْلَدُ عندنا

إلا وزارتْ أُمُّهُ يوماً ..

فِراشَ أبي لَهَبْ !!...

لا سِجْنَ يُفْتَحُ ..

دونَ رأي أبي لَهَبْ ..

لا رأسَ يُقْطَعُ

دونَ أَمْر أبي لَهَبْ ..

سَأقُولُ في التحقيق :

كيفَ أميرتي اغْتُصِبَتْ

وكيفَ تقاسَمُوا فَيْرُوزَ عَيْنَيْهَا

وخاتَمَ عُرْسِهَا ..

وأقولُ كيفَ تقاسَمُوا الشَّعْرَ الذي

يجري كأنهارِ الذَّهَبْ ..

سَأَقُولُ في التحقيق :

كيفَ سَطَوْا على آيات مُصْحَفِهَا الشريفِ

وأضرمُوا فيه اللَّهَبْ ..

سَأقُولُ كيفَ اسْتَنْزَفُوا دَمَهَا ..

وكيفَ اسْتَمْلَكُوا فَمَهَا ..

فما تركُوا به وَرْدَاً .. ولا تركُوا عِنَبْ

هل مَوْتُ بلقيسٍ ...

هو النَّصْرُ الوحيدُ

بكُلِّ تاريخِ العَرَبْ ؟؟...

بلقيسُ ..

يا مَعْشُوقتي حتّى الثُّمَالَةْ ..

الأنبياءُ الكاذبُونَ ..

يُقَرْفِصُونَ ..

ويَرْكَبُونَ على الشعوبِ

ولا رِسَالَةْ ..

لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..

من فلسطينَ الحزينةِ ..

نَجْمَةً ..

أو بُرْتُقَالَةْ ..

لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..

من شواطئ غَزَّةٍ

حَجَرَاً صغيراً

أو محَاَرَةْ ..

لو أَنَّهُمْ من رُبْعِ قَرْنٍ حَرَّروا ..

زيتونةً ..

أو أَرْجَعُوا لَيْمُونَةً

ومَحوا عن التاريخ عَارَهْ

لَشَكَرْتُ مَنْ قَتَلُوكِ .. يا بلقيسُ ..

يا مَعْشوقتي حتى الثُّمَالَةْ ..

لكنَّهُمْ تَرَكُوا فلسطيناً

ليغتالُوا غَزَالَةْ !!...

ماذا يقولُ الشِّعْرُ ، يا بلقيسُ ..

في هذا الزَمَانِ ؟

ماذا يقولُ الشِّعْرُ ؟

في العَصْرِ الشُّعُوبيِّ ..

المَجُوسيِّ ..

الجَبَان

والعالمُ العربيُّ

مَسْحُوقٌ .. ومَقْمُوعٌ ..

ومَقْطُوعُ اللسانِ ..

نحنُ الجريمةُ في تَفَوُّقِها

فما ( العِقْدُ الفريدُ ) وما ( الأَغَاني ) ؟؟

أَخَذُوكِ أيَّتُهَا الحبيبةُ من يَدِي ..

أخَذُوا القصيدةَ من فَمِي ..

أخَذُوا الكتابةَ .. والقراءةَ ..

والطُّفُولَةَ .. والأماني

بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..

يا دَمْعَاً يُنَقِّطُ فوق أهداب الكَمَانِ ..

عَلَّمْتُ مَنْ قتلوكِ أسرارَ الهوى

لكنَّهُمْ .. قبلَ انتهاءِ الشَّوْطِ

قد قَتَلُوا حِصَاني

بلقيسُ :

أسألكِ السماحَ ، فربَّما

كانَتْ حياتُكِ فِدْيَةً لحياتي ..

إنّي لأعرفُ جَيّداً ..

أنَّ الذين تورَّطُوا في القَتْلِ ، كانَ مُرَادُهُمْ

أنْ يقتُلُوا كَلِمَاتي !!!

نامي بحفْظِ اللهِ .. أيَّتُها الجميلَةْ

فالشِّعْرُ بَعْدَكِ مُسْتَحِيلٌ ..

والأُنُوثَةُ مُسْتَحِيلَةْ

سَتَظَلُّ أجيالٌ من الأطفالِ ..

تسألُ عن ضفائركِ الطويلَةْ ..

وتظلُّ أجيالٌ من العُشَّاقِ

تقرأُ عنكِ . . أيَّتُها المعلِّمَةُ الأصيلَةْ ...

وسيعرفُ الأعرابُ يوماً ..

أَنَّهُمْ قَتَلُوا الرسُولَةْ ..

قَتَلُوا الرسُولَةْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/11, 03:00 PM
ما بين الدون وود الفراش

هكذا تقول الرواية المنقوله ::











كان شاعرنا ود الفراش بجانب موهبته الشعرية العظيمة ووسامته الفائقة واعتداده بشجاعته وشبابه النضر رجلاً سمح الخصال ذكياً أصمعي الفؤاد حلو الحديث طيب المعشر وفوق ذلك يشارك الناس أفراحهم وأتراحهم وكان مشهوداً له بالكرم والشجاعة والصبر والتحمل، وقد نهضت في سيرته حكاية تدل على صبره وتحمله وشجاعته فقد حكم عليه ذات مرة بالجلد خمسمائة جلدة بواسطة مجلس عسكري ترأسه ضابط يقال له (حسنين أغا) عقاباً له لغيابه عن عمله العسكري لأيام كان قد قضاها مع محبوبته (الدُونْ لِحِقْ) فتحمل الجلد في شجاعة منقطعة النظير ولم يحرك ساكناً وهو يشرف على الهلاك، في وقت كان الأثرياء يرشون ضارب السياط ليخفف الضرب ويزور في عدده، ولكنه لم يفعل وبعد ذلك قال:

يَا حَسَنَينْ أَغَا جَاتَكْ أَذِيَّه

ضَرباً مُو كَتِير بَسْ خُمْسُمِيَّه

بَرْقُدْ وانْسَتِرْ واطْرَى البِنَيَّه

وليْ بَلَدْ أُمْ شِلَيخْ بَاخُدْلِي جَيَّه

كانت هذه الصفات تبهر النساء، وكم من قلب خفق منهن بحب ود الفراش، دون أن يدري .... في ليلة كانت ترسم على صفحة سمائها بقلم القمر ومداد النجوم بداية عشق أسطوري، تحرك ود الفراش نحو منزل كان يحتفل أصحابه بزواج فرد من أفراده في مدينة بربر. كلما دنت أقدام ود الفراش من ذلك المنزل تتضح أكثر في أذنيه الأصوات الطروبة والأنغام الشجية، وهنالك رأى ساحة الحفل، وعندما وقف في جانب منها كانت الفتيات يتهامسن كل منهن تلقي الخبر للأخرى، ولكن ذلك لم يلفت إنتباهه بقدر تلك الفتاة التي نهضت وأخذت ترقص رقصاً يلهب المشاعر، وكانت على جانب عظيم من الجمال، بادنة القوام في تناسق، سمراء تلمع في ضوء القمر، وتتحرك كالحمامة وسط الساحة، وتخفي عينيها الواسعتين بأجفانها وكأنها تستغرق أو تحلم، وعلى خديها جلست الـ (شلوخ) دقيقة تزيدها سحراً وجمالا. بدأت رأس ود الفراش تدور وهو يرى هذا المنظر، فشق الصف ليصير إلى داخل الساحة وهو يهتز طرباً، فانطلقت الزغاريد، فزاد لهيبه، فخلع قميصه وركز في الساحة، فهوى على ظهره سوط العريس، فأصمت أذنيه الزغاريد، والفتاة تدور كالحمامة، وتقترب منه بـ (شبال) فضربت أنفه رائحة عطرها المسكر، فأخرج مديته وأعملها بالتجريح على ساعديه، فسالت دماؤه، والزغاريد لاتنقطع إلا لتتصل. كانت تلك هي طريقة إبداء الإعجاب في ذلك العهد، وربما إلى اليوم. عاد ود الفراش لداره بعد تلك الليلة وساعداه تنـزفان وظهره ينـزف وقلبه ينـزف، وعندما تسللت أشعة الشمس لتنبئ بنور الصباح أدرك شاعرنا أنه قضي باقي ليلته دون نوم، فقد كان يفكر في تلك الفتاة التي نفذ سهم حبها في قلبه من أول نظرة.

لم يكن ود الفراش مستعداً لأن تضيع منه دقيقة واحدة، فأخذ يسأل عن فتاته، فعرف أنـها جارية مملوكة لأحد أسر الجعليين العريقة في الدين والشرف والجاه وأن اسمها (الدون لِحِق)، فسأل عن معنى الإسم لغرابته فعرف أن المعنى الحرفي هو (عز الذليل)، وقد كان من عادة النساء في ذلك الوقت تسمية جواريهن وغلمانـهن بأسماء تشير إلى مدح أزواجهن وذم أعدائهن، فشحذ عزيمته من أجل لقائها فتم له ما أراد، فوجد في لسانها طلاوة، وفي لفظها سحراً وحلاوة، فأتت على ما تبقى له قلب، وأضحت منذ تلك اللحظة ملهمة أشعاره، وتعلقت هي الأخرى بشراك حبه، وبدأ تعارفها يوغل في مدى بعيد، فأغرقها بالهدايا والأموال، وأغرقته بكلام الحب المعسول، والنظرات العاشقة والقاتلة، وتقول له دائماً: أنا لك مادامت باقية على ظهر البسيطة، ومن تلك التي لا تتمناك يا إبراهيم؟ فتدور رأسه وينبض قلبه حتى يكاد أن يخرج من صدره، ومن بعد تغير مجرى حياة هذه الجارية التي لا يعرف لها أب فقط يقال لها بنت نورة بنت قنديل. عندما شعرت (الدون لحق) أن ود الفراش بلغ به العشق حد الوله وأنـها أخذت تقاسمه ثروته بما أخذ يغرقها به من الأموال والذهب والهدايا من ملابس

وعطور، بدأت تشق عصا الطاعة وتتمرد على سيداتـها الآئي بزتن في الزينه والذهب يتلألأ على معصميها، عندها لاحظ والد شاعرنـا أن ابنه يبدد أمواله على هذه الجارية وأنه يغرق في حبها بتهور لدرجة عرض الزواج عليها، ناداه وقال له: يا إبراهيم إننا في هذا المنزل نمتلك جواري مثل تلك التي جرتك إلى عشقها، وهن طبقة حقيرة، وهي دوننا ودونك في المكانة، ولا تستحق أن تعرض عليها الزواج، وليس من الحكمة أن تبدد أموالك في جارية كهذه. أطرق إبراهيم ود الفراش ثم قال لوالده:

الدُون حَبـَابَه

أُمْ شَعَراً مِتِلْ وَتَر الرَبَابَه

يا فَراشْ أَبُوي كَانْ شُفْ جِعَابَا

تَجُردْ المَالْ تَخَلي الحوشْ خَرَابَه!!

رغم ذلك لم يتملك اليأس والد شاعرنا في أن يصده عن عزمه الزواج من هذه الجارية، فنقل إليه إعتراضه القوي ومعارضة والدته وشقيقه وشقيقتيه على هذه الزيجة التي ستهينهم وتذلهم، مما جعل شاعرنا محبطاً ومكتئباً، فهو متمسك بالدون إلى أبعد غايات التمسك، وفي سبيلها سيضحي بكل شيئ، ولكن إرضاء لأسرته وافق على الزواج من فتاة رشحوها له يقال لها (زينب)، وهي ابنة أحد المهاجرين الذين استوطنوا مدينة بربر، اسمه (محمد بن أحمد) وملقب بـ (الدرق).

تزوج شاعرنا ود الفراش بـ (زينب بت الدرق) فأعطاها جسده وفشل في أن يعطيها قلبه الذي اسرته الدون لحق، فكانت شراكة حملت بذرة فشلها منذ البداية، ولم يمض العام حتى فض ود الفراش هذه الشراكة منهيها بالطلاق، لتعود (الدُونْ لِحِقْ) كما كانت مهرة في مضمار عشقه، وفراشة على زهور أشعاره العذبة، ذات الإقعاد المموسق.كان يصفها في كثير من أشعاره، ومن ذلك قوله:

ماَهَا أُمْ كُرَاشَه

عَنَاقْ أُمْ سَومَرْ الخَضَرْ رُشَاشَا

شَبِيهةَ الدُونْ جِدَيةً ضَاربَه قَاشَا

لِهَيجْ الدُونْ بِيـَرْوِي إِتْنَينْ عَطَاشَا

وقوله وكان قلبه يهجس إليه بأنها حرة غير جارية:

بَقُولْ حُرَايَا

خَاتِي النِقَه مَا فِرَيخَةْ شَرَايَا

شِلَيخْ بِتْ نُورَه يِضَوِي كَذَا المِرَايَا

تَقُولْ شُبَاكْ مَحَكَرْ في صَرَايَه

ويوغل في وصفها فيقول:

مَا هَا السَمِينَه

عَنَاقْ التُوتُو الخَضَرْ عَسِينَا

تَقُرْدَ الدِيسْ عَليْ الرُوبَه الدَهِينَه

بِتِسَنَدْ تَقُولْ مَاسْكَاهَا طِينَه

ويقول:

مَاهَا امْ جَفَايِنْ

تَقُولْ بالحَدَبْ وَغَلاً بِعَايِنْ

شَبِيهةَ الدُونْ جِدَيةً بالعَسَايِنْ

خُدُودْ الدُونْ مِتِلْ عِنَبْ الجَنَايِنْ

كان شاعرنا ود الفراش يغامر بكل شيئ من أجل معشوقته الدون لحق، فقد أهمل عمله العسكري من أجله،ا ما عرضه لعقوبة جلد صارمة ورد ذكرها، فقد آثر ود الفراش أن يبقى ملازماً لمحبوبته في سقمها حتى تماثلت للشفاء، وفي ذلك قال وهو يبرز ختميته:

الدُونْ بَرِيَّه

فَوقْ الدُونْ لِحِقْ يَا ميرغَنِيَّه

أماسي الدُونْ ولا تَزْعَلْ عَليَّا

واصابحَ الدُون بَلاشْ العَسْكَرِيَّه

غير أن الأيام حملت لشاعرنا في عشقه مفاجأة صاعقة، ما كانت في حسبانه، وما طافت بخياله ولا بقلبه، وكادت أن تورده موارد الهلاك، وتقضي عليه.

كانت الدون لحق في أحلام شاعرنا زوجة يقضي معها العمر كله، وكثيراً ما برزت في خياله "كعروسٍ من الزُنْجِ عليها قلائد من جمانِ" وهو لايني بعبر عن رغبته الجامحة في الزواج منها يقول:

جِيبْ لَيْ مِتُونَا

نَامَتْ وانْتَكَتْ تَعْجِبْ عِيونَا

قِصَيبةَ المُرْنَيعَه الفي مُرُونَا

تَلِمْ الدُونْ عَلَيْ يَا وَدْ حِسُونَه

وقد كانت هذه الرغبة تعذبه عذاب المسموم والمكتوي بالنار وهو يواجه رفض أسرته بأن يقترن بهذه الجارية، ولكنه لايأبه ويصرح بحبها وينتظر يوم مناه يوم أن يزدان بيته بها ويحوى داره محياها، يقول:

صَايدني هَمِكْ

مِتِلْ نَارْ العِوَيشْ حَارِقْنِي سِمِكْ

مِتَينْ يَا دَيفَةْ الرَاتْعَاتْ أَلِمِكْ

واجدعْ فوقْ جَرَايدْ إِيدِي كُمِكْ

فالدون لحق هي راحة بدنه ونوارة عيونه، ويرى أنها ستكون معه في الحياة وما بعد الحياة، وستسكن معه القبر وتحميه من سؤال منكر ونكير!!

إيَّاهَا دُوني

راحةْ بَدني نُوارةْ عِيوني

بَشُوفْ ساعةْ نِكَيرْ مُنْكَر يجوني

ويَلقُوا الدُون مَعاي ما بسألوني !!



كما كانت أشواق الدون تهجس له في حله وترحاله، فعندما تبقيه دواعي العمل بعيداً عن مظان الحبيبة يفر النوم من عينيه ويقول:

كُلْ مَا أدورْ أنُوم آخُدْ لِي هَجْعَه

أحِسْ بالليلْ كِلاي يَدَنِى وَجْعَه

بِعِدْنَا مِنْ البلدْ ونَجَعْنَا نَجْعَه

عَليْ البـُرَيبْ مِتَينْ يَا رَبِي رَجْعَه

وعندما كان شاعرنا في مهمة عسكرية في منطقة متاخمة لبلدة كرري ولاقوا هنالك من المشقة ما لاقوا تذكر محبوبته الدون وقال:

أشْكِي عَليكْ يا مَولاي ضَرَرِي

حَشِيشْ القَشْ غَداي وعَشاي مَرَرِي

أقعْ في النيلْ أعومْ مابَرِدُو حَرَرِي

عَدِمت الدُون وجِيتْ قَابلتَ كَرَرِي

ثم يسأل ربه الرؤوف الرحيم بقرآنه وبيوم الحج والطواف وبركة سورة الفاتحة وصورة الناس ليهيأ له وصال الدون ولقائها بعد هذه الشدة:

بالقُرآن سألتَكْ يا رَؤوفُو

ويَومْ الحَجَّه والناسْ البِطُوفُوا

بَرَكةَ الفَاتحَه والناسِ وحرُوفُو

أزورْ أب شله بيتْ الدُونْ أشُوفُو

كان ود الفراش يخشى على محبوبته من المكاره ويتمنى دائماً أن تكون بخير فعندما تمرض يترك كل شيئ ويقف بجانبها وحدث ذات يوم أن دخلت محبوبته الدون لحق إلى غرفة مظلمة فلدغتها عقرب وفي ذلك قال:

جَاتْ الجَدايَه

تِتْبَكَى وتَقُولْ أنَا وَا رَدَايا

اتلومتَ فِي بالمرَه غَايَه

تَقرصِي حَبيبتي يا عَقْرَبَايَه

وقال:

جَاتْ العَقْرَبَاي اتعذرتْ لِي

قالتْ ما دَنيتْ لَها هِي الدَنتْ لِي

جِيتكْ يا لبِيبْ كَانْ تَرْضَى كَتْلِي

بَدُورْ الدُونْ أكانْ اشَفَعتْ لِي


هكذا كان شاعرنا يعشق الدون، وكان مخلصاً في حبه وفياً لمحبوبته، تنمو في كل يوم خضراء في قلبه، ناضرة في عينه، كبيرة في وجدانه، يعود ليركب الصعاب ويقطع الفيافي على ظهر جمله الباردقم أو جمله البانقير ليلقاها ولا يفارقها إلا ليعود إليها وكله عزم وإصرار ليتخذها زوجة، متحدياً الأعاصير معانداً أسرته لزمن طويل، وعندما عاقبته إدارة الجيش لغيابه عن العمل بالجلد أنذرته بالفصل دون حقوق إن تكرر منه الخطأ، وكلفته بمهام صعبة منها القبض على القتلة واللصوص والمتمردين وإيصال البريد إلى أصقاع بعيدة ومتفرقة على ظهر جمله، أجبرته هذه المهام على الغياب فترة طويلة عن مدينة بربر حيث محبوبته الدون، وما درى أن هنالك شاب ينافسه على حب الدون، واستطاع هذا الشاب أن يستميل الدون مستغلاً غياب ود الفراش وتمكن من إقتلاعه من قلبها اقتلاعاً، فعلقت به، وخانت حبيبها ود الفراش وتركته غدراً. كان وقع الخبر على شاعرنا أليماً غاية الألم وكان يرى من خلف دموعه صور الماضي، وتذكر كيف أنه كان يرفض نصائح أهله أن يخفف من غلوائه واندفاعه في حب هذه الجارية، وما كان ذلك إلا يزيده هياماً بها وتذكاراً لها، تذكر كيف أنه كان مخلصاً في حبها ورفعها بأمواله وأشعاره فوق الحرائر، حتى تغنت بذكره الركبان، فعض على أصبع الندم، وقرر أن يجازيها غدراً بغدر، فهجاها بشعر في منتهى القسوة، بعد أن بدت له قبيحة بعد جمال، خؤونة من بعد وفاء، وعادت في نظره جارية حقيرة بعد أن قد رآها حرة كريمة، فيقول كانت جميلة وكنت أفاخر بها الحرائر من فتيات عرب الجهينه، وعندما خانته بان له قبحها:

بَعدْ ما كُنتِ زَينَه

بَفَاشِيبِكْ بناتْ عَربْ الجهينَه

غَيَرْتِي المحبَه بِقِيتي شَينَه

تَشابهي العُشرَه في وَسطَ الجِنينَه

ويقول إنها بعدما ذاع صيتها وقد رفعها بأشعاره وحبه إلى مكانة سامقة سقطت إلى الحضيض عندما باعته بثمن بخس:

بَعَدْ مَا كُنتي ظَايطَه

مِتِلْ باشةَ عِمُومْ إِنْ جِيتي فَايتَه

غَيرتِي المحبه بِقيتي شَايْطَه

تَشَابهي الكَلجَه الفي الحَجَرَه بَايْتَه

وبدت له الدون الذي ضحى من أجل حبها بالغالي والرخيص جارية حقيره وقد أبدى ندمه على حبه لها كل هذا الزمن الطويل:

كَمْ شُويَمتَ بيْ عَقبَه ونتَيلَه

بَجِيبْ مَصْروفْ كَتيرْ مَا مْبَقِي حِيلَه

بَرِيدِكْ مِنْ زَمنْ مُدَدَاً طَوِيلَه

خَسَارَةْ حُبي فِي الخَادمَ الرَزِيلَه

ثم أخذ هجاؤه للدون لحق ينحو منحىً خطيراً، فاتهمها في شرفها وبأنها لقمة سائغة للعرابيد والرجرجة، وأضحت مفضوحة تلوك ألسن الجيران سيرتها، ثم أخذ يصف جسدها الذي كان يتغزل فيه من قبل بأنه ضخم وأن حجم رجلها أكبر من حجمه:

لامَّه العَرْبَدَه ولامَّه البَتَاعَه

معَ الجيرانْ بِقَتْ مَكْشُوفْ قُنَاعَا

تقولْ مِساحةْ ساعه ترمي بَاعَا

جَزَمْ يا كُراعِي أنا أصغرْ مِنْ كُراعَا

ومن بعد جرت في شعر الفراش في شأن الدون نصيحة جهيرة للكل من وحي تجربته الشخصية ومفادها أن لا تجلس إلى الجواري ولا تقترب منهن فتسوء سمعتك وتهان:

لا تْجَالسَ الخديمْ ليهِنْ تَقَرِبْ

وتَبْقَالِنْ حَبيبْ للمالْ تَخَرِبْ

يِقِيدَنْ سِمْعَتَكْ فَدْ يَومْ تَغَرِبْ

ولا تسألْ طبيبْ أسألْ مِجَرِبْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/17, 04:08 PM
الرائع جداً هاشم صديق كان متألماً جداً لموت قرنتيه قتلها العسكر جنوب توتى واستعملوا كافة أسلحة الدمار الشامل ضدها فكتب رائعته ::

قرنتية .. ما غواصة روسية
قرنتية
لا دبابة برمائية
لا جاسوسة مدسوسة .. لا غواصة روسية
لا جندية في "حركة" .. لا مختلسة مال شركة
لا قصفت حدود "فشَلا"
لا كسرت صريف كسلا
لا معروفة ختمية .
قرنتية
لا صعلوقة لبست "شورت"
لا بتعرف شنو البظبورت
لا محتاجة جنسية .
هي قايلة النيل سقِف بيتها
وقايلة ضِفافو "محمية" .
جات منسابة عز الصيف ..
قايلة الناس بِكِرمو الضيف ..
وقايلة النيل أمان والقيف
وقايلة "الحاضرة" عصرية
قرنتية ..
جات بصغارها دايرة الخير
لا شافت يٍفَط تحذير
لا نزحت تكوس توزير
لا جاطت حركة السير
لا دارت وسام تقدير
لا مستلفة عشرين وش
ولا بتعرف تعيش بالغش
كان محتاجة بس للقش
وجات أحلامها دوغرية
قرنتية
لا بلعت عديل السوق
لا نضمت بدون طايوق
لا كنزت دهب أو ماس
لا ظلمت بدون إحساس
لا عصرت شباب الناس
لا كتمت على الأنفاس
لا قطعت عشم بي فاس
لا داستنا زندية
قرنتية
لا دست سلع في الخيش
لا شربت مريسة عيش
لا ضبطوها في التفتيش
لا خانت قسم أو ديش .
لا اجتمعت "بمستر جون"
لا أكلت "مؤنة العون" .
لا سدّت علينا الكون
لا سبت كتاب أو دين
لا سامتنا حمرة عين
ولا باعتنا ضهرية
قرنتية
جات مشتاقة للخرطوم
تزور أحبابها خايفة اللوم .
تصيح وتنادي بالحلقوم :
"جنينة النزهة" وين يا زول .
"جنينة النزهة" وين يا زول .
***
لقت حال الجنينة خلا .
حليل زمنها وحليل أهلها
لا قرنتية .. لا أصلة
لا صوت ككّو .. لا بغلة
لا حلوف .. لا أسداً مهاب بالخوف
لا نمراً يشد للشوف .
لا ضل فيل .. لا تيتل جريهو جميل
ولا غزلان .. ولا طاؤوس يباهي النيل
لا زفة طيور ونعام
لا نمراً دفر قِدّام
كل الشُلّة ياقرنتية غمضة عين
أحالوهم لصالح عام
تقول الدنيا "مهدية"
قرنتية .. ؛
جات زي ضيفة ما غارة .
لا محتاجة لي فيزا .. ولا تصديق على زيارة .
جات والشوق دموع حارة .
تجدد في العيون الشوف .
بين توتي وعلالي أبروف
قايلة الدنيا لسة سلام ما خيم زمان الخوف
لسة هناك ضفاف حرة .
ما مطمورة للمُرّة
قايلة الناس بعزو الضيف
ما بسوقوهو لي حفرة وجوار القيف .
ما بياكلوهو في الصفرة ومصيرو مخيف
قايلة الحاضرة ما غابة .
وقايلة حقوقها محمية
قرنتية ..
لا قدلت في شارع القصر .
لا حامت في وكت الحظر
لا خشت على المأمور .
ولا نطت سلك أو سور
لا دخلت على أمد رمان
ولا كسرت قفل دكان
لا دفرت على التلفاز
ولا عضّت كراع فنان
لا ذاعت بيان للناس
لا احتلت كمان "حيشان"
ولا نصبت شبك للحشّ
جات بصغراها كايسة القش
تلاقي القوت صبح محظور .
وخير البقعة جوه السور
سماحة الدنيا منسية
قرنتية
لا بتعرف عجن أو لخ
وجات أحلامها دوغرية .
عجب .. ساقوها جوه الفخ
عجب .. من طولها وقعت تخ
عجب .. سلخوها صبحية
عجب .. ونحنا بنسلخ الإنسان
كيف ما نغدر الحيوان
عجب .. والدنيا عصرية
قرنتية ..
لا دبابة برمائية
لا جاسوسة مدسوسة
لا غواصة روسية
لا جندية في حركة
لا مختلسة مال شركة
ولا حزبية بعثية
قرنتية !

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/21, 08:03 AM
من روائع شاعرنا الضخم حميد قصيدة نوره والتى اطربنا بها الفنان محمد جبارهوذا نصها ::


محمد الحسن سالم حميد
الفنان : محمـــــد جبارة
نورة
هي .. أقيفن .... نورة فيكن؟
نـــــورة نقـــــــاحة الجروف
نـــــورة حـــــــــلاّبة اللبيني
للصغيرين ........والضيوف
نورة ســـاعة الحــــــر يولع
تنقلب نســـــمة وتطــــــوف
تدي للجيــــــــــــــعان لقيمة
وتدي للعطـــــــــشان جغيمة
والمخلي الحال مصـــــــــنقر
في تقاة الليـــــــــل تنــــــدقر
تدي لي باكــــــر بسيـــــــمة
تكسي للماشــــــــــين عرايا
وفوقــــــها إنقطــــــع هديما
ما عرفتــــن نـــــورة إنتن؟؟
قولن إنتــن شــــن عرفتن؟؟
نورة بت الواطـــــة أخيتــي
نورة اخـــت كل الغـــــــلابة
نورة حاحاية الشقــــــــــاوة
نورة هدّايـــــــــــة الضهابة
الاراضــــي اليــــــــاما أدت
نورة بقــــــــــــت من ترابا
وماشي في الأعماق سحابا
مشتهنها ........ والله جابا
للجنــــــوب طبـــــلاً يهدهد
لي مشــــــــاعر ناس تعابة
وللشـــــــمال طنبور يسكّت
دمعة الميتــــــــــــــين كآبة
ما عرفتــــن نـــــورة إنتن؟؟
قولن إنتــن شــــن عرفتن؟؟
نورة عايزة تقــــــــرأ قالت
فوقا حيطة الدنيـــــــا مالت
ختت الكراس وشـــــــــالت
منجلاً صـــــــالت به جالت
لامن إنجـــــرحت به شالت
للتراب فــــــــوق إيدا كالت
ومرة يوم في الدونكا لدغت
جاء الفقير بالليل حـــواها
ويوم ملاها الهم قطـــــايع
جاء البصير بالنّــار كواها
ونورة ما قدرت تمـــــــانع
تقنع النــــــــاس المـــعاها
ومرة شــــــافت في رؤاها
طيرة تاكل في جنــــــــاها
حيطة تنمغى .......وتفلع
في قـــفا الزول البــــــناها
في جنينة ســـيدي سمعت
تمرة تصـــــــــقع للوراها
الأرض لابـــــــد بترجــــع
للتِعِب فوقــــــــــا ورعاها
شــــافت النيل موجو لاها
الخليـــــــــــــقة بقت إلاها
الشمس طبـــــقت ضحاها
نار عقاب إنســــاب مكسر
فوق تكليـــــــــــات متاهة
وضــــــــــو مــــــــــن الله
رهاب ...............مكتف
في وتيد الليــــــــل معاها
بين حضــر بلدها وخلاها
فسّرت للنــــــــاس رؤاها
وقالوا جنــــت ومو براها
ونورة زادت فوق شـقاها
وصدت الأيـــــــــام تخش
تبني لي عصـــفورة عش
في السواقي تشوف عزاها
لما شوقا يسوي .... وش
تسقي تزرع تسـعى تصنع
للنــــــــهار في الليل تخش
عرفت الشــــــقا والشقاوة
إلا ما عــــــــــــرفت تغش
شايلة طولة البال من الله
ومن أراضــــــــينا الإثارة
وماشي تكدح طول نهارا
وترجى لما الليــــــل يفلل
تسرق ألمي عشان خدارا
عشــــــــــــــــــان صغارا
ولما ترجــــــــع لي ديارا
تنزف أحــــــــلام الفقارى
من عوينـــــــاتا الحيارى
لي غبار الحــــــــال تقش
فوقو للآمـــــــــــال ترش
نورة تقعد صـــاحي تحلم
بي بيوت بي نــور ودش
وبالمحبة تشـــــق دروبا
ولي قلوب الكـــــل تخش
نورة تحــــــلم بي وجود
ما مشـــــــت بينو القيود
أفضل أفضـــــــل بي كتير
بي وطن من غيــر حدود
نورة تحــــــلم بي عوالم
زي رؤى الأطـفال حوالم
لا درادر .. لا عســــــاكر
لا مظـــــــــاليم لا مظالم
نورة...... تحلم ........
ولما تحلم نـــورة ترجف
ولما ترجف نـــورة تحلم
ولما ريح الواقـــــــع المر
لي عشيش أحلاما ينسف
نورة ..... تنزف ........
ولما تنزف بالا يهتــــــف
يوم حا تنصــــــــــــــــف
يوم حا تنصــــــــــــــــف
وتبدأ ..... تحلم ........
ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم
صـاحي تحلم
وصاح بتحلم
صــاح بتحلم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/24, 09:41 PM
محمد عثمان كجراى شاعر الأحزان البيجاوى
أكثر من نافذة مضاءة
في لحظة التوهج النازف عبر ساحة النضال
رايتها كانت هناك شعلة تضيء في معارك القتال
أغنية تعشقها الرياح والسفوح والجبال
أروع مما قيل أو يقال
أبدع من قصائد الشعر ومن تألق الخيال
كانت مهاة حلوة تحلم بالقمر وبالحرية
أجمل من حورية
يلمع فوق خصرها طوق من الرصاص
وفي الذراع الأسمر الصامد بندقية
وحينما تدفق الرصاص كان وجهها كالهة النورية
يضيء في تألق الملامح الرائعة الثورية
ولم تعد بكاقة ورد رومانسية
سيدتي البتول
تنمرت كالغضب الساحق حين أمطر الرصاص
انطلق الزناد تحت يدها يفتح درب النور والخلاص
كانت هناك تصنع التاريخ بالفداء والجراح
تقتحم الجحيم في صلابة الصخور في جسارة الرياح
يارفقة السلاح
الفجر فوق صدرها وشاح
وها أنا أفتح باب الشعر لا املك غير نغم
ينساب في امسية الذهول
ماذا بوسع الشعر أن يقول
أدعوك يااميرة السفوح والسهول
ياوردة حين تجدب الرياض والحقول
نامي كطفل يحلم بالخضرة في حدائق البراءة
للنصر في ربوعنا اكثر من نافذة مضاءة

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/26, 01:20 PM
جاء ناس من بني تغلب إلى بكر بن وائل يستسقونهم فطردتهم بكر للحقد الذي كان بينهم، فمات منهم سبعون رجلا عطشا، ثم إن بني تغلب اجتمعوا لحرب بكر بن وائل، واستعدت لهم بكر حتى إذا التقوا كره كل صاحبه، وخافوا أن تعود الحرب بينهم كما كانت، فدعا بعضهم بعضا إلى الصلح، فتحاكموا في ذلك إلى الملك عمرو بن هند ،واقتضى سبعين رجلاً من البكريين كوثائق للحق عنده وقبل البكريين .وفي يوم التقاضي، انتدبت تغلب للدفاع عنها سيّدها عمرو بن كلثوم بينما انتدبت بكر أحد أشرافها. النعمان بن هرم الذي ما عتَّم أن طرده عمرو بن هند من حضرته. فقام عمرو بن كلثوم، فأنشد قسماً من معلقته، ثم وقف الحارث بن حلّزة، فرد عليه، واستمال الملك بدهائه، فحكم للبكريين.
أما القسم الثاني من معلقته فقد قالها بعد أن قتل الملك عمرو بن هند ما السبب في قتله عمرو بن هند فقد رُوي أن هذا الملك سأل جلاسه قائلا: هل تعلمون أحداً من العرب تأنف أمه من خدمة أمي قالوا: لا نعلم إلا ليلى بنت المهلهل بن ربيعة أم عمرو بن كلثوم سيد قبيلة تغلب، فأرسل عمرو بن هند إلى عمرو بن كلثوم يستزيره، ويسأله أن يصحب معه أمه فأقبل عمرو بن كلثوم من الجزيرة في جماعة من قومه وأمه معه ودخل على الملك في رواقه بين الحيرة والفرات، أما أمه ليلى بنت مهلهل بن ربيعة فقد دخلت على أم الملك هند في قبتها، وهي عمة امرئ القيس الشاعر المشهور، ولما حان وقت الطعام قالت هند لليلى ناوليني ذلك الطبق. فقالت لتقم صاحبة الحاجة إليه، فأعادت عليها وألحت فصاحت ليلى قائلة: وا ذلاه يا لتغلب، فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم فاختطف سيفا لعمرو بن هند وضرب به رأسه حتى مات .

نواصل القصيدة فيما بعد

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/02/26, 02:37 PM
أَلاَ هُـبِّـي بِصَحْـنِـكِ فَاصْبَحِيْـنَـاوَلاَ تُـبْـقِـي خُـمُــوْرَ الأَنْـدَرِيْـنَــا
مُشَعْشَعَـةً كَـأَنَّ الحُـصَّ فِيْـهَـاإِذَا مَـا الـمَـاءَ خَالَطَـهَـا سَخِيْـنَـا
تَجُـوْرُ بِـذِي اللَّبَانَـةِ عَـنْ هَــوَاهُإِذَا مَـــا ذَاقَـهَــا حَـتَّــى يَـلِـيْـنَـا
تَـرَى اللَّحِـزَ الشَّحِيْـحَ إِذَا أُمِـرَّتْعَـلَـيْـهِ لِـمَـالِـهِ فِـيْـهَـا مُـهِـيْـنَـا
صَبَنْـتِ الكَـأْسَ عَـنَّـا أُمَّ عَـمْـرٍووَكَـانَ الكَـأْسُ مَجْرَاهَـا اليَمِيْـنَـا
وَمَــا شَــرُّ الـثَّـلاَثَـةِ أُمَّ عَـمْــرٍوبِصَاحِـبِـكِ الـــذِي لاَ تَصْبَحِـيْـنَـا
وَكَــأْسٍ قَــدْ شَـرِبْـتُ بِبَعْـلَـبَـكٍّوَأُخْرَى فِي دِمَشْـقَ وَقَاصرِيْنَـا
وَإِنَّــا سَـــوْفَ تُـدْرِكُـنَـا المَـنَـايَـامُــقَـــدَّرَةً لَـــنَـــا وَمُـقَـدِّرِيْــنَــا
قِفِـي قَبْـلَ التَّفَـرُّقِ يَــا ظَعِيْـنَـانُـخَـبِّــرْكِ الـيَـقِـيْـنَ وَتُخْـبِـرِيْـنَـا
قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْمـاًلِوَشْـكِ البَيْـنِ أَمْ خُنْـتِ الأَمِيْـنَـا
بِـيَـوْمِ كَـرِيْـهَـةٍ ضَـرْبــاً وَطَـعْـنـاًأَقَـــرَّ بِـــهِ مَـوَالِـيْــكِ الـعُـيُـوْنَـا
وَأنَّ غَـــداً وَأنَّ الــيَــوْمَ رَهْــــنٌوَبَـعْــدَ غَـــدٍ بِـمَــا لاَ تَعْلَـمِـيْـنَـا
تُرِيْـكَ إِذَا دَخَـلَـتْ عَـلَـى خَــلاَءٍوَقَـدْ أَمِنْـتَ عُـيُـوْنَ الكَاشِحِيْـنَـا
ذِرَاعِــي عَيْـطَـلٍ أَدَمَـــاءَ بِـكْــرٍهِجَـانِ اللَّـوْنِ لَــمْ تَـقْـرَأ جَنِيْـنَـا
وثَدْيـاً مِثْـلَ حُـقِّ العَـاجِ رَخِـصـاًحَصَانـاً مِــنْ أُكُــفِّ اللاَمِسِيْـنَـا
ومَتْنَـى لَدِنَـةٍ سَمَقَـتْ وطَالَـتْرَوَادِفُـهَــا تَـنــوءُ بِــمَــا وَلِـيْـنَــا
وَمأْكَمَـةً يَضِـيـقُ الـبَـابُ عَنْـهَـاوكَشْحـاً قَـد جُنِنْـتُ بِـهِ جُنُـونَـا
وسَـارِيَـتِـي بَـلَـنْــطٍ أَو رُخَــــامٍيَــرِنُّ خَـشَـاشُ حَلِيهِـمَـا رَنِيْـنَـا
فَمَا وَجَـدَتْ كَوَجْـدِي أُمُّ سَقـبٍأَضَـلَّـتْــهُ فَـرَجَّـعــتِ الـحَـنِـيْـنَـا
ولاَ شَمْطَـاءُ لَـم يَتْـرُك شَقَاهَـالَـهــا مِـــن تِـسْـعَـةٍ إلاَّ جَنِـيْـنَـا
تَذَكَّـرْتُ الصِّـبَـا وَاشْتَـقْـتُ لَـمَّـارَأَيْــتُ حُمُوْلَـهَـا أصُـــلاً حُـدِيْـنَـا
فَأَعْرَضَـتِ اليَمَامَـةُ وَاشْمَخَـرَّتْكَـأَسْـيَـافٍ بِـأَيْــدِي مُصْلِـتِـيْـنَـا
أَبَــا هِـنْـدٍ فَــلاَ تَـعْـجَـلْ عَلَـيْـنَـاوَأَنْـظِـرْنَــا نُـخَــبِّــرْكَ الـيَـقِـيْـنَـا
بِـأَنَّــا نُـــوْرِدُ الــرَّايَــاتِ بِـيْـضــاًوَنُصْـدِرُهُـنَّ حُـمْـراً قَــدْ رُوِيْـنَــا
وَأَيَّــــامٍ لَــنَـــا غُـــــرٍّ طِـــــوَالٍعَصَيْنَـا المَـلِـكَ فِيـهَـا أَنْ نَدِيْـنَـا
وَسَـيِّـدِ مَعْـشَـرٍ قَـــدْ تَـوَّجُــوْهُبِتَـاجِ المُلْـكِ يَحْمِـي المُحْجَرِيْنَـا
تَـرَكْـنَ الخَـيْـلَ عَاكِـفَـةً عَـلَـيْـهِمُـقَــلَّــدَةً أَعِـنَّـتَـهَــا صُــفُــوْنَــا
وَأَنْزَلْـنَـا البُـيُـوْتَ بِــذِي طُـلُــوْحٍإِلَى الشَامَاتِ نَنْفِـي المُوْعِدِيْنَـا
وَقَـدْ هَـرَّتْ كِــلاَبُ الـحَـيِّ مِـنَّـاوَشَـذَّبْـنَـا قَـتَــادَةَ مَـــنْ يَلِـيْـنَـا
مَتَـى نَنْقُـلْ إِلَــى قَــوْمٍ رَحَـانَـايَكُوْنُـوا فِـي اللِّقَـاءِ لَهَـا طَحِيْـنَـا
يَـكُـوْنُ ثِقَالُـهَـا شَـرْقِـيَّ نَـجْــدٍوَلُهْـوَتُـهَـا قُـضَـاعَـةَ أَجْمَـعِـيْـنَـا
نَزَلْـتُـمْ مَـنْـزِلَ الأَضْـيَــافِ مِـنَّــافَأَعْجَلْـنَـا الـقِـرَى أَنْ تَشْتِمُـوْنَـا
قَـرَيْـنَـاكُـمْ فَعَـجَّـلْـنَـا قِــرَاكُــمْقُبَـيْـلَ الصُّـبْـحِ مِــرْدَاةً طَحُـوْنَـا
نَـعُـمُّ أُنَـاسَـنَـا وَنَـعِــفُّ عَـنْـهُـمْوَنَحْـمِـلُ عَنْـهُـمُ مَـــا حَمَّـلُـوْنَـا
نُطَاعِنُ مَـا تَرَاخَـى النَّـاسُ عَنَّـاوَنَضْـرِبُ بِالسِّيُـوْفِ إِذَا غُشِيْـنَـا
بِسُمْـرٍ مِـنْ قَنَـا الخَطِّـيِّ لُــدْنٍذَوَابِــــلَ أَوْ بِـبِـيْــضٍ يَخْتَـلِـيْـنَـا
كَــأَنَّ جَمَـاجِـمَ الأَبْـطَـالِ فِيْـهَـاوُسُـــوْقٌ بِـالأَمَـاعِــزِ يَرْتَـمِـيْـنَـا
نَشُـقُّ بِهَـا رُؤُوْسَ القَـوْمِ شَقًّـاوَنَخْـتَـلِـبُ الـرِّقَــابَ فَتَخْتَـلِـيْـنَـا
وَإِنَّ الضِّغْـنَ بَعْـدَ الضِّغْـنِ يَـبْـدُوعَلَـيْـكَ وَيُـخْـرِجُ الــدَّاءَ الدَّفِـيْـنَـا
وَرِثْنَـا المَجْـدَ قَـدْ عَلِـمَـتْ مَـعَـدٌّنُطَـاعِـنُ دُوْنَـــهُ حَـتَّــى يَبِـيْـنَـا
وَنَحْـنُ إِذَا عِمَـادُ الـحَـيِّ خَــرَّتْعَنِ الأَحْفَـاضِ نَمْنَـعُ مَـنْ يَلِيْنَـا
نَجُـذُّ رُؤُوْسَهُـمْ فِــي غَـيْـرِ بِــرٍّفَـمَــا يَـــدْرُوْنَ مَـــاذَا يَـتَّـقُـوْنَـا
كَــأَنَّ سُيُـوْفَـنَـا مـنَّــا ومـنْـهُـممَـخَـارِيْــقٌ بِــأَيْــدِي لاَعِـبِـيْـنَــا
كَـــأَنَّ ثِـيَـابَـنَـا مِــنَّــا وَمِـنْـهُــمْخُـضِـبْـنَ بِـأُرْجُــوَانِ أَوْ طُـلِـيْـنَـا
إِذَا مَــا عَــيَّ بِالإِسْـنَـافِ حَــيٌّمِـنَ الهَـوْلِ المُشَبَّـهِ أَنْ يَكُـوْنَـا
نَصَبْـنَـا مِـثْـلَ رَهْــوَةِ ذَاتَ حَــدٍّمُحَـافَـظَـةً وَكُــنَّــا السَّابِـقِـيْـنَـا
بِشُـبَّـانٍ يَــرَوْنَ الـقَـتْـلَ مَـجْــداًوَشِيْـبٍ فِـي الحُـرُوْبِ مُجَرَّبِيْنَـا
حُـدَيَّـا الـنَّـاسِ كُـلِّـهِـمُ جَمِـيْـعـاًمُقَـارَعَـةً بَنِـيْـهِـمْ عَـــنْ بَنِـيْـنَـا
فَـأَمَّـا يَــوْمَ خَشْيَـتِـنَـا عَلَـيْـهِـمْفَتُصْـبِـحُ خَيْلُـنَـا عُـصَـبـاً ثُبِـيْـنَـا
وَأَمَّـا يَــوْمَ لاَ نَخْـشَـى عَلَيْـهِـمْفَـنُـمْـعِــنُ غَـــــارَةً مُتَلَـبِّـبِـيْـنَـا
بِرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشْـمٍ بِـنْ بَكْـرٍنَــدُقُّ بِــهِ السُّهُـوْلَـةَ وَالحُـزُوْنَـا
أَلاَ لاَ يَـعْــلَــمُ الأَقْـــــوَامُ أَنَّـــــاتَضَعْضَـعْـنَـا وَأَنَّـــا قَـــدْ وَنِـيْـنَــا
أَلاَ لاَ يَـجْـهَـلَـنَّ أَحَــــدٌ عَـلَـيْـنَــافَنَجْهَـلَ فَـوْقَ جَهْـلِ الجَاهِلِيْنَـا
بِـاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْــنَ هِـنْـدٍنَـكُـوْنُ لِقَيْلِـكُـمْ فِيْـهَـا قَطِـيْـنَـا
بِـأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرَو بْــنَ هِـنْـدٍتُطِـيْـعُ بِـنَـا الـوُشَـاةَ وَتَـزْدَرِيْـنَـا
تَـهَــدَّدُنَــا وَتُـوْعِــدُنَــا رُوَيْــــــداًمَـتَــى كُـنَّــا لأُمِّـــكَ مَقْتَـوِيْـنَـا
فَــإِنَّ قَنَاتَـنَـا يَــا عَـمْـرُو أَعْـيَـتْعَلـى الأَعْــدَاءِ قَبَـلَـكَ أَنْ تَلِيْـنَـا
إِذَا عَـضَّ الثَّقَـافُ بِهَـا اشْمَـأَزَّتْوَوَلَّــتْـــهُ عَـشَــوْزَنَــةً زَبُــوْنَـــا
عَـشَـوْزَنَـةً إِذَا انْقَـلَـبَـتْ أَرَنَّـــتتَشُـجُّ قَـفَـا المُثَـقِّـفِ وَالجَبِيْـنَـا
فَهَلْ حُدِّثْتَ فِي جُشَمٍ بِنْ بَكْـرٍبِنَقْـصٍ فِــي خُـطُـوْبِ الأَوَّلِيْـنَـا
وَرِثْنَـا مَجْـدَ عَلْقَمَـةَ بِـنْ سَيْـفٍأَبَـاحَ لَنَـا حُـصُـوْنَ المَـجْـدِ دِيْـنَـا
وَرَثْــتُ مُهَلْـهِـلاً وَالـخَـيْـرَ مِـنْــهُزُهَـيْـراً نِـعْـمَ ذُخْـــرُ الذَّاخِـرِيْـنَـا
وَعَـتَّـابــاً وَكُـلْـثُـوْمــاً جَـمِـيْـعــاًبِـهِــمْ نِـلْـنَـا تُـــرَاثَ الأَكْرَمِـيْـنَـا
وَذَا الـبُـرَةِ الــذِي حُـدِّثْـتَ عَـنْـهُبِـهِ نُحْمَـى وَنَحْمِـي المُلتَجِيـنَـا
وَمِـنَّـا قَبْـلَـهُ السَّـاعِـي كُلَـيْـبٌفَـــأَيُّ الـمَـجْـدِ إِلاَّ قَـــدْ وَلِـيْـنَـا
مَـتَـى نَـعْـقِـد قَرِيْنَـتَـنَـا بِـحَـبْـلٍتَجُـذَّ الحَـبْـلَ أَوْ تَـقْـصِ القَرِيْـنَـا
وَنُـوْجَـدُ نَـحْـنُ أَمْنَعَـهُـمْ ذِمَــاراًوَأَوْفَـاهُــمْ إِذَا عَـقَــدُوا يَـمِـيْـنَـا
وَنَحْنُ غَـدَاةَ أَوْقِـدَ فِـي خَـزَازَىرَفَـدْنَـا فَــوْقَ رِفْـــدِ الرَّافِـدِيْـنَـا
وَنَحْنُ الحَابِسُـوْنَ بِـذِي أَرَاطَـىتَـسَـفُّ الجِـلَّـةُ الـخُـوْرُ الـدَّرِيْـنَـا
وَنَـحْـنُ الحَـاكِـمُـوْنَ إِذَا أُطِـعْـنَـاوَنَـحْـنُ الـعَـازِمُـوْنَ إِذَا عُصِـيْـنَـا
وَنَحْـنُ التَّارِكُـوْنَ لِـمَـا سَخِطْـنَـاوَنَـحْـنُ الآخِــذُوْنَ لِـمَـا رَضِـيْـنَـا
وَكُـنَّــا الأَيْـمَـنِـيْـنَ إِذَا التَـقَـيْـنَـاوَكَــانَ الأَيْـسَـرِيْـنَ بَـنُــو أَبَـيْـنَـا
فَصَالُـوا صَـوْلَـةً فِيْـمَـنْ يَلِيْـهِـمْوَصُلْـنَـا صَـوْلَـةً فِـيْـمَـنْ يَلِـيْـنَـا
فَــآبُــوا بِـالـنِّـهَـابِ وَبِالـسَّـبَـايَـاوَأُبْــنَــا بِـالـمُـلُـوْكِ مُصَـفَّـدِيْـنَـا
إِلَيْـكُـمْ يَــا بَـنِـي بَـكْــرٍ إِلَـيْـكُـمْأَلَـمَّــا تَـعْـرِفُـوا مِــنَّــا اليَـقِـيْـنَـا
أَلَـمَّــا تَعْـلَـمُـوا مِـنَّــا وَمِـنْـكُــمْكَـتَـائِــبَ يَـطَّــعِــنَّ وَيَـرْتَـمِـيْـنَـا
عَلَيْنَـا البَيْـضُ وَاليَلَـبُ اليَمَانِـيوَأسْـيَــافٌ يَـقُـمْــنَ وَيَنْحَـنِـيْـنَـا
عَلَـيْـنَـا كُــــلُّ سَـابِـغَــةٍ دِلاَصٍتَرَى فَوْقَ النِّطَـاقِ لَهَـا غُضُوْنَـا
إِذَا وَضِعَـتْ عَـنِ الأَبْطَـالِ يَـوْمـاًرَأَيْـتَ لَهَـا جُـلُـوْدَ الـقَـوْمِ جُـوْنَـا
كَــأَنَّ غُضُوْنَـهُـنَّ مُـتُـوْنُ غُـــدْرٍتُصَفِّـقُـهَـا الــرِّيَــاحُ إِذَا جَـرَيْـنَــا
وَتَحْمِلُـنَـا غَــدَاةَ الـــرَّوْعِ جُـــرْدٌعُـرِفْــنَ لَـنَــا نَـقَـائِـذَ وَافْتُلِـيْـنَـا
وَرَدْنَ دَوَارِعــاً وَخَـرَجْـنَ شُعْـثـاً كَأَمْـثَـالِ الـرِّصَـائِـعِ قَـــدْ بَلَـيْـنَـا
وَرِثْنَـاهُـنَّ عَـــنْ آبَـــاءِ صِـــدْقٍوَنُـوْرِثُــهَــا إِذَا مُـتْــنَــا بَـنِـيْــنَــا
عَـلَـى آثَـارِنَـا بِـيْــضٌ حِـسَــانٌنُـحَــاذِرُ أَنْ تُـقَـسَّـمَ أَوْ تَـهُـوْنَــا
أَخَــذْنَ عَـلَـى بُعُوْلَتِـهِـنَّ عَـهْـداًإِذَا لاَقَـــوْا كَـتَـائِــبَ مُعْلِـمِـيْـنَـا
لَيَسْتَـلِـبُـنَّ أَفْــرَاســاً وَبِـيْـضــاًوَأَسْـرَى فِـي الحَدِيْـدِ مُقَرَّنِيْـنَـا
تَـرَانَــا بَـارِزِيْــنَ وَكُــــلُّ حَــــيٍّقَــدْ اتَّـخَــذُوا مَخَافَـتَـنَـا قَـرِيْـنـاً
إِذَا مَـا رُحْــنَ يَمْشِـيْـنَ الهُوَيْـنَـاكَمَا اضْطَرَبَـتْ مُتُـوْنُ الشَّارِبِيْنَـا
يَقُـتْـنَ جِيَـادَنَـا وَيَقُـلْـنَ لَسْـتُـمْبُعُـوْلَـتَـنَـا إِذَا لَـــــمْ تَـمْـنَـعُـوْنَـا
ظَعَائِنَ مِنْ بَنِي جُشَمِ بِنْ بِكْـرٍخَلَطْـنَ بِمِيْسَـمٍ حَسَـبـاً وَدِيْـنَـا
وَمَا مَنَـعَ الظَّعَائِـنَ مِثْـلُ ضَـرْبٍتَـرَى مِـنْـهُ السَّـوَاعِـدَ كَالقُلِيْـنَـا
كَـأَنَّــا وَالـسُّـيُــوْفُ مُـسَـلَّــلاَتٌوَلَـدْنَـا الـنَّـاسَ طُـــرّاً أَجْمَعِـيْـنَـا
يُدَهْدِهنَ الرُّؤُوسِ كَمَـا تُدَهْـدَيحَــــزَاوِرَةٌ بِأَبـطَـحِـهَـا الـكُـرِيْـنَـا
وَقَـدْ عَلِـمَ القَبَـائِـلُ مِــنْ مَـعَـدٍّإِذَا قُــبَــبٌ بِـأَبـطَـحِـهَـا بُـنِـيْـنَــا
بِـأَنَّــا المُـطْـعِـمُـوْنَ إِذَا قَــدَرْنَــاوَأَنَّـــا المُـهْـلِـكُـوْنَ إِذَا ابْتُـلِـيْـنَـا
وَأَنَّـــا المَـانِـعُـوْنَ لِـمَــا أَرَدْنَــــاوَأَنَّــا النَّـازِلُـوْنَ بِـحَـيْـثُ شِـيْـنَـا
وَأَنَّـــا الـتَـارِكُـوْنَ إِذَا سَـخِـطْـنَـاوَأَنَّــــا الآخِــــذُوْنَ إِذَا رَضِـيْــنَــا
وَأَنَّـــا الـعَـاصِـمُـوْنَ إِذَا أُطِـعْـنَــاوَأَنَّـــا الـعَـازِمُــوْنَ إِذَا عُـصِـيْـنَـا
وَنَشْـرَبُ إِنْ وَرَدْنَـا المَـاءَ صَفْـواًوَيَـشْـرَبُ غَيْـرُنَـا كَــدِراً وَطِـيْـنَـا
أَلاَ أَبْـلِـغْ بَـنِــي الـطَّـمَّـاحِ عَـنَّــاوَدُعْـمِـيَّـا فَـكَـيْـفَ وَجَـدْتُـمُـوْنَـا
إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاًأَبَـيْـنَـا أَنْ نُــقِــرَّ الــــذُّلَّ فِـيْـنَــا
مَلأْنَـا الـبَـرَّ حَـتَّـى ضَــاقَ عَـنَّـاوَظَـهـرَ البَـحْـرِ نَمْـلَـؤُهُ سَفِـيْـنَـا
إِذَا بَـلَـغَ الـفِـطَـامَ لَـنَــا صَـبِــيٌّتَـخِـرُّ لَـــهُ الجَـبَـابِـرُ سَاجِـديْـنَـا

شمس الدين بشرى
2013/02/27, 04:01 PM
* نحن نستمتع بهذا الطقس الشاعرى ...!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/01, 11:07 PM
* نحن نستمتع بهذا الطقس الشاعرى ...!


شَمسُُ من اشراقات شرفت تُشع

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/02, 08:55 PM
قفوا وتأملوا معى السمانى أحمد عالم



بمحمد خطر المحامد يعظم
وعَقُودُ تيجان الملوك تنظم
وله الشفاعة والمقام الاعظم
يوم القلوب لدي الحناجر كظم
قمر تفرد بالكمال كماله
وحوي المحاسن حسنه وجماله
وتناول الكرم العريض نواله
وحوي المفاخر فخره المتقدم
والله ما ذراء الاله ولا بري
بشرا ولا ملكا كأحمد في الوري
فعليه صلي الله ما قلم جري
وجلي الدياجي نوره المتبسم
طلعت علي الافاق شمس
وجوده بالخير في اغواره ونجوده
فالخلق ترعي ريف رأفة جوده
كرماً وجاب جنابه لا يهزم
سور المثاني من حروف ثناءه
ومحامدُ الاسماء من اسماءه
والرسل تحشر تحت ظل لواءه
يوم الميعاد ويستجير المجرم
والكون مبتهج بهاء بهاءه
وبطيب نجدته وفاء وفاءه
وبسر زينته وزين ثناءه شرف
يطول وعروة لا تفهم
البدر محتقر بطلعة بدره
والنجم يقصر عن مراتب قدره
ما اسعد المتلببين بذكره
في يوم يعرض للعصاة جهنم
واتته اخبار النبوة في حراء
فأتي خديجة باهتا متحيرا
فحكت خديجة لابن نوفل ما جري
من شأن احمد اذ غدت تستفهم
قالت اتاه السبع في المتعبد
برسالة اقرأ باسم ربك وابتدئ
فأجاب لست بقارئ من مولدي
فثني عليه اقرأ وربك اكرم
قال ابن نوفل ذاك يؤثر عن نبي
ينشأ بمكة والمقام بيثرب
سيقوم بين مخطئ ومكذب
وستقتل القتلي وينسفك الدم
هذي علاماته وهذا نعته
والوقت في الكتب القديمة وقته
ولو انني ادركته لا اطعته
وخدمته مع من يطيع ويخدم
قالت له فمتي يكون ظهوره ؟
وبأي شئ تستقيم اموره ؟؟
قال الملائكة الكرام ظهيره
والبيض ترجم والقنا يتحطم
وعلي تمام الاربعين ستنجلي
شمس النبوة للنبي المرسل
بمكارم الاخلاق والشرف العلي
فثناه يمدد في البلاد ويسهم
ومن العلامة يوم يبعث مرسلا
لم يبقي من حجر ولا مدر
ولا نجم ولا شجر ولا وحش
فلا الا يصلي مفصحا ويسلم
فعليه صلي الله كل عشية
وضحي وحياه بكل تحيه
تهدي لخير الخلق خير هدية
وتعزه وتجله وتكرم

صلى وسلم عليك الله يا نبينا المصطفى ورضى الله عن الشيخ السمانى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/05, 10:13 PM
وهنا تردنى خواطر الشعر الى تأبط شرا

وما على من طارق وراشد وعلى

المهم من هو تأبط شرا



تأبط شراً لقب لقب به، ذكر الرواة أنه كان رأى كبشاً في الصحراء فاحتمله تحت إبطه فجعل يبول عليه طول طريقه، فلما قرب من الحي ثقل عليه الكبش فلم يقله فرمى به فإذا هو الغول فقال له قومه: ما تأبطت يا ثابت؟ قال: الغول، قالوا: لقد تأبطت شراً فسمي بذلك. وقيل: بل قالت له أمه: كل إخوتك يأتيني بشيء إذا راح غيرك فقال لها: سآتيك الليلة بشيء، ومضى فصاد أفاعي كثيرة من أكبر ما قدر عليه فلما راح أتى بهن في جراب متأبطاً له فألقاه بين يديها ففتحته فتساعين في بيتها فوثبت، وخرجت فقال لها نساء الحي: ماذا أتاك به ثابت؟ فقالت: أتاني بأفاع في جراب قلن: وكيف حملها؟ قالت: تأبطها، قلن: لقد تأبط شراً فلزمه تأبط شراً. وقيل لقب بتأبط شرا لأنه كان كلما خرج للغزو وضع سيفه تحت أبطه فقالت أمه مرة: تأبط شرا، فلقب بهذا اللقب. والقب الاخير هو الاقرب لان العرب يقصدون بالتأبط اي ملازم الشر وضامه تحت أبطه والله اعلم .
كان أحد العدائين المعدودين:
أخبرني الحزنبل عن عمرو بن أبي عمرو الشيباني قال: نزلت على حي من فهم إخوة بني عدوان من قيس فسألتهم عن خبر تأبط شراً فقال لي بعضهم: وما سؤالك عنه، أتريد أن تكون لصاً؟ قلت: لا، ولكن أريد أن أعرف أخبار هؤلاء العدائين، فأتحدث بها، فقالوا: نحدثك بخبره: إن تأبط شراً كان أعدى ذي رجلين وذي ساقين وذي عينين وكان إذا جاع لم تقم له قائمة فكان ينظر إلى الظباء فينتقي على نظره أسمنها، ثم يجري خلفه فلا يفوته حتى يأخذه فيذبحه بسيفه ثم يشويه فيأكله.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/05, 10:29 PM
ومن أفضل قصائده، وهي التي أوردها طه حسين ضمن أفضل مئة قصيدة في الشعر العربي، تلك التي مطلعها:
يا عيد يالك من هم وإيراق ومر طيف على الأهوال طراق
يمشي على الأين والحيات محتفيا نفسي فداؤك من سار على ساق
إني اذا خلة ضنت بنائلها وأمسكت بضعيف الوصل أحذاق
نجوت منها نجائي من بجيلة،إذ ألقيت،ليلة خبت الرهط أوراقي
ليلة صاحوا وأغروا بي سراعهم بالعيكتين لدى معدى ابن براق
كأنما حثحثوا حصا قوادمه أو أم خشف،بذي شث وطباق
لا شيء أسرع مني،ليس ذا عذر وذا جناح،بجنب الريد خفاق

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/08, 08:34 PM
فى استرجاع للمواجع العربيه يقول الشاعر الموريتانى الفذ احمد ولد عبد القادر


بنت الجبيل سلاما درة الجبل
ويا شفانا من الأدواء والعلل!
وزهرة من سواد العصر طالعة
بيضاء، حمراء، شوب الفجر بالطفل
يا أبعد البعد – في أهلي وفي وطني
وأقرب القرب من دمعي ومن أملي

لا أبرد الله جفنا غير ذي سهر
لما لقيت وقلبا غير مشتعل..

***
من أي أجبال أرض الشام جاء أبو-
ك الصلد ينحت شمراخا من المُـثُل ِ
وما اسمه؟ هل ذرى لبنان محتده؟
أم الجليل أم الجولان ذو الجدل؟
حاشاك ما أنت من طين ولا حجر
وإنما أنت (شقرا) من بني زحل!
العز عزك لا زيفا ولا كذبا
والنصرُ نصرك فوق التاج والحلل
هذي أساطير صهيون ممزقة
على تلالكِ والأشلاءُ في الوحل

***

لهفي على الأحمر الشلال منسكبا
ما بين نهديك والخدين والمُـقل..
مجازر الظلم لا فكر يعاتبها
ولو بشيء من الإنكار والخجل!
بنت الجبيل.. تعالتْ فوقنا شرفا
لأنها عن سبيل الحق لم تمل
قانا وصبرا وشاتيلا تباركها
ودير ياسين بالتهليل والقُبَل!
والمسلمون وأبناء العروبة في
ريب الفجاءة بين النوم والجذل..
يسّاءلون ونصر الله يخطبهم:
..لا تعجبوا من ثمار الحادث الجلل"
توبوا إلى الله من أمراض فرقتكم
وهذبوا القول والإيمانَ بالعمل
حتى تهاوى عروش العابثين بنا
والمارقين على التاريخ والرسل"

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/15, 09:37 PM
سؤال ما زال يؤرقنى !

هل بلدى السودان قلبه من حجر؟

أخمد عبد المعطى يقول :









يصل الشاعر الشاب إلى المدينة قادما من قريته الصغيرة فيكتشف أن المدينة ليست كالريف.....إنها ( مدينة بلا قلب ) فينطلق يغني حزينا


وسرتُ يا ليل المدينة
أرقرق الأه الحزينة
أجرُ ساقي المجهدة
للسيدة
بلا نقود..جائع حتى العياء
بلا رفيق
كأنني طفلٌ رمته خاطئه
فلم يراه العابرون في الطريق
حتى الرثاء

كان الشاعر غريبا وفقيرا وحالما والمدن لا ترحم الغرباء ولا الفقراء ولا تعرف ما معنى الأحلام
في المدن الكل يمضي مسرعا , كنمل هائل , فكانت صدمة المدينة الكبيرة هي أكثر ما حرك حجازي وأثر به ليواصل الغناء :

والناس حولي ساهمون
لا يعرفون بعضهم...لا يعرفون
هذا الكئيب
مثلي غريب
أليس يعرف الكلام؟
يقول لي حتى سلام

ومن هذا الاحساس بالغربة وهذه الحيرة الكبرى في منتصف الخمسينات سيخرج شاعر من أهم الشعراء الذين شكلوا حركة الشعر الحديث يقف شامخا مع قامات شامخة كالسياب والبياتي وأمل دنقل وصلاح عبدالصبور
ويصبح ديوانه ( مدينة بلا قلب) من أهم ما كتبته القصيدة الحديثة بل إنه يكاد يكون برزخا بين الحنين الرومانسي والقصيدة الحديثة .
وديوان مدينة بلا قلب الصغير ,

يا أصدقاء
لشد ما أخشى نهاية الطريق
وشد ما أخشى تحية المساء
إلى اللقاء
أليمة إلى اللقاء و أصبحوا بخير
وكل ألفاظ الوداع مرة
والموت مرّ
وكل شي يسرق الإنسان من إنسان!

هذا التناغم مع الإنسان , مع الصداقة والحب , مع الوفاء , مع الحنين إلى الماضي الجميل , مع الخوف من حضارة تطغى على روح الإنسان سيبقى أهم ما يميز مشوار هذا الشاعر الكبير
فهاهو بعد ما يقارب ثلاثين عاما من ديوانه مدينة بلا قلب , وبعد أن ترك القاهرة إلى مدن أكبر مهاجرا أو مهجرا غاضبا ومغضوب عليه هاهو في قصيدة أشجار الاسمنت المكتوبة في بداية الثمانينات والمنشورة في ديوان أشجار الإسمنت , والاسم وحده يؤكد أن المدينة لا تزال كما هي فأشجارها ليست سوى عمارات جامدة .

يقول :
لما تحررت المدينة عدت من منفاي
أبحث في وجوه الناس عن صحبي
فلم أعثر على أحد
وأدركني الكلال
فسألت عن أهلي وعن دار لنا
فاستغرب الناس السؤال
وسألت عن شجر قديم
كان يكتنف الطريق إلى التلال
فاستغرب الناس السؤال

وهكذا استمر حجازي يغني , وأخذته المدينة .
المدينة التي بلا قلب , تاه فيها وتغرب في مدن أخرى لكنه كان دائما يردد
حملت رقم هاتفي
واسمي وعنواني
حتى إذا سقطت فجأة تعرفتم علي
وجاء إخواني
تصوروا لو أنكم لم تحضروا
ماذا يكون
أظل في ثلاجة الموتى طوال ليلتين
يهتز سلك الهاتف البارد في الليل
ويبدأ الرنين
بلا جواب مرة ومرتين

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/19, 10:08 PM
استمتعوا معى بهذا الرائع امل دنقل فهو القائل ::


من أوراق أبونواس

(الورقة الأولى)

"ملِكٌ أم كتابهْ?"

صاحَ بي صاحبي; وهو يُلْقى بدرهمهِ في الهَواءْ

ثم يَلْقُفُهُ..

(خَارَجيْن من الدرسِ كُنّا.. وحبْرُ الطفْولةِ فوقَ الرداءْ

والعصافيرُ تمرقُ عبرَ البيوت,

وتهبطُ فوق النخيلِ البعيدْ!)

"ملِك أم كتابه?"

صاح بي.. فانتبهتُ, ورفَّتْ ذُبابه

حولَ عينيْنِ لامِعتيْنِ..!

فقلتْ: "الكِتابهْ"

... فَتَحَ اليدَ مبتَسِماً; كانَ وجهُ المليكِ السَّعيدْ

باسماً في مهابه!

...

"ملِكٌ أم كتابة?"

صحتُ فيهِ بدوري..

فرفرفَ في مقلتيهِ الصِّبا والنجابه

وأجابَ: "الملِكْ"

(دون أن يتلعثَمَ.. أو يرتبكْ!)

وفتحتُ يدي..

كانَ نقشُ الكتابه

بارزاً في صَلابه!

دارتِ الأرضُ دورتَها..

حَمَلَتْنا الشَّواديفُ من هدأةِ النهرِ

ألقتْ بنا في جداولِ أرضِ الغرابه

نتفرَّقُ بينَ حقولِ الأسى.. وحقولِ الصبابه.

قطرتيْنِ; التقينا على سُلَّم القَصرِ..

ذاتَ مَساءٍ وحيدْ

كنتُ فيهِ: نديمَ الرشِيد!

بينما صاحبي.. يتولى الحِجابه!!

***

(الورقة الثانية)

من يملكُ العملةَ

يُمسكُ بالوجهيْن!

والفقراءُ: بَيْنَ.. بيْنْ!

***

(الورقة الثالثة)

نائماً كنتُ جانبَه; وسمعتُ الحرسْ

يوقظون أبي!..

- خارجيٌّ?.

- أنا.. ?!

- مارقٌ?

- منْ? أنا!!

صرخَ الطفلُ في صدر أمّي..

(وأمّيَ محلولةُ الشَّعر واقفةٌ.. في ملابِسها المنزليه)

- إخرَسوا

واختبأنا وراءَ الجدارِ,

- إخرَسوا

وتسللَ في الحلقِ خيطٌ من الدمِ.

(كان أبي يُمسكُ الجرحَ,

يمسكُ قامته.. ومَهابَتَه العائليه!)

- يا أبي

- اخرسوا

وتواريتُ في ثوب أمِّيَ,

والطِّفلُ في صدرها ما نَبَسْ

ومَضوا بأبي

تاركين لنا اليُتم.. متَّشِحاً بالخرَس!!

***

(الورقة الرابعة)

أيها الشِعرُ.. يا أيُها الفَرحُ. المُخْتَلَسْ!!

(كلُّ ما كنتُ أكتبُ في هذهِ الصفحةِ الوَرَقيّه

صادرته العَسسْ!!)

***

(الورقة الخامسة)

... وأمّي خادمةٌ فارسيَّه

يَتَنَاقَلُ سادتُها قهوةَ الجِنسِ وهي تدير الحَطبْ

يتبادلُ سادتُها النظراتِ لأردافِها..

عندما تَنْحني لتُضيءَ اللَّهبْ

يتندَّر سادتُها الطيِّبون بلهجتِها الأعجميَّه!

نائماً كنتُ جانبَها, ورأيتُ ملاكَ القُدُسْ

ينحني, ويُرَبِّتَ وجنَتَها

وتراخى الذراعانِ عني قليلاً

قليلا..

وسارتْ بقلبي قُشَعْريرةُ الصمتِ:

- أمِّي;

وعادَ لي الصوتُ!

- أمِّي;

وجاوبني الموتُ!

- أمِّي;

وعانقتُها.. وبكيتْ!

وغامَ بي الدَّمعُ حتى احتَبَسْ!!

***

(الورقة السادسة)

لا تسألْني إن كانَ القُرآنْ

مخلوقاً.. أو أزَليّ.

بل سَلْني إن كان السُّلطانْ

لِصّاً.. أو نصفَ نبيّ!!

***

(الورقة السابعة)

كنتُ في كَرْبلاءْ

قال لي الشيخُ إن الحُسينْ

ماتَ من أجلِ جرعةِ ماءْ!

وتساءلتُ

كيف السيوفُ استباحتْ بني الأكرمينْ

فأجابَ الذي بصَّرتْه السَّماءْ:

إنه الذَّهبُ المتلألىءُ: في كلِّ عينْ.

إن تكُن كلماتُ الحسينْ..

وسُيوفُ الحُسينْ..

وجَلالُ الحُسينْ..

سَقَطَتْ دون أن تُنقذ الحقَّ من ذهبِ الأمراءْ?

أفتقدرُ أن تنقذ الحقَّ ثرثرةُ الشُّعراء?

والفراتُ لسانٌ من الدمِ لا يجدُ الشَّفتينْ?!

...

ماتَ من أجل جرعة ماءْ!

فاسقني يا غُلام.. صباحَ مساء

اسقِني يا غُلام..

علَّني بالمُدام..

أتناسى الدّماءْ!!

...

آه

من يوقف في رأسي الطواحين

ومن ينزع من قلبي السكاكين

ومن يقتل أطفالي المساكين

لئلا يكبروا في الشقق المفروشة الحمراء خدّامين

من يقتل أطفالي المساكين

لكيلا يصبحوا في الغد شحاذين

يستجدون أصحاب الدكاكين وأبواب المرابين

يبيعون لسيارات أصحاب الملايين الرياحين

وفي المترو يبيعون الدبابيس وياسين

وينسلون في الليل

يبيعون الجعارين لأفواج الغزاة السائحين

...

هذه الأرض التي ما وعد الله بها

من خرجوا من صلبها

وانغرسوا في تربها

وانطرحوا في حبها مستشهدين

فادخلوها بسلام آمنين

ادخلوها بسلام آمنين..

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/20, 11:23 PM
صبور
دعنا نتصبر



“كيف ترعرع في وادينا الطيب
هذا القدر من السفلة و الأوغاد ؟”
― صلاح عبد الصبور, ليلى والمجنون

“ما الفقر ؟
ليس الفقر هو الجوع الى المأكل او العرى الى الكسوة
الفقر هو القهر
الفقر هو استخدام الفقر لاذلال الروح
الفقر هو استغلال الفقر لقتل الحب وزرع البغضاء”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“أنا...أنا...أنا وقت مفقود بين الوقتين. أنا... أنا انتظر القادم”
― صلاح عبد الصبور, ليلى والمجنون

“لا تبغ الفهم... اشعر وأَحس
لا تبغ العلم... تعرَّف
لا تبغ النظر... تبصَّر”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“هذا زمن الحق الضائع

لا يعرف فيه مقتول من قاتله ومتى قتله

ورؤوس الناس على جثث الحيوانات

ورؤوس الحيوانات على جثث الناس

فتحسس رأسك

فتحسس رأسك !”
― صلاح عبد الصبور
7
“في بلد لا يحكم فيه القانون
يمضي فيه الناس الي السجن بمحض الصدفة
لا يوجد مستقبل
في بلد يتمدد فيه الفقر , كما يتمدد ثعبان في الرمل
لا يوجد مستقبل”
― صلاح عبد الصبور, ليلى والمجنون
صدفة, قانون, مستقبل, مصر
“هذا قولي
انفجروا أو موتوا
رعب أكبر من هذا سوف يجئ
لن ينجيكم أن تعتصموا منه بأعالي جبل الصمت أو ببطون الغابات”
― صلاح عبد الصبور

“الشر دفين مطمور تحت الثوب
لا يعرفه الا من يبصر ما فى القلب”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“ليس العدل تراثا يتلقاه الأحياء عن الموتى
أو شارة حكم تلحق باسم السلطان اذا ولى الأمر
كعمامته أو سيفه
مات الملك العادل
عاش الملك العادل
العدل مواقف
العدل سؤال أبدى يطرح كل هنيهة
فاذا ألهمت الرد،تشكل فى كلمات أخرى
وتولد عنه سؤال آخر،يبغى ردا
العدل حوار لا يتوقف
بين السلطان و سلطانه”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“تعشّقت حتى عشقت
تخيـلت حتى رأيت
..رأيت حبيبي
وأتحفني بكمال الجمال.. جمال الكمال
فأتحفته بكمال المحبـــة
وأفنيت نفسي.. فيــه”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“قل لى ، ماذا كانت تصبح كلماته

لو لم يُستشهد”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“مايولد في الظلمــات ، يفاجئــه النـــور فيعرِّيــه”
― صلاح عبد الصبور, أقول لكم

“لا يا أصحابي
لا تلقوا بالاً لي
أستودعكم كلماتي”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“سنعيشُ رغم الحزن، نقهره، ونصنع في الصباح أفراحنا البيضاء، أفراح الذين لهم صباح”
― صلاح عبد الصبور, الناس في بلادي

“جاوزتُ العشرين ببضع سنين،
لكني أشعر أني متغضّنْ
لا وجهي، بل أعصابي وخيالي ودمائي،
لا أبصر نفسي، بل أبصر مخلوقاً معروقاً هرماً
تتوكأ كفاه على أقرب حائط.”
― صلاح عبد الصبور, ليلى والمجنون

“انحسر البحر ولم يبق سوى ملح القاع .
أبيض بلورياً مقروراً
انحسر الحب
ولم يبق سوى الشعر
هرماً وحكيماً مقهورا .”
― صلاح عبد الصبور, الإبحار في الذاكرة
حب-مرارة-حقيقة
“احبك
لا لا تنطق الكلمه
دعها بجوف الصدر منبهمه
دعها مغمغمة على الحلق
دعها ممزقة على الشدق
دعها مقطعة الاوصال مرميه
لا تجمع الكلمه
دعها رماديه
فاللون فى الكلمات ضيعنا
دعها غماميه
فالخصب شردنا وجوعنا
دعها سديميه
فالشكل فى الكلمات توهنا
دعها ترابيه
لاتلق نبض الروح فى كلمه”
― صلاح عبد الصبور

“لا يخشى الموت سوى الموتى”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“اذا وليتم لا تنسوا ان تضعوا خمر السلطه فى اكواب العدل”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“الحلاج: قد خبت إذن ، لكن كلماتي ما خابت. فستأتي آذان تتأمل إذ تسمع.”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“لا أدرى كيف ترعرع فى وادينا الطيب هذا القدر من السفلة والأوغاد!”
― صلاح عبد الصبور, ليلى والمجنون

“الناس في بلادي جارحون كالصقور
غناؤهم كرجفة الشتاء في ذؤابة المطر
وضحكهم يئز كاللهب في الحطب
خطاهم تريد أن تسوخ في التراب
ويقتلون,يسرقون, يشربون يجشأون
لكنهم بشر
وطيبون حين يملكون قبضتي نقود
ومؤمنون بالقدر”
― صلاح عبد الصبور, المختار من شعر صلاح عبد الصبور

“فكيف اذا نصفى قلبنا المعتم؟
ليستقبل وجه الله يستجلى جمالاته
نصلى نقرأ القرآن
نقصد بيته ونصوم فى رمضان؟
نعم لكن هذى اول الخطوات نحو الله
خطى تصنعها الابدان
وربى قصده للقلب
ولا يرضى بغير الحب”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“لا أبكي حزناً يا ولدي، بل حَيره
من عجزي يقطر دمعي
من حيرة رأيي وضلال ظنوني
يأتي شجوي، ينسكب أنيني
هل عاقبني ربي في روحي ويقيني؟
إذ أخفى عني نوره
أم عن عيني حجبَتْهُ غيومُ الألفاظ المشتبهه
والأفكار المشتبهه؟
أم هو يدعوني أن أختار لنفسي؟
هَبْنِي اخترت لنفسي، ماذا أختار؟
،هل أرفع صوتي
أم أرفع سيفي؟
ماذا أختار..؟
ماذا أختار..؟”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“مرضت أمى ، قعدت ، عجزت ، ماتت

هل ماتت جوعا لا ، هذا تبسيط ساذج

يتللذ به الشعراء الحمقى والوعاظ الأوغاد

حتى يخفوا بمبالغة ممقوتة

وجه الصدق القاسى

أمى ما ماتت جوعا ، أمى عاشت جوعانة

ولذا مرضت صبحا ، عجزت ظهرا ، ماتت

قبل الليل”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“لم يسعد العلم قلبى بل زادنى حيره راجفه”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“من لي بالسيف المبصر؟!
من لي بالسيف المبصر؟!”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“صَفُّونا .. صفّاً .. صفّاً
الأجهرُ صوتاً والأطول وضعوه فى الصَّفِّ الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى وضعوه فى الصف الثانى
أعطوا كُلاً منا ديناراً من ذهب قانى برَّاقا لم تلمسه كفٌ من قبل
قالوا : صيحوا .. زنديقٌ كافر
صحنا : زنديقٌ .. كافر
قالوا : صيحوا ، فليُقتل أنَّا نحمل دمه فى رقبتنا
فليُقتل أنا نحمل دمه فى رقبتنا
قالوا : امضو فمضينا
الأجهرُ صوتاً والأطول يمضى فى الصَّفِّ الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى
يمضى فى الصَّفِّ الثانى”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“الحلاج: يا ولدي كم أخطأت الفهم! لا أطلب من ربي أن يصنع معجزة ، بل أن يعطيني جلدا كي أدرك أصحابي عنده.”
― صلاح عبد الصبور, مأساة الحلاج

“ولما كان خفق الحبّ في قلبي هو النجوى بلا صاحب
حملت الحب في قلبي , فأوجعني , فأوجعني
ولما كان خفق الحب في قلبي هو الشكوى الى الصاحب
شكوت الحب للأصحاب والدنيا فأوجعني”

شمس الدين بشرى
2013/03/22, 07:09 PM
* ونشرب إن وردنا الماء صفواّ...!
**ويشرب غيرنا كدراّ وطينا ...!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/23, 12:13 AM
* ونشرب إن وردنا الماء صفواّ...!
**ويشرب غيرنا كدراّ وطينا ...!


أن كان فى الألف منا واحد فدعو من شمس ؟؟

خالهم اياه يدعونا

شمس الدين بشرى
2013/03/24, 05:43 PM
أن كان فى الألف منا واحد فدعو من شمس ؟؟



خالهم اياه يدعونا

* إذا طلعت شمس النهار ..!
أمارة تسليمى عليك فسـلمى ...!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/03/25, 03:21 PM
ضرت ... لأكملكْ!‏



كزهر اللوز أو أبعد!



لوصفِ زهرِ اللوز، لا موسوعةُ الأزهارِ
تسعفني، ولا القاموسُ يسعفني...
سيخطفني الكلامُ إلى أحابيلِ البلاغةِ
والبلاغةُ تجرحُ المعنى وتمدحُ جرحه،
كمذكَّرٍ يملي على الأنثى مشاعرها
فكيفَ يشعُّ زهرُ اللوز في لغتي أنا
وأنا الصدى؟
وهو الشفيفُ كضحكةٍ مائيةٍ نبتتْ
على الأغصانِ من خفرِ النَّدى...
وهو الخفيفُ كجملةٍ بيضاءَ موسيقيةٍ...
وهو الضعيفُ كلمحِ خاطرةٍ
تطلُّ على أصابِعنا
ونكتبُها سُدى
وهو الكثيفُ كبيتِ شعرٍ لا يدوَّن
بالحروف
لوصفِ زهرِ اللوز تلزمني زياراتٌ إلى
الَّلاوعي ترشدني إلى أسماءِ عاطفةٍ
معلقةٍ على الجدران. ما اسمه؟
ما اسمُ هذا الشيء في شعريةِ الَّلاشيء؟
يلزمني اختراقُ الجاذبيةِ والكلام،
لكي أحسَّ بخفةِ الكلماتْ حين تصير
طيفاً هامساً فأكونها وتكونني
شفافةً بيضاء
لا وطنٌ ولا منفى هي الكلمات،
بل ولعُ البياضِ بوصفِ زهرِ الَّلوز
لا ثلجٌ ولا قطنٌ فما هو في
تعاليه على الألوان والكلمات
لو نجحَ المؤلف في كتابةِ مقطع ٍ
في وصفِ زهر اللوز، لانحسر الضباب
عن التلال، وقالَ شعبٌ كاملٌ:
هذا هوَ
هذا كلامُ نشيدنا الوطني!


ما أروعك يا درويش



ما زلتُ أؤمنُ بعدكَ أن الشعراءَ لا يرحلون إلاّ في الصّيف لأنهم فراشاته التي تحترقُ في صداه...
على من سنقبضُ بعد اليوم بشباك خيباتنا وقد مضيت دونما استئذان؟
لا تعتذر عمّا فعلت.
*جوان فرسو

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/04/07, 10:55 PM
شعر أسعدنى

وأبكانى

هل لنا أن نغوص فى أعماقه !

اسمه محمد احمد كاسم كل سودانى ::




أرويني .. .. أرويني نهر الأماني سراب
ياعابرة .. دليني ولميني في الأصحاب


الخوف من المجهول وباب الرجا المقفول
في أوجه العذاب والوازع الديني


كل التلاتة معاي اتلموا زادوا شقاي
شايل خطاي مرتاب والهم مزازيني


ودمع الأسي المسكوب فوق مقبرة محبوب
والعيد علي الأبواب والباكي يعنيني


خلاني بين العود وبين اللحا المشدود
عايش دمار الغاب والسوس حواليني


يامعتصم زايلة الدنيا مامايلة
فيها الفرح كضاب ماشفتو يعميني


أوصف حياتك كيف كانت سحابة صيف
مرت علي السالماب لاضل ولاعِيني


ياعابرة حبيتك واسرعت لاقيتك
بالفرحة والترحاب واللهفة في عيني


حباً بلا جدوي متعثر الخطوة
دقيتلو مليون باب من غير يلبيني


مهزوم من الماضي مظلوم وانا القاضي
وكل القضية عتاب لي حظ معاديني


ورغم الحصل مازال سيف الولف كتال
سيرني في ديداب في آخرو راجيني


يوم الوداع الحار يوم ينتهي المشوار
يوم يرحلوا الأحباب يادمعة عينيني


ياعابرة حاتلاقي لوفي العمر باقي
عالم دروبو صعاب في تيهو تطريني
أنا والهوي المكتوم بين السهر والنوم
والركوه والمحراب والليل يواسيني

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/04/07, 11:12 PM
وجويده فوق مشانق المحتال



جمل قصائد فاروق جويدة

مادام يحكمنا الجنون سنرى كلاب الصيد تلتهم الأجنة فى البطون
سنرى حقول القمح ألغاماً وضوء الصبح ناراً فى العيون

سنرى الصغار على المشانق فى صلاة الفجر جهراً يـُصلبون

ونرى على رأس الزمان عويل خنزير قبيح الوجه

يقتحم المساجد والكنائس والحـُصون

وحين يحكمنا الجنون .. لا زهرة بيضاء تـُشرق

فوق أشلاء الغصون

لا فرحة فى عين طفل نام فى صدر حنون

لا دين ... لا إيمان ... لا حق ... ولا عرض مُـصون

وتـهُون أقدار الشعوب وكل شئ قد يهون

ما دام يحكمنا الجنون

أطفال بغداد الحزينة يسألون

عن أى ذنبٍ يقتلون

يترنحون على شظايا الجوع

يقتسمون خبز الموت . . . ثم يودعون

شبح الهنود الحمر يظهر

فى صقيع بلادنا

ويصبح فينا الطامعون

من كل صوبٍ قادمون

من كل جنسٍٍ يزحفون

تبدو شوارعنا بلون الدم

والكهان فى خمر الندامة غارقون

تبدو قلوب الناس أشباحاً

ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً

بين المهانة والظنون

هذه كلاب الصيد فوق روؤسنا تعوى

ونحن إلى المهالك مسرعون

أطفال بغداد الحزينة

فى الشوارع يصرخون

جيش التتار يدق أبواب المدينة كالوباء

ويزحف الطاعون

أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون

جثث الهنود الحمر تطفو

فوق أعمدة الكنائس والثرى يغلى

صراخ الناس يقتحم السكون

أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات

مخالب سوداء تنفد فى العيون

مازال دجلة يذكر الأيام . . .

والماضى البعيد يطل من خلف القرون

عبر الغزاة هنا كثيراً . . . ثم راحوا

أين راح العابرون ؟ !

هذى مدينتا . . وكم باغ أتى

ذهب الجميع ونحن فيها صامدون

سيموت هولاكو. . . ويعود أطفال العراق

أمام دجلة يرقصون

لسنا الهنود الحمر حتى تنصبوا فينا المشانق

فى كل شبر من ثرى بغداد

نهراً . . . أو نخيل . . . أو حدائق

وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق

سنحارب الطاغوت فوق الأرض

بين الماء . . . فى صمت الخنادق

إنا كرهنا الموت . . . لكن

فى سبيل الله نشعلها حرائق

ستظل فى كل العصور . . . وإن كرهتم

أمة الإسلام . . . من خير الخلائق

أطفال بغداد الحزينة . . . يرفعون الأن رايات الغضب

بغداد فى أيدى الجبابرة الكبار

تضيع منا . . . تغتصب

أين العروبة والسيوف البيض

والخيل الضوارى والمآثر والنسب

أين الشعوب . . . وأين كهان العرب ؟

فى معبد الطغيان يبتهل الجميع

ولا ترى غير العجب

البعض منهم قد شجب

والبعض فى خزى هرب

هناك من خلع الثياب لكل جوّاد وهب

فى ساحة الشيطان تقُرأ سورة الدولار

يسعى الناس أفواجاً إلى مسرى الغنائم والذهب

والناس تسأل عن بقايا أمة

تدعى العرب . . .

كانت تعيش من المحيط إلى الخليج

ولم يعد

فى الكون شئ من مآثر أهلها

ولكن مأساة سبب

باعوا الخيول . . . وقايضوا الفرسان

فى سوق الخطب

فليسقط التاريخ . . . ولتحيا الخطب

أطفال بغداد الحزينة يصرخون

يأتوا إلينا الموت

فى لبس الصغار

يأتى إلينا الموت . . . فى اللعب الصغيرة

فى الحدائق . . . فى الأغانى

فى المطاعم . . . فى الغبار

تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ

لا يبقى لنا منها . . . جدار

عار على زمن الحضارة اى عار

من خلف الآف الحدود

يـُطل صاروخ لقيط الوجه

لم يعرف له أبداً مدار

ويصيح فينا

" أين أسلحة الدمار ؟ "

هل بعد موت الضحكة العذراء فينا

سوف يأتينا النهار

الطائرات تسد عين الشمس

والأحلام فى دمنا إنتحار

فبأى حق تهدمون بيوتنا

وبأى قانون تدمر ألف مئذنة وتنفث سيل نار

تمضى بنا الأيام فى بغداد

منجوع . . . إلى جوع

ومن ظمأ . . . إلى ظمأ

ووجه الكون جوع ... أو حصار

يا سيد البيت الكبير

يا لعنة الزمن الحقير

فى وجهك الكذاب تخفى ألف وجه مستعار

نحن البداية فى الرواية ثم يرتفع الستار

هذى المهازل لن تكون نهاية المشوار

هل صار تجويع الشعوب

وسام عز وأفتخار ؟!

هل صار قتل الناس فى الصلوات

ملهاة الكبار ؟!

هل صار قتل الأبرياء

شعار مجد وأنتصار

أم أن حق الناس فى أيامكم

نهب . . . وذل . . . وأنكسار

الموت يسكن فى كل شئ حولنا

ويطارد الأطفال من دار لدار

مازلت تسأل

" أين أسلحة الدمار ؟ "

أطفال بغداد الحزينة فى المدارس يلعبون

كرة هنا . . . كرة هناك

طفل هنا . . . طفل هناك

قلم هنا . . . قلم هناك

لغم هنا . . . موت . . هلاك

بين الشظايا زهرة الصبار تبكى

والصغار على الملاعب يسقطون

بالأمس كانوا ....

كالحمائم فى الفضاء يحلقون

فى الكوفة الغراء عطر من عبير المصطفى

فجر أضاء الكون يوماً لا أستكان ولا غفا

يا آل بيت محمد

كم حن قلبى للحسين وكم هفا

غابت شموس الحق والعدل أختفى

مهما وفى الشرفاء فى أيامنا

زمن الندالة . . . ما وفى

مهما صفى العقلاء فى أوطاننا

بئر الخيانة ما صفى

بغداد يا بلد الرشيد

يا قلعة التاريخ والزمن المجيد

بين إرتحال الليل

والصبح المجنح لحظتان

موت . . . وعيد

ما بين أشلاء الشهيد

يهتز عرش الكون فى صوت الوليد

ما بين ليل قد رحل

ينساب صبح بالأمل

لا تجزعى بلد الرشيد

لكل طاغية أجل

طفل صغير ذاب عشقاً فى العراق

كراسة بيضاء يحضنها

وبعض الفل . . بعض الشعر والأوراق

حصالة فيها قروش

من بقايا العيد . . .

دمع جامد يخفيه فى الأحداق

عن صورة الاب الذى قد غاب يوما ... لم يعد

وانساب مثل الضوء فى الاعماق

يتعانق الطفل الصغير مع التراب

يطول بينهما العناق

خيط من الدم الغزير يسيل من فمه

يذوب الصوت فى دمه المراق

تخبو الملامح ... كل شئ فى الوجود

يصيح فى ألم ... فراق

والطفل يهمس فى أسى

أشتاق يا بغداد تمرك فى فمى

من قال أن النفط أغلى من دمى

بغداد لا تتألمى

مهما تعالت صيحة البهتان فى الزمن العمى

فهناك فى الافق البعيد صهيل فجر قادم

فى الافق يبدو سرب أحلام يعانق أنجمى

مهما تواري الحلم فى عينيك

قومى .... وأحلمى

ولتنثري فى ماء دجلة أعظمى

فالصبح سوف يطل يوماً

فى مواكب مأتمى

الله أكبر من جنون الموت

والزمن البغيض الظالم

بغداد لا تستسلمى

بغداد لا تستسلمى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/04/18, 10:38 PM
حينما علم أبو البقاء الرندى بزيارة نافع للحلاوين أنشد ::



لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ
هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ
وهذه الدار لا تُبقي على أحد ولا يدوم على حالٍ لها شان
يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ
وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْ كان ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان
أين الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ ؟
وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟
وأين ما حازه قارون من ذهب وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ ؟
أتى على الكُل أمر لا مَرد له حتى قَضَوا فكأن القوم ما كانوا
وصار ما كان من مُلك ومن مَلِك كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ
دارَ الزّمانُ على (دارا) وقاتِلِه وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ
كأنما الصَّعب لم يسْهُل له سببُ يومًا ولا مَلكَ الدُنيا سُليمانُ
فجائعُ الدهر أنواعٌ مُنوَّعة وللزمان مسرّاتٌ وأحزانُ
وللحوادث سُلوان يسهلها وما لما حلّ بالإسلام سُلوانُ
دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاءَ له هوى له أُحدٌ وانهدْ ثهلانُ
أصابها العينُ في الإسلام فامتحنتْ حتى خَلت منه أقطارٌ وبُلدانُ
فاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ (مُرسيةً) وأينَ (شاطبةٌ) أمْ أينَ (جَيَّانُ)
وأين (قُرطبة)ٌ دارُ العلوم فكم من عالمٍ قد سما فيها له شانُ
وأين (حْمص)ُ وما تحويه من نزهٍ ونهرهُا العَذبُ فياضٌ وملآنُ
قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما عسى البقاءُ إذا لم تبقَ أركانُ
تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من ! ;أسفٍ كما بكى لفراق الإلفِ هيمانُ
على ديار من الإسلام خالية قد أقفرت ولها بالكفر عُمرانُ
حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصُلبانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ
يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ إن كنت في سِنَةٍ فالدهرُ يقظانُ
وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ ؟
تلك المصيبةُ أنستْ ما تقدمها وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ
يا راكبين عتاق الخيلِ ضامرةً كأنها في مجال السبقِ عقبانُ
وحاملين سيُوفَ الهندِ مرهفةُ كأنها في ظلام النقع نيرانُ
وراتعين وراء البحر في دعةٍ لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ
أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ فقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ ؟
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم قتلى وأسرى فما يهتز إنسان ؟
ماذا التقاُطع في الإسلام بينكمُ وأنتمْ يا عبادَ الله إخوانُ ؟
ألا نفوسٌ أبياتٌ لها هممٌ أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ
يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ
ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت كأنما هي ياقوتٌ ومرجانُ
يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ
لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ إن كان في القلبِ إسلامٌ وإيمانُ

محمد علي رحمه
2013/04/19, 05:44 PM
تدس إلى العطار ميرة أهلها= وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر
وما راعني إلا خضاب بكفها= وكحل بعينيها وأثوابها الصفر
وزُوجتها قبل المحاق بليلة= فكان محاقا كله ذلك الشهر

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/04/24, 04:07 PM
شاعرات سودانيات


الشاعره زينب بت عبد المجيد
وكان النجومي شقيق الشاعره وكان يشكل خطرا علي المستعمرالانجليزي لانه لاينصاع الي الاوامر وطلب المفتش الانجليزي من الجنود اعتقاله ودخلو ا ام مغد الظهيره ووجدوه جالس داخل المنزل ووضعوا الكلابيش علي يديه ورات الشاعره المنظر وكتبت هذه القصيده:-

الجنزير .. في النجوم
زي الهيكل المنظوم
ما بخاف في المحاصة زموم

غنيلو يا أم رشوم
دابى الروم شرابو سموم
ما بخاف في المحاصة زموم

إنت .... يافرنيب
جازم مابتجيب لي عيب
اسمك في الرجال عمسيب
وإنت لي الضرس عرديب

العيشتو مي عوايل
وجدك بضبح الشايل
اضرب كفك الطايل
ماترى الجنزير سمح وخايل
مابخاف في المحاصة زموم

غنيت بجر قولو
كضبو القالو بتنولو
هو التلب العرك زولو
ماترى الخصيم قصر طولو
مابخاف في المحاصة زموم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/04/24, 04:34 PM
القصيده التاليه شاعرتها مجهوله ماعارف عجرم جابتها من وين ولكن الباحثون يؤكدون انها من دار حمر حسب الشواهد المكانيه الموجوده بالقصيده والتى يعرفها كل من زار دار حمر أو عمل هنالك فهى من أحن الديار بالسودان اتمنى ان ازورها ثانية ولكن بعض اصدقائى نصحونى الا افعل ( خليك على الصوره القديمه)


الزارعنك في الصريف النارِيَة.. بسقيك بلا خريف النارِيَة
كان ما الصبر تكليف النارِيَة.. من بيتكم ما بقيف النارِيَة
حلاوة القرطاس النارِيَة .. يا الفي الخشيم تنماص النارِيَة
كان ما كلام الناس النارِيَة.. برحل معاك خَمَّاس النارِيَة
نشلعه ونبنيه النارِيَة.. وما تقولوا عاجبني النارِيَة
الهم الضاربني النارِيَة.. تفسيرا غالبني النارِيَة
القمري قوقا وطار النارِيَة .. خلاني للأفكار النارِيَة
خلاني للأفكار النارِيَة.. بالكبري قوقا وطار النارِيَة
اللوري جا مِنْقَلْ النارِيَة.. شايل قزاز الخل النارِيَة
اموت ويدفنوني النارِيَة.. قدام شركة الشل النارِيَة


شرح المفردات:
الصريف: ركن الحوش، أو هو سور من القصب يحيط بالمنزل
تكليف: واجب، شيء لا بد منه، يعني هي مكلفة بالصبر
تنماص: تذوب
خَمَّاس: قرية في منطقة دار حمر غرب مدينة الأبيض
نشلعه: أزيل عنه القش وأتركه هيكلاً
مِنْقَلْ: مُسْرِع

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/05, 10:05 PM
تأمل معى أخى مامون محمد الطيب

هذا الرفاعى الذى صب ابريق هواه فينا

الشاعر محمّد إسماعيل الرفاعي
الأحد.خمرُ النّشوةِ
ـــــــــــــــــ

ياسيدتي.. مهلاً مهلا
صُبّي خمراً في ذاكرتي
علّيَّ أنهضُ صاحٍ أحيا
أهبطُ وحياً من ناصيتي.. يسكُبُ سِرّاً في عافيتي
أكتُبُ شعراً في مُلهمتي
أرقصُ طرباً يقتُلُ حُزناً في قافيتي
ظلَّ يُعشْعِشُ ..يمكُثُ دهراً في عنواني
... ينضحُ ألماً في شرياني
ينخرُ سوساً في وجداني
يا سيدتي.. إنّي أرنو
نحوك طوعاً.. هيا صبّي
خمرَكِ عِشْقاً ..يسري لطفاً
وهجاً .. سعداً .. يبنّي قصراً في أوردتي
يُسكِنُ فرحاً لحنَ النّشوةِ في شرياني
أهزِجُ لحناً.. يُمطِرُ ولهاً من وجداني
يُسعِدُ عُمُري.. إذ ما أدنو أرشُفُ كأساً يروي عطشي
يملأُ دنّي خمرَ معاني
يا سيدتي .. هاتي نبضي وهَنَ القلبُ وظلّ يُعاني
ثمّ يوشْوِشُ إذ ما يرسمُ موجَكِ بحراً
يبسُمُ فرحاً يضحكُ (هاني)
يهزأُ جهراً من ملهاةِ الزمنِ الجاني
يأملُ في أعماقِ بحورِكِ عهداً .. حلواً .. فرِحاً..( حاني )

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/08, 12:13 AM
انا احببت ام درماان مع انها ليست ديارى ولا مرتع صباى ولكن الواثق الممسوخ يقول عنها

ام درمان تحنضر !!!

مأخوذ من السيرة الذاتية المثبتة على غلاف ديوان أمدرمان تحتضر

و هو من تلاميذ الدكتور عبدالله الطيب ووقع في يدي ديوانه أم درمان تحتضر لأول مرة عند أستاذنا الراحل الكتور الفذ بابكر بدوي دشين وعلمت من أخي وصديقي وزميل الدراسة والعمل قاضي العدالة الإنسان الأستاذ الطيب عبدالله دشين أن الديوان عند دكتور بابكر لتصحيحه
ولفت نظري أن دكتور دشين طيلة عمله في الخرطوم في التدريس أو الجامعة كان يسكن أم درمان ( شقلبان) الثورة ولغرابة المضمون الشعري للديوان سأقوم بنشره تباعا في المنتدى وهو من تسع أو عشر قصائد ..

أم درمان تحتضر






لا حبذا انت يا أم درمان من بلد
أمطرتنى نكدا لا جادك المطر
من صحن مسجدها حتى مشارفها
حط الخمول بها واستحكم الضجر
ولا أحب بلادا لا ظلال لها
يظلها النيم والهجليج والعشر
ولا أحب رجالا من جهالتهم
أضحى وامسى فيهم آمنا زفر
اكلما قام فيهم شاعر فطن
جم المقال نبيل القلب مبتكر
ضاقوا بهمته واستدبروا جزعا
صم القلوب وفى آذانهم وقر
أكلما غرست كفى لهم غرسا
كانوا الجراد فلا يبقى ولا يذر
المظهرون بياض الصبح خشيتهم
والمفسدون اذا ما صرح القمر
قميص يوسف فى كفى أليح به
قميص يوسف لم يرجع لهم بصر
ولا احب نساء ان سفرن فقد
تحجر الحسن والاشراق والخفر
من كل ماكرة فى زى طاهرة
فى ثوبها تستكن الحية الذكر
يابعض أهلى سئمت العيش بينكم
وفى الرحيل لنا من دونكم وطر
سألتك الله رب العرش فى حرق
انى ابتأست وانى مسنى الضرر
هل تبلغنى حقول الرون ناجية
تطوى الفضاء ولا يلفى لها أثر

قرب الجبال جبال الألب دسكرة
قد خصها الريف لاهم ولا كدر
تلقاك مونيك فى أغيائها عرضا
غض الاهاب ووجه ناعم نضر
من صبح غرتها حيك الضياء لنا
ومسك دارين من أردانها عطر
مونيك انى وما حج الحجيج له
لم يلهنى عنكم صحو ولا سكر
وعهدك الغر فى أغوار محتمل
انى لذاكره ما أورق الشجر
كيف اللقاء وقد عز الرحيل وما
يثنى عنانى سوى ما خطه القدر
راحلتى همتى لاتبتغى وطنا
لكن يقيدها الاشفاق والحذر
مونيك كانت لنا أم درمان مقبرة
فيها قبرت شبابى كالألى غبروا
ان الأنيس بها سطر أطالعه
قد بت اقرأه حتى عفا النظر
ثم اصطحبت كميتا استلذ بها
وخلت فى سكرتى ام درمان تحتضر

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/10, 08:50 AM
مع انى احب ام درمان جداً بدليل اختيارى لها وطناً ثانياً بعد جاد العين الحبيبه.. ولكن استاذنا الكبير محمد الواثق له رأى آخر فى ام درمان



أم درمان تحتضر






لا حبذا انت يا أم درمان من بلد
أمطرتنى نكدا لا جادك المطر
من صحن مسجدها حتى مشارفها
حط الخمول بها واستحكم الضجر
ولا أحب بلادا لا ظلال لها
يظلها النيم والهجليج والعشر
ولا أحب رجالا من جهالتهم
أضحى وامسى فيهم آمنا زفر
اكلما قام فيهم شاعر فطن
جم المقال نبيل القلب مبتكر
ضاقوا بهمته واستدبروا جزعا
صم القلوب وفى آذانهم وقر
أكلما غرست كفى لهم غرسا
كانوا الجراد فلا يبقى ولا يذر
المظهرون بياض الصبح خشيتهم
والمفسدون اذا ما صرح القمر
قميص يوسف فى كفى أليح به
قميص يوسف لم يرجع لهم بصر
ولا احب نساء ان سفرن فقد
تحجر الحسن والاشراق والخفر
من كل ماكرة فى زى طاهرة
فى ثوبها تستكن الحية الذكر
يابعض أهلى سئمت العيش بينكم
وفى الرحيل لنا من دونكم وطر
سألتك الله رب العرش فى حرق
انى ابتأست وانى مسنى الضرر
هل تبلغنى حقول الرون ناجية
تطوى الفضاء ولا يلفى لها أثر

قرب الجبال جبال الألب دسكرة
قد خصها الريف لاهم ولا كدر
تلقاك مونيك فى أغيائها عرضا
غض الاهاب ووجه ناعم نضر
من صبح غرتها حيك الضياء لنا
ومسك دارين من أردانها عطر
مونيك انى وما حج الحجيج له
لم يلهنى عنكم صحو ولا سكر
وعهدك الغر فى أغوار محتمل
انى لذاكره ما أورق الشجر
كيف اللقاء وقد عز الرحيل وما
يثنى عنانى سوى ما خطه القدر
راحلتى همتى لاتبتغى وطنا
لكن يقيدها الاشفاق والحذر
مونيك كانت لنا أم درمان مقبرة
فيها قبرت شبابى كالألى غبروا
ان الأنيس بها سطر أطالعه
قد بت اقرأه حتى عفا النظر
ثم اصطحبت كميتا استلذ بها
وخلت فى سكرتى ام درمان تحتضر

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/10, 04:13 PM
ويقول الواثق ايضاً عن ام درمان

أمدرمان مهمومه:

سألت مالك يا أم درمان مهمومه؟
*****
علام تبدين طول الدهر واجمة
متى سترحل عن ظلالك البومه؟
زالت بشاشتنا مما نراك به
تلك البشاشة قد كانت لنا سيمه
قالت لقد دبت الأسقام في بدني
واستحكمت في هزيل الجسم جرثومه
*****
جرثومة أرهقتني غير معلومه
*****
فرحت أسأل أهل الدار محترباً
يا ناس ويحكم أم درمان مكلومه
فقال سكيرها والكأس تصرعه
ساسا سيا ساسيا أم درمان مشئومه
الحر والعبد والمخبول ضاجعها
عجبت هل هذه أم درمان أم روما
*****
أم ذاك نيرون توحي النار تنغيمه
*****
وقال عالمها يبدي رطانته
(وعُلقّت في جدار البيت دبلومه)
قد بعدت عن مراعي العلم نجعتها
فأصبحت بوخيم النبت مسمومه
يقتات من كتب الإفرنج يجهلها
وحبقة العلم دون الأنف مشمومه
*****
تظل من نتنها أم درمان محمومه
*****
إن هدها الداء فام درمان قد مضغت
خير بنيها وكانت غير ملجومه
وقد نصحتك يا أم درمان في كلمي
قصائد من أثير الشعر منظومه
لا شئ يلهي سوي باريس نذكرها
يحلو شذاها وتسقي أرضها الديمه
وقد رأيت بها مونيك تعجبني
الجسم معتدل والخطو ترنيمه
أتلك أم مستحيل العيش في شظف
بفدفد مجهل صحراء ديمومه
ما إن جفوت حتى تري أصلاً
راحلتي حين جد الخطب مزمومه
قد راعني مشهد أم درمان ساجية
وصيحة إذ دهاها الموت مكتومه
أودي بها من طغام الناس رجرجة
وأوردتها حياض الموت جرثومه
*****
ثم غنت علي أطلالها البومه

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/11, 05:03 PM
ويقول عنها أيضاً

لكأنما أنت يا أم درمان ... د. محمد الواثق

.

ودع لميس وداع الواثق الخالى
قد كنت من أمرها فى أى بلبال
قد كان حبك أوجاعا أكتمها
وأزجر الدمـع لايهمـى بتهمـال
ما كنت أحسبنى أنى تخلخلنى
بعد التجاريب منى ذات خلخـال
غادرتنى مثقلا أرعى النجوم ضنى
لا أستقـر من البلـوى على حال
من بعد ما كنت مثل الفجر منتشرا
أجر فوق أديـم الأرض أذيالـى
أكلما قمت للعنقاء أنشدها
قامت لميس الى هجرى واذلالى
فلا رجـعت ولا عـادت مـؤنثة
تثبط العـزم منى قـدر مثقال
كيماأرتق لام درمان ما اخترمت
تلك العناكب من جلبابها البالى
كى أسأل السحب أن تغشى أباطحها
بواكـف من عـميم المـزن هـطال
حتى أقول اذا التاريخ عاتبنى
لقد دفعت حميدا مهرها الغالى
لكنما أنت يا أم درمان غانية
تمـرغت فى أباطـيل وأوحـال
هجنت كل جميل كنت أعشقه
فلا أرى فى جميل غير محتال
اكلما شدت تمثالا لعفتها
تشيد للعار صرحا فوق تمثالى
اكلما جد منى العزم تقعدنى
هذى البغى بأمراس وأغلال
فرحت أنشد فى الحانوت سلوتها
وأكتم الناس أقوالى وأفعالى
فما هناك يقين بت أعلمه
سوى الزجاجة تجلو الشك بالمال
فان توعدنى الرحمن فى طربى
وأكثر الناس فى عزلى وتسآلى
ففى غد أسأل الرحمن مغفرة
لكنما اليوم متروك لأضـلالى
ارد للخمر والخمار دينهما
ظرفا بظرف واجلالا باجلال
لكن سمعت غداة السكر ضللنى
وعشعش البوم فى مهجور اطلالى
سمعت صوتا دفينا كنت احذره
يقول اذ هدت الأعناب أوصالى
"بدلت لندن بأم درمان تلزمها
بدلت زهر الربى بالسدر والضال"
"وكل بيضاء ملء الدرع ناهضة
بكل عجفاء خدر البيت مكسال"
ياصوت دعنى فما ام درمان منزلتى
لولا الأواصر من عم ومن خال
مالى اذا الوخز ادماها ومزقها
لا الجلد جلدى ولا السربال سربالى
نيرون اضرم فلا يبقى لها أثر
واعزف نشيدك فوق المرقب العالى
اما انا ان جعلت النار ألسنة
نيرون دعنى فقد أعلنت ترحالى
من كل أحمد من اوشيك منقبض
وكـل هـارون لايـرضى بملـوال
.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/12, 11:29 PM
ونواصل مع الواثق

نساء أم درمان

*****************************
إن زانها أدب
أو لونها الذهب
ما نفع مظهرها
لو جسمها خشب
قل للألي ضاجعوا أمدرمان واغتربوا
كيف المصارع بعد اللهو تنقلب؟
كيف العقارب في لبات غانية
تخفي مساربها أثوابها القشب؟
أبدت مفاتنها هوناً تراودهم
حتى استكانوا وزالت دونها الحجب
لأنت عريكتها حتى أريكتها
نامت عليها رجال بعضهم جنب
الليل ما بذلوا مهر البغي له
والكأس ما طاف في حافاتها الحبب
وغار كوكبهم ما انفض سامرهم
الخمر تسلب وأم درمان تستثب
حتى إذ انتبهت حرقاء من سنة
وقد تحجر في أجفانها التعب
تلمست جزعا أطمار عفتها
كان الذي افتقدت بعض الذي سبوا
ثم استشاطت وقامت كي تناجزهم
وصرح الشر في عينيها والغضب
لكنهم هربوا
*****
حتى إذا همدت غلواء جدتها
عادت لسيرتها إذ شاقها الطرب
يا شيخة طرقت من قبل ما يفعت
مشت بسيرتها الركبان والحقب
يا أمنا : من أبونا ما حملت بنا
إلا سفاحاً فكيف اليوم ننتسب؟
هذي نساؤك يا أمدرمان قد رضعت
من عار ثديك لم يحفل بهن أب
بهرجة من حريم بعضها نبهت
لكنها كرهت ما قالت الكتب
من كل ناعسة غيداء آنسة
أصباغها مسحة فالخد ملتهب

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/13, 10:23 AM
وكمان تانى مع الواثق وام درمان








أم درمان و الإنهزام

.
ما كنت ترهقنى البلوى وانهزم
لو كان وجهك يا ام درمان يبتسم
انى وحقك لم أحفل لنازلة
فالفتق بعد نزيف الجـرح يـلتئم
لكن تغشت شعاب النفس باخعة
من القنوط وران اليأس والسأم
حملت قيثارة السلوان تصحبنى
عسى يفرّج بعض الكربة النغم
على طوافى بها لم تستكن حرقى
لا ينتهى العزف حتى يرجع الألم
قولى فديتك ياأم درمان واقتصدى
بعد اشتطاطك هل تعلو لنا همم؟
لا الدار تطربنا فيهتاج الفؤاد لها
والناس فى دورهم من طبعهم خدم
والنيل أدكن فى سلساله كدر
مما تبول عليه الناس والغنم
ان شاعر قام فى أحيائهم رنما
جادوا بصمت فباخ الوزن والكلم
أو زهرة نبتت كانت فؤوسهم
لها نشـيـج وأط حـين تجـتـذم
لا الشعر يبعث فى أرواحهم طربا
ولا الزهور لها فى أرضهم حرم
مونيك مازلت فى ام درمان مغتربا
حتى كان وجودى عندها عدم
لكن تبدى سواد صرت ارمقه
فى أفقها قد توارت دونه القمم
اذ سدت الأفق الغربى جائحة
من الطيور تتالت سيلها عرم
طير أبابيل فى مناقرها فلق
من الحجارة فيها النار تضطرم
ألقت حمولتها فى دورهم بددا
والناس هلعى عليها الدور تنهدم
وصارت الناس أشلاء ممزعة
رأس يطيح وساق ما لها قدم
تكدست دورهم من نتنهم جيفا
والنيل تطفو على تياره الرمم
ثمّت عاجت ضباع الأرض متخمة
وحلق البوم والغربان والرخم
وصحت تفزعنى منهم جماجمهم
فالهول يعجز عن تصويره القلم
يا طير مالك وأم درمان كدت لها
بحاصب من عصيب الموت ينتظم؟
هذى الديار التى كانت معاهدنا
أمست خرابا وأمسى الناس قد رجموا
فقالت الطير اذ ألقت حجارتها
يبلى القديم ويبلى بعده القدم
لا تنسجن من ظلال الحزن اردية
أغوت سدوم فأمسى اهلها اخترموا
اغوت سدوم وشطت فى مفاسدها
حتى تردت وحالت دونها الظلم
قد عبدت غيها من جهلها صنما
فراح يدرج اكفانا لها الصنم
لا تجزعن فلهيب النار طهرها
ما عاد رجسا على اصلابها رحم
اذا امّحت أمة من سوء ما اقترفت
تعاقبت بعدها فى أرضها أمم
سينبت العشب لكن فى مواسمه
ويكسب الأرض خصبا هاطل رزم
حلقت الطير فى الأجواء راجعة
وجلفت من حرور القلب ما يصم
اتبعتها مقلة شدت أواخرها
حتى توارت وسحّت بعدها الديم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/15, 09:23 AM
ونواصل مع الواثق








أم درمان والثعابين

.قالت -وقد جئت لام درمان تأوينى-
أما تخاف بها لدغ الثعابين
من كل ملساء لايبدو لها أثر
لا تقذف السم الا بعد تمكين
ولا اخالك تنجو ان اصبت بها
رقطاء لذعتها بين الشرايين
فارحل رحيلك ان الدار مهلكة
تلك الثعابين من أعقاب فرعون
نشدت الله هل فى الأرض متسع
غربا الى فاس أو شرقا الى الصين
شرق الة الصين أو من دون ذا بلد
فيه أحـلق أو قـبر يـوارينى
فقد رأيتك ياأم درمان باخسة
منى العطاء عطاء غير ممنون
وقد حبوتك ياام درمان من كلمى
حكمة موسى جلاها نطق هارون
لكن وجدتك ياخرقاء معضلة
جمعت بين شريف العفل والدون
حينا يطوف ببيت الله ساكنها
سعيا وحينا على اعتاب لينين
فقلت شأنك ياام درمان حيّرنى
معوجّة الفكر أم منقوصة الدين؟
هل من سبيل الى عقلى أظل به
قد انتسبت الى قوم مجانين
باخوس أنت اله الخمر هات لنا
من خمر تكريت او من خمر جيرون
سلافة عتقت فى دنها حقبا
من عهد قارون أو من قبل قاورن
حتى أرى فى خيال السكر منطلقى
فى قلب باريس أو فى ضفة السين

وهل شتيت من الغزلان أرقبه
أم تلك طائفة من حورها العين
وهل سنا بارق أم رابنى بصرى
أم وجه مونيك ذات الحاجب النونى
تحول دونك يامونيك شرذمة
من الطغام وأرض كم تعادينى
ياريح عاد تحرى أين موقعها
وفجرى فوقها غيظ البراكين
واجعل الهى لهيب النار ألسنة
مما تكون به ألحان نيرون
واستقص شأفتهم واقطع سلالتهم
واعصف بطينتهم ياخالق الطين
انك ان لا تسويهم بأولهم
لا يلدوا غير أنماط الشياطين
من كل مأفونة لخناء داعرة
تسعى الى الفحش فى أحضان مأفون
وكل أفعى تنشّ الليل فاغرة
ترياقها من ركيك الناس تكرونى
نار المجوس لأنت الخصب فاتّقدى
حتى يكونوا نماء للرياحين
قرباننا فحمة أم درمان اذ حرقت -
لا ينبت العشب من غير القرابين

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/16, 02:49 PM
قال محمد الواثق يهجو كسلا واهلها
ماذا تقول لقوم من كسالتهم
سموا مدينتهم باسمها كسلا ؟
اوشيك اشعث مغبر له ودك
لو صب فوق قفاه القاش ما اغتسلا
اذا هممت لمجد كان همهم
التمر والبن والتمباك والعسلا
التاكا اسمى من التوباد عندهم
وستى مريم حاكت فيهم الرسلا

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/16, 02:52 PM
وقال يهجو كوستى
سميت باسم غريب الدار نازحها
ما كان كوستى له قدر من الشرف
اورثها من طباع الروم ألونة
من الفساد تراءت داخل الغرف
فصار (باخوس) رب الخمر عندهم
ما بين منهمك منهم ومرتشف
حتى كأن اذان الفجر يبلغهم
حى على الشرب فى حانوت منحرف
قوم من الطيش لا ترجى عقولهم
كأنما العقل فيهم صيغ من خزف
ان (الامام) الذى عادوا جزيرته
قد كان يخشى عليهم غصة الاسف
أما ترانى شددت الرحل منصرفا
احاذر الناس فى حلى ومنصرفى
لا اقرب الدار تستعلى النساء بها
ولا اقيم بدار اللهث واللهف

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/16, 02:55 PM
وقال يهجو توتى
النيل يسعى لأمر سوف يدركه
لا حاجز سيصد النيل يا توتى
والنيل لا ينثنى ان جاش مندفعا
حتى يجاور فى ارض المساليت
والنيل ماض لوعد ان يطهرها
سينجز الوعد يا توتى بتوقيت
يرون حرب قدوم النيل مأثرة
كأنما حاربوا فى جيش طالوت
ألهى اوائلهم عن كل مكرمة
قصيدة للتجانى تعجب النوتى
قصيدة لو أفاقوا ذات تورية
فيها الحمير وتصياح الكتاكيت
فهل رأيت اناسا فى غبائهم
من وادى حلفا الى غابات توريت
لله ربك سر فى جزائره
منها الشهير ومنها خافت الصيت
فهل شذى زنجبار فى قرنفلها
كروث ابقارهم فى الارض مفتوت
أو شدو ملهمة غنت لملهمها
كلغو خرتيتة فى اثر خرتيت
لو كان ربك برضى عن فعالهم
لصور الله توتى مثل هاييتى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/16, 02:58 PM
--------------------------------------------------------------------------------



غضب اهل توتى من هجاء د.محمد الواثق فرد شاعرهم قائلا
هجوت توتى فخذها اليوم قافية
اوحى الى بها شيخ العفاريت
فاعلم بأن قتال النيل مأثرة
أعيت رجالا وجوما كالمباهيت
ثر ايها النيل ان الوعد منتظر
لن بخزى الله فى يوم الوغى توتى
ان ازبد النيل او جاشت قواربه
ذاق الهزيمة من صد وتشتيت
قد حازت الشرف العالى اوائلنا
فليس حبلهم منا بمبتوت
وبات يحسدنا قوم لأن لنا
فخرا عظيما ومجدا ذائع الصيت
اما( التجانى) لما قال قافية
تحكى شعور فؤاد منه مبهوت
شاقته( توتى )بحسن لا نظير له
كأنما اشتق منه سحر (هاروت)
شتان بين بلاد فى قرنفلها
لم ينجها حسنها من بطش طاغوت
وبين( توتى) وقد صانت محارمها
رجال صدق من الصيد المصاليت
لن تبلغ النية الشوهاء مبلغنا
حتى وان غنمت اسلاب( جالوت)
ان الجزائر لا ترقى لقامتنا
لا صير الله (توتى) مثل (هاييتى)

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/17, 05:22 PM
وقال يهجو حلفا

لو كانَ فيكِ رِجالٌ يُستضاءُ بهم ** لما مكثتِ بقاعِ النيلِ يا حلفَا
إذا ذكرتُ الصبا حنت لصورتها **(أرقين) والمسجد المعمور والمرفَا"20"
وعادني جبل الصديق أذكره ** احتار في آيتيه الكهف والكفَا
معاِلمٌ لو مفيض الدمعِ من شيمي ** إذن جعلت دموعي دونها وقفَا
ماذا تقولين يا (إشكيت) في نفرٍ ** باعوا حماكِ وخَانوا العهدَ والعُرفَا"21"
تبدلوا بعد صنوان النخيل بها ** أرضاً تَناثرَ فيها السدر والطرفَا
تسعى الثعابين في أنحائها فِرَقاً ** إذا دوى الرعدُ في أرجائها قصفَا
خانوا العهود فيسموا الضيم يلزمهم ** لا يملكون له عدلاً ولا صرفَا
أَحْبِبْ بأوشيك رغم الجهد ضافهم ** وصارَ في أرضِهم من بعدِهم ضيفاَ
ماذا وجدتِ بقاعِ النيلِ يا حلفا ** تلك العرائس تُلقى عنده زُلفى
فيا عروساً مضى لليمِ موكبها ** حارت نفرتيتي في أعطافِها وصفَا
كم راود النيل في الشطآن غادته ** لكنه عاشقٌ قد يُضمر الحتفَا
فإن طوى النيلُ في أعماقه حلفا ** لقد رأيت بتوتي النيل ملتفَا

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/20, 03:50 PM
مدينتك الهدى والنور للشاعر محمد المكي إبراهيم

.مدينتك الهدى والنـــور لسيد المرسلين صلوات الله عليه وسلامه

مدينتك الهدى والنـــور
مدينتك القباب
ودمعة التقوى ووجة النور
وتسبيح الملائك فى ذؤابات النخيل
وفى الحصى المنثور
مدينتك الحقيقة و السلام
على السجوف حمامة
وعلى الربـى عصفور
مدينتك الحديقة يا رسـول اللة
هنالك للهواء اريجة النبوى
موصولا بانفاس السماء وكاسها الكافور
هنالك للثرى طيب
بدمع العاشقين ولؤلؤ منثور
هنالك للضحى حجل باسوار البقيع
وخفة وحبور
هنالك للصلاة رياضها الفيحاء
والقــران فجريا
تضىء بة لهى وصدور
بساعات الاجابة تحفل الدنيا
وانهار الدعاء تمور

سلام اللة يا انحاء يثرب
يا قصيدة حبنا العصـماء
سلام اللة يا ابوابها
وبيتها ونخلها اللفاء
سلام يا ماذنها وفوج حمامها البكاء
ويا جبل الشهادة والبقيع سلام

على اثل الحجاز وضالهـا
وعلى خزاماها
تهب قصيدة الصحــراء
الى تلك البساتين المعرجة الجداول
وقباب الخضـر
يهفو خاطر الدنيا
وتحدى العيس فى الصحـراء
مدائح لم تقل لبنى الزمان
ترددت عبر القرون ليثرب الخضراء
قصائد من رهافة وجدها
شقت جليد الصخـر
واجتازت عباب الماء
قوافل ما انقطعن عن السرى
صلت عليك
واؤجفت عبر القرون
الى قصيدة حبها العصمـاء
ببابك يستجير الخائفون
ويجلس الفقراء
بابك تدخل التقوى فتوح الفاتحين
وحكمة الحكمــاء
وفى نعماء عدلك ترتع الدنيا
وميزان الحسـاب يقام
وحفاء الراس والاقدام
ندخل فى نبوتك الرحيبة
*********

منى الزمن الكئيب وناسة لذنا بنورك
ومن شح النفوس ودائها المودى
لنا بجمالك استعصـام
مدينتك الهدى والنور
وتسبيح الملائك فى ذؤابات النخيل
وفى الحصى المنثور
مدينتك الحقيقة والسلام
على السجوف حمامة
وعلى الربـى عصفور
مدينتك الحديقة اقرب الدنيا
الى باب السماء وسقفها المعمور

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/06/25, 10:12 PM
عابرون في كلام عابر


درويش



ايها المارون بين الكلمات العابرة

احملوا أسمائكم وانصرفوا

وأسحبوا ساعاتكم من وقتنا ،و أنصرفوا

وخذوا ما شئتم من زرقة البحر و رمل الذاكرة

و خذوا ما شئتم من صور،كي تعرفوا

انكم لن تعرفوا

كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء

ايها المارون بين الكلمات العابرة

منكم السيف - ومنا دمنا

منكم الفولاذ والنار- ومنا لحمنا

منكم دبابة اخرى- ومنا حجر

منكم قنبلة الغاز - ومنا المطر

وعلينا ما عليكم من سماء وهواء

فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا

وادخلوا حفل عشاء راقص..و انصرفوا

وعلينا ،نحن، ان نحرس ورد الشهداء

و علينا ،نحن، ان نحيا كما نحن نشاء

ايها المارون بين الكلمات العابرة

كالغبار المر مروا اينما شئتم ولكن

لا تمروا بيننا كالحشرات الطائرة

فلنا في ارضنا ما نعمل

و لنا قمح نربيه و نسقيه ندى اجسادنا

و لنا ما ليس يرضيكم هنا

حجر.. او خجل

فخذوا الماضي،اذا شئتم الى سوق التحف

و اعيدوا الهيكل العظمي للهدهد، ان شئتم

على صحن خزف

لنا ما ليس يرضيكم ،لنا المستقبل ولنا في ارضنا ما نعمل

ايها المارون بين الكلمات العابره

كدسوا اوهامكم في حفرة مهجورة ، وانصرفوا

واعيدوا عقرب الوقت الى شرعية العجل المقدس

او الى توقيت موسيقى مسدس

فلنا ما ليس يرضيكم هنا ، فانصرفوا

ولنا ما ليس فيكم : وطن ينزف و شعبا ينزف

وطنا يصلح للنسيان او للذاكرة

ايها المارون بين الكلمات العابرة

آن ان تنصرفوا

وتقيموا اينما شئتم ولكن لا تقيموا بيننا

آن ان تنصرفوا

ولتموتوا اينما شئتم ولكن لا تموتو بيننا

فلنا في ارضنا مانعمل

ولنا الماضي هنا

ولنا صوت الحياة الاول

ولنا الحاضر،والحاضر ، والمستقبل

ولنا الدنيا هنا...و الاخرة

فاخرجوا من ارضنا

من برنا ..من بحرنا

من قمحنا ..من ملحنا ..من جرحنا

من كل شيء،واخرجوا

من مفردات الذاكرة

ايها المارون بين الكلمات العابرة!..

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/03, 03:46 PM
الضو يسأل عن حال البلد فيرد عليه الرائع حميد


ودَّاها فوق قُوز الرماد
كان ظنُّو يوم يومين تلاتِة
المُوية تنزِل والبحرْ يشرد شُراد
يفضل تَرا .
يبراهُو بالسلُّوكة من ورا
والعِيوش والخير يعم يرقد رقاد
والناس تخُمْ خمّ السرور ، وماهُو البرا ..
ناساً كُتار فاكرين كدِي .
يومين تلاتِة ، الحالة ترجع حالَتَا
ويبنوا البيوت هُو وشفَّعوا وأم الوِلاد ..
ينجمَّعوا ، ويسترجعوا الماضي وشتاتات السواد في صالَتَا ..
شِيتاً ضحك .. شيتاً بِكِي
ويبقى الخراب دا رهاب رِهابْ
عِبرة وحكاوى بتنحكي ..
بلدك مِتلْ كمِّين بلادْ ..
بدت الدقون فيها الخَتَا
نجَّس تراها المُتْرَفين .. كِترتْ مواعين الفسادْ
وكان كلمة الإسلام غُتَا ...
جاتْ الَلَتْ الله وشالتا .
**********
كان ظنُّو يوم .. يومين .. تلاتِة ..
مشى السِبُوع والتاني جا
والمُوية كلما ليك تزيد ... ويقلْ رجا .
قوز الرمادْ الكان قِريْب .. فات بعيد بقى ماب تخُوجْ
قوز الرمادْ ... يا الضوْ فِضِلْ جزيرِة ضاربْ فيها مُوجْ
وحصار حصارْ كيف النَجَا
عاينْ البلد دي دمار دمار .. فيها إيش فِضِلْ ؟!
لعبة قصب فِ إيدين طفلْ !!!؟
الحِيطة وكتينا الـ
ـتـ
ـقـ
ـــع
تقع ألفِ وجعة على الضُلعْ ..
دخانه يمرق في السما .. آهاتو تنزف في الأرِضْ
بحر الصَبُرْ والاحتمال بيناتو ينقطَّع تُرعْ
لا يلقى يربُط لا يحِلْ .
لا حولة يا الكتب .. الكراريس .. المكَرِّنِة في الشتِلْ !؟
التَخْتَة .. أقلام الرصاص .. كنَب المدارسْ .. كُور يلُوجْ
باب الفَصِلْ كاسح بو موجْ
لا قوَّة يا ورق الجرائد .. يا المصاحف ؟؟
والصحيحات .. المَجَخْسنة في الذِبلْ ؟؟!!؟؟
ورافعين دواليبن بعيد .. طابلين خَوازِيقُن طَبِلْ !!
لا حولة .... حال ... ماب تِنْقَبِلْ ؟؟
يا مسلمين ؟؟.......؟؟
وين لي تَسابْ عشرة وتَسابْ كم وأربعينْ ؟
دا يمِين خرابْ كمِّين سنة .
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكون يصدِّق كان هِنا
ليلة ذِكرْ .. حلقةْ مديح .. دارةْ غُنا ..
هيصة ورقيصْ .. القرمصيصْ .. سيرة عريسْ .. وحلاةْ عروسُو محَنْنَة ؟؟
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكونْ يصدِّق ؟ كان هِنا
شُفَّعْ بيلعبوا جَمْ بَعَضْ .. دِيكْ لِفّتُنْ .. في الدِشِّي _ غَبْشِي _ مَشكَّنَة
واللاَّ الشَتِلْ خايِفْ لها .. فارِدْ ضَفايرُو وحاضِنَا .
فِيقْ ... لا تضيقْ
باتْ الفَرِيقْ بَهَجِي ومَتَمْسَحة بالمِي .. وين يا الضوْ نَقاقِير الهَنا
ووِيننْ مشاوِير الفرحْ .. غَزَلْ البناتْ .. الهُودَنَة ..
حَشْ البراسِيمْ العصُرْ .. الليلْ .. وَنَسْتُو .. الشيْطَنَة ؟؟؟
وعِندْ الفَجُرْ كمْ مِيضَنَة ؟!؟
وهَذَرْ التلاميذ _ الصباح _
بِي جَمْ رواكِيبْ الحَلَبْ ؟؟
يا الضوْ بِيُوت الناسْ حياتا مَبشْتَنة ؟؟
الحِلّة كلَّها في البحَرْ !
كَسَر البحرْ .. ؟؟ ..
ولاَّ انتَحَرْ قلبْ المياهْ ..؟ ..
واِنكبَّ قَبَلَكْ وحْدَكْ ؟؟؟.
ضاضاك فِ بلدكْ شرَّدَكْ
نَفَدتْ قوافلْ الأغنياء .. وجملك على الحصْحاصْ بَرَكْ ..
مرتاح حمامُن في البروجْ .. وإنت أب حماماً طاشْ يلُوجْ
لا سوَّى عشْ .. لا ركَّ .. رَكْ .
يا الدنيا .. كيف مِتْقلْبِنة ؟!
تصحَى العصافير الودِيعة ، مع الصباحْ مِتْخلْقِنَة !
وشرْ الكلابْ مِتْمسْكِنة ؟
وين نْرَّتا وهِوْهِيوَا وينْ الليلِة غابْ ؟
كلبْ الجَنائنْ زيُّو زيْ كُل الكلابْ
كلبْ الغلابَة المُسْتَغلِّينْ العَبِيدْ .. الليلِة سِيدْ .. سيِّدْ مُهابْ ..
كلبْ أبْ زَهانَة تَهِينُو هانة ، مِن المهانة تقولُّو تَكْ .
حُكْم اِنقلاباتْ التَسَابْ !؟!
دوَّارَة .. دنيا فَرنْدَقسْ
نِنْجارَى فيها سبقْ سبَقْ .. نخسرْ بعض في هِينْ ترابْ
نتلاوَى عند فتحْ اللَبَقْ .. فاكرين برانا أهل العقابْ
تارِي البحرْ .. عَوَّافِي .. عندُو معانا حَقْ ؟..؟
يا الدنيا .. زيْ سكْرَة وتَفِكْ مِنْ راسُو فَكْ .!.
بعضْ المسافاتْ اِتْلَغَتْ
الفارغِة طَنْبَجَا والملانِة اِتفرَّغَتْ ..
الدَنْدَهُوباتْ زيْ بعضَ ..شكل العِديدِى ورَصّها
نَفس العَنَاقْريب نَفْسَهَا
عَفَشَك دَة ، حَقْ غِيَرك تَشِك .. يَدَخل فى بَالك أَلفْ شَكْ
مَا الحَالة اصلاً مِن بَعض
حكم إنْقِلابات الَتَسَاب
الدِنْيا كُلَهَا حِلّتك
تَنْضُم مَعَ اَلَفِى آخْر الَبَلَد .. مِن غِيْر تَفُوتَا مِحِلّتك
تَحْكِيْلُو قِصَة تَقِصّها
إِنْ نَفَسُو فِيْهَا تَحِسّها
إِنْ مَاها فِيْهَا تَحِسّها
حَتَى الأحَاسيِس نَفَسَهَا
مَا الَحَالَة كُلَهَا مِنْ بَعَضَ
إِلا الَمَسَاخِيْت الَدِقُون ... خَتَوُهَا بين أَهَلَك قَرَضَ
بالَدِيِن وبالَطِين بالَنَسَب ... بالَمَيكْرَفُونَات بالَخُطَبَ
بالَبَنْطَلُونَات بالَرُتَبْ
فرِّق تَسُد
تَاخُدْ قَنَادِيلَك تَفُوت .. وإنْكَتَلُو فِى حِزْمَة قَصَب
ويَوْم التّصُد تَلَقَى الَبِيُوت فِى أزْيَارَهَا بَانِى الَعَنْكَبُوت
والَحِزْمِة شَاَهَد فِى التُّرَب
حَرَسَك يِظَمْبِر مِنَهَا
وفَرَسَك يكُد .. لا اسَيَادَهَا تَسَأل عَنَها .. ولا زُوْل يَرُد
أرْخِيلِى اضَانِكَ يا بَلَدَ
مَرّة اسَمَعِينِى مِن الَبَعِيد وإنْطَارَشِينِى وللابد
فِى حَبْلى مَاتَت شَتَلتِى .. مَاْت بيْتى مَاْتَت حِلّتِى
لَكِنِى يُوم مَاَت إِتْولَدْ جُوَاَى الفَ إنْساَن جَدِيْد
وانَا ذَاِتِى مِن ذَاتِى إِتْوَلدْ
وَرَتْنِى مَلَتَى مِلّتى
والمُوْية بَدَلت الوجُوه
يا بَادِى مِن بيتَكَ تَتُوه
تَضهَب ضِهِب
لَوْ بَاَبُو مَافى أو العَتَبَ
تَحَسِبْلو مِن قَوْز الرَمَاد
أو بِيْت أمِيْر المُؤمنِين الِلِسة حِيطُو تَسِوى رَبْ رَبْ در.. دَرَبْ
والَدنْدَهُوب إنْدَكّ دَكْ
هَرَسْ القَزازْ .. المُوية جازْ .. والجازْ وَدَكْ
بِينُو الدقِيقْ إتْلكَّ لكْ
ضِلَفْ الدَواليب الكُبارْ .. عائماتْ خَشَبْ
المُكْحَلِة .. الكُشتينة .. مِيزانْ الدهبْ !!
ضُوقْ الغضَبْ .
ضُوقْ المَذلَّة الدُسْتَبا الناس العُزازْ
سِيدك دخرنالُو المطرْ .. أمَّا إنت يكفيك الرزازْ
خدرّتَ تاني يجي الجَرادْ ..
أقوى الحقيقة من المجازْ ..
وهِنا المحكْ .؟.
يا أرزقي .. يا نسلِ حمّالةْ الحطبْ
يا مستفيدْ مِن بذَّةْ أطفالْ السوادْ الما نزلْ فوقُن ملكْ
بالسُكرْ .. العيشْ .. السمادْ ؟؟؟؟!
المُويَة أوْلى من العبادْ ؟
في ياتْ كتاب دين ياتْ حديثْ .. يا فاجِر الله بيسألكْ ؟
يا حَسرةْ الإتغشَّى فيك ... كَبَّر وراكْ ... جاهد جهادْ ...لامن هلكْ
يا حَسْرةْ الصدَّق صلاتكْ .. وموعظاتكْ في الفسادْ .. بان الشَرَكْ .
أيْواتَ ليك ..
أيْوَة ... أيْوَة .. يا بحرْ التسابْ ما أعدلكْ .
شُكراً جزيلاً يا بحرْ .. رغم الكَساد
بحَّتْ لنا العَفَنْ المَكرِّنْ في الزمنْ من عهدِ عاد
والضوْ وليداً ما قرا
خرَّجتو منك باقتصاد ... قانون ... فلكْ
جَفَّ المِداد ..
ما أعدلكْ .
جَفَّ المداد ما أعدلكْ
ما أعدلك ... ما أعدلكْ
بالسكَّر .. العيشْ ... السماد
المُوية أوْلَى من العباد ؟
يا شارعْ الثورة القصاد أهلي المسالمينْ البعادْ
يا بندقيتو ...هِنا المحكْ
وقَبَّل على القِبلة ونَدَهْ
قُبَّالْ يمد إيديه إنتَبَهْ !
حِسْ المطرْ .. بين الشدرْ .. والضوْ مع الفيها إنشَدَهْ
بَرَّة ..... المطرْ
في الدَنْدَهُوبْ برضُو المطرْ
خَتَّ البِرِشْ فوق راسُو ... لكِن المطر
أوْوْوْوْ .. والهوَا
وراسْ تمرة فوق عَقَشْ المسكينِة
الجَرِيدْ رمَى دَنْدَهُوبا .. العدِّة فاتتْ بالبحرْ
بِرِشْ الصلاة اللافْحُو الهوا .. وإبريقْ يثرثرْ بين كَررْ
يا الله سِتَّها في السفر
والضو ينط من دنْدَهُوبُو ... يجيبُو صاد صوت المطرْ
في إيدو كوز .. سبْحِة و كَكَرْ .
حَلَّةْ مُلاحْ .. كرَّاسْ غُنا .. إعلانْ قضية .. عِلمْ طلبْ
.. بروازْ قديمْ .. حاضن عَروسْ وعريسْ وسيم بين كمْ نفرْ
السِبْحة والكُوز .. مُو اللَتَا
تشبهْ أمير المؤمنين .. باكر يقولُوا سرقْتَها
فنـَ ــنـَـ ــنْْْْْْ ... يفِنَّها في البحرْ !؟
أقوَى البحرْ .. واللاَّ المطرْ ؟ أوّّوّّ والرياحْ
بتَصحِّي في الجو الجراحْ ... بِتَحِتْ من الجوفْ الفِكَرْ
إشْْْْ في الوعر ..
عِشْ قُمْرِي بي فرخِينُو كان من حظ وَرَرْ
يا رازِقْ الحيوانْ أخُو ...؟!؟
يا رازقْ الحيوانْ أخُو .. الينْجَا مِن كِيد البحرْ .. ما ينجَى مِن إيد المطرْ
والينْجَا من إيد المطرْ .. ما ينْجَى من كِيدْ الرياح ..
والينْجَا من كيدْ الرياح .. ما ينجَى من كيد الفِقَرْ ؟؟!!؟؟
يِي .. دا القدرْ .
ما أعتى حربك يا بشرْ .. إنت الغريبْ
والموج يشيل غادي ويجيبْ
ينكَرْبَشْ النيمة الدَبيب ... والضوْ مُو جايب لك خبرْ
طقْْ ..
دندهُوبْ ناس ستِ نُور .. عودُو إنكسرْ .. وفاااات بالبحرْ
تِحت السماوات ما في أرِضْ
في الموية .. في الريح .. في المطرْ
في الدَابِي .. في التمْر الخطرْ
وإنسان يصُبْ _ قبل السمِا _ عرَّاقِي والوشي والشَعرْ
غيَّرْ وقفتو .. الدندهوب زالَفْ هَبَرْ
يا غيمة ..هوي .. دا وكِتْ مطرْ ؟؟
واِرتجَّ جوف الجوْ رعدْ
يا الضوْْْ كفرْْ ...
يا الضوْْْ كفرْْ ...
من بعدما نفد الصبُر .. والإحتمال في الجوف دَشَرْ
صنََّّ المطرْ .
والجوْ صِفا .. بنْقَرْ حجرْ بتْ الرسول .. لكِن بعدما الضوْ كفرْ
ضربتْ شعاعات الشمش في دوشة فوق قوز الرماد ..
.. كلبةْ مدينِة نِعِيجَتَا .. ديكا العجوزْ .. وكدِيس عماد ..
.. طيرةْ بقرْ .. ودِحِيش غريبْ .
شوف الظروفْ ؟!
دحَشكْ .. حمارتَكْ .. والضيوف !
قلعنْ يَحَفْتِنْ في الرماد ؟؟
وبالسكَّرْ ؟؟ العيشْ ؟؟ السماد ؟؟
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟؟
وبالفِيتَرِيتِة العِيشْ حُكُمْ ... الموية أوْلَى من البُكُمْ ؟
ومَلَصْ العِرِيرِقي ولباسُو .. ومصَّرِنْ .. ما غيَّرِن
خمْخَمْ عقابْ الكسرِة .. واللابْرِي القديمْ ..
من دندهوبو المنْتَكِلْ النيمة .. شال باقي الأكلْ
خمََّّ الرياح .. خمََّّ المطرْ .. خمََّّ الجراحْ ..
خمََّّ الدَبِيبْ في القُفّة .. مو جايب خبرْ
قصَّالُو فرعين منقة .. بالمِنْجَل هبرْ
حشْحشْ صَبايْطاً هِن صُفُر .. لكِن قُلاد
البدري لسه على الحصاد
في أرواحْ على قوز الرماد
يا الضوْ بقالِنْ أعزَّ زاد ,,, ونجاضو زاد .
وإنكابَسَنْ فوق وجبةْ الزمن الغريبْ ، كلبةْ مدينِة ... كديس عماد ..
يا الضوْْ دبيــــــــــــــــــــــب .؟.
وطيرةْ البقرْ .. في الجوْ تغيبْ ..
دلَّتْ من الكازُومْ
د
بـ
ـيـ
ـب
والضوْ يَصنْقِع والوررْ
يا رازِقْ الحيوان أخو
نختا ... وتصيــــــــب .
نتحدَّى كيدك .. يا بحرْ
نتحدَّى إيدك .. يا مطرْ
يا آفة .. يا ريح .. يا فِقَرْ
نتحدَّى بالصبرْ الجميلْ ... بأعمالنا ... بي طيرةْ البقرْ
وطيرةْ البقرْ ، في الجوْ تغيبْ
دلَّتْ من الكازومْ دبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب .
وإنكاتلنْ في آخر التمُرْ
كلبةْ مدينِة ...نعيجّتا .. ديكا العجوز .. وكديس عماد .. حمارتو .. والدحشْ الغريب
ودِحِيشو فوق الرمادْ .
عَكْمْنا فينا من الغلِي ، وعِيشةْ الجلاجلْ والشتاتْ ؟..
وبالسكَّرْ .. العيش .. السمادْ
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟
وبالفِتَرِيتِي .. العيشْ .. حُكُمْ
الموية .. أوْلَى من البُكُم ؟؟؟؟؟
ولمَّـَّــَّــس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى .
بكى ما بكى ؛؛؛
بكاّهو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي ؛؛؛
بكَّاهُو يرجى المعجزات !!؟
بكَّاهُو قُولةْ الموية أخفَّ .. وأقلَّ من كمْ وأربعين
بكَّاهُو كضَّبْ حاســـَتُو .. وصدَّقْ أمير المؤمنينْ
بكَّاهُو ما رَمَى للكُرِيق ، زاغْ في أوائلْ النازحـينْ
مع إنُّو أدْنَى الناس شِتُول ، وأخفَّ سُكْنَة ، وأقلَّ طينْ
وإنضرَّ أكترْ منَّهُمْ .. لكِنُو .. ما ندمان .. يَمِينْ
بِيتُـــو اليَرُوحْ ..
عَفَشُو اليَرُوحْ ..
غنَمُو التَرُوحْ ..
ما طالَ عايِشْ .. وفِيهُو رُوحْ .. وأمُّونَة نفَدتْ بالعَوِينْ .
في اللُجَّة يفْضَل كالسَفِينْ .. أكْرمْ لُو من جرحْ النزوحْ .
ولمَّـَّـس دِحِيشُو .. الضوْ بكَى
بكَى ما بكَى
بكَّاهُو يرْجعْ لِي ورا
بكَّاهُو رادِي الدنْدَهُوبْ الغادِي
وأم دُرمان تغنِّي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحَبيبي وُوبْ !
والباقي كلُّو مقابلاتْ ..
ضِدْ القوانينْ البدِيلَة = مع القوانين البديلة
اليَسْوَى ما يسْوَى الرَزِيلة
جهنمْ .. الجنَّة .. الفَضِيلة
؟؟ .. ؟؟ .. .. ؟؟
ولا خَتَرْ في بالُنْ الحالْ الكَدَرْ
لا علَّمُنْ سِيلْ الجبالْ الشَاتْ مواريث القَبيلة مع الحجرْ
لا حِكمةْ البحرْ الكَسَرْ
ما ليهُو مُسْلِمْ لا الكَفَرْ
هَبَدْ الجوامع من طَرَفْ .. غَمَرْ الكنيسة مع الغَمرْ
ما علَّمُن
ما علَّمُنْ
والألَّمكْ . ما ألَّمُنْ
ما ألَّمُنْ .. ما ألَّمن
ضِدْ القَوانين الهَزيلة مع القوانين العديلة ، الماب تَمرْمِطْ للبِلاد .. اللابْ تَصنِّفْ للبشرْ .
والضوْ زَفَرْ
استغفر .. إنشهدْ .. تَلا
في سِرُّو سُورة الزلزلة ... دُونْ بِسْمِلة .
قاوم عَنَا .. نفَّضْ عِرِيرِقِي .. ودقرْ طاقيْتُو لي ورا .. وإنحنى
شدََّّ الحَبِلْ .. بالطُوفْ دَنَا
جَمْ تمْرَة مِن دُون التَمُرْ .. ماب تنْطَلِعْ .. طالت كُدُرْ .. يقَّن عفاها وسبَّله
سابْ الحِديَّات تَسكِنا
بمْبُونَة مِن كمْ وأربعين .. وحِّيدا ما خَلفتْ جَنَا
مِن جابا جدُّو من المَحَسْ .. من هي الصغيرِة محانِنَا
يسقيها بالجُوزْ ما فَترْ .. قَدْر اليَرَجِيها المطرْ .. والليلِة حظَّها طُوفَنا .
شرَّقْ .. بحرْ
غرَّبْ .. بحر
شـمَّل .. بحرْ
جنَّبْ .. بحر
د
نـ
ـقـ
ـرْ .. بـ حـ ـرْ
صنْقَعْ .. بـ ـكـ ـى .
بكَى ما بكَى
بكُّاهُو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهِي
يكَّاهُو يرْجَى المعجزاتْ
؟؟؟؟ .. ؟؟؟؟ .. !
وبآخِرْ نَفَسْ .. والحِيلْ كِمِلْ
بِي طُوفُو صدَّ الدنْدَهُوب .. بين الضَبابِينْ والنملْ
نامْ نُومةْ الدِيكْ في الحَبِلْ ....
صحَّاهُو آذان العَصُرْ .. يا الضوْ مَفوِّت كمْ وَكِتْ ؟
نـ ـقْـ ـنَـ ـقْ بَراهُو تِحِتْ تِحِتْ
رقْـ ـرقْ دموعُو بِقَتْ تَحِتْ
صلاَّيْ من القرآن غُنا
صلْ يا حمام قِدَّامي .. أنا .. غرقان لِي فِ أنجاسْ لِي هِنا
ما شال جداولنا البحر
شال مُسْتَراحاتنا وهَبَرْ
طفَّحْ زَفارات كم سنة
مِرحاتنا والكُوشْ القُدامْ ماصِن وَكِتْ ماصَ الهَنا
بـ إيه إغتسِلْ ؟
وإتوضأ بـ إيه ؟
غير الصَبُرْ ... يا ... ربَّنا ؟
بكّاهُو .. خَلَّ البال نَبلْ
قُولة .. عقابَكْ في الجبل ، من زيْ دِي بشْرَبْ يا جَنا ؟
هُونَق دِحِيشُو .. الضوْ بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو رادِي الدندهُوب الغادِي
وأم درمان تَنُونِي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحبيبي وُوب
والباقي كلُّو مقابلات ..
والنشرة .. مافي .. ولا خبرْ عن بلدُو .. عن شِدَّة عَناهو .. عن البحر
عن سر نَفي
ودِي الوكْتِ لندن ماب تبين ..
حالاً دَحِين .. زيْ حالُو .. فِي .
يا الضوْ
قَبُلْ غِيبةْ الشمشْ
قَبْل القَعُو .. قبْل البعوض .. قبْل الدَعَتْ
والمُويَة كُل ما لِيك تَزِيد .... والزَاد نَفَدَ
قَبْل الحِصـــار .. يا زُول أخير تَخَتَا البَلَدْ .
يا زُول قُعادكْ شِنْ يفِيدْ ؟?
شِنْ حارسُو شِنْ خائف عَلِيه ؟?
أكترْ من الطين الوقع في الطين شهيد ??؟
صُور التَمُرْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
عِينْ الشَمِشْ .. يا الضوْ .. أمش
البُرْتُكان والمنْقَة والنِيمْ .. تِنْطَقِشْ .. يا الضوْ أمِشْ
الدنْدهُوبْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
حَدَرن لُو من قوز الرماد .. رَمَن الرِمشْ .. قالن لُو أمش
قبْل الحصار .. يا الضوْ أمِشْ
نَبْيَ الله نُوح .. قال لكْ تَمِشْ
من ضو ترُوح .. يا الضوْ أمِشْ
يا زُول قٌعادكْ شِن بفِيد
شن حارسُو شِن خايف عليهْ ??
دكَّانك الغايةْ العَرِشْ !
دولابك !
العَفَشْ الجديد !
الحافلة !
بيبان الحديد !
تاوَلِيتكْ ! البايرَكسِ !
إيه خايف عليهْ !!
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد ؟?؟
داك الفَرِشْ ..
والعدِّة في السحَّارَة .. خُتْ فُوقَا البِرشْ
ومن ضو أمِشْ .
عارفين قليبك طبعُو حار
وبيَهِمَّك الروح مو القِرِشْ .. لاكين أمشْ
في الفيها ما عندك خِيار .. غـــــير ما تَمِشْ
إنسان معمَّرْ بالحياة
ما ترْمِي نفْسكْ يا حِمِشْ للتهْلُكَة .. خلِّينا أمِشْ
شِنْ حارسُو ؟
شن خايف عليهْ ؟
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد !؟
وملَّـَّـَّـس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى .
بكى ما بكى
بكَّاهُو حسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنْتَهِي
بكَّاهُو يرجَى المعجزات
بكَّاهُو يقْنَع بالرحيل
بكَّاهُو ما كان الشُدَرْ .. ما الطير .. وما كان النخيل
بكَّاهُو كِيفِنْ سَدْ شِبِرْ من مُويا يصْبِحْ مستحيل
بكَّاهُو يَلْوَطْ في البحرْ .. والغِيرُو يشربُو سلسبيل
بكَّا البِينضُمْ في الغَلطْ .. يا قالُو مُلحِد يا عميل
بكَّاهُو .. آه ..
ما هُو .. الإله
؟؟ .. ؟؟ ..
يا دَكَّةْ السُلْطَة
ودُخانا .. وشمْلَتا
وفي شرْعَك الإنسان يموت
إن زادت الموية ويموت من قِلَّتا
لو سامحك في حقُّو .. سِيدي .. العُمدة ..
هُــوي
تبْ ماب تسامحك بِتْ أبوي في شتْلَتا .
يا مَسَمِّي مِحْنَتنا :-
إمتحــــان !
مرَّات قَدَرْ !
حِيناً غضبْ !
!! ؟؟ !!
ناكِرْ جِبِيهاتنا .. وصلاةً صلَّتا .
يوم يمْحَق الصاح الخطا
وين ؟ تمشي من غضب الغلابة اللا بَكتْ لكْ نازِلاتَا .. ولا شَكتْ لكْ عِلَّتَا
لمْلِمْ خُرافاتكْ علِيكْ .
ما حرَّقتنا ضَرِبةْ إيديك .. بسْ روحنا حَقَركْ سلَّتَا
وبِنَجِيبَه ضرْبتْنَا .. وتَصِيب .. في حَزَّتَا
وفي حَزَّتَك .. يا بيتنا كَبْ
ويا بيت أمير المؤمنين إنت اِتْنَـكبْ .
والضوْ شَطَبْ جِيهةْ اليمين ..
حجَّاً ........ إلى ان آمنين
وبي خط خَلاَوِيهُو المَكعْوَجْ والحَرِفْ واضِح تَخِين
بي دمْ .. و .. طِين
الضوْ كتب فوق باب أمير المؤمنين
(ما ضرَّ بيتَ أبي لهبْ لوظلَّ بينَ المسلمينْ
لوْ جاء فينا لِما ذهب يا مؤمنينَ بغير دِينْ)
ومَضَى اِسمُو بين قوسين "غضب"
والمويَة أوْوْوْوْ .. أو كاللظَى
رَمت الدهاليز والأوض .. بسْ فضَّل الباب .. العِظَة ؟.؟
,, و ,, . ,,
.. الضو ..
.. ضِـ
ـحِـ
ـكْ ..
ساعةْ واداعُو .. بِقَت طَرَبْ
غنَّـَّـى وضَرَبْ .. بي طُوقُو عند ساعةْ العِشِي
بانتْ نِوِيرَاتْ العربْ .. حَزْنَانِة غَبْشِة مَدَعَّشِي
حِسْ الصُبَارْ في المُويَة .. والقّعُو .. والمِعُوزْ
طَرَّاهُو للديك العَجُوزْ .
يا الضوْ يجُوزْ ينْجَى .. ويَجُوز
"" الصَبَرَة كَمِيرْ كُوْ كَوْ تِنْعشَّى عَشَاهَا مِنْ ضَوْ
الصَبَرَة حَرَامِيَّة وأشوْ فِ حبال خاذوقة إتْلوْلوْ
لا ترمي دموعك شوْشوْ
قــاوِمْ والمـُرَّة بِتِحْلوْ
ترف إستخباراتُن أوْ صَاجْ الْدَبَّابَة الْ كـَرَرَوْ
ضَنَبْ الطيَّارَة الْفِي الجوْ
الْ ترْمِي قنابل بوْ بوْ
كم يبني بلادك يا الضو أوْ يحمِي وِلادك يا .. لو
الينضُمْ طوَّالِي يسوْ ""
والضوْ بكَى .. فُورَنْ وَشِي
من شُوقُو .. واللاَّ من العذاب الفوقُو ..
ولاَّ من التَعَبْ غالبُو المشِي
وكلْ فرْدِة جَارَّهَا من بَلَدْ .
- : - يا الضوْْْ .. سلامتك .. جِئت مِتِينْ
سِبْتُوهَا وحَّدّا للبعُوضْ .. للطير .. ودبَّايْ البحرْ
نُونِي الضَبابِين .. الكلابْ .. الجِنْدبْ .. الفار .. السَعَرْ
.. للجِنْ .. يَلَبِّشَه .. للدَعَتْ .
يا الضوْ .. بلدنا .. وودَّعَت
راحتْ شتُول ، دُوب فدَّعت
فِطْسَت بيوت ، ما ضاقت الزِينْ والعَدِيل ما اتمتَّعت
ضاعت سعايات إنْسَعت
يا الضو تَليِّسُو بالقُفَاف ، آخر المطاف ، شمْلَةْ كِنِيشْ اِتوسَّعت
حِلْتنَا غِرْقَت ، ومن طَرَفْ
حلتنا غرقت ، وفي شِبِر !!؟
غَرَّقْنَا يا الضو صِح سَرَف ؟؟
العلمتنا العُوم .. تقُوم تَغرَق هِي .. ما تقْدَرْ تعُوم ؟!؟ يا للأسَف .
عزَّ المَصاب ..
البَرَكَة يا الضوْ في الرُقاب
إلاّ الرقاب إنُجهْجَتْ
ما جاتا راحةً من كُتُرْ ما انْجيْهَتْ ، ما دام معلَّقَة في التراب .
صَنَّت ..
شِويْتِين .. نَهْنَهَتْ
خايْفَاك يَهَقِلَكْ السرابْ .. يا الضوْ يَهَقِّلْنا السراب
واِنأوَّهَتْ .
والضوْ صنم ، ما جاب جواب
لا ذاتَه هِي اِسْتَنَّت جواب .
_:_
أمُّونَة وِينَا ؟؟ مع العَوِين في المدرسة
أمِّك مَنصَّحَة حالة زين ؟؟ في المدرسة
خالْتِي الزِلال ؟؟ في المدرسة
جِدِّك حسين ؟؟ في المدرسة
السُكْنَة كيف ؟؟ في المدرسة
العِيشِة كيف ؟؟
- تسْعَل سُعال .. يا الضوْ تقول تامْ لَكْ سَنِي
تسعل تقول .. ماك .. من هِني
شِنْ السؤالات ينفعُوا
ما حال غلابة علي غلابة إنْفَرْزَعُوا
فتَحُولُن الغُبُشْ .. القلوب .. قبْل البيوت
قَسَمُوا القِليْلِي معا بَعَضْ .. كم طمَّنُونا وشدَّعُوا
لكِن دَوام الحال محال ..
وعلى العموم .. ما مرَّ يوم .. ما جاب هموم
هَمَلِي ونِقاراً تسْمَعُوا .....
واحدين يقُولُوا لك خلاس .. واحدين مُصِرِّين يرْجَعُوا
وإن جئت بلدنا مُطَمِّنَة
بَسْ .. كيف .. يا أخَيِّي نأمِّنَه - قبل البحر - من ها الفِقَرْ
فِقَراً ضُعُفْنَا مَسَمِّنَا
ال في العروق دا مُو دمِّهُن ..
دمَّك .. يا أخيِّي ..
ودمِّي أنا .
الَنَار تَقِيْد فِى الَكَان سَبَب
يَا الَضّو بِيُوتَنَا يَوقِعُو
اللّه يَجَازِى الَكَان سَبَب .. يَا الَضّو بِيُوْتَنَا يَوَقِعُو
نَهَجِر بَلَدَنَا نَزِح هِنا
كان سُلْطَة ينْسلّط عَلِيها .. أكَّان لِجانَّا يلجِّنا .
وبِي تُوب وَكِت نَزَحَتْ حِرِقْ
قشَّتْ وَشِيها من الأسَى .. ومسَحتْ وَشِي الضو العِرِقْ ..
عَصَرَتْ علِي طَرَف الطَرِيق .. عَقَدَتْ سِفِنْجَتَه بي دِلِقْ
وكُلْ فَرْدِة كانت من بلد ، ويِنْشَافَنْ الإتْنِينْ خَضُرْ ..
اللِيل سُتُرْ ... الليل سُتُرْ .
سَرَحَتْ مع الخاطِر بَعِيد .. عَكْسَ العِرِقْ
شِيمْةَ التَهاوِيم شالَتَا
نِحْنَ وقَدَرْنا قَدُرْ قَدُرْ ..
نَصْبُرْ صَبُرْ
نصبر على البُوخْ الغَريبْ ..
نِسْتحْمَلْ أصوات القَعُو
لامِن نلاقي الهَمْبَرِيبْ ..
والليل غَناوِي نَوَلِّعُو
يا يُمَّة تَفْرَحِي من طَرَفْ .. عاد .. والمسافرين يرجعو
دَه كأنُّو لا دمع إنزَرَف .. لا خيوط قلوب إنقطَّعُوا
لا شتلة لا محْصُول تلَف ..لا ناس بيوتن وقَّعُوا
بحراُ بَلا الخازُوق زَحَف .. نبْنِيلُو قِيف ما يطلَعو
صُدْفَتْنا تبقى آخر الصُدَف .. نمْسِك زَمنَّا نَطوِّعوا
يخَتُونا يمشوا يَوَدِعُوا .. فِقَراً علينا إتْرَبْعُوا
ديل لاب يخافوا من الحساب .. لاب يختشوا ولاب يشبعوا
حقَّاً نحرسو ولاب يجِي .. حقك تلاوِي وتقْلَعو
أمْسِك شُباطين الصراع .. الماب تحصِّلُوا فلِّعُو
ثبِّت لي بالك لا يلين .. أنْقَحْ ترابك وازرعو
عُقْبان أبو الإنسان حنين .. ما شقَّ حَنَكاَ ضيَّعُو
سَرَحت مع الخاطر بعيد ..
عَكْسَ العِرق شِيمةَ التهاويم شالَتَا
دَقَشَتْ طَرَف قوز الرماد إنتَرْ تَعتْ ..
كادَن عيونا يَوِقِّعُوا
رجَفَتْ ..
صِحَت بي حالَتا
صدَّابَا تيَّار البحرْ .. كان أقوى من بالَه النّزَف
وكان فرحةْ الناس === الأسَفْ
الهمبريب === البوخ
غِــنِيوَاتَه === القعو
صنَّت بِنيْةً جَنْفِي هيل بِت السَرَفْ
جمْ كُوم وِلاداً يقْطَعُوا
فوق البحر .. فوق اللجان التاني جاتْ
فوق الفِرَج والبشْتَنَة
الحالة ما دارت بَحِت .. الحالة ظاهْرَة وبيِّنَة
السُلْطَة عن غرق البلاد مسئولة هِي ..
وفوق عِينَا حقَّنا تدْفَعُوا..
- وبلدك حِمايته مُمْكِنَة
_ أصْلُو اِحْنا لازمنا امتداد .. قُبَّال بيوتنا يوقِّعُوا
-كُنَّا بنقوله وتلْكِنَا ..
_ حيكومة دايْرَة تَلَجِنَا .. تدِّينا مشروع نزرعو .. تدِّينا جِيهةً نسْكِنَه
- لوْ وقْفُوا الحرب الحرام الْ الله ذاتُو هُو لاعِنَا
- كان البلاد إنطامَنَت .. كان ألْفِ خزَّان اِنبَنَى
_ يكْفِينا ذِلَّة ومسْكَنَة ,, كانت زمان السرقة دسْ .. الليلِة عِينك مُعْلَنة
_ وفِرجاً قِبيلْ بِنَشوفه عِيب .. عينك عِيان ومَقَنَنَة
- باسْمَ الرَصيف والمارصيف .. كم بيت وصالون اِنبَنَى
_ كانت شعاراتُن وعود صارت مُجرْد عَلْقَنَة
- وبين الدقون والدلْقَنَة .. كل التقول موساك تقوم تلقاهو ربَّ الفرْعَنَة ..
_ والجايِي أعتى من اللِي فات
- الجايِي أعتى من اللي فات
والضو تَنَى ..
عضَّ اصْبَعُو
عضَّابو حِسْ الطائرات
عضَّابُو قُدْرَتُو تنتهي .. عضابو يرجى المعجزات
عضابو صبْرُو وطول رَجَــــــا
.. وَيْْ .. أبونا جـا
.. ويْ .. يال القِمِيرا .. أبونا جَـا
وجرُوا كالفراشات شُفْعُو
جروا منُّو غادي وفلَّعُوا
أدُّوا البحر .. أدُّوا الحجار ..
ساعةَ الحَضانْقُول يجْدَعُوا .. برَّاقْ عيونُن يشْلَعُوا
تالا القميرا يصنْقِعُوا ...
يا الطالع الشجرة جيب ليْ معاك خِيمة
تســتُرْ من المطرة إن كبَّــت الغــــيمة
************
جيب لك معاك قمحات
قمحاتنا في الشيمة
وغنم الحَلِب رايحــــات
ضـلَّمْنــَا ضِـلِّيمة
************
- خيمة الشحودية دَفُو مــاب تَدَفِيكا
ولبن اليهـــودية بلــدك ينسّـــــِيكا
قمحاً من امريكا خاذوق رِكب فيكا
غير خير بواديكا مـافـــــي اليكفِّيكا
************
يا طــالع الشجـــــــرة من خيمتك التوبة
جيب لك فروع خضرا أو جافَّــــــة يادوبة
في الحرَّة في المطـــــــرة في عِزْ بَرِدْ طــــوبة
نمْرُق مـن الوَكَـــــــرة وتبْقالنا .. راكوبة
)))))))))))))))))
يا طالع الشـــجرة قبِّل على الحِلَّة
قول ليها يوم بكرة كُـرْبتْنا تِنْحلَّه
ننزِل نضـــــوِّيكي ضِرْعاتنا مادِلَّة
قادرين نســـوِّيكي عُقْبان عَلِي الله
))))))))))))))))
يا طالع الشجرة
طوْلنا يا والله
أنزل هيا ويلاَّ
إندلَّى نِنْدلَّى
نِنْدلَّى حلتنا
حلتنا مادِلَّة
))))))))))
نندلَّى ما دام الأسف ، والجهجات ماب ينفعُو
ثبِّت يَقِينك ،، يا ولد .. الناس مصيرُن يرجعُو
ما شال عزيمتنا الهوا
والبنْدِقْ المربوط سوَى .. مافي أيِّ ريح بتفرْزِعُو
إنت وأنا ..
نار السعق كان ولَّعت بيناتنا ما تِسْتهْوَنا
الجوْ شرارة تَوَلِعُو
الزول بَحِنْ ..
حِنّ يا ولد ..
حِناً يقَدِمَك أتْبعُو
وتِشْ عينو دجَّال الضلال
قبَّال يَمِدَ لك أصْبَعو
حِنّ .. يا .. ولدْ
والضو يقالد من طَرَفْ .. ناس البلد قبَّال يقالْدُو يَدمِّعو
دمع السواد الانزرف .. لوْ الدموع بِيَرَجِعُو
في عَمَّة .. في بِتْ .. في ولَدْ
شمََّّ البلدْ .
ناضَمْ قبيلتو ووانَسا
هبْهَبْ دموعُن ويبَّسا
نقْنَاق حِبَيْبِين القَسا
طرَّاهُو حِس الطائرات
والضو نِسى
قوز الرماد ، والفوقو ، فوق قوز الأسى
الْفي المدرسة .
- شُفْنَا .. أيِِّّ شِي .. وما شُفْنَا شِي
مِعْزَاتنا كَدَّن للحصى .. شُفَّعنا بيَّتُوا للقَوَى
وجع البطون ..
درن العيون ..
الهلْوَسَة
موية الغنم والدود ، وموية الناس سَوَا
المستراحات === الخَلاَ
الله يجازي الكان سبب . . ما نلْقَى عافِي ولا دَوَا
ما نلْقى غير النسْنَسَة .. وكاوِيقْ كلام شالو الهَوَا
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على الجبال .
غلُّوا البضاعة .. العِنْدُو سِلعِة عِرفْ لها
غلُّوا القمح
غلُّوا اللحم
غلُّوا الخَدار
حتَّى .. الملح !
دسُّوا اللبن
دسُّوا العَدس والصلصة
دسُّوا الإسبرين ..
دسُّوا المعايش كلَّها
_ حاكومة وين .. واللجنة وين .. في عديلة راكْبَة محلَّها
اللجنة حلَّيتا .. المصيبة الجامْدّة شِنْ بِيَحِلَّها ؟؟
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على العدو .. الفيها تبقى على الجبال
قَدَرْ الله .. يا بِت الحلال
لع .. يا العَشِي .. قَدَرْ الرجال .. اللابْ تخاف الله وتتوب لابْ تِخْتَشِي
وأنا لجْنَة غرَّقت البلد .. أرجع وأجيك بي يات وشِي ؟؟!!؟؟
_وغلاَّ البضاعة .. الْفِي إيدُو مفتاح البضاعة ..
الأرزقي المايِصْ عَرَقْنا ومِتْحشِي ..
وما ضرَّ غير أبَّان دقون فيها الضلالة معشْعِشِي
وفِقَراً تَغُشْ في الله .. تخُشْ بيتو وتسرْقُوا ورا العِشي
كُرْ .. من ضمير ناس .. هان قَدُرْ .. تجْلِب بِلاده وتِتْرَشِي
كُرْ .. من عَوَارْضِك يا بلدنا .. الناس تَشُوف ومَدَعْمِشِي
تسمع سماع .. ومَطَنِّشِي !!
وحاكْمَانا في اشنو .. وشان شِنُو ؟
حاكُومة ما خابْرالنا شِي ؟!؟
حِسْ أمَّها المَهَرِيِة همْ ، يجي من بعيد
يا أمُّونَة بتِّي شِن الشَكِي
ما حاشُو في الطين الرُخُسْ .. ينحاش فِ أرْضِ مَكَرِكِي
حَرْمان عليكي تقولي لا
مجبورة يا خادْمَ الفَكِي .. مجْبُورة إنتِي على الصلاة
لا تأذِي جرحو تحَكْحِكِي
وجاييك مَلَكْلَك من تِحتْ .. يا أمّونة تاني تَلَكْلِكِي
شيلي الحَرف داك رشْرِشِي
قوم يا عشاي .. قوم للعَشي
قوم .. واِنتَكِي
وقام واِنتَكَى
ويلقى الحسن في صفْحَتو وقِدَّامْ وَشِي
- إن جيت بلدنا إنكسِّرت
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- كَسَرَا البحر ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا البحر دا .. بحرْ بلدنا ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- الزول يكسِّر بلدو ؟؟
والضو .. سكَتْ .. طقْطَق أصابِع ولدو
.... فِسْْ .. إنجِلِسْ
... فِسْْ .. إنجِلِسْ
- يابا المدارس اندمَّرت ؟؟ صاح والجوامع اِنكسَّرت ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا .. الجوامع .. هيل مِنُو ؟
_ هِيل الله .. نُــوم ..
- حتَّى المدارس حقَّتُو ؟؟
_ لا لا الْلتْ الحاكومة .. نوم ..
- هُو الزول يكسِّر حقُّو كيف ؟؟ !!؟؟
والضو يَطَلْوِحْ بُو اِندهاشْ .. ما يلقى قيف
.. لا بان لُو .. بَرْ .
وأمُّونَة صُوتا من البعيد ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
- صِحْ يابا في الجامع ، جا تمساح واِنبَطَحْ ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا التماسيح .. مسلمين ؟
_ لا مجرمين
- لابسين دقون .. لافِّين طِرحْ ؟؟
_ ..........
- ما تَضْرَبُوهُن بالسلاحْ ، وتَكَتِلُوهُن .. تاحْ .. تَرَحْ ؟
والضوْ .. سرحْ
وأمُّونة صوته من البعيد .. حَلِقَه إنجَرَحْ
: نوم يا قَشَرْ .. : نوم قبْل أجيك
- يابا البحر دا ولَدْ مِنو ؟
_ ولد المطر
- ويابا المطر ؟
_ بت السحاب
- ويابا السحاب ؟
_ خير للبشر
- ويابا البشر ؟
_ هُول ربَّنا
- ونان ربـ
وأمُّونة تجري من البعيد ..يقطع كلامو وتنْحَسُو
تَجْبِدْ أضانُو وتقْرُصُو
لا تقْلِدُو .. جيب القَشَر دا علي رفاقتو نرَقِدُو
أمُّونة هَزَّتَا تمْغِسُو
- أنا دايْر أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشر .. في صدر أبوهُو وحدَّثُو :-
في مرَّة جُونا .. رجال كبار .. كبآر
غَمَتُولِي في إيدِي .. قروش كتار .. كتآر
أمُّونة شالتا فنَّتا..
الراجِل أبْ دِقناً كبير .. سبَّاله دنْقَر لقَّطَا
وأنا قُم بكيت
أمُّونة فكَّت صُرَّتَا .. وأدتني صندوق بسكَوِيت
_ بعدين ؟
- سكَتّ .. وأمُّونة قامت .. شَوّ .. بَكَت
وتلْفَح نعالَه .. وتَفْلَعُو ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
نوم .. قَبْلَ أجيك
- أنا داير أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشَرْ .. في صدرَ أبو
ونام الحسنْ .. في آخر المسا
وصنَّت عيون النوم يجيها بعد تعَبْ ..
سرْسارو داخل المدرسة .
والضو غَمَد
صِحَى .. بِي صياح الأمهات .. وأطفالَه مِنطلْقِين بِكِي
كل فردِة تبكِي على بلد
بكَّاهَا حِسْ الطائرات .
والضو .. ضحك ..
لمَّا البنات قالَن لُو طُقَّهَا بِي حَجَرْ !
يا الضو تَطُقَّهَا بي حجرْ .. في الجو ..
تَرمِّي لنا الخِيام ..
يا قطْرَِةَ التَرَاكُومَا ..
يا سكَّرْ .. دقيق .. ومعلبات .
ومنام .. منام
جات البلد .. تَعَتِبْ .. جراحَه مَسَبَبات
لون القمح ..
طعم التُمُرْ ..
ريحةَ الطَلِحْ ..
ضُل البرندات القُدام
البُرتُكان .. والمنقة .. والليمون
يجوهو .. منام .. منام
طُورِيْتُو .. فِطْنَ الكونْشِبِر .. مرْكُوزة تالا السام
تجيهو .. منام .. منام
المُشْرَع .. البنْطُون معَدِّي .. ودوْشَةَ العمال .. تجيهو .. منام .. منام
الروضة والأطفال .. بنات الإبتدائي .. العام .. تجيهو .. منام .. منام
الشارع الوسطاني .. والزاوية .. الَسَلام والناسْ ..
يجوهو .. منام .. منام
الصَفْقَة .. والطنْبُور .. ووِزَّاً عام .. يجيهو .. منام .. منام
الناس تقاومْ في البحرْ .. مرْيُوقَة .. مِتْماسكِين تمام ..
في القيف يجوهو منام .. منام
الأرْزَقِي أرباب البنوك .. شُلَّةْ حَرامِيْةَ الضلام
المُلُّسْ .. السادة الكرام .. لافِّين عليهُن زيْ غَفَر .. قاشْرِين
يجوهو طُمام .. طُمام
السُوق .. غَلاها .. الشُفَّع الأيتام ..
يجوهو .. دِيوش .. دِيوش ..
وبلا قروش .
اللجنة .. تجَّار الرصيف .. المسْخَرة .. الهدَّام ..
يجوهو .. كروش .. كروش
والضو يدُوش !
أصبح صباحِك .. يا البلد
واللاَّ العَفاريت أصبحت
يصْبِحْ صباحِك يا البلد
تَبْرِي وجرحْ بالك برد ..
والضو يعافِر في الجبل
مرُّوا بُو سابع يوم وِلاد
يا الضو حمارْتكْ .. طفَّحَت
أمِس الكلاب بَعَجَنَّهَا
كلبةْ مدينِة .. وديكا .. عِيك .
دحشك .. معاهُو دحيش غريب
خلِّينا فوق قوز الرماد
أدِّينا عيش وصبيط تَمُرْ .. يبقالو زاد
إسبوع يعيش كان الله اراد
أنا بُكْرَة صادْ .. كان الله راد
والضو خنس .. قنَّب حكَى
حكَى للوِلاد قصَّة تساب كم واربعين
حكَى بي مَغَسْ ..
كيف جِدُّو فات الدنيا .. فاكر الإنجليز ضربُوا البحر بالطائرات
شان يشْرَق المشروع يموت والأمَّة تنْشَتت .. شتات
قال وإنتكَى ..
" الإنجليز أذنابَه في .. وكم وأربعين مويات وجات"
صنَّة و بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو حِسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي
بكَّاهُو يرْجَى المعجزات .

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/03, 03:47 PM
الضو يسأل عن حال البلد فيرد عليه الرائع حميد


ودَّاها فوق قُوز الرماد
كان ظنُّو يوم يومين تلاتِة
المُوية تنزِل والبحرْ يشرد شُراد
يفضل تَرا .
يبراهُو بالسلُّوكة من ورا
والعِيوش والخير يعم يرقد رقاد
والناس تخُمْ خمّ السرور ، وماهُو البرا ..
ناساً كُتار فاكرين كدِي .
يومين تلاتِة ، الحالة ترجع حالَتَا
ويبنوا البيوت هُو وشفَّعوا وأم الوِلاد ..
ينجمَّعوا ، ويسترجعوا الماضي وشتاتات السواد في صالَتَا ..
شِيتاً ضحك .. شيتاً بِكِي
ويبقى الخراب دا رهاب رِهابْ
عِبرة وحكاوى بتنحكي ..
بلدك مِتلْ كمِّين بلادْ ..
بدت الدقون فيها الخَتَا
نجَّس تراها المُتْرَفين .. كِترتْ مواعين الفسادْ
وكان كلمة الإسلام غُتَا ...
جاتْ الَلَتْ الله وشالتا .
**********
كان ظنُّو يوم .. يومين .. تلاتِة ..
مشى السِبُوع والتاني جا
والمُوية كلما ليك تزيد ... ويقلْ رجا .
قوز الرمادْ الكان قِريْب .. فات بعيد بقى ماب تخُوجْ
قوز الرمادْ ... يا الضوْ فِضِلْ جزيرِة ضاربْ فيها مُوجْ
وحصار حصارْ كيف النَجَا
عاينْ البلد دي دمار دمار .. فيها إيش فِضِلْ ؟!
لعبة قصب فِ إيدين طفلْ !!!؟
الحِيطة وكتينا الـ
ـتـ
ـقـ
ـــع
تقع ألفِ وجعة على الضُلعْ ..
دخانه يمرق في السما .. آهاتو تنزف في الأرِضْ
بحر الصَبُرْ والاحتمال بيناتو ينقطَّع تُرعْ
لا يلقى يربُط لا يحِلْ .
لا حولة يا الكتب .. الكراريس .. المكَرِّنِة في الشتِلْ !؟
التَخْتَة .. أقلام الرصاص .. كنَب المدارسْ .. كُور يلُوجْ
باب الفَصِلْ كاسح بو موجْ
لا قوَّة يا ورق الجرائد .. يا المصاحف ؟؟
والصحيحات .. المَجَخْسنة في الذِبلْ ؟؟!!؟؟
ورافعين دواليبن بعيد .. طابلين خَوازِيقُن طَبِلْ !!
لا حولة .... حال ... ماب تِنْقَبِلْ ؟؟
يا مسلمين ؟؟.......؟؟
وين لي تَسابْ عشرة وتَسابْ كم وأربعينْ ؟
دا يمِين خرابْ كمِّين سنة .
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكون يصدِّق كان هِنا
ليلة ذِكرْ .. حلقةْ مديح .. دارةْ غُنا ..
هيصة ورقيصْ .. القرمصيصْ .. سيرة عريسْ .. وحلاةْ عروسُو محَنْنَة ؟؟
يا الضوْ .. مِنُو الفي الكونْ يصدِّق ؟ كان هِنا
شُفَّعْ بيلعبوا جَمْ بَعَضْ .. دِيكْ لِفّتُنْ .. في الدِشِّي _ غَبْشِي _ مَشكَّنَة
واللاَّ الشَتِلْ خايِفْ لها .. فارِدْ ضَفايرُو وحاضِنَا .
فِيقْ ... لا تضيقْ
باتْ الفَرِيقْ بَهَجِي ومَتَمْسَحة بالمِي .. وين يا الضوْ نَقاقِير الهَنا
ووِيننْ مشاوِير الفرحْ .. غَزَلْ البناتْ .. الهُودَنَة ..
حَشْ البراسِيمْ العصُرْ .. الليلْ .. وَنَسْتُو .. الشيْطَنَة ؟؟؟
وعِندْ الفَجُرْ كمْ مِيضَنَة ؟!؟
وهَذَرْ التلاميذ _ الصباح _
بِي جَمْ رواكِيبْ الحَلَبْ ؟؟
يا الضوْ بِيُوت الناسْ حياتا مَبشْتَنة ؟؟
الحِلّة كلَّها في البحَرْ !
كَسَر البحرْ .. ؟؟ ..
ولاَّ انتَحَرْ قلبْ المياهْ ..؟ ..
واِنكبَّ قَبَلَكْ وحْدَكْ ؟؟؟.
ضاضاك فِ بلدكْ شرَّدَكْ
نَفَدتْ قوافلْ الأغنياء .. وجملك على الحصْحاصْ بَرَكْ ..
مرتاح حمامُن في البروجْ .. وإنت أب حماماً طاشْ يلُوجْ
لا سوَّى عشْ .. لا ركَّ .. رَكْ .
يا الدنيا .. كيف مِتْقلْبِنة ؟!
تصحَى العصافير الودِيعة ، مع الصباحْ مِتْخلْقِنَة !
وشرْ الكلابْ مِتْمسْكِنة ؟
وين نْرَّتا وهِوْهِيوَا وينْ الليلِة غابْ ؟
كلبْ الجَنائنْ زيُّو زيْ كُل الكلابْ
كلبْ الغلابَة المُسْتَغلِّينْ العَبِيدْ .. الليلِة سِيدْ .. سيِّدْ مُهابْ ..
كلبْ أبْ زَهانَة تَهِينُو هانة ، مِن المهانة تقولُّو تَكْ .
حُكْم اِنقلاباتْ التَسَابْ !؟!
دوَّارَة .. دنيا فَرنْدَقسْ
نِنْجارَى فيها سبقْ سبَقْ .. نخسرْ بعض في هِينْ ترابْ
نتلاوَى عند فتحْ اللَبَقْ .. فاكرين برانا أهل العقابْ
تارِي البحرْ .. عَوَّافِي .. عندُو معانا حَقْ ؟..؟
يا الدنيا .. زيْ سكْرَة وتَفِكْ مِنْ راسُو فَكْ .!.
بعضْ المسافاتْ اِتْلَغَتْ
الفارغِة طَنْبَجَا والملانِة اِتفرَّغَتْ ..
الدَنْدَهُوباتْ زيْ بعضَ ..شكل العِديدِى ورَصّها
نَفس العَنَاقْريب نَفْسَهَا
عَفَشَك دَة ، حَقْ غِيَرك تَشِك .. يَدَخل فى بَالك أَلفْ شَكْ
مَا الحَالة اصلاً مِن بَعض
حكم إنْقِلابات الَتَسَاب
الدِنْيا كُلَهَا حِلّتك
تَنْضُم مَعَ اَلَفِى آخْر الَبَلَد .. مِن غِيْر تَفُوتَا مِحِلّتك
تَحْكِيْلُو قِصَة تَقِصّها
إِنْ نَفَسُو فِيْهَا تَحِسّها
إِنْ مَاها فِيْهَا تَحِسّها
حَتَى الأحَاسيِس نَفَسَهَا
مَا الَحَالَة كُلَهَا مِنْ بَعَضَ
إِلا الَمَسَاخِيْت الَدِقُون ... خَتَوُهَا بين أَهَلَك قَرَضَ
بالَدِيِن وبالَطِين بالَنَسَب ... بالَمَيكْرَفُونَات بالَخُطَبَ
بالَبَنْطَلُونَات بالَرُتَبْ
فرِّق تَسُد
تَاخُدْ قَنَادِيلَك تَفُوت .. وإنْكَتَلُو فِى حِزْمَة قَصَب
ويَوْم التّصُد تَلَقَى الَبِيُوت فِى أزْيَارَهَا بَانِى الَعَنْكَبُوت
والَحِزْمِة شَاَهَد فِى التُّرَب
حَرَسَك يِظَمْبِر مِنَهَا
وفَرَسَك يكُد .. لا اسَيَادَهَا تَسَأل عَنَها .. ولا زُوْل يَرُد
أرْخِيلِى اضَانِكَ يا بَلَدَ
مَرّة اسَمَعِينِى مِن الَبَعِيد وإنْطَارَشِينِى وللابد
فِى حَبْلى مَاتَت شَتَلتِى .. مَاْت بيْتى مَاْتَت حِلّتِى
لَكِنِى يُوم مَاَت إِتْولَدْ جُوَاَى الفَ إنْساَن جَدِيْد
وانَا ذَاِتِى مِن ذَاتِى إِتْوَلدْ
وَرَتْنِى مَلَتَى مِلّتى
والمُوْية بَدَلت الوجُوه
يا بَادِى مِن بيتَكَ تَتُوه
تَضهَب ضِهِب
لَوْ بَاَبُو مَافى أو العَتَبَ
تَحَسِبْلو مِن قَوْز الرَمَاد
أو بِيْت أمِيْر المُؤمنِين الِلِسة حِيطُو تَسِوى رَبْ رَبْ در.. دَرَبْ
والَدنْدَهُوب إنْدَكّ دَكْ
هَرَسْ القَزازْ .. المُوية جازْ .. والجازْ وَدَكْ
بِينُو الدقِيقْ إتْلكَّ لكْ
ضِلَفْ الدَواليب الكُبارْ .. عائماتْ خَشَبْ
المُكْحَلِة .. الكُشتينة .. مِيزانْ الدهبْ !!
ضُوقْ الغضَبْ .
ضُوقْ المَذلَّة الدُسْتَبا الناس العُزازْ
سِيدك دخرنالُو المطرْ .. أمَّا إنت يكفيك الرزازْ
خدرّتَ تاني يجي الجَرادْ ..
أقوى الحقيقة من المجازْ ..
وهِنا المحكْ .؟.
يا أرزقي .. يا نسلِ حمّالةْ الحطبْ
يا مستفيدْ مِن بذَّةْ أطفالْ السوادْ الما نزلْ فوقُن ملكْ
بالسُكرْ .. العيشْ .. السمادْ ؟؟؟؟!
المُويَة أوْلى من العبادْ ؟
في ياتْ كتاب دين ياتْ حديثْ .. يا فاجِر الله بيسألكْ ؟
يا حَسرةْ الإتغشَّى فيك ... كَبَّر وراكْ ... جاهد جهادْ ...لامن هلكْ
يا حَسْرةْ الصدَّق صلاتكْ .. وموعظاتكْ في الفسادْ .. بان الشَرَكْ .
أيْواتَ ليك ..
أيْوَة ... أيْوَة .. يا بحرْ التسابْ ما أعدلكْ .
شُكراً جزيلاً يا بحرْ .. رغم الكَساد
بحَّتْ لنا العَفَنْ المَكرِّنْ في الزمنْ من عهدِ عاد
والضوْ وليداً ما قرا
خرَّجتو منك باقتصاد ... قانون ... فلكْ
جَفَّ المِداد ..
ما أعدلكْ .
جَفَّ المداد ما أعدلكْ
ما أعدلك ... ما أعدلكْ
بالسكَّر .. العيشْ ... السماد
المُوية أوْلَى من العباد ؟
يا شارعْ الثورة القصاد أهلي المسالمينْ البعادْ
يا بندقيتو ...هِنا المحكْ
وقَبَّل على القِبلة ونَدَهْ
قُبَّالْ يمد إيديه إنتَبَهْ !
حِسْ المطرْ .. بين الشدرْ .. والضوْ مع الفيها إنشَدَهْ
بَرَّة ..... المطرْ
في الدَنْدَهُوبْ برضُو المطرْ
خَتَّ البِرِشْ فوق راسُو ... لكِن المطر
أوْوْوْوْ .. والهوَا
وراسْ تمرة فوق عَقَشْ المسكينِة
الجَرِيدْ رمَى دَنْدَهُوبا .. العدِّة فاتتْ بالبحرْ
بِرِشْ الصلاة اللافْحُو الهوا .. وإبريقْ يثرثرْ بين كَررْ
يا الله سِتَّها في السفر
والضو ينط من دنْدَهُوبُو ... يجيبُو صاد صوت المطرْ
في إيدو كوز .. سبْحِة و كَكَرْ .
حَلَّةْ مُلاحْ .. كرَّاسْ غُنا .. إعلانْ قضية .. عِلمْ طلبْ
.. بروازْ قديمْ .. حاضن عَروسْ وعريسْ وسيم بين كمْ نفرْ
السِبْحة والكُوز .. مُو اللَتَا
تشبهْ أمير المؤمنين .. باكر يقولُوا سرقْتَها
فنـَ ــنـَـ ــنْْْْْْ ... يفِنَّها في البحرْ !؟
أقوَى البحرْ .. واللاَّ المطرْ ؟ أوّّوّّ والرياحْ
بتَصحِّي في الجو الجراحْ ... بِتَحِتْ من الجوفْ الفِكَرْ
إشْْْْ في الوعر ..
عِشْ قُمْرِي بي فرخِينُو كان من حظ وَرَرْ
يا رازِقْ الحيوانْ أخُو ...؟!؟
يا رازقْ الحيوانْ أخُو .. الينْجَا مِن كِيد البحرْ .. ما ينجَى مِن إيد المطرْ
والينْجَا من إيد المطرْ .. ما ينْجَى من كِيدْ الرياح ..
والينْجَا من كيدْ الرياح .. ما ينجَى من كيد الفِقَرْ ؟؟!!؟؟
يِي .. دا القدرْ .
ما أعتى حربك يا بشرْ .. إنت الغريبْ
والموج يشيل غادي ويجيبْ
ينكَرْبَشْ النيمة الدَبيب ... والضوْ مُو جايب لك خبرْ
طقْْ ..
دندهُوبْ ناس ستِ نُور .. عودُو إنكسرْ .. وفاااات بالبحرْ
تِحت السماوات ما في أرِضْ
في الموية .. في الريح .. في المطرْ
في الدَابِي .. في التمْر الخطرْ
وإنسان يصُبْ _ قبل السمِا _ عرَّاقِي والوشي والشَعرْ
غيَّرْ وقفتو .. الدندهوب زالَفْ هَبَرْ
يا غيمة ..هوي .. دا وكِتْ مطرْ ؟؟
واِرتجَّ جوف الجوْ رعدْ
يا الضوْْْ كفرْْ ...
يا الضوْْْ كفرْْ ...
من بعدما نفد الصبُر .. والإحتمال في الجوف دَشَرْ
صنََّّ المطرْ .
والجوْ صِفا .. بنْقَرْ حجرْ بتْ الرسول .. لكِن بعدما الضوْ كفرْ
ضربتْ شعاعات الشمش في دوشة فوق قوز الرماد ..
.. كلبةْ مدينِة نِعِيجَتَا .. ديكا العجوزْ .. وكدِيس عماد ..
.. طيرةْ بقرْ .. ودِحِيش غريبْ .
شوف الظروفْ ؟!
دحَشكْ .. حمارتَكْ .. والضيوف !
قلعنْ يَحَفْتِنْ في الرماد ؟؟
وبالسكَّرْ ؟؟ العيشْ ؟؟ السماد ؟؟
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟؟
وبالفِيتَرِيتِة العِيشْ حُكُمْ ... الموية أوْلَى من البُكُمْ ؟
ومَلَصْ العِرِيرِقي ولباسُو .. ومصَّرِنْ .. ما غيَّرِن
خمْخَمْ عقابْ الكسرِة .. واللابْرِي القديمْ ..
من دندهوبو المنْتَكِلْ النيمة .. شال باقي الأكلْ
خمََّّ الرياح .. خمََّّ المطرْ .. خمََّّ الجراحْ ..
خمََّّ الدَبِيبْ في القُفّة .. مو جايب خبرْ
قصَّالُو فرعين منقة .. بالمِنْجَل هبرْ
حشْحشْ صَبايْطاً هِن صُفُر .. لكِن قُلاد
البدري لسه على الحصاد
في أرواحْ على قوز الرماد
يا الضوْ بقالِنْ أعزَّ زاد ,,, ونجاضو زاد .
وإنكابَسَنْ فوق وجبةْ الزمن الغريبْ ، كلبةْ مدينِة ... كديس عماد ..
يا الضوْْ دبيــــــــــــــــــــــب .؟.
وطيرةْ البقرْ .. في الجوْ تغيبْ ..
دلَّتْ من الكازُومْ
د
بـ
ـيـ
ـب
والضوْ يَصنْقِع والوررْ
يا رازِقْ الحيوان أخو
نختا ... وتصيــــــــب .
نتحدَّى كيدك .. يا بحرْ
نتحدَّى إيدك .. يا مطرْ
يا آفة .. يا ريح .. يا فِقَرْ
نتحدَّى بالصبرْ الجميلْ ... بأعمالنا ... بي طيرةْ البقرْ
وطيرةْ البقرْ ، في الجوْ تغيبْ
دلَّتْ من الكازومْ دبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب .
وإنكاتلنْ في آخر التمُرْ
كلبةْ مدينِة ...نعيجّتا .. ديكا العجوز .. وكديس عماد .. حمارتو .. والدحشْ الغريب
ودِحِيشو فوق الرمادْ .
عَكْمْنا فينا من الغلِي ، وعِيشةْ الجلاجلْ والشتاتْ ؟..
وبالسكَّرْ .. العيش .. السمادْ
الموية أوْلَى من العباد ؟؟؟
وبالفِتَرِيتِي .. العيشْ .. حُكُمْ
الموية .. أوْلَى من البُكُم ؟؟؟؟؟
ولمَّـَّــَّــس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى .
بكى ما بكى ؛؛؛
بكاّهو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي ؛؛؛
بكَّاهُو يرجى المعجزات !!؟
بكَّاهُو قُولةْ الموية أخفَّ .. وأقلَّ من كمْ وأربعين
بكَّاهُو كضَّبْ حاســـَتُو .. وصدَّقْ أمير المؤمنينْ
بكَّاهُو ما رَمَى للكُرِيق ، زاغْ في أوائلْ النازحـينْ
مع إنُّو أدْنَى الناس شِتُول ، وأخفَّ سُكْنَة ، وأقلَّ طينْ
وإنضرَّ أكترْ منَّهُمْ .. لكِنُو .. ما ندمان .. يَمِينْ
بِيتُـــو اليَرُوحْ ..
عَفَشُو اليَرُوحْ ..
غنَمُو التَرُوحْ ..
ما طالَ عايِشْ .. وفِيهُو رُوحْ .. وأمُّونَة نفَدتْ بالعَوِينْ .
في اللُجَّة يفْضَل كالسَفِينْ .. أكْرمْ لُو من جرحْ النزوحْ .
ولمَّـَّـس دِحِيشُو .. الضوْ بكَى
بكَى ما بكَى
بكَّاهُو يرْجعْ لِي ورا
بكَّاهُو رادِي الدنْدَهُوبْ الغادِي
وأم دُرمان تغنِّي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحَبيبي وُوبْ !
والباقي كلُّو مقابلاتْ ..
ضِدْ القوانينْ البدِيلَة = مع القوانين البديلة
اليَسْوَى ما يسْوَى الرَزِيلة
جهنمْ .. الجنَّة .. الفَضِيلة
؟؟ .. ؟؟ .. .. ؟؟
ولا خَتَرْ في بالُنْ الحالْ الكَدَرْ
لا علَّمُنْ سِيلْ الجبالْ الشَاتْ مواريث القَبيلة مع الحجرْ
لا حِكمةْ البحرْ الكَسَرْ
ما ليهُو مُسْلِمْ لا الكَفَرْ
هَبَدْ الجوامع من طَرَفْ .. غَمَرْ الكنيسة مع الغَمرْ
ما علَّمُن
ما علَّمُنْ
والألَّمكْ . ما ألَّمُنْ
ما ألَّمُنْ .. ما ألَّمن
ضِدْ القَوانين الهَزيلة مع القوانين العديلة ، الماب تَمرْمِطْ للبِلاد .. اللابْ تَصنِّفْ للبشرْ .
والضوْ زَفَرْ
استغفر .. إنشهدْ .. تَلا
في سِرُّو سُورة الزلزلة ... دُونْ بِسْمِلة .
قاوم عَنَا .. نفَّضْ عِرِيرِقِي .. ودقرْ طاقيْتُو لي ورا .. وإنحنى
شدََّّ الحَبِلْ .. بالطُوفْ دَنَا
جَمْ تمْرَة مِن دُون التَمُرْ .. ماب تنْطَلِعْ .. طالت كُدُرْ .. يقَّن عفاها وسبَّله
سابْ الحِديَّات تَسكِنا
بمْبُونَة مِن كمْ وأربعين .. وحِّيدا ما خَلفتْ جَنَا
مِن جابا جدُّو من المَحَسْ .. من هي الصغيرِة محانِنَا
يسقيها بالجُوزْ ما فَترْ .. قَدْر اليَرَجِيها المطرْ .. والليلِة حظَّها طُوفَنا .
شرَّقْ .. بحرْ
غرَّبْ .. بحر
شـمَّل .. بحرْ
جنَّبْ .. بحر
د
نـ
ـقـ
ـرْ .. بـ حـ ـرْ
صنْقَعْ .. بـ ـكـ ـى .
بكَى ما بكَى
بكُّاهُو حِسْ الطائراتْ
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهِي
يكَّاهُو يرْجَى المعجزاتْ
؟؟؟؟ .. ؟؟؟؟ .. !
وبآخِرْ نَفَسْ .. والحِيلْ كِمِلْ
بِي طُوفُو صدَّ الدنْدَهُوب .. بين الضَبابِينْ والنملْ
نامْ نُومةْ الدِيكْ في الحَبِلْ ....
صحَّاهُو آذان العَصُرْ .. يا الضوْ مَفوِّت كمْ وَكِتْ ؟
نـ ـقْـ ـنَـ ـقْ بَراهُو تِحِتْ تِحِتْ
رقْـ ـرقْ دموعُو بِقَتْ تَحِتْ
صلاَّيْ من القرآن غُنا
صلْ يا حمام قِدَّامي .. أنا .. غرقان لِي فِ أنجاسْ لِي هِنا
ما شال جداولنا البحر
شال مُسْتَراحاتنا وهَبَرْ
طفَّحْ زَفارات كم سنة
مِرحاتنا والكُوشْ القُدامْ ماصِن وَكِتْ ماصَ الهَنا
بـ إيه إغتسِلْ ؟
وإتوضأ بـ إيه ؟
غير الصَبُرْ ... يا ... ربَّنا ؟
بكّاهُو .. خَلَّ البال نَبلْ
قُولة .. عقابَكْ في الجبل ، من زيْ دِي بشْرَبْ يا جَنا ؟
هُونَق دِحِيشُو .. الضوْ بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو رادِي الدندهُوب الغادِي
وأم درمان تَنُونِي .. حبيبتي آه .. وودادي وين .. وحبيبي وُوب
والباقي كلُّو مقابلات ..
والنشرة .. مافي .. ولا خبرْ عن بلدُو .. عن شِدَّة عَناهو .. عن البحر
عن سر نَفي
ودِي الوكْتِ لندن ماب تبين ..
حالاً دَحِين .. زيْ حالُو .. فِي .
يا الضوْ
قَبُلْ غِيبةْ الشمشْ
قَبْل القَعُو .. قبْل البعوض .. قبْل الدَعَتْ
والمُويَة كُل ما لِيك تَزِيد .... والزَاد نَفَدَ
قَبْل الحِصـــار .. يا زُول أخير تَخَتَا البَلَدْ .
يا زُول قُعادكْ شِنْ يفِيدْ ؟?
شِنْ حارسُو شِنْ خائف عَلِيه ؟?
أكترْ من الطين الوقع في الطين شهيد ??؟
صُور التَمُرْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
عِينْ الشَمِشْ .. يا الضوْ .. أمش
البُرْتُكان والمنْقَة والنِيمْ .. تِنْطَقِشْ .. يا الضوْ أمِشْ
الدنْدهُوبْ .. يا الضوْ .. أمِشْ
حَدَرن لُو من قوز الرماد .. رَمَن الرِمشْ .. قالن لُو أمش
قبْل الحصار .. يا الضوْ أمِشْ
نَبْيَ الله نُوح .. قال لكْ تَمِشْ
من ضو ترُوح .. يا الضوْ أمِشْ
يا زُول قٌعادكْ شِن بفِيد
شن حارسُو شِن خايف عليهْ ??
دكَّانك الغايةْ العَرِشْ !
دولابك !
العَفَشْ الجديد !
الحافلة !
بيبان الحديد !
تاوَلِيتكْ ! البايرَكسِ !
إيه خايف عليهْ !!
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد ؟?؟
داك الفَرِشْ ..
والعدِّة في السحَّارَة .. خُتْ فُوقَا البِرشْ
ومن ضو أمِشْ .
عارفين قليبك طبعُو حار
وبيَهِمَّك الروح مو القِرِشْ .. لاكين أمشْ
في الفيها ما عندك خِيار .. غـــــير ما تَمِشْ
إنسان معمَّرْ بالحياة
ما ترْمِي نفْسكْ يا حِمِشْ للتهْلُكَة .. خلِّينا أمِشْ
شِنْ حارسُو ؟
شن خايف عليهْ ؟
أكتر من الطين الوقع في الطين شهيد !؟
وملَّـَّـَّـس دِحِيشُو ..
الضوْ بكى .
بكى ما بكى
بكَّاهُو حسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنْتَهِي
بكَّاهُو يرجَى المعجزات
بكَّاهُو يقْنَع بالرحيل
بكَّاهُو ما كان الشُدَرْ .. ما الطير .. وما كان النخيل
بكَّاهُو كِيفِنْ سَدْ شِبِرْ من مُويا يصْبِحْ مستحيل
بكَّاهُو يَلْوَطْ في البحرْ .. والغِيرُو يشربُو سلسبيل
بكَّا البِينضُمْ في الغَلطْ .. يا قالُو مُلحِد يا عميل
بكَّاهُو .. آه ..
ما هُو .. الإله
؟؟ .. ؟؟ ..
يا دَكَّةْ السُلْطَة
ودُخانا .. وشمْلَتا
وفي شرْعَك الإنسان يموت
إن زادت الموية ويموت من قِلَّتا
لو سامحك في حقُّو .. سِيدي .. العُمدة ..
هُــوي
تبْ ماب تسامحك بِتْ أبوي في شتْلَتا .
يا مَسَمِّي مِحْنَتنا :-
إمتحــــان !
مرَّات قَدَرْ !
حِيناً غضبْ !
!! ؟؟ !!
ناكِرْ جِبِيهاتنا .. وصلاةً صلَّتا .
يوم يمْحَق الصاح الخطا
وين ؟ تمشي من غضب الغلابة اللا بَكتْ لكْ نازِلاتَا .. ولا شَكتْ لكْ عِلَّتَا
لمْلِمْ خُرافاتكْ علِيكْ .
ما حرَّقتنا ضَرِبةْ إيديك .. بسْ روحنا حَقَركْ سلَّتَا
وبِنَجِيبَه ضرْبتْنَا .. وتَصِيب .. في حَزَّتَا
وفي حَزَّتَك .. يا بيتنا كَبْ
ويا بيت أمير المؤمنين إنت اِتْنَـكبْ .
والضوْ شَطَبْ جِيهةْ اليمين ..
حجَّاً ........ إلى ان آمنين
وبي خط خَلاَوِيهُو المَكعْوَجْ والحَرِفْ واضِح تَخِين
بي دمْ .. و .. طِين
الضوْ كتب فوق باب أمير المؤمنين
(ما ضرَّ بيتَ أبي لهبْ لوظلَّ بينَ المسلمينْ
لوْ جاء فينا لِما ذهب يا مؤمنينَ بغير دِينْ)
ومَضَى اِسمُو بين قوسين "غضب"
والمويَة أوْوْوْوْ .. أو كاللظَى
رَمت الدهاليز والأوض .. بسْ فضَّل الباب .. العِظَة ؟.؟
,, و ,, . ,,
.. الضو ..
.. ضِـ
ـحِـ
ـكْ ..
ساعةْ واداعُو .. بِقَت طَرَبْ
غنَّـَّـى وضَرَبْ .. بي طُوقُو عند ساعةْ العِشِي
بانتْ نِوِيرَاتْ العربْ .. حَزْنَانِة غَبْشِة مَدَعَّشِي
حِسْ الصُبَارْ في المُويَة .. والقّعُو .. والمِعُوزْ
طَرَّاهُو للديك العَجُوزْ .
يا الضوْ يجُوزْ ينْجَى .. ويَجُوز
"" الصَبَرَة كَمِيرْ كُوْ كَوْ تِنْعشَّى عَشَاهَا مِنْ ضَوْ
الصَبَرَة حَرَامِيَّة وأشوْ فِ حبال خاذوقة إتْلوْلوْ
لا ترمي دموعك شوْشوْ
قــاوِمْ والمـُرَّة بِتِحْلوْ
ترف إستخباراتُن أوْ صَاجْ الْدَبَّابَة الْ كـَرَرَوْ
ضَنَبْ الطيَّارَة الْفِي الجوْ
الْ ترْمِي قنابل بوْ بوْ
كم يبني بلادك يا الضو أوْ يحمِي وِلادك يا .. لو
الينضُمْ طوَّالِي يسوْ ""
والضوْ بكَى .. فُورَنْ وَشِي
من شُوقُو .. واللاَّ من العذاب الفوقُو ..
ولاَّ من التَعَبْ غالبُو المشِي
وكلْ فرْدِة جَارَّهَا من بَلَدْ .
- : - يا الضوْْْ .. سلامتك .. جِئت مِتِينْ
سِبْتُوهَا وحَّدّا للبعُوضْ .. للطير .. ودبَّايْ البحرْ
نُونِي الضَبابِين .. الكلابْ .. الجِنْدبْ .. الفار .. السَعَرْ
.. للجِنْ .. يَلَبِّشَه .. للدَعَتْ .
يا الضوْ .. بلدنا .. وودَّعَت
راحتْ شتُول ، دُوب فدَّعت
فِطْسَت بيوت ، ما ضاقت الزِينْ والعَدِيل ما اتمتَّعت
ضاعت سعايات إنْسَعت
يا الضو تَليِّسُو بالقُفَاف ، آخر المطاف ، شمْلَةْ كِنِيشْ اِتوسَّعت
حِلْتنَا غِرْقَت ، ومن طَرَفْ
حلتنا غرقت ، وفي شِبِر !!؟
غَرَّقْنَا يا الضو صِح سَرَف ؟؟
العلمتنا العُوم .. تقُوم تَغرَق هِي .. ما تقْدَرْ تعُوم ؟!؟ يا للأسَف .
عزَّ المَصاب ..
البَرَكَة يا الضوْ في الرُقاب
إلاّ الرقاب إنُجهْجَتْ
ما جاتا راحةً من كُتُرْ ما انْجيْهَتْ ، ما دام معلَّقَة في التراب .
صَنَّت ..
شِويْتِين .. نَهْنَهَتْ
خايْفَاك يَهَقِلَكْ السرابْ .. يا الضوْ يَهَقِّلْنا السراب
واِنأوَّهَتْ .
والضوْ صنم ، ما جاب جواب
لا ذاتَه هِي اِسْتَنَّت جواب .
_:_
أمُّونَة وِينَا ؟؟ مع العَوِين في المدرسة
أمِّك مَنصَّحَة حالة زين ؟؟ في المدرسة
خالْتِي الزِلال ؟؟ في المدرسة
جِدِّك حسين ؟؟ في المدرسة
السُكْنَة كيف ؟؟ في المدرسة
العِيشِة كيف ؟؟
- تسْعَل سُعال .. يا الضوْ تقول تامْ لَكْ سَنِي
تسعل تقول .. ماك .. من هِني
شِنْ السؤالات ينفعُوا
ما حال غلابة علي غلابة إنْفَرْزَعُوا
فتَحُولُن الغُبُشْ .. القلوب .. قبْل البيوت
قَسَمُوا القِليْلِي معا بَعَضْ .. كم طمَّنُونا وشدَّعُوا
لكِن دَوام الحال محال ..
وعلى العموم .. ما مرَّ يوم .. ما جاب هموم
هَمَلِي ونِقاراً تسْمَعُوا .....
واحدين يقُولُوا لك خلاس .. واحدين مُصِرِّين يرْجَعُوا
وإن جئت بلدنا مُطَمِّنَة
بَسْ .. كيف .. يا أخَيِّي نأمِّنَه - قبل البحر - من ها الفِقَرْ
فِقَراً ضُعُفْنَا مَسَمِّنَا
ال في العروق دا مُو دمِّهُن ..
دمَّك .. يا أخيِّي ..
ودمِّي أنا .
الَنَار تَقِيْد فِى الَكَان سَبَب
يَا الَضّو بِيُوتَنَا يَوقِعُو
اللّه يَجَازِى الَكَان سَبَب .. يَا الَضّو بِيُوْتَنَا يَوَقِعُو
نَهَجِر بَلَدَنَا نَزِح هِنا
كان سُلْطَة ينْسلّط عَلِيها .. أكَّان لِجانَّا يلجِّنا .
وبِي تُوب وَكِت نَزَحَتْ حِرِقْ
قشَّتْ وَشِيها من الأسَى .. ومسَحتْ وَشِي الضو العِرِقْ ..
عَصَرَتْ علِي طَرَف الطَرِيق .. عَقَدَتْ سِفِنْجَتَه بي دِلِقْ
وكُلْ فَرْدِة كانت من بلد ، ويِنْشَافَنْ الإتْنِينْ خَضُرْ ..
اللِيل سُتُرْ ... الليل سُتُرْ .
سَرَحَتْ مع الخاطِر بَعِيد .. عَكْسَ العِرِقْ
شِيمْةَ التَهاوِيم شالَتَا
نِحْنَ وقَدَرْنا قَدُرْ قَدُرْ ..
نَصْبُرْ صَبُرْ
نصبر على البُوخْ الغَريبْ ..
نِسْتحْمَلْ أصوات القَعُو
لامِن نلاقي الهَمْبَرِيبْ ..
والليل غَناوِي نَوَلِّعُو
يا يُمَّة تَفْرَحِي من طَرَفْ .. عاد .. والمسافرين يرجعو
دَه كأنُّو لا دمع إنزَرَف .. لا خيوط قلوب إنقطَّعُوا
لا شتلة لا محْصُول تلَف ..لا ناس بيوتن وقَّعُوا
بحراُ بَلا الخازُوق زَحَف .. نبْنِيلُو قِيف ما يطلَعو
صُدْفَتْنا تبقى آخر الصُدَف .. نمْسِك زَمنَّا نَطوِّعوا
يخَتُونا يمشوا يَوَدِعُوا .. فِقَراً علينا إتْرَبْعُوا
ديل لاب يخافوا من الحساب .. لاب يختشوا ولاب يشبعوا
حقَّاً نحرسو ولاب يجِي .. حقك تلاوِي وتقْلَعو
أمْسِك شُباطين الصراع .. الماب تحصِّلُوا فلِّعُو
ثبِّت لي بالك لا يلين .. أنْقَحْ ترابك وازرعو
عُقْبان أبو الإنسان حنين .. ما شقَّ حَنَكاَ ضيَّعُو
سَرَحت مع الخاطر بعيد ..
عَكْسَ العِرق شِيمةَ التهاويم شالَتَا
دَقَشَتْ طَرَف قوز الرماد إنتَرْ تَعتْ ..
كادَن عيونا يَوِقِّعُوا
رجَفَتْ ..
صِحَت بي حالَتا
صدَّابَا تيَّار البحرْ .. كان أقوى من بالَه النّزَف
وكان فرحةْ الناس === الأسَفْ
الهمبريب === البوخ
غِــنِيوَاتَه === القعو
صنَّت بِنيْةً جَنْفِي هيل بِت السَرَفْ
جمْ كُوم وِلاداً يقْطَعُوا
فوق البحر .. فوق اللجان التاني جاتْ
فوق الفِرَج والبشْتَنَة
الحالة ما دارت بَحِت .. الحالة ظاهْرَة وبيِّنَة
السُلْطَة عن غرق البلاد مسئولة هِي ..
وفوق عِينَا حقَّنا تدْفَعُوا..
- وبلدك حِمايته مُمْكِنَة
_ أصْلُو اِحْنا لازمنا امتداد .. قُبَّال بيوتنا يوقِّعُوا
-كُنَّا بنقوله وتلْكِنَا ..
_ حيكومة دايْرَة تَلَجِنَا .. تدِّينا مشروع نزرعو .. تدِّينا جِيهةً نسْكِنَه
- لوْ وقْفُوا الحرب الحرام الْ الله ذاتُو هُو لاعِنَا
- كان البلاد إنطامَنَت .. كان ألْفِ خزَّان اِنبَنَى
_ يكْفِينا ذِلَّة ومسْكَنَة ,, كانت زمان السرقة دسْ .. الليلِة عِينك مُعْلَنة
_ وفِرجاً قِبيلْ بِنَشوفه عِيب .. عينك عِيان ومَقَنَنَة
- باسْمَ الرَصيف والمارصيف .. كم بيت وصالون اِنبَنَى
_ كانت شعاراتُن وعود صارت مُجرْد عَلْقَنَة
- وبين الدقون والدلْقَنَة .. كل التقول موساك تقوم تلقاهو ربَّ الفرْعَنَة ..
_ والجايِي أعتى من اللِي فات
- الجايِي أعتى من اللي فات
والضو تَنَى ..
عضَّ اصْبَعُو
عضَّابو حِسْ الطائرات
عضَّابُو قُدْرَتُو تنتهي .. عضابو يرجى المعجزات
عضابو صبْرُو وطول رَجَــــــا
.. وَيْْ .. أبونا جـا
.. ويْ .. يال القِمِيرا .. أبونا جَـا
وجرُوا كالفراشات شُفْعُو
جروا منُّو غادي وفلَّعُوا
أدُّوا البحر .. أدُّوا الحجار ..
ساعةَ الحَضانْقُول يجْدَعُوا .. برَّاقْ عيونُن يشْلَعُوا
تالا القميرا يصنْقِعُوا ...
يا الطالع الشجرة جيب ليْ معاك خِيمة
تســتُرْ من المطرة إن كبَّــت الغــــيمة
************
جيب لك معاك قمحات
قمحاتنا في الشيمة
وغنم الحَلِب رايحــــات
ضـلَّمْنــَا ضِـلِّيمة
************
- خيمة الشحودية دَفُو مــاب تَدَفِيكا
ولبن اليهـــودية بلــدك ينسّـــــِيكا
قمحاً من امريكا خاذوق رِكب فيكا
غير خير بواديكا مـافـــــي اليكفِّيكا
************
يا طــالع الشجـــــــرة من خيمتك التوبة
جيب لك فروع خضرا أو جافَّــــــة يادوبة
في الحرَّة في المطـــــــرة في عِزْ بَرِدْ طــــوبة
نمْرُق مـن الوَكَـــــــرة وتبْقالنا .. راكوبة
)))))))))))))))))
يا طالع الشـــجرة قبِّل على الحِلَّة
قول ليها يوم بكرة كُـرْبتْنا تِنْحلَّه
ننزِل نضـــــوِّيكي ضِرْعاتنا مادِلَّة
قادرين نســـوِّيكي عُقْبان عَلِي الله
))))))))))))))))
يا طالع الشجرة
طوْلنا يا والله
أنزل هيا ويلاَّ
إندلَّى نِنْدلَّى
نِنْدلَّى حلتنا
حلتنا مادِلَّة
))))))))))
نندلَّى ما دام الأسف ، والجهجات ماب ينفعُو
ثبِّت يَقِينك ،، يا ولد .. الناس مصيرُن يرجعُو
ما شال عزيمتنا الهوا
والبنْدِقْ المربوط سوَى .. مافي أيِّ ريح بتفرْزِعُو
إنت وأنا ..
نار السعق كان ولَّعت بيناتنا ما تِسْتهْوَنا
الجوْ شرارة تَوَلِعُو
الزول بَحِنْ ..
حِنّ يا ولد ..
حِناً يقَدِمَك أتْبعُو
وتِشْ عينو دجَّال الضلال
قبَّال يَمِدَ لك أصْبَعو
حِنّ .. يا .. ولدْ
والضو يقالد من طَرَفْ .. ناس البلد قبَّال يقالْدُو يَدمِّعو
دمع السواد الانزرف .. لوْ الدموع بِيَرَجِعُو
في عَمَّة .. في بِتْ .. في ولَدْ
شمََّّ البلدْ .
ناضَمْ قبيلتو ووانَسا
هبْهَبْ دموعُن ويبَّسا
نقْنَاق حِبَيْبِين القَسا
طرَّاهُو حِس الطائرات
والضو نِسى
قوز الرماد ، والفوقو ، فوق قوز الأسى
الْفي المدرسة .
- شُفْنَا .. أيِِّّ شِي .. وما شُفْنَا شِي
مِعْزَاتنا كَدَّن للحصى .. شُفَّعنا بيَّتُوا للقَوَى
وجع البطون ..
درن العيون ..
الهلْوَسَة
موية الغنم والدود ، وموية الناس سَوَا
المستراحات === الخَلاَ
الله يجازي الكان سبب . . ما نلْقَى عافِي ولا دَوَا
ما نلْقى غير النسْنَسَة .. وكاوِيقْ كلام شالو الهَوَا
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على الجبال .
غلُّوا البضاعة .. العِنْدُو سِلعِة عِرفْ لها
غلُّوا القمح
غلُّوا اللحم
غلُّوا الخَدار
حتَّى .. الملح !
دسُّوا اللبن
دسُّوا العَدس والصلصة
دسُّوا الإسبرين ..
دسُّوا المعايش كلَّها
_ حاكومة وين .. واللجنة وين .. في عديلة راكْبَة محلَّها
اللجنة حلَّيتا .. المصيبة الجامْدّة شِنْ بِيَحِلَّها ؟؟
حال .. ماها حال
وقْعَتْنا تبقى على العدو .. الفيها تبقى على الجبال
قَدَرْ الله .. يا بِت الحلال
لع .. يا العَشِي .. قَدَرْ الرجال .. اللابْ تخاف الله وتتوب لابْ تِخْتَشِي
وأنا لجْنَة غرَّقت البلد .. أرجع وأجيك بي يات وشِي ؟؟!!؟؟
_وغلاَّ البضاعة .. الْفِي إيدُو مفتاح البضاعة ..
الأرزقي المايِصْ عَرَقْنا ومِتْحشِي ..
وما ضرَّ غير أبَّان دقون فيها الضلالة معشْعِشِي
وفِقَراً تَغُشْ في الله .. تخُشْ بيتو وتسرْقُوا ورا العِشي
كُرْ .. من ضمير ناس .. هان قَدُرْ .. تجْلِب بِلاده وتِتْرَشِي
كُرْ .. من عَوَارْضِك يا بلدنا .. الناس تَشُوف ومَدَعْمِشِي
تسمع سماع .. ومَطَنِّشِي !!
وحاكْمَانا في اشنو .. وشان شِنُو ؟
حاكُومة ما خابْرالنا شِي ؟!؟
حِسْ أمَّها المَهَرِيِة همْ ، يجي من بعيد
يا أمُّونَة بتِّي شِن الشَكِي
ما حاشُو في الطين الرُخُسْ .. ينحاش فِ أرْضِ مَكَرِكِي
حَرْمان عليكي تقولي لا
مجبورة يا خادْمَ الفَكِي .. مجْبُورة إنتِي على الصلاة
لا تأذِي جرحو تحَكْحِكِي
وجاييك مَلَكْلَك من تِحتْ .. يا أمّونة تاني تَلَكْلِكِي
شيلي الحَرف داك رشْرِشِي
قوم يا عشاي .. قوم للعَشي
قوم .. واِنتَكِي
وقام واِنتَكَى
ويلقى الحسن في صفْحَتو وقِدَّامْ وَشِي
- إن جيت بلدنا إنكسِّرت
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- كَسَرَا البحر ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا البحر دا .. بحرْ بلدنا ؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- الزول يكسِّر بلدو ؟؟
والضو .. سكَتْ .. طقْطَق أصابِع ولدو
.... فِسْْ .. إنجِلِسْ
... فِسْْ .. إنجِلِسْ
- يابا المدارس اندمَّرت ؟؟ صاح والجوامع اِنكسَّرت ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا .. الجوامع .. هيل مِنُو ؟
_ هِيل الله .. نُــوم ..
- حتَّى المدارس حقَّتُو ؟؟
_ لا لا الْلتْ الحاكومة .. نوم ..
- هُو الزول يكسِّر حقُّو كيف ؟؟ !!؟؟
والضو يَطَلْوِحْ بُو اِندهاشْ .. ما يلقى قيف
.. لا بان لُو .. بَرْ .
وأمُّونَة صُوتا من البعيد ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
- صِحْ يابا في الجامع ، جا تمساح واِنبَطَحْ ؟؟
_ أيِِّّ .. آ .. الحسن
- يابا التماسيح .. مسلمين ؟
_ لا مجرمين
- لابسين دقون .. لافِّين طِرحْ ؟؟
_ ..........
- ما تَضْرَبُوهُن بالسلاحْ ، وتَكَتِلُوهُن .. تاحْ .. تَرَحْ ؟
والضوْ .. سرحْ
وأمُّونة صوته من البعيد .. حَلِقَه إنجَرَحْ
: نوم يا قَشَرْ .. : نوم قبْل أجيك
- يابا البحر دا ولَدْ مِنو ؟
_ ولد المطر
- ويابا المطر ؟
_ بت السحاب
- ويابا السحاب ؟
_ خير للبشر
- ويابا البشر ؟
_ هُول ربَّنا
- ونان ربـ
وأمُّونة تجري من البعيد ..يقطع كلامو وتنْحَسُو
تَجْبِدْ أضانُو وتقْرُصُو
لا تقْلِدُو .. جيب القَشَر دا علي رفاقتو نرَقِدُو
أمُّونة هَزَّتَا تمْغِسُو
- أنا دايْر أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشر .. في صدر أبوهُو وحدَّثُو :-
في مرَّة جُونا .. رجال كبار .. كبآر
غَمَتُولِي في إيدِي .. قروش كتار .. كتآر
أمُّونة شالتا فنَّتا..
الراجِل أبْ دِقناً كبير .. سبَّاله دنْقَر لقَّطَا
وأنا قُم بكيت
أمُّونة فكَّت صُرَّتَا .. وأدتني صندوق بسكَوِيت
_ بعدين ؟
- سكَتّ .. وأمُّونة قامت .. شَوّ .. بَكَت
وتلْفَح نعالَه .. وتَفْلَعُو ..
نوم .. يا .. قَشَرْ
نوم .. قَبْلَ أجيك
- أنا داير أنوم في صدر أبوي .. شان البحر
وقام إنحشَرْ .. في صدرَ أبو
ونام الحسنْ .. في آخر المسا
وصنَّت عيون النوم يجيها بعد تعَبْ ..
سرْسارو داخل المدرسة .
والضو غَمَد
صِحَى .. بِي صياح الأمهات .. وأطفالَه مِنطلْقِين بِكِي
كل فردِة تبكِي على بلد
بكَّاهَا حِسْ الطائرات .
والضو .. ضحك ..
لمَّا البنات قالَن لُو طُقَّهَا بِي حَجَرْ !
يا الضو تَطُقَّهَا بي حجرْ .. في الجو ..
تَرمِّي لنا الخِيام ..
يا قطْرَِةَ التَرَاكُومَا ..
يا سكَّرْ .. دقيق .. ومعلبات .
ومنام .. منام
جات البلد .. تَعَتِبْ .. جراحَه مَسَبَبات
لون القمح ..
طعم التُمُرْ ..
ريحةَ الطَلِحْ ..
ضُل البرندات القُدام
البُرتُكان .. والمنقة .. والليمون
يجوهو .. منام .. منام
طُورِيْتُو .. فِطْنَ الكونْشِبِر .. مرْكُوزة تالا السام
تجيهو .. منام .. منام
المُشْرَع .. البنْطُون معَدِّي .. ودوْشَةَ العمال .. تجيهو .. منام .. منام
الروضة والأطفال .. بنات الإبتدائي .. العام .. تجيهو .. منام .. منام
الشارع الوسطاني .. والزاوية .. الَسَلام والناسْ ..
يجوهو .. منام .. منام
الصَفْقَة .. والطنْبُور .. ووِزَّاً عام .. يجيهو .. منام .. منام
الناس تقاومْ في البحرْ .. مرْيُوقَة .. مِتْماسكِين تمام ..
في القيف يجوهو منام .. منام
الأرْزَقِي أرباب البنوك .. شُلَّةْ حَرامِيْةَ الضلام
المُلُّسْ .. السادة الكرام .. لافِّين عليهُن زيْ غَفَر .. قاشْرِين
يجوهو طُمام .. طُمام
السُوق .. غَلاها .. الشُفَّع الأيتام ..
يجوهو .. دِيوش .. دِيوش ..
وبلا قروش .
اللجنة .. تجَّار الرصيف .. المسْخَرة .. الهدَّام ..
يجوهو .. كروش .. كروش
والضو يدُوش !
أصبح صباحِك .. يا البلد
واللاَّ العَفاريت أصبحت
يصْبِحْ صباحِك يا البلد
تَبْرِي وجرحْ بالك برد ..
والضو يعافِر في الجبل
مرُّوا بُو سابع يوم وِلاد
يا الضو حمارْتكْ .. طفَّحَت
أمِس الكلاب بَعَجَنَّهَا
كلبةْ مدينِة .. وديكا .. عِيك .
دحشك .. معاهُو دحيش غريب
خلِّينا فوق قوز الرماد
أدِّينا عيش وصبيط تَمُرْ .. يبقالو زاد
إسبوع يعيش كان الله اراد
أنا بُكْرَة صادْ .. كان الله راد
والضو خنس .. قنَّب حكَى
حكَى للوِلاد قصَّة تساب كم واربعين
حكَى بي مَغَسْ ..
كيف جِدُّو فات الدنيا .. فاكر الإنجليز ضربُوا البحر بالطائرات
شان يشْرَق المشروع يموت والأمَّة تنْشَتت .. شتات
قال وإنتكَى ..
" الإنجليز أذنابَه في .. وكم وأربعين مويات وجات"
صنَّة و بكى
بكى ما بكى
بكَّاهُو حِسْ الطائرات
بكَّاهُو قُدْرَتُو تنتهي
بكَّاهُو يرْجَى المعجزات .

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/06, 05:56 PM
أناشِــيـد الزَّنادْقـَه الأُم :

محمد طه القدال

حــَزيــنـَـه وجُــوفِــك دمْـدَم هَـزيـم حِـزنـْتـِى وقَـلـب الحَــازنـِـك خـَــلـِى
تــعـَبــِّـى الحُـلـم الـشـفـتـِـيـهـو قـديــم وتــَمْـلـح سـارك قـلـبــك مَـــلِـى
وكــل مايـنـسِّـــم قـاصــدِك نـسيـــم يـلهْـلـِـب جـِلــدِك كـِضـْـبــًا طـَــلـِى
فطمْـتـِى جَـنـاكِ وحـُـضـنـِـك رحـيـم وحِــنـِّـك تــب ماصَـابـُـو الـبـِــلـِـى
سِــمِـعـتَ غـُـنـاكِ وصُــوتـِـك رخِــيــم شــدِيــد أوتــَـارك زايــِد حـِـلـِـى
عِرفـتَ الـغَـم الصَّـار لـِــك نـديـم وشـُفــتَ الكـُون بـى شـوفــًا جَــــلِـى
لـِقـِيـت الحـَــازنـِـك كـافـِـــر ذمِـيــم إنــتــى وحـِــيـــدِك قـلـبــِـك ولـِــى

الـدَرَاويـــــشْ

يــاشِـــيـــخ تــُــلــُّـبْ أنـــزل كـُبـُكــُــبْ وأرمِــى الحـُـــتـــُرُبْ للمــيدنه
ألـبــَس خـُـضُـــرُبْ وأدخـُــــل قــُصـُــرُبْ ألحـَــس وأشـْـــرُبْ للمــيدنه
فـى الـبَــاردَه تـعــُبْ للحَــارَّه تـسُــبْ عُـجْــمـَان وعُــرُبْ فـى الـمــيدنه
للـدنـيـا تـهُــبْ شـِبــْريــن وتـضُـــبْ فـى الـقـبــْر حُــرُبْ فـى الـمــيدنه
لـحـُـــوارَك كـُـــبْ والــقـصْــــر كـُـلـُــبْ أنــْهَـــض وأسْــلُــبْ للمــيدنه
لاتـخـْشى ضـُرُبْ لـى سِـيـــدَك حُــبْ لـى يـُوســف جـُـبْ فـى الـمــيدنه
دقــْنـــًا وشُــنـُبْ درويــشـْـنــا يــسُــوق تـايـُوتــا تـكـُـبْ فـى الـمــيدنه
يـــاشـِـــيــــــخ تــُـلـُّـــبْ ويـــــــن الــزُّهُــلُــب الكـَـــانـــُـو تــُــلـُــــوبْ
ديــــــــل صِـــبـــْحـُــوا غـُـــرُبْ أو أضْــحُــــوا جُــنــُـبْ فــى الـمــيدنه


الـغـَـيـْـبـُـــوبــَـه

كــَبــَـسْ الــهَـــم عَــلـىْ والـحَـــال قـَبــَــضْ يــالـسَـــيـِّــد
غــُبْـنـــًا فِـيـــَّا كـَجْــــــوَد تـــَــادُو جَــــــنــْبــِى مَــعَــيــِّــد
مـُـــو جـِـنـَّــــًا تـجِــيـــب سِـــلـسـِـل جـَـنــَـازْرُو تــَقــَيـــِّـد
بــَـلا غـيـْبــُـوبــــة الـبَــلـــد الـنـَّـصِــــيـــح ومـصَـــيـِّــــد
قـُـلــنـــا تــَـلاتــــــه ود الــنــُّــــوق ودِيـــــك وعـِـتــيــِّــد
وقُــلــنـــا نـكـَــمـِّـــل الـفـَـــرْض الــعَــلـيــنـــا نـشَـــيـِّـــد
مــشـَيـنــا عَـلــيــكِ يالـمَـحَـبــُــوبـه شُــوقـْـنــا يــَـأيــِّــــد
بــِقـِـيــنــا ضَـــهــَابــا مِـتــل الــزول ضَـريــر وبــِـلــيــِّــد

ود الـنــُّـــوق دَبــَــــرْ كــُــــورُو الـعَـلـِـيـــهُـــو يــَشَــفــِّق
وبـِـقــى يــتــْبـــاطـَى فـى خـَـبــَّــةْ مـشِـــيــهُــو يـلــفـِّــق
إن جـَــاهـــو الـعَــلــُـوق صـَـيـْـحَـــة نــِفــاقـــو تـنـفـِّـــق
أصْـبــح جـِــدْوَى كـُـلْ مـاشـَافـلــو سَـلْـقَـــــه يـصَـــفـِّــق

ودِيـــــك الـجِـــن رفِــيـــــق هــمـِّى وغـُـنـــايـا وفــَـنــِّى
سَـــــوَّى طــَريـــقــَـه فـى نـهْــبـَـه وصِـبــِــح مـتـْهـنــِّى
مــاهَـمــاهُـــو بــَاسِـــــط مــِـيـــَّــه سَــكْـــــرَة يــنـــِّــى
كـُـلْ مـاجـَـــاتـــُو زفــَّــه جـَـديــَــده فـُوكـْــــه يــغــنــِّى

ويـَاعِــتــيــْــد الـرمـَـــاد نــُــط الـحـِـيـَـــط بـالـــزَّانــــه
تـفْضَــل خــَانـــه يـلــقَى جـنــَابــُـو سـِـــيــد الخــَانـــه
فــَـارش دارُو لــى أسـْـــيــادُو بـــيـــــت كـــرَخــَـانــه
غـَافـِــل ضـَبـْحَــة الــفَجْــرى وجـَــرِى الـسَّـلـخـَــانــه
ياحـِــمِّـيـــد أقِــيـــف شـَــوف الـخـُـلُـــوق مَـحــنَــانــه
كفْـكِــف دمْـعـتـَــك والـعـَـبـْــرَه فـــُوت خـَـنــَقـَـــانـــه
عَـسـَـلــك سَـــال بـَحــَـر فــُوقـُـــو الـنـَّحـــل ونـــَّانــه
يــَاتْ مِنْ ضَــاق غــَرَفْ جـَـازَاك دَبـَابــِــيــر دَانــــــه

الـمُــــــدَّاح :

يـَاسِـيـد جـَمـَال الكُون عـاقـِل وأنـا الـمَجْـنـُون
لـلـقـَبـــْـــرو واشــــنــطـُـــــــون يــاحــَــاجــْــنــــــا ويـــنــَـــهْ
بــِــى حـَــقِّ كـُــلْ مَـغَــبــُــــون يـــاحــَــاجـْــنـــــــا ويــنـَــــــهْ

بـى حـقِّ كُـلْ مَـغـَبـُون صِبْحَـت ديـارنـا مفْضُـوحـَه وفاضِـحـَه
نــَهـَـبـُـــــوهــــا وقـَـعَـــــــدُوا بـالـسَــــرْقــَـــه الــواضِـــحَــــه
وفـــَسَـــــــــــــاد الــــزِّمَّـــــــــــه مــنْكـُــوحــَــــه ونـاكِـحَـــــه
بـالـبَــنــْــــك الـــــــدَوْلِــــــــى وبـُـنـُــوكــــــًا شـَــــاطـِـحَـــــه
قـــالــُــــولـْـــــنــــــا نـــَمُّــــــوا سِــــعَـــــــةْ الأبـَــاطـِــــحـَـــه
وبـــِـلادنـــَــــا واسِـــعَــــــــــــه بــــس عـايــــزه الكـَـادِحـَـــه
وعـَــــرَقــْــنــــــا ســـــــــايل فــى جـِـيُـــــوبــــًا نــاضـِــحَــــه
الـفـُـقَـــــــــرا جـَــــنـُّـــــــــوا وعـُــقـُـــــولـُــــــن سـَـــارحَــــه
فــيـــــهــــــا الـحَــــــــرامِـــى الــكــــــــــان لــلــبـَــــــارحَــــه
كــَفـَـتـِــيــــــرةْ شَـــــاهِـــى كــُـبـــَّــايـــْـتــــــــًا نـــافِــحـَــــــه
سَـــــارح فــــى سـُـــــوقــُــــو مـــاعِـــنــْــدو الـكــَــاتـِـحـَــــه
لا حَــــــــق الــعـِـيـــشَــــــــــه ولا حَــــــق الــمـَــشْــــرَحَــــه
الــيـــــوم فــى بــِــنــْـــــزى وعَـــمَــــــــــارةً نــاطـِـــــحـَـــــه
مــاتــشِــــيـلُـــو الـفـَـاتـِـحــه فــى الــجـِــتــَّــه الـنـَاتـِــحَـــــه
خــَـلـُّـــوهـــا مَــشَــتــَّحَـــــــه عُــقْـــبـَــــــال تـِــتْــفَــتـَّــحـَـــه
لــلــقـَـبــْــــرو واشــنــطــُـــون يـــاحـَـــاجـْــــنــــا ويـــنــَــــهْ

صَــلــِّــــيـــتْ بــالــسِــــــتـــَّـــةِ لأمَــــامْـــــنـــــا والــمـَـــــــأمــُـــــوم
ريـــــــس الـجَــمـــــــاعَـــــــةِ حـــَــــــاكـِـــــــــم بــِــــــلاد الــــــــرُوم
ورئـِـيــــس الــقـُـضَــيـَـــا قـــَــرقــُــوشـــــــًا فـــى الــخـَــــــرتــُـــــوم
وحـــَـــــــبـــيـــب الــشَـــــــعـــبِ والــمـَــجــلـِـــــس الــمـَخــَـتـــُــــوم
فــى فــَــمـُّـــــو طـبــْـلــَـــه فــــــوق راسُـــــــو طِـــيـــــرَه تــَحــُــــوم
والــقــَــــــــــــايْد الأعْــــــلـَــــــــــى وإِلآهَـــــنـــَــــــا الـــمَـــعـَـــلــُـوم
الأشْــــــتـِــــرَاكـِـــــى خـَــــــــــاتــِـى الــخـَــــنــَــــــا والــلــُّـــــــــــوم
وخـَـــطـِـــيـــب الأُمَّـــــــــه كـَـلــِـمــَـــاتــــُـــو أمـَــــــــام دلـْـــــــــدُوم
وحـَـكـِـــيــــــم إفــْــريـــقــْـيـــــا لـــى حَــــــدْ بـــِــــلاد بــاطــُــــــــوم
لـــــى الكُـــــــلِّ راعــِـــــــــى بـــالــعَـــــدْلِ هـُــــــــو الــمَــحــَكــُــــوم
الــفـَــــــــــــــارْس الأَول حـَـــــامِـــــى الـحـِــــــمـَــــى الــمَــحـَــــرُوم
فــى الــجـُــمْـــعــَـــه الـجَـــــامْــعَـــه لــلــــعَـــافِــى والــمَـحـَــمـُــــوم
طــَـيـــَّـاره جــَـاتــْـنـــَـا تــَحـُـــوم شَــــايلـَـــه الــبَــشَــــاتـــِـن كـُـــوم
كـَـتَــلـتْ حُـمـَـار كَـلْـتــُوم لـلقـَـبـْرو واشنطـُون يـاحـَـاجْــنــا ويــنـَـهْ

أَثـْـنـِـيـــــــتْ بــى شـَــــعْــبــِـى مـا لاحـَـــــتْ بـــَـــارقــَــــــه
أَثــْـنـِـيـــــتْ بــى شــَــــعـْـبـــِى وأحـْـــوالـُــو الخــَــارقــَـــه
وأَثـْـنـِـيـــتْ بــى شـَــــــعـْـبــِى فــى يـــُــــوم الـمُـلـْــتــَـقـَـى
مــا حــَــــــــنَّ قــُمـْـــــــــــرى مــا غـَــنــَّـــــــتْ وارقـَـــــــــه
مــا بـَــلـَّــــــتْ نـــَسْــمَـــــــــه مــا مَــالـَـــــتْ مُــــورقـَـــــــه
عـَــدْ قـُــولَــةْ ............ لالا ....... والـــنـَّــاس الــمَـــارقــَـه
عـَــــدَد الــبــِـعَــــــــــرْفــُـــــــــو لـلطــُـقـْـمَــه الــسَـــارقـَــــه
عـَــدْ كِــضْـــــبْ الـــــرَّادِى والــبـِـــمْــشِـى مَــسَــارقـَـــه
فـى الــصَــفـْـحــَــــه الأُولَــى والــنـَـشـْــــرَه الــعـَـابـِـقَــــه
بــالــخـَـبــــــر الــعـَـــــدَسِـــــى والــحَـجـْوه الــسَــابـِقـَــــه
مـــــــا أنــَّـــــى جـَـــــــــــــــــائــِع فـى الـبَــلـَـدْ الحـَــادِقـَـــه
أرْضِــيــنـَــــــا الــتــِّـــــبــْـــــــرى وأنـــْهـَــــارَه الـــدَافـِـقـَـــه
عــَــــــــــدَد الــبــِكــُــــــبــــِّـــنْ فـى الـسِـيــل الــدَالـِقـَــه
بــِكـِـــــــــــلابِ الأَمـْـــــــــــــنِ هِــتـــِّـيـــفَـــه مُـنـَــافـِـقـَـــه
لـِـلـكِـــلـْـمَـــــه الــفـَــالْــتـــَـــه لــِلـصَــمـْـتِ مُـصَـفِّــقـَـــه
لــلــجـِــــــنْ الـكـَـــلـَــــكِــى لــى حـَبـْــل الــمَـشْـنـَــقــَـه
سُـــــــــوْدانــــا الــمَــلــَــكِــى دبــُّــــورْتــُـــو مَـــرَنـــَّــقَــــه
سُـــــــــوْدانـــا الــمَـصْــــــــرى وخُـــــدُودُو مـَصَـفَّــــقَـــه
وأَثـْـنِــيــــتْ بــى شَــــــعْــبـــِى وأحـْــوالــُــو الــخــَارقَــــه
عـَـــــــــدَد الــبــِـكــُــــــــــبـِّــنْ فـى الـسِـيــل الــدَالـِـقَــه
عـَــــــــدَد الأَحـْــبــَــــــــــــابـــِن فـى قِـــيُــودَه مَـزَنــَّـــقَــــه
عـَـــــــدَد الــحَـــسْـــــــــرَاتـــِن هَـامَـنْ فى الـمَا إتـْـلَــقـَى
عَــــــــدَد الــدَهْـــــمَـــــــــــــــاءِ والــوَالـِــــقْ فى الــشـَّــقَى
وبُـــغــَــــــــاةِ الأَرضِ والـــمَـــيـِّـــــــتْ والـــبــِـــــقـَـــى
بـَـاكـِـــر يــــوم الــسُّــقـَــا نــَـدْخـــل فـى الــمَـحْــــرَقــَـــه
نــَمْـــرُق مِـــتــْـل الــنــَّـقــَـا فــى إِيـــدِيــنـــَّـا الــمِــطـْـرَقــَـه
لــلــقـَــبــْــــرو واشــنــــــطــُــون يــاحَـــاجـْـنــا ويـــــنــَـهْ


الـصَـــحْــــــوَة :


صَــبــَــــــاح يـَــامُــحــُــمَّـــــــدْ يـَـبــْـــقـَـى الــحـَـــريـــــق
ومـِـــــن تــِحــْـــــتـِــــيـــــن الـمُـــجــْـــــرَى الــتــِّحــِــــــت
تـَــشُــــــم الــطِــيـــنـــَــــهَ ويــَـقـْــــسَــــــى الــجـِــلــِــــــــد
عـَـضْـــمـَـــــــك يـَــقـْــــــوَى وعَــــزْمَــــــــك يـَــلـِـــــــــــــد
وتـَــبـْـــقــَـى بــِــحـَـــــوْلـَــــك سـَــــــاكِــــــر ثـــَــمِـــــــــل
وتــَجــِـــى يـــَامـُــحُــــمَّـــــــدْ مـِـتـْــــــل الـــبـَــــــريـــــــق
لـُــونــَــــــــــك شَـــــفـَّـــى ودَرْبـــَـــــــــك هـِـــــمـِــــــــــــل
كـَــلـِــمْـــتــَــــك هـَــانـَـــت مِـــتــْــــــل الــنَــعـِــيـــــــــــق
وصُـــوتــَــــــك بـــَـــــحَّ وصَــــبــْــــــرَك كـِــمـِــــــــــــــل
وتـَـجـِــى يـَـامـُـحُـــمَّــــــــدْ داخـْــــــــل الــفــَـــريــــــــــق
ورَجـْــــعــَـــــــــــة دَارَك لــَــــــــــــــمْ الـــشَـــــــمـِـــــــــــل
عــَـــرَقــَــــــــــك نـــَـــازف مِـــتــْــــــــل الـــسَـــلـِـــيـــــــق
وســــــاسِــــــر سـَــــــــارت صـُـــــوتـــَـــــك سـَــــــــــرت
تــَـصَـــفــِّـى حـِـــسَـــــــابـَــــــك مِـــــن وجـَـــــــــديـــــــــد
وتــَجْــلــِـــــــب تـَـجْــــلـِــــــــب لامَــــــــــنْ تــَـفـِــــيــــــــق
تــَـخَـــلـَــــــصْ حــَـــقَّـــــــــك قـَــبــْــــــل الـحَـــــــريــــــق
ضَــــربـْــــــةْ الـحَــــــــقْ إن صَــــــــابــَـــتْ تـَــعـِـــيــــــــق
وجـُـــــرْحـَــــــــــًا كـَــــــاتــِـــــــــمْ مـَــــا بــِــنــْـــدَمـِـــــــل
طـَــلـَــبــْــــــــتَ الـــرِّفــْــقـَـــــــــه وزَاد الــطـَــــريـــــــــــق
لـِـقـِـــيـــــــتْ الــحَــــــبْ فــى بــِـــيـــــــتْ الـــنـَّـــمـِــــــــل


أُغْـنِـيـَـه أخِـيــرَه لِلأَطـْـفـَـال

قـَـــمـَــــــــر الــحِــلـَّـــــــــه الــضَـــوَّا الــقـُــــنـْـــــديـــــــل شِــــــــنْ سـَـــــوَّا
لــِــــيــــشِــــــــنْ يـــــَـــاوَدْ حـَـــــــــــوَّا طـَـــالـــِـــق فـِـيــنـَــــــا الـــعـَـــــوَّا
نـــَـاس الــحِـــــلــَّــــه الـــغــَـــــــادِى سَـــــــوُوا الــجـَــــــــامـِـــــــــع نــَــادِى
صـُـــــوتــَـــــــك فــُـــــــوق الــــــــــرَّادِى كــَـلـْـبــَـــــــًا نـــَــابـــِــــحْ صَــــادِى
أوْلاد الــحِـــلــَّـــــه الــفــُـــوقْـــنــَــــــا سَـــارقـِــيـــن نـَـــمَّــــةْ مـَرْبــُـوقـْـنـَــا
مِـــنْ مُــــرَّك كـُـــسَّـــع ضُــوقـْــنـَــا ومِـنْ خـِـيــرَك نـَـاشِـــف سُـــــوقـْــنـَـــا
أوْلاد الــحُــــــوش تــِحْــــتـَـــــــانــِـــى لاعـْـــــبـِـــيــــن حَـــــــــرَّةْ حـَـــرَّانــِى
نـَـضْــمَــــاتـَـــك فَــايْتــَـه أضَـــانــِى نــَـمَّـــــاتـَـــــك مـِــى فـِـى لـِــسَـــــــانـِـى
أوْلاد الــحِـــلـَّــــــه أُمْ بــُــــــــــــــورَه شَـــلْـــنَــــــاهَـــــا عـَـلِــيــــهُــــم نــُورَه
شَـــايْفـِــنـَّـــك فـُــــــوق الـــصُّــــــورَه يَــاكـَــاسِـــــــر كـُــــلْْ مَــجْـــبــُـــــورَه
أوْلاد الــحـِــــلـَّـــــه أُمْ نــَــــالـَـــــــــــه لاعـْـــبــِـــيــــــن كـَــارُّو وعَـــتــَّـالـَــه
يــَـاسـَـــاتـِـــــر مـِـنْ هَــالـْحَـــــالـَــــه الــفـَـــــال الــخـِـــيــــــــر مـَـافــَـــالـَــه
نــِـحْــــــــــنَ وِلادْ قــِــــــــــدَّامـِـــــــــى لاعْـــــبـِــيــــن عَــسْكـَــر وحــَــــرَامِى
إِيــــدِيــــنـَـــا الــمَــطــَـر الــهَــامـِــــى لاعْــــبــِـيـــــن عَـسْـكـَـر وحَــــــرَامِى
ولـِـسَــــانـــَّـا الـــسَـــهَـــــم الــرَّامـِــى لاعْـــــبـِــيــــن عَـسْـكــَر وحَــــــرَامِى
أبـــَـــدًا مـَـافـِـــيـــنـَــــا حَـــــــــرَامِـــى لاعْــــبـِــيـــــن عَــسْـكــَر وحَــــــرَامِى
بـَــس دُرْنــَــــا الــلِّــعْــب الــسَّـــامِى لِـــعـْـــــــب الــعَــسْــكــَــر وحـَـــــرَامِى
واحـْـدِيــن الــيَــبـْـقـُــوا العَـسْكـَر واحْـــــدِيـــن الــيَــبْــقـُــــوا حَــــــــــرَامِى
نــَاس أحْــمَــد يـَـبـْقـُـوا العَسْكَر نــَاس سَــامِى الــيَــبـْـقـُـوا حَـــــــــرَامِى
نــَاس أحـْـمـَـد قِــبْـلُــوا العَسْكَر ونــَاس سَـامِى الـقِـبـْـلـُـوا حــَـــــــرَامِى
مَــا فـَــرَقــَـــتْ يـَـانـَــاس أحْـــمَــــد مَــابـْــتَـــفْــرق يَــانـــَــاس سَــامِى

نــِـحْـــــــــــــنَ وِلاد قــِــــــــــــــــــدَّامِــــــــى لاعْبـين عَسْكَـر وحَـرَامِى
إِيـــــدِيـــنــَــــــا الـــمَــــطـَــــــر الــهَـــــــامـِــى لاعْبـين عَسْكَـر وحَـرَامِى
ولـِـــسَـــــانــَّـــا الـــسَـــــهَـــــــم الــــــــرَّامِــــى لاعْـبـين عَسْكَر وحَـرَامِى
أبـَــدًا مَـافِـيــنَــا حَــرَامِى لاعْـبـين عَسْكَر وحَـرَامِى .... لاعْـبـين عَسْكَر وحَـرَامِى
لاعْبين عَسْكَر وحَـرَامِى .... لاعْبين عَسْكَر وحَـرَامِى .... لاعْبين عَسْكَـر وحَـرَامِى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/13, 01:23 AM
بمناسبة أوجاع آلام وأوجاع الامه السودانيه والعربيه والمسلمه أعتقد أن محمود غنيم كتب :::

مالي وللنجم يرعاني وأرعاه *** أمسى كلانـا يعـاف الغمـض جفنـاه


لي فيك يا ليـل آهـات أرددهـا *** أواه لـو أجـدت المحـزون أواه


لا تحسبني محبا يشتكي وصبا *** أهون بما فـي سبيـل الحـب ألقـاه


إنـي تذكـرت والذكـرى مؤرقـة *** مجـدا تليـدا بأيدنـا أضعنـاه


ويح العروبة كان الكون مسرحها *** فأصبحت تتـوارى فـي زوايـاه


أنّى نظرت إلى الإسلام في بلد *** تجـده كالطيـر مقصوصـا جناحـاه


كم صرّفتنـا يـد كنـا نصرفهـا *** وبـات يحكمنـا شعـب ملكنـاه


كم بالعراق وكم بالهند من شجـن *** شكـا فـرددت الأهـرام شكـواه


بني العروبة إن القرح مسكم *** ومسنـا نحـن فـي الإسـلام أشبـاه


لسنا نمـد لكـم أيمـان ناصلـة *** لكنمـا هـو ديـن مـا قضينـاه


هل كان دين ابن عدنان سوى فلق *** شق الوجود وليل الجهل يغشـاه


سل الحضارة ماضيها وحاضرها *** هل كـان يتصـل العهـدان لـولاه


هي الحنيفة عين الله تكلؤهـا *** فكلمـا حاولـوا تشويههـا شاهـوا


هل تطلبون من المختار معجزة *** يكفيه شعب مـن الأجـداث أحيـاه


من وحّد العرب حتى صار واترهـم *** إذا رأى ولـد الموتـور آخـاه


وكيف كانوا يدا في الحرب واحدة *** من خاضها بـاع دنيـاه بأخـراه


وكيف ساس رعاة الإبل مملكة *** ما ساسها قيصر من قبـل أو شـاه


سنوا المساواة لا عرب ولا عجم *** ما لامـرىء شـرف إلا بتقـواه


ورحب الناس بالإسلام حيـن رأوا *** أن الإخـاء وأن العـدل مغـزاه


يا من رأى عمرا تكسوه بردته *** والزيـت أدم لـه والكـوخ مـأواه


يهتز كسرى على كرسيه فرقا *** من بأسـه وملـوك الـروم تخشـاه


سل المعالي عنـا إننـا عـرب *** شعارنـا المجـد يهوانـا ونهـواه


هي العروبة لفظ إن نطقت به *** فالشـرق والضـاد والإسـلام معنـاه


استرشد الغرب بالماضي فأرشده *** ونحن كـان لنـا مـاض نسينـاه


إنا مشينا وراء الغـرب نقبـس مـن *** ضيائـه فأصابتنـا شظايـاه


بالله سل خلف بحر الروم عن عرب *** فالأمس كانوا هنا ما بالهم تاهوا


فإن تراءت لك الحمراء عن كثب *** فسائل الصرح أين العـز والجـاه


وانزل دمشق وخاطب صخر مسجدها *** عمّن بناه لعل الصخـر ينعـاه


وطُفْ ببغداد وابحث في مقابرها *** علّ امرءاً من بني العبـاس تلقـاه


هذي معالم خرسٌ كل واحـدة *** منهـن قامـت خطيبـا فاغـرا فـاه


الله يشهد ما قلبت سيرتهـم *** يومـا وأخطـأ دمـع العيـن مجـراه


أين الرشيد وقد طـاف الغمـام بـه *** فحيـن جـاوز بغـداد تحـداه


ماض تعيش على أنقاضه أمم *** وتستمد القـوى مـن وحـي ذكـراه


لا در در امرىء يطري أوائله *** فخرا، ويطرق إن ساءلتـه مـا هـو


اللهمَّ قد أصبحت أهواؤنا شيعا *** فامنن علينـا بـراع أنـت ترضـاه


راع يعيد إلى الإسلام سيرتـه *** يرعـى بنيـه وعيـن الله ترعـاه

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/15, 12:19 PM
يقول الطوسى حباً فى سيدنا على كرم الله وجهه


لو أنّ عبداً أتى بالصالحاتِ غداً ** وودّ كلّ نبيٍّ مرسلٍ وولي
وصام ما صام صوّاماً بلا ضجر ** وقام ما قام قوّاماً بلا ملل
وحجّ ما حجّ من فرضٍ ومن سنن ** وطاف بالبيت حافٍ غير منتعل
وطار في الجوّ لا يأوي إلى أحدٍ ** وغاص في البحر مأموناً من البلل
يكسو اليتامى من الديباج كلّهم ** ويُطعم الجائعين البرّ بالعسل
وعاش في الناس آلافاً مؤلّفةً ** عارٍ من الذنب معصوماً من الزلل
ما كان في الحشر عند الله مُنتفعاً ** إلّا بحبّ أمير المؤمنين علي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/17, 03:08 PM
الناعسات عيونن


كلمات : محسن حنفي



الناعسات عيونن نور جبينن هلّ


مابين تبر صافي واخضراني اللون


،،،،،،،،،،،،،،


دار العزّه يا عبدالعزيز إتجلّ


بي نور الخدود المنّه


زينة الكون


الغانيات جمالن من الحور اجلّ


ولي اقمار وجوهن في فؤادي سكون


لي ليمن تكاد درر النجوم تدلّ


البي نار غرامن قلبي صار ممكون


مسحور من طريفن وسحرهن لي دلّ


وين ماهبّ طيبن تلقى قلبي يكون


من انوار جمالن ياخي عقلي اختلّ


توجد في صفاهن العفاف والصون


بين فدعة يديهن واللدن والتله


بين رمان صدورن الجمال محصون


البدور تسعالن والملوك تتعلاّ


لو تلقاله نظره من الصفا المكنون


بين مفصود خديدن وساده زايده العلّه


صاروا لي زي ليلى وصرت انا المجنون



ياقاسم معاك نجم السعود ما ذلّ


دمت قدرك عالي ودام عدوك مغبون


لي عزولك ديمه الإنكسار والذلّه


والنحاس مابوازن لي دهب شيبون


من نظرة جمالن راح منامي وولّى


عقلي شاغله غرامن واعترتني شجون


السرور ياقاسم عرشه قوم اتولّى


بين تهاني البانه وميلة العرجون

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/19, 09:04 PM
ومن أعذب شعر الحطيئة، تلك الأبيات الاستعطافية الشهيرة التي أنشدها سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ عندما سجنه بسبب هجائه للزبرقان بن بدر أحد سادات بني تميم، لقد أثرت تلك القصيدة في نفس الخليفة الثاني ـ رضي الله عنه ـ فرق لحال أولاد الحطيئة، فأطلقه واشترى منه أعراض المسلمين بثلاثة آلاف درهم، والقصيدة مشهورة ومطلعها

ماذا تقول لأفراخ بذي مرخ =زغب الحواصل لا ماء ولا شجر
غيبت كاسبهم في قعر مظلمة =فاغفر عليك سلام الله يا عمر

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/19, 09:18 PM
السرد القصصى فى شعر الحطيئه

راره ضيفاً وكان لا يملك حينها قوت يومه فقال ::

وطاوي ثلاث عاصب البطن مرمل =بتيهاء لم يعرف بها ساكن رسما
أخي جفوة فيه من الأنس وحشة =يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
وأفرد في شعب عجوزاً إزاءها =ثلاثة أشباح تخالهم بهما
حفاة عراة ما اغتذوا خبز ملّة =ولا عرفوا للخبز مذ خلقوا طعما

رأى شبحاً وسط الظلام فراعه =فلما بدا ضيفاً تسوّر واهتمّا

فقال ابنه لما رآه بحيرة =أيا أبتي اذبحني ويسّر له طعما
ولا تعتذر بالعدم عل الذي طرا =يظن لنا مالاً فيوسعنا ذما
فروّى قليلاً ثم أحجم برهة =وإن هو لم يذبح فتاه فقد همّا
وقال هيا ربّاه، ضيف ولا قرى؟ =بحقك لا تحرمه تاالليلة اللحما

فبياهما عنت على البعد عانة=قد انتظمت من خلف مسحلها نظما
عطاشاً تريد الماء فانساب نحوها =على أنه منها إلى دمها أظما
فأمهلها حتى تروت عطاشها =فأرسل فيها من كنانته سهما
فخرّت نحوص ذات جحش سمينة =قد اكتنزت لحماً وقد طبقت شحما




فيابشره إذ جرّها نحو قومه =ويابشرهم لما رأوا كلمها يدمى
فباتوا كراماً قد قضوا حق ضيفهم =فلم يغرموا غرماً وقد غنموا غنما
وبات أبوهم من بشاشته أباً =لضيفهم والأم من بشرها أما

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/23, 03:30 PM
القصيده التاليه گتپهآ آپن آلحصآحيصآ عفيف آسمآعيل ,, عن آپن آلشآعر آزهري محمد علي ,, قعيد آلگرسي آلمتحرگ وهو پعد غض آلعود,,, شفآه آلله

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/23, 03:39 PM
زريـــآپ



پين شفتيه أغنيةٌ

لآ

تنتهي

سيدُ آلمگآنِ..

أيمآ گآن

يعرفُ أسرآر عشآق آلحي

لآ أحد

ينچو من فخآخِ أسئلتِه آلنآرية

أو

آنتقآده آلمپآغت..

آلچيرآنُ يحپونه

پرغم دوي أحچآره علي سقوفهم آلمعدنية وقت آلقيلولة

يرتپون أوقآتَهم علي صحوِهِ ومنآمِهِ

ولآ أحد يعرف متى ينآم

أو

يصحو؟!

يأتي حيثُ لآ يريدون

ويذهپُ حين يگون آلمگآنُ قد أشتعل په

ينآدونه

ينآدونه ينآدونه

ينآدونه

لگنه لآ يچُيپ

مسرعآً يچري

ومن خلفِه آثآره آلمتعرچةِ وپعض آلغپآر

آلنسوةُ يتشهينَ "ليت لنآ طفلآ مثله"

لآ ترآه إلآ رآگضآً پين مسآفتين

أو

يتسلقُ تلگمُ آلنخْلة آلتي لم ينضچ ثمرهآ

أو

يشپ، گي يقفزَ فوق سيآچ حظيرة آلأپقآر

لآ يأپه پشمسِ منتصفِ آلظهيرة ..

يرگلُ گرةَ قدمٍ أمآمَه

ويلعپُ

دآئمآً

يسآپقُ أقرآنآً غير مرئيين

ويسيُر مهرولآً

گأنّه

يريدُ أن يستنفد حصتَه من آلمشي

قپل

أن

يچلسَ علي گرسيِهِ ذو آلعچلتين!!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/25, 02:34 PM
الحصاحيصا:



قبل منتصف الليل بقليل ينام سكانها الفقراء ،بحذر مدروس يسير السكارى، المثليين الأرقين يقلقون شوارعها بعرباتهم الفارهة بحثاً عن صيد تائه

يطفئ ظمأ ليلهم الطويل.



قداينسك:



يا الله أين أنا؟؟

وقودي ينفذ

بوصلتي أصابها العطب

ما كل هذا الشسوع المخضر؟؟

وهذا النهر

لابد أنه النيل الأزرق

أي تشكيل بارع هذا الذي خطط حمار الوحش هكذا؟!‍‍

قطعان من الزرافات

والأفيال

والقرود

والغزلان

تتراكض من تحتي

تفر من هدير "الانتينوف" المرعب

أسراب من الطيور المزخرفة المرتبكة تصطدم بالأجنحة المعدنية

يا الله

وقودي ينفذ؟

لا مفر

لا مفر

وداعاً أحبائي بـ"قداينسك"

وداعاً أحبائي

وداعاً

وداع

و

- لك شارب وملامح "ليخ فاونسا"

- ما أجمل التضامن لقد تظاهرت يوماً من اجله

- إنه مخرب عظيم

- ربما الذين من قبله أيضا، دع القمح ينمو والناس تختار

- مهلاً عزيزي "وسواف تُل" لمَ العجلة؟

- إني ذاهب كي ادهن الأبدية بالأخضر الأخضر، ثم أسري بممر رائحة الخفاء إلى الحصاحيصا، لي فيها ضوء قمر طفولي أحبه ،ربما ألقاك هناك عصفوراً يعاند العاصفة.

-

ديسمبر 2002 يونيو ‏2003‏‏

القاهرة

عفيف اسماعيل

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/25, 04:23 PM
النص الكامل لرائعة الخليل ماهو عارف قدمو المفارق


ماهو عارف قدمه المفارق
يا محط آمالي السلام
*******
في سموم الصيف لاح له بارق
لم يزل يرتاد المشارق
كان مع الأحباب نجمه شارق
ماله والأفلاك في الظلام
*******
يا دهر أهوالك تسارق
منها كم كم شابت مفارق
ما علينا الفات كله فارق
رقنا وله نعيد الملام
*******
من حطامك أنا غصني وارق
في شن أبقيت للطوارق
غير قليبا في همومه غارق
ولسانا برده الكلام
*******
ويح قلبي الما انفك خافق
فارق ام درمان باكي شافق
يا أم قبايل ما فيك منافق
سقي أرضك صوب الغمام
*******
يا بلادي كم فيك حاذق
غير الهك ما أم رازق
من شعاره دمعقولة بس المأزق
يتفاني وشرفك تمام
*******
مسرح الغزلان في الحدايق
والشوارع الغر والمضايق
قول لي كيف أمسيت دمت رايق
دام بهاك مشمول بالنظان
*******
مجلس اللذات في النمارق
والترف لا زال وصفه خارق
ضاري حسك فاح جانا مارق
وله قاطعو الريح ما هو لام
*******
في يمين النيل حيث سابق
كنا فوق أعراف السوابق
الضريح الفاح طيبه عابق
السلام يا المهدي الامام
*******
أين مني الودعته شاهق
باكي ناهد لسه مراهق
عيني ما بتشوف الا شاهق
أين وجه البدر التمام
*******
أين مني الفي زهوه باسق
في شبابه نقي من مفاسق
بين ثيابه البيض المناسق
حولك اشبه رتل الحمام
*******
يا بريد الجو فوقي حالق
ميل علي الروح ليها خالق
عدت سالم قول وأنت عالق
مقرن النيلين كيلو كام
*******
الحبايب لفتوا الخلايق
بيني وبينهم قطعوا العلايق
ان دلال ان تيه كله لا يق
نحن ما مجينا الخصام
*******
يا جميل يا نور الشقايق
أملأ كأسك واصبر دقايق
مجلسك مفهوم شوفه رايق
عقده ناقص زول ولا تام
*******
من فتيح للخور للمغالق
من علايل ابروف للمزالق
قدله يا مولاي خافي حالق
بالطريق الشاقه الترام
*******
ما يئسنا الخير عوده سايق
الحي يعود ان أتي دونه عايق
الي يوم اللقا وانت رايق
السلام يا وطني السلام

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/31, 01:45 PM
لكي تكون شاعراً عظيماً يجب أن تكون صادقا، ولكي تكون صادقا يجب أن تكون حراً، ولكي تكون حراً يجب أن تعيش، ولكي تعيش يجب أن تخرس.
محمد الماغوط
شاعر ومسرحي سوري

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/31, 01:47 PM
لا تنحن لأحد مهما كان الأمر ضروريا، فقد لا تواتيك الفرصة لتنتصب مرة أخرى!
محمد الماغوط

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/07/31, 01:59 PM
>> محمد الماغوط (http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=lsq&shid=354&start=0) >> خليفة العصر ورعيته


خليفة العصر ورعيته














والعالم يدخل الألفية الثالثة عصر النور والتنوير أعلن للعالم




أجمع وعلى مسامعكم بالذات:




إنني ضد العلم والمعرفة والأدب والفن والنور والتنوير




وإنني مزور محتال دولي ومعدوم الذمة والرحمة والضمير




وحرضت الأبناء على الآباء والآباء على الأمهات والأمهات




على الأجداد




وحللت الزنى واللواط والشذوذ بكل أنواعه وأوضاعه حتى بين




الحيوانات والطيور




وشجعت الرشوة والفساد والتهريب والمتاجرة بالممنوعات وزراعة




وتصنيع المخدرات




ومضاعفة الضرائب والنهب والسلب والتنصت والتجسس




والفتن الطائفية والقتل على الهوية ورجم المحصنات وتكريم الفاجرات




وحرمت الديمقراطية والحياة البرلمانية وكرست الإرهاب




والتعيينات العشوائية وتزوير الانتخابات بنسبة 99 و 100 %




والديكتاتورية والأحكام العرفية والمقابر الجماعية والتعذيب الجسدي




والنفسي في كل زمان ومكان




وحرقت الحقول والبيادر والمؤسسات العامة والخاصة وطاردت




العمال والفلاحين والطلاب والمعلمين وباركت الإقطاع والسفلة




والأميين وغطيت الشوارع والساحات بالقتلى والجرحى والمغتصبات




وعرقلت المرور والنجدة والإسعاف والإطفاء




وسممت الآبار والأنهار والبحار والشواطئ ولونت الهواء




وحرقت الغابات وحفرت الحدائق والملاعب والمتنزهات




وأطلقت الفئران والجرذان والبوم والغربان في الشوارع والساحات




وساعدت على انتشار الأوبئة وتفشي الأمراض المعدية




والقاتلة كالإيدز والطاعون والسفلس والسرطان




وفتحت الطريق أمام المحطات الأرضية والفضائية للأفلام الهابطة




والأغاني الرخيصة والأخطاء اللغوية والجغرافية والتاريخية




وإنني أصوم في رجب وأفطر في رمضان




فما رأيكم دام عاركم يا كلاب يا أمعات يا زواحف يا حشرات




الرعية: والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/02, 02:03 PM
هاشم صديق ينعى والدته آمنه بت جنه



من برد الليل

متغطي بتوبك

أتنفس وهَجَك

والقَلُب اتدفِّا.



أتذكَر سفرك

ونَفَس الكون

الجانا مَكفّن

ونام في محفّه.



أتذكَر شهقة

باب البيت

وجناح الصاقعه

الحوّم ورفَّ



أتذكر يُمه

صُراخ الليل

والدَمْع السيل

والبِرِش الفيكْ

ارتاح واتلفِّ



من سفرِك مرّ

الحول الاَول

والزمن الاسود

دوَّر ولفَّ

لا جرحك نام

لا صوتك صام

لا وجعِك خفَّ



يا محفوره

في قلب الخاطر

يامرسومه

في بطن الكفّه.

الزمن اتساقط

ورقو الأخضر

أصبح أصفر

العالم جفَّ.



استنيتك

متل العاشق

موج الشوق

في صدري جدوال

وقلبي تشقشق

فوق اغصانو

طيور الجنه

تومين في الشوق

يايمه انحنا

وبالحول استنا



مما فُتّي

-حفيف اقدامك-

حِلْم الشارع

ووتر الباب

لي نقءرك حنَّ

آه يايَمه

مما فُتي

الزمن اتغّير

الشعر اتحَّير

العالم صنّض.



يا مليانه

بشاشه ولون

يا حنيَّه

بحجم الكون.

يا الأديتي

خُطان عيون.

يا العلمتي القلم

اتحدَّى

يالساندانا

في وكت الشِدَّه.

يا الاحساسك

نوّضر وأدَّى.

يا أنفاس

الزمن العدَّ:

أحبك

موج الشوق

في سدري جدوال

وقلبي تشقشق

فوق أغصانو

طيور الجنه.

أحبك

وما في حبيبه أحنَّ

يا مفقوده

يا موجوده

يا "بت جنه"



من برد الليل

متغطي بتوبك

وحيد زي نَجمه

مدارها غيوم.

جبيني مولع

وعيني تدمِّع

معبور بالحُمى

أناجي النوم

العَبْرَه تخلّي

همومي مساهره

الوَحْدَة تفتّح

عين الذاكره.

أناغمك يُمه

تجيني مسافره

ألقاكِ محلّقه

فوق عيني.

ايديك مفرِوده

ونازله عَلَي.

بشويش كفيك

في جبيني اتْخَتّن.

العرق اتفصّد

الجسم اتعطّن.

فتحت عينَي

في عينيكْ اتملّن.



شابيت بالشوق

لي حُضنك أقوم

حسيت كفيكْ

في سدري تحوم.

تَبْتَبْتِي شقاي

هَدْهَدتي هموم

ومنِ برد الليل

كَرْفَسْتَ أساي

غبيّت في النوم.



من برد الليل

متغطي بت بتوبك

أتتنفس وهَجك

والقَلْب اتحسَّر

أتذَكَّر درسِك

حصص الرحله

فصول الدفتر.

يا مهمومه

بوجع الناسْ

يالاحساسك

واقد وحاسْ

يالرِبيتي

وغرسِك خضَّر.

يا مغبونه

بظُلم العسكر.

أتذكر نضمك

ونسة قلبك

سمحه وصافيه.

أتذكر يُمه

حلاوة اللُقمه

وسَمَر الصُحبه

وضحك العافية.

ياما قَسَمْنَا

غبينة الحُرقه.

يا ما عَبرنَا

مصايب الغُربه

يا ما صرخنا

في وش "المافيا"

يا ما عشقنا

الناس البُسطا

يا ما شَهَرنا

سيوف القافيه.



من بير الليل

صوتك رنَّ

والزمن ارتجَّ.

من توب الليل

نجمك حنَّ

تاوق وفجَّ.

في قلب ِ الليل

الدنيا تصِن

وحفيف قدميك

في الخاطر

دجَّ

يا رضيانه

وعافيه عَلَي.

يامفقوده

وماليه عيني.

العالم مات

والفرح اتفات

لكنك راكزه

وصوتك حي.



من برد الليل

متغطي بتوبك

اتنفَّس وهجك

والقَلُب اتدفِّا.



أتذكر سفرك

ونَفَس الكون

الجانا مكفَّن

ونام في محفّه

من سفرك

مرَّ الحول الاول

والزمن الاسود

دوَّر ولفَّ

ولا جرحك نام

لا صوتك صام

لا وجعك خفَّ

لا جرحك نام

لا صوتك صام

لا وجعك خفَّ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/03, 06:06 PM
الناصر قريب الله صوفى رائع ترك الدنيا وهو فى ريعان سبابه كما التجانى يوسف بشير وترك لنا روائع منها


هذه القصيدة الرائعة تعنى بها كالعادة مغنى الروائع كابلى..........

أي حظ رزقتِه في الكمالِ
واحتوى سره ضمير الرمالِ
فتناهى إليك كل جميلِ
قد تناهى إليه كل جمالِ
وكأن الحصباء فيك كرات
قد طلاها بناصع اللون طالِ
وتعالت هضابك المشرئبات
إلى موطن السحاب الثقالِ
قادني نحوهن كل كثيبٍ قد
تبارى مع الصفاء في المقالِ
ينفذ النور نحوها فيوافي
من رقيق الظلام في سربالِ
ما أخوها الجريء يأمن عقباها
وان كان صائد الرئبالِ
كم لوادي الوكيل عندي ذكرى
زادها جدة مرور الليالِ
وفتاة لقيتها ثَمّ تجني
ثمر السنط في انفراد الغزالِ
تمنح الغصن أسفلي قدميها
ويداها في صدر آخر عالِ
فيظل النهدان في خفقان الموج
والخصر مفرطا في الهزالِ
شاقني صوتها المديد تناجي
،والعصافير، ذاهب الآمالِ
إن تكن يا سحاب بللت
ثيابي بماء دمعك الهطالِ
فلقد كنت منقذي وبشيري
من جراح الحياة بالإبلال
يا ديارا إذا حننت إليها
كحنين الغريب للتجوالِ
لست أنساك والبروق تجاوبن
وروح النهار في اضمحلالِ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/04, 02:47 PM
القمه ابو داود كان يختار أرق الكلمات ويطربنا بها بأعذب الالحان سأختار لكم منها ::




زرعوك في قلبي
كلمات : محمد علي عبدالله الامي
زرعوك في قلبي
يا من كساني شجون
ورووك من دمي
ياللادن .. العرجون
يا الباسم الهادي
نورك سطع.. هادي
وماذا أقول
في سناك ..
فيك الدلال .. عادي
وماذا أقول
شايقاني فيك قامه
سمحة وميلحة لون
وعاجباني فيك بسمه
وساحراني فيك عيون
أنا في انتظار عطفك
مرت عليّ سنين
أسعدني بنظره
وخليك علينا حنين
في حسنك الفردي
ياما نظمت فنون
هيهات أسلو هواك
مهما اعتراني جنون
أنا لي لقاك صادي
لو في الخيال راضي
خصمي هواك يا وديع
من يا تري القاضي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/04, 02:49 PM
نعيم الدنيا - عبدالعزيز محمد داؤود






كيف الحياة غير ليمك
من بعدك أصبح
حظي زي لون هضليمك
يا نعيم الدنيا

يا حليف الخدري التايه في نعيمك
مادام هاجرني أرسل لي نسيمك
وأنعش لي روحي بندي جسيمك
أوطيب المسك الفايح من تبسيمك

يا أماني حياتي البيك نور إقليمك
يتمني التبري يلمع كأديمك
مشتاقة الشمس تظفر بي ليمك
تأخذ من نورك تلثم في قديمك

يافرع البانه المايل في خميلك
من قامتو حبيبي متعلم ميلك
يا البدر التم الما بتم تكميلك
لو ماتجعلني محبوبي زميلك

سيوف الهند من لحظات عينك
ليه بيها تصيبني أيه بيني وبينك
غير كوني بحبك وحيات خدينك
كف عني صدودك يا سيدي وبينك

ليك حق في صدودك وتيهك وتدليللك
وليك حق تهجرني ويكتر تعليلك
مادام حسنك فردي وغالي في جيلك
تمتاز بالعفه المانعاني أجيلك

مع هجرك وصدك مازلت أريدك
ومنام عيني بين حذوذ جيدك
تيه بين نعيمك مولاي يزيدك

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/05, 01:31 PM
عروس الروض
كانت مقرر علينا ان نحفظها عن ظهر قلب
سأل استاذ اللغه العربيه أين وقفنا أمس ؟
على غير العاده انبرى محجوب على الخليفه فندى ..فندى .... فندى
أيوه يا محجوب باندهاش

واقفين فى عن ظهر قلب (الله يطراك بالخير يا رفيق الصبا الباكر )



يا عروس الروض يا ذات الجناح يا حمامه
سافري مصحوبة عند الصباح بالسلامه
واحملي شوقَ محب ذا جراح وهُياما
سافري قبل ان يشتد الهجير بالنزوحي
واسبحي ما بين امواج الأثير مثل روحي
فأذا لاح لكِ الروضُ النضير فاستريحي
خبريها ان قلب المُستهام ذاب وجدا
واسئليها كيف ذياك الغرام صار صدا
فهُيامي لم يعد بعد هُيام بل تعدى
ذكريها بي إويقات اللقاء والتصابي
يوم كنا كل صبحً ومساء في اقترابي
علَ بتذكار لي بعض الشفاء من عذابي
فإذا ما اظهرت عطفًا وليناً واشتياقا
فاجعلي ما بيننا عهداً وثيقاً واتفاقا
واسئليها رأيها في اي حينٍ نتلاقى
وإذا ابدت جفاءاً وصدوداً واعتسافا
فاترُكيها انها في ذا الوجود ستكافا
سوف يأتيها زمانً تريد فتجافا
فإذا ما اقبلَ الفصلُ المخيف برعوده
ما الذي يبقى من الغصن الوريف غير عوده
ان للفصلِ ربيعً وخريف في وجوده

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/05, 01:33 PM
عروس الروض
كانت مقرر علينا ان نحفظها عن ظهر قلب
سأل استاذ اللغه العربيه أين وقفنا أمس ؟
على غير العاده انبرى محجوب على الخليفه فندى ..فندى .... فندى
أيوه يا محجوب باندهاش

واقفين فى عن ظهر قلب (الله يطراك بالخير يا رفيق الصبا الباكر )



يا عروس الروض يا ذات الجناح يا حمامه
سافري مصحوبة عند الصباح بالسلامه
واحملي شوقَ محب ذا جراح وهُياما
سافري قبل ان يشتد الهجير بالنزوحي
واسبحي ما بين امواج الأثير مثل روحي
فأذا لاح لكِ الروضُ النضير فاستريحي
خبريها ان قلب المُستهام ذاب وجدا
واسئليها كيف ذياك الغرام صار صدا
فهُيامي لم يعد بعد هُيام بل تعدى
ذكريها بي إويقات اللقاء والتصابي
يوم كنا كل صبحً ومساء في اقترابي
علَ بتذكار لي بعض الشفاء من عذابي
فإذا ما اظهرت عطفًا وليناً واشتياقا
فاجعلي ما بيننا عهداً وثيقاً واتفاقا
واسئليها رأيها في اي حينٍ نتلاقى
وإذا ابدت جفاءاً وصدوداً واعتسافا
فاترُكيها انها في ذا الوجود ستكافا
سوف يأتيها زمانً تريد فتجافا
فإذا ما اقبلَ الفصلُ المخيف برعوده
ما الذي يبقى من الغصن الوريف غير عوده
ان للفصلِ ربيعً وخريف في وجوده

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/08/05, 03:34 PM
ينسب هذا الشعر للحسين رضي الله عنه

باتوا على قللِ الاجبال تحرسُهم ***غُـلْبُ الرجالِ فما أغنتهمُ القُللُ
و استنزلوا بعد عزّ من معاقلهم ***وأودعوا حفراً يـابئس ما نزلوا
ناداهمُ صارخٌ من بعد ما قبروا***أين الاسرّةُ و التيجانُ و الحللُ
أيـن الوجوه التي كانتْ منعمةً***من دونها تُضربُ الأستارُ والكللُ
فـافـصـحَ القبرُ حين ساءلهم***تـلك الوجوه عليها الدودُ يقتتلُ
قد طالما أكلوا دهراً وما شربوا***فأصبحوا بعد طول الأكلِ قد أكلوا
و طالما عمّروا دوراً لتُحصنهم***ففارقوا الدورَ و الأهلينَ وارتحلوا
و طالما كنزوا الأموال و ادّخروا***فـخلّفوها على الأعداء و انتقلوا
أضـحـت منازلُهم قفراً معطلةً***و ساكنوها الى الاجداث قد رحلوا
سـل الـخـليفةَ إذ وافت منيتهُ***أين الحماة و أين الخيلُ و الخولُ
ايـن الرماة ُ أما تُحمى بأسهمِهمْ***لـمّـا أتـتك سهامُ الموتِ تنتقلُ
أين الكماةُ أما حاموا أما اغتضبوا***أين الجيوش التي تُحمى بهاالدول
هيهات ما نفعوا شيئاً و ما دفعوا ***عـنك المنية إن وافى بها الأجلُ
فكيف يرجو دوامَ العيش متصلاً ***من روحه بجبالِ الموتِ تتصلُ

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/08/05, 03:37 PM
قال أبو نواس عند موته:

يا ربّ إن عظمتْ ذنوبي كثرةً *** فلقد علمتُ بأن عفوك أعظم

إن كان لا يرجوك إلا محسن ***فبمن يلوذ ويستجير المجرم

أدعوك ربّ كما أمرت تضرّعاً ***فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم

مالي إليك وسيلةٌ إلا الرجـا ***وجميل عفوك ثم إني مسلم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/06, 09:22 AM
عبد الرحمن ادم يا غالى
مرورك أسعدنى واصل يا رائع
ودام صفاك

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/06, 09:31 AM
جسمي المنحول
براه جفاك يامليح الزى
كيف حبي يحول وفؤادي معاك يازينة الحى
حلمك ياجميل انا دانى رحول
تركني هواك بين ميت وحى
كيف ليك وصول ...وسكونك فوق لى سهيل وثرى
النوم من عيني دوام مفصول
دموعي تلاقى وتذرف رى
دى الساحره عقول ... بروق في غيم ولا در فى لمى
خدودك أم ازهار في حقول
سقاني غرامك صافى حمى
الطرفه وأقول ..احور متناعس ولحظه صحى
تشوف في قوامه المال مفقول
الظلمة شعور والقمره محى
أنا دمعي هطول ...احن لي لماك وقاسى على
يصح في هواك تعذيبي يطول
بالبين أترابك لاهي خلى
من ردفه كسول ..بى جيده وعينه يسبى ظبي
بالشوق يا نسيم ابقالى رسول
لو يعطف ثانية يزيل البى

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/08/06, 10:05 AM
لاح شيب الرأس مني فنصح*** بعد لهو وشباب و مرح
إخوتي توبوا إلى الله بنا *** قد لهونا و جهلنا ما صلح
نحن في دار نرى الموت بها **** لم يدع فيها لذي اللب فرح
يا بني آدم صونوا دينكم *** ينبغي للدين أن لا يطرح
و احمدوا الله الذي أكرمكم **** بنبي قام فيكم فنصح
بنبي فتح الله به *** كل خير نلتموه و منح
مرسل لو يوزن الناس به *** في التقى و البر خفوا و رجح
فرسول الله أولى بالعلى *** و رسول الله أولى بالمدح

لطائف المعارف/ ذكر مولد الرسول

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/08/06, 10:09 AM
إصلاح النفس قبل دعوة الناس

وغير تقي يأمر الناس بالتقى ... طبيب يداوي الناس وهو سقيم
يا أيها الرجل المعلم غيره ... هلا لنفسك كان ذا التعليم
فابدأ بنفسك فانهها عن غيها ... فإن انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يقبل ما تقول ويقتدى ... بالقول منك وينفع التعليم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم

عبدالرحمن آدم الهادى
2013/08/07, 10:29 AM
قال عمر عبد العزيز:
إن كنت تعلم أن الله يا عمر***يرى و يسمع ما تأتي و ما تذر
و أنت في غفلة من ذاك تركب ما *** نهاك عنه فأين الخوف و الحذر
تجاهر الله إقداما عليه *** و من حثالة الناس تستحي و تعتذر
*********************************
قال نابغة بن شيبان:
إن من يركب الفواحش شرا*** حين يخلو بسره غير خال
كيف يخلو و عنده كاتباه *** شاهداه و ربه ذو الجلال
********************************
قال أبو نواس:
إذا مـــــا خلوت الدهر يـوما*** فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيبُ
ولا تـحسـبنّ الله يـغـفل سـاعـة***ولا أن ما تـخفـيه عـليه يـغـيبُ
لهونـا لعمر والله حـتى تراكمت*** ذنــــوبٌ على آثــارهنّ ذنوبُ
**********

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/11, 11:36 PM
دقت الأجراس في معبد الحب
ونادت نادت الأفراح
ورقصت خمرة الأحباب في الكأس
وراحت تسكر الارواح
غني يافرحتي الكبري وغني
ولتغني في الليالي حبنا
هللي ياضحكتي السكري ومني
ولتمني ياضحكتي السكري ومني
ولتمني حب قلبي والمني
انت يا انشودة الأحلام هني
ولتهني حب قلبي والمني
أنت ياشفاها كلها ضحك وهمس وابتسام
يا له صمت حوانا فحوي كل الكلام
ايها العشاق دارت كأسكم
يوم جئنا نصطلي من ناركم
وصدي الناي وضفات الغدير تترنم
حمرة في الخد آذاها العبير تتظلم
قصة في العين والصمت المثير يتكلم
ياندامي إملأوا الكأس أديرواه علي
سوف أروي نار قلبي إنه قسم علي
إن خمرة في الشفاه إن كأسي شفتي
ولتغدوا لحن حبي وأعيدوه علي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/11, 11:39 PM
من أريج نسمات الشمال
أهدي أزكي بنات الخيال
غبت عني..حبيبي الوصال
لو ذكرت الحمي والشباب
حن قلبي وزاد التهاب
غبت عني
صار حليفي الضنا والعذاب
والعذاب في الهوي مستطاب
غبت عني..حبيبي الوصال
هل يفيد الاسي والنواح
من فراقو انا صبري راح
غبت عني
مالو قلبي الذاب بالجراح
لو تناسي الاسي ما استراح
غبت عني..يا سيدي الوصال
زان شبابو الحيا والعفاف
طبعو نافر ودايما يخاف
خدو كالازهار اللطاف
حن قلبي وملك الشغاف
غبت عني..حبيبي الوصال
أين ذاك الباسم الصدود
هل نساني وخان العهود
غبت عني
زاد غرامي وفات الحدود
السعادة تعود لو يعود
غبت عني
حبيبي الوصال
يا سيدي الوصال

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/11, 11:42 PM
pm
جاهل وديع مغرور
فى أحلام صباه
نايم خلى ومسرور
ما عرف الهوى
فى سور وداخل سور
فى روضة زهور
غناء وقصور فى قصور
آية الجمال مبصور
أخلاق الرضيع
فى هيبة المنصور
باهى الدلال موفور
محجور الخدور
ما هو الخليع وسفور
زاد فى نفورو نفور
وأصبح قلبى فى إيدو
اليمين عصفور
لو ينفع المحذور
مالى ومال هواه
الضامر المفزور
قاسى ومنيع مابزور
لكن دابو تاب
جاهل صغير معذور
هل الهلال فى حجور
متقلد نجوم
لافح أزار ديجور
ما برحم المهجور
ماسور الجمال
قال يرضى حكم الجور
ناعس لواحظ حور
هاروت لو رآهن
مثلى كان مسحور
فاق الحسان الحور
فى خدو الزهور
زاهره وجواره بحور

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/25, 01:35 PM
تقول الخنساء فى رثاء صخر : :

أعينيّ جودا ولا تجمُدا






أعينيّ جودا ولا تجمُدا ألا تبكيانِ لصخرِ النّدى ؟
ألا تبكيانِ الجريءَ الجميلَ ألا تبكيانِ الفَتى السيّدا؟
إذا القوْمُ مَدّوا بأيديهِمِ إلى المَجدِ مدّ إلَيهِ يَدا
فنالَ الذي فوْقَ أيديهِمِ من المجدِ ثمّ مضَى مُصْعِدا
يُكَلّفُهُ القَوْمُ ما عالهُمْ وإنْ كانَ أصغرَهم موْلِدا
طَويلَ النِجادِ رَفيعَ العِمادِ قد سادَ عَشيرَتَهُ أَمرَدا
تَرى المجدَ يهوي الَى بيتهِ يَرى افضلَ الكسبِ انْ يحمدَا
وَانَ ذكرَ المجدُ الفيتهُ تَأزّرَ بالمَجدِ ثمّ ارْتَدَى

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/25, 01:38 PM
وكذلك تقول عنه : :


يا عينِ جودي بالدّموعِ السُّجولْ






يا عينِ جودي بالدّموعِ السُّجولْ و ابكي على صخرٍ بدمعٍ همولْ
لا تَخْذُليني عندَ جَدّ البُكا فليسَ ذا يا عينِ وقتَ الخذولْ
ابكي ابا حسَّانَ واستعبري على الجَميلِ المُسْتَضافِ المَخيلْ
نعمَ اخو الشَّتوة ِ حلَّتْ بهِ أرامِلُ الحيّ غَداة َ البَليلْ
يَأتِينَهُ مُسْتَعْصِماتٍ بِهِ يعلنَّ في الدَّارِ بدعوى الآليلْ
ونعمَ جارُ القومِ في ازمة ٍ اذا التجا النَّاسُ بجارٍ ذليلْ
دلَّ على معروفهِ وجههُ بوركَ فيها هادياً منْ دليلْ
لا يَقْصِرُ الفَضْلَ على نَفْسِهِ بل عندهُ منْ نابهُ في فضولْ
قدْ عرفَ النَّاسُ لهُ انَّهُ بالمنزلِ الا تلعِ غيرُ الضَّئيلْ
عطاؤهُ جزلٌ وصولاتهُ صولاتُ قرمٍ لقرومٍ صؤولْ
ورأيهُ حكمٌ وفي قولهِ مواعظٌ يذهبنَ داءَ الغليلْ
ليسَ نجبٍّ مانعٍ ظهرهُ لا ينهضُ الدَّهرَ بعبءٍ ثقيلْ
ولا بسعَّالٍ اذا يجتدى وضَاقَ بالمَعروفِ صَدْرُ السَّعولْ
قدْ راعني الدَّهرُ فبؤساً لهُ بفارِسِ الفُرْسانِ والخَنْشَليلْ
تركتني وسطَ بني علَّة ٍ ادورُ فيهمْ كاللَّعينِ النَّقيلْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/25, 01:41 PM
أعَينِ ألا فَابْكي لِصَخْرٍ بدَرّة ٍ





أعَينِ ألا فَابْكي لِصَخْرٍ بدَرّة ٍ اذا الخيلُ منْ طولِ الوجيفِ اقشعرَّتِ
اذا زجروهَا فِي الصَّريخِ وَطابقتْ طِباقَ كِلابٍ في الهِراشِ وهَرّتِ
شددتَّ عصابَ الحربِ اذ هيَ مانعٌ فألْقَتْ برِجْلَيها مَرِيّاً فَدَرّتِ
وَكانتْ اذا مَا رامهَا قبلُ حالبٌ تَقَتْهُ بإيزاغٍ دَماً واقمَطَرّتِ
وَكانَ ابُو حسَّانَ صخرٌ اصابهَا فارغثهَا بالرُّمحِ حتَّى اقرَّتِ
كَراهِيَة ٌ والصّبرُ منكَ سَجيّة ٌ إذا ما رَحى الحرْبِ العَوَانِ استَدَرّتِ
اقامُوا جنابْي رأسهَا وَترافدُوا على صَعْبِها يَوْمَ الوَغى فاسبطَرَّتِ
عَوَانٌ ضَرُوسٌ ما يُنادى وَليدُها تلقَّحُ بالمرَّانِ حتَى استمرَّتِ
حَلَفْتَ على أهْلِ اللّواءِ لَيوضَعَنْ فما أحْنَثَتْكَ الخَيْلُ حتى أبَرّتِ
وخَيْلٌ تُنادى لا هَوَادَة َ بَيْنَها مَرَرْتَ لها دونَ السَّوَامِ ومُرّتِ
كانَّ مدلاً منْ اسودِ تبالة ٍ يكونُ لها حَيثُ استَدارَتْ وكَرّتِ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/25, 09:04 PM
من لا مكان

من لا مكان

لا وجه لا تاريخ لى من لا مكان

تحت السماء وفى عويل الريح اسمعها تنادينى ..... تعآآآآآل !!!!!!

هذا العراقى الضخم ..من يرد عليه يا بشر !!!

ويأتى الرد صاخباً من هذا السودانى المدهش

هىَ يا سُعـــآآآآآآآآآآآآد !!!!

على ود سكينه الكٍلتٍ فى خشمٌه الرماآآآآآآآآآآد !!!!!

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/08/27, 01:48 AM
من قال أنَ الامراء لا يعانون فقد كذب ::

وهاكم دى من خالد الفيصل

اترككم مع إبداع الامير خالد الفيصل

يا ليل خبرني عن أمر المعاناة

هي من صميم الذات ولا أجنبية

هي هاجس يسهر عيـونـي و لا بات

أو خفقة تجمح في قلبي عصـية

هي صرخة تـمردت فوق الأصـــوات

أو ونة وسـط الضمايـر خفـية

أو عبرة تعـلـقت بـيــن نظرات

أو الدموع اللي تسابق هميـة

أعاني الساعة و أعاني مسافـات

و أعاني رياح الزمان العتية

و أصور معاناتي حـروف وأبيـات

يلقى بها راعي الولع جاذبية

و لاني بندمان على كـل ما فـات

أخذت من حلو الزمان و رديـه

هذي حياتي عشتها كيف مـا جـات




آخذ من أيامي و أرد العطيـة..



للأمير الشاعر خالد الفيصل

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/11/23, 04:31 PM
من أدب الهجاء

يقول الاخطل وهو يهجو جرير

يقول الأخطل في قصيدته :

كذبت عينك أم رأيت بواسط........غلس الظلام من الرباب خيالا

و إذا و عدنك نائلاْ أخلفنه.........و و جدت عند عداتهن مطالا

أنا نعجل بالعبيط لضيفنا.........قبل العيال , و نقتل الأبطالا

يا بن المراغه إن عمي اللذا......قتلا الملوك و فككا الأغلالا(1)

و أخوهما السفاح ظمأ خيله...حتى و ردن جبى الكلاب نهالا(2)

يخرجن من ثغر الكلاب عليهم....خبب السباع تبادر الأوشالا

قب البطون قد انطوين من السرى...وطرادهن إذا لقين قتالا

فطحن حائرة الملوك بكلكل....حتى أحتذين من الدماء نعالا(3)

و أبرن قومك يا جرير و غيرهم...وأبرن من حلق الرباب حلالا

و لقد دخلن على شقيق بيته...و لقد رأين بساق نضيرة خلخالا(4)

ينقلنهم نقل الكلاب جراءها.........حتى وردن عراعراْ و أثالا

و ما تركن من الغواضر معصراْ.....إلا فصمن بساقها خلخالا(5)

و لقد سما لكم الهذيل فنالكم.....بإراب حيث يقسم الأنفالا(6)

في فيلق يدعو الأراقم لم تكن......فرسانه عزلا و لا أكفالا(7)

بالخيل ساهمة الوجوه كأنما...خالطن من عمل الوجيف سلالا

فسقين من عادين كأس مرةْ....و أزلن جد بني الحباب فزالا(8)

فقتلن من حمل السلاح وغيرهم...وتركن فلهم عليك عيالا

ولقدبكى الجحاف مما أوقعت....بالشرعبية إذ رأى الأطفالا(9)

ولقد جشمت ياجرير أمراْ صعباْ...وأريت عورة أمك الجهالا

فانعق بضأنك يا جرير فأنما...منتك نفسك في الخلاء ضلالا

منتك نفسك أن تسامي دارماْ...او أن توازن حاجباْ و عقالا(10)

و إذا وضعت أباك في ميزانهم...قفزت حديدته إليك فشالا

إن العرارة و النبوح لدارم.........و المستخف أخوهم الأثقالا

المانعين الماء حتى يشربوا......صفواته و يقسموه سجالا

و ابن المراغه حابس أعياره......قذف الغريبه ما يذقن بلالا


يقول في البيت الأخير أن جرير حابس أعياره يعني حميره و لا يرد الماء إلا في

الأخير....

لما سمع جرير هذه القصيده قال لأبنه يا بني لم يغلبني الأخطل إلا في هذه

القصيده......

1- ابن المراغه :جرير.

و أعمام الأخطل الذين قتلوا الملوك هم ابو حنش عصم بن النعمان قاتل شرحبيل

بن الحارث الكندي يوم الكلاب الأول.

والثاني عمرو بن كلثوم التغلبي قاتل عمرو بن هند ملك الحيره.

2- السفاح هو سلمه بن خالد التغلبي وسمي السفاح لأنه سفح الماء يوم الكلاب

الأول و قال من أراد أن يشرب من الماء فعليه القتال حتى يصل إلى الماء...

3- حائرة الملوك هي الحيره مقر ملوك المناذره.

4- شقيق هذا من بني ضبه و نضيره أسمها منضوره أخت شقيق سبيت( يعني

أخذت) يوم الحريم و هو يوم لبني تغلب على بني بكر بن وائل و ضبه.....

5- الغواضر هم : بنو غاضرة بن مالك من بني أسد يقصد يوم بطن عاقل لبني

تغلب على بني أسد..

6- الهذيل من بني تغلب و يقصد الأخطل يوم إراب عندما غزى الهذيل ببني تغلب

بنو تميم بإراب و هزمهم و سبى نسائهم.

7- الأراقم هم :بطون من تغلب و هم سته و أسمهم مالك و الحارث و جشم و

معاويه و ثعلبه و عمرو.

8- الحباب يقصد عمير بن الحباب فارس بني سليم أيام دولة بني أميه و قتل

عمير يوم الحشاك قتلته بنو تغلب و قاتله أسمه زياد بن هوبر التغلبي و قتل

زياد بن هوبر التغلبي مع عمير في نفس اليوم و الدليل أنه زياد هو الذي قتل

عمير قول تميم بن الحباب أخو عمير :

تطاول ليلي بالفرات على...... نوائح أبكاها قتيل ابن هوبر

ابن هوبر زياد و قد قال زياد بن هوبر التغلبي :

تركنا فارس الخطار يزقو.....صداه بين أثناء الفرات

تولت عنه خيل بني سليم.....وزاف الكماة إلى الكماة

فارس الخطار عمير بن الحباب السلمي.

9- الجحاف هو ابن حكيم بن عاصم السلمي فارس بني سليم وفاتكها وكان مع

عمير ابن الحباب مع بني سليم و الشرعبيه يوم لبني تغلب على قيس.

و الجحاف هو الذي فتك ببني تغلب يوم البشر و قتلهم و قتل النساء و الأطفال.

10-دارم هم رهط الفرزدق بطن من بني تميم.

و حاجب هو ابن زراره من بني دارم سيد بني تميم.

و عقال هو ابن محمد من بني دارم أيضا من بني تميم.

يقول الأخطل لجرير كيف تقارن نفسك بهؤلاء أجداد الفرزدق وأعمامه.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/11/24, 10:34 AM
من قائلها ؟؟

لا أدرى

ولكن الروايه تقول انه أحد شعراء البطانه واصفاً زوجته المتيم بها واستحلها أحد الوجهاء بعد أن أرغمه على طلاقها



مي زرقا كنيكيجة

ومي حمرا هريريجة

عسلية الرقدن سيجة

والخلت عقلي دهيجة

مي زرقا خويدم نار

وما بتجيب غلط الجار

عسلية الرقدن زنهار

والخلتني ابيض فوق نار

فرع القرض الكابي

والتحتو بيكر الدابي

انا جنيت يا اصحابي

من ام سنا قصابي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/03, 04:49 PM
محمد الواثق ينعى جوزيف قرنق

كتب كثير من الادباء والشعراء عن شهداء يوليو 1971 م وكان لجوزيف قدرا كبيرا من تلك الكتابات ومنها ما قاله الشاعر السوداني محمد الواثق:
صديقي الُمثابر جوزيف قرنقْ
ترامى قُبَيلَ احتدامِ الشفق ْ إلى سجن كوبر حيثُ شُنِقْ
فيا ربِ هلْ
على روحهِ أقرأُ الفاتحة
فقد عدِمَ القبرَ والنائحة
وأُلحِدَ في التُربِ كيفَ اتفقْ
**
وكان إذا جاشَ مِواره
تدافعه روحه الثائرة
وصادمت الكونَ أفكاره
وكم أنبت الكونُ من زهرةٍ ناضِرة
فكنتُ إذا
تمادتْ به الفكرةُ الجانحة
أشيح إلى مكة القرية الصالحة
أعوذ نفسي بربِ الفلقْ
على أن جوزيف قرنقْ
كما شهدت دمعتي السافحة
جميل المحيا جميل الخُلُقْ
فياربِ هلْ
على روحهِ اقرأ الفاتحة
فقد عَدِمَ القبرَ والنائحة
وأُلحِدَ في التربِ كيف اتفقْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/04, 04:22 PM
المساحة التاليه نفردها للعنوان


غُــــــــرابُ البين


ما هو ؟؟؟؟؟؟

اِنه الغُربه

اٍنه الترحال

اٍنه الشوق واللوعه

اِنه الحنين الى بلد طاردٍ مضياف

اٍنه دعوة لكسر عصا الترحال ... ولكن هيهات



لنبدأ بمحمد الواثق




يآغرآپ آلپين قد طآل آلسفر...آنقضى آلعمر ولمآ آستقر
حآن پعدآلسير آلقآ ء آلعصآ...حپط آلمسعى وسيرى مستمر
آقتفى آلدرپ آلذى آچهله...تآرة يعلو وطورآ ينحدر
لآ ترى فى نسچه من معلم...غير لمع آلآل فى مد آلپصر
وآهتزآم آلريح من پين آلصوى...يسفع آلوچه لظآهآ آلمستعر
وغرآپ آلپين يدعو للسفر
نآعپآ لم يدر مآ معنى آلآيآپ
يآغرآپ
هل وچدت آلپين فى آصل آلگتآپ؟
مغرمآ يندآح من مآضى آلحقآپ؟
فتلوت آليآس آيآ وسور؟؟
قعد آليآس وآحپآط آلسرى...فوق چفن لم يعد يشگ آلسهر
شآخص ينقآد فى آثر آلعصآ...وآلعصآ تضرپ فى آلآفآق طر
فآرس آمضى سويعآت آلصپآ...فى عرآگ آلدهر من گر وفر
پزه آلدهر فآمسى آعزلآ...ضآع منه آلرمح وآلسيف آنگسر
لم يعد يذگر فى تچوآله...غير(مونيگ). ومآضيه آلنضر
غآدة تسپح فى آشعآعهآ...حين يسرى آلطيف عفوآ ويمر

فآذآ مآ غآدر آلطيف آنپرت... قرية(آلنية)فى شط آلنهر
وآلخريف آلثر فى موسمه...رآزم آلآرعآد غيدآق آلمطر
تصحپ آلرآعى على آنغآمه...پين شدو آلنآى آو رچع آلوتر
رقصآت آلغيد فى ضوء آلقمر
فآذآ پآلآرض قد آمست يپآپ
حيث تسفى آلريح آطلآل آلقپآپ
يتآآخى آلپوم فيهآ وآلغرآپ
يرگض آلچندپ فيهآ ويصر

يآ عصآ آلتسيآر مآشئت آذهپى
لآ آلنوى آچدى ولآ آلقرپ يسر
قومنآ آن آپعرت آپقآرهم...مسحوآ آلچدرآن من روث آلپقر
قلت لآ آرضى پمآ قدشيدوآ...گيف يچلو آلدآر مفتوت آلپعر؟؟
هل رآيت آلطير تپنى عشهآ...حيث تنفى آلشمس آفنآن آلشچر؟
هذه آلنحل آلتى آوحى لهآ...سلگت فى گل وممر
فآپتنت پيتآ تنزى شهده...من رحيق وآفآويف آلزهر
وآتى آلآنسآن يسعى چهده...فآپتنى آم درمآن مسخآ وآفتخر
يآ غرآپ
طآل هذآ آلسعى وآمتد آلعذآپ
آطرق آلآفآق من پآپ لپآپ
فآذآ مآ فى يدى قپض آلسرآپ
وعصآ آلتسيآر لآ تدرى آلمقر..

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/06, 05:41 PM
وهذا ابن الملوح يناجى غراب البين أيضاً


ألا يا غراب البين هيجت لوعتي فَويْحَكَ خَبِّرْنِي بِمَا أنْتَ تَصْرُخُ
أبِالْبَيْنِ مِنْ لَيْلَى ؛ فإنْ كُنْتَ صَادِقاً فَلا زَالَ عَظْمٌ مِنْ جَنَاحِكَ يُفْسَخُ
ولازال رام فيك فوق سهمه فَلا أنْتَ في عُشٍّ وَلاَ أَنْتَ تُفْرِخُ
وَلاَ زِلْتَ عَنْ عَذْبِ الْمِيَاهِ مُنَفِّراً وَوَكْرُكَ مَهْدُومَاً وبَيْضُكَ يُرْضَخُ
فإن طرت أردتك الحتوف وإن تقع تقيض ثعبان بوجهك ينفخ
وعانيت قبل الموت لحمك مشدخا عَلى حَرِّ جَمْرِ النَّارِ يُشْوَى وَيُطْبَخُ
وَلاَ زِلْتَ فِي شَرِّ الْعّذَابِ مُخَلِّدَاً وريشك منتوف ولحمك يشرخ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/08, 11:02 AM
.قصيدة: يا غرابَ البينِ أسمعتَ فقلْ

يا غرابَ البينِ أسمعتَ فقلْ ** إنما تنطقُ شيئاً قد فعلْ

إنّ للخَيرِ وللشّرّ مَدىً ** وكلا ذلكَ وجهٌ وقبلْ

والعطياتُ خساسٌ بينهم ** وسواءٌ قبرُ مثرٍ ومقلّ

كلّ عيشٍ ونعيمٍ زائلٌ ** وبَنَاتُ الدّهْرِ يلعبْنَ بكُلّ

أبلغا حسانَ عني آيةً ** فقريضُ الشعرِ يشفي ذا الغللْ

كم ترَى بالجَرِّ من جُمجمةٍ ** وأكُفٍّ قدْ أُتِرَت وَرِجِلْ

وسرابيلَ حسانْ سريتْ ** عن كماةٍ أهلكوا في المنتزلْ

كمْ قتَلنا من كريمٍ سيّدٍ ** ماجدِ الجدّين مقدامٍ بطلْ

صادقِ النَّجدةِ، قَرْمٍ بارعٍ ** غيرِ ملتاثٍ لدى وقع الأسلْ

ليْتَ أشْياخي ببَدْرٍ شَهِدُوا ** جزعَ الخزرجِ منْ وقعِ الأسلْ

فاسألِ المهراسَ من ساكنهُ ** بعدَ أقحافٍ وهامٍ كالحجلْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/09, 11:06 AM
ألا يا غُرابَ البَيْنِ هل أنتَ مُخبِرِي
ألا يا غُرابَ البَيْنِ هل أنتَ مُخبِرِي بِخُبرٍ كما خَبَّرْتَ بِالنأي والشَّرِّ
وَخَبَّرْتَ أنْ قَدْ جَدَّ بَيْنٌ وَقَرَّبُوا جِمالاً لِبَيْنٍ مُثْقَلاَتٍ مِنَ الغَدْرِ
وهِجْتَ قَذَى عَينِ بِلُبنَى مَريضة ٍ إذا ذُكِرَتْ فاضَتْ مَدَامِعُها تَجْرِي
وَقُلْتَ كَذاكَ الدَّهْرُ ما زَالَ فاجعاً صَدَقْتَ! وَهَلْ شَيْءٌ بِباقٍ على الدَّهْرِ؟

قيس لبنى قيس لبنى قَيس بن ذُرَيح

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/09, 12:33 PM
هبوط غراب البين عند مجنون ليلى



ألا يا غراب البين إن كنت هابطاً= بِلاَداً لِلَيْلَى فَالْتَمِسْ أنْ تَكَلَّمَا
وَبَلِّغْ تَحِيَّاتِي إلَيْهَا وَصَبْوَتِي= وكن بعدها عن سائر الناس أعجما

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/10, 07:42 AM
وماذا قال ابو الطيب عن غراب البين ؟؟؟؟؟؟





أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ
جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ
مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ
وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا
أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍ أبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ
نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا
أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلى كَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا
من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِ حتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ
خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُوا أنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ
فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ
وَالمَرْءُ يأمُلُ وَالحَيَاةُ شَهِيّةٌ وَالشّيْبُ أوْقَرُ وَالشّبيبَةُ أنْزَقُ
وَلَقَدْ بَكَيْتُ على الشَّبابِ وَلمّتي مُسْوَدّةٌ وَلِمَاءِ وَجْهي رَوْنَقُ
حَذَراً عَلَيْهِ قَبلَ يَوْمِ فِراقِهِ حتى لَكِدْتُ بمَاءِ جَفني أشرَقُ
أمّا بَنُو أوْسِ بنِ مَعْنِ بنِ الرّضَى فأعزُّ مَنْ تُحْدَى إليهِ الأيْنُقُ
كَبّرْتُ حَوْلَ دِيارِهِمْ لمّا بَدَتْ منها الشُّموسُ وَليسَ فيها المَشرِقُ
وعَجِبتُ من أرْضٍ سَحابُ أكفّهمْ من فَوْقِها وَصُخورِها لا تُورِقُ
وَتَفُوحُ من طِيبِ الثّنَاءِ رَوَائِحٌ لَهُمُ بكُلّ مكانَةٍ تُسْتَنشَقُ
مِسْكِيّةُ النّفَحاتِ إلاّ أنّهَا وَحْشِيّةٌ بِسِواهُمُ لا تَعْبَقُ
أمُريدَ مِثْلِ مُحَمّدٍ في عَصْرِنَا لا تَبْلُنَا بِطِلابِ ما لا يُلْحَقُ
لم يَخْلُقِ الرّحْم?نُ مثلَ مُحَمّدٍ أحَداً وَظَنّي أنّهُ لا يَخْلُقُ
يا ذا الذي يَهَبُ الكَثيرَ وَعِنْدَهُ أنّي عَلَيْهِ بأخْذِهِ أتَصَدّقُ
أمْطِرْ عَليّ سَحَابَ جُودِكَ ثَرّةً وَانظُرْ إليّ برَحْمَةٍ لا أغْرَقُ
كَذَبَ ابنُ فاعِلَةٍ يَقُولُ بجَهْلِهِ ماتَ الكِرامُ وَأنْتَ حَيٌّ تُرْزَقُ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/10, 03:04 PM
ويقول عنتره


قصيدة ألا يا غرابَ البين في الطَّيران

ألا يا غرابَ البين في الطَّيران



ألا يا غرابَ البين في الطَّيران أعرني جناحاً قد عدمتُ بناني
ترى هلْ علمتَ اليومَ مقتل مالكٍ ومصرعهُ في ذلَّة ٍ وهوان
فانْ كانَ حَقَّا فالنُّجُومُ لفِقْدِهِ تغيبُ ويهوي بعدهُ القمران
لقد كانَ يوماً أسودَ اللَّيل عابساً يخافُ بلاهُ طارقُ الحدثان
فلّله عيناً من رأى مثلَ مالكِ عقيرة َ قَوْمٍ إنْ جرى فَرَسانِ
فليتهما لم يجر يا نصف غلوة ٍ ولَيْتَهُمَا لم يُرْسَلا لِرِهَان
وَلَيْتَهُما ماتا جَميعاً ببلْدة ٍ وأَخْطاهُما قَيْسٌ فلا يُريانِ
فقد جلبا حَيْناً وحرْباً عظيمة ً تُبيدُ سُراة َ القَوْمِ من غَطَفانِ
وقد جلبا حيناً لمصرع مالكٍ وكان كريماً ماجداً لِهجانِ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/13, 12:01 PM
ما بين الغراب والشاه / أحمد شوقى




مرَّ الغرابُ بشاة ٍ قد غابَ عنها الفطيمُ
تقولُ والدمعُ جار والقلبُ منها كلِيم:
يا ليْت شِعْريَ يا کبنِي وواحِدِي، هل تَدوم؟
وهل تكونُ بجَنْبي عداً على ما أروم؟
فقال: يا أمَّ سعدٍ هذا عذابُ أليم
فكَّرتِ في الغَدِ، والفِكـ ـرُ مقعدٌ ومقيم
لكلِّ يومٍ خُطُوبٌ تكفي، وشُغلٌ عظيم
وبينما هُوَ يهذِي أتى النَّعيُّ الذَّميم
يقول: خَلَّفْتُ سعْداً والعظمُ منه هشيم
رأَى منَ الذِّئْبِ ما قد رأَى أَبوه الكريم
فقال ذو البَيْنِ للأُ م حين ولَّتْ تَهيم:
إن الحكيمَ نبيُّ لسانه معصوم
ألم أقلْ لكِ توا لكل يومٍ هُموم؟
قالت: صدقتَ، ولكِنْ هذا الكلامُ قديم
فإن قَوْميَ قالوا: وجْهُ الغُراب مَشوم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/14, 04:08 PM
وكاد غداة سار الحي يبدي ... ضمير القلب تشحاج الغراب
غدا بي شامتا وغدوت صبا ... يريني ما به وأريه ما بي
يضاحكني فيضحك حين أبكي ... كذلك دابه أبدا ودابي
فلو أن الغراب يرق يوما ... لرق لطول وجدي واكتئابي
لعل الدهر يقلب حالتيه ... فإن الدهر حول ذو انقلاب
فيقلقه اشتياق وارتياح ... ويوحشه اغتراب كاغترابي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/15, 11:17 AM
وعلى ذكر المجنون وليلاه لا بد من (تذكرت ليلى والسنين الخواليا ) فقد أصبح العمر كله خاليا





تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا وَأَيّامَ لا نَخشى عَلى اللَهوِ ناهِيا
وَيَومٍ كَظِلِّ الرُمحِ قَصَّرتُ ظِلَّهُ بِلَيلى فَلَهّاني وَما كُنتُ لاهِيا
بِثَمدينَ لاحَت نارُ لَيلى وَصُحبَتي بِذاتِ الغَضى تُزجي المَطِيَّ النَواجِيا
فَقالَ بَصيرُ القَومِ أَلمَحتُ كَوكَباً بَدا في سَوادِ اللَيلِ فَرداً يَمانِيا
فَقُلتُ لَهُ بَل نارُ لَيلى تَوَقَّدَت بِعَليا تَسامى ضَوءُها فَبَدا لِيا
فَلَيتَ رِكابَ القَومِ لَم تَقطَعِ الغَضى وَلَيتَ الغَضى ماشى الرِكابَ لَيالِيا
فَيا لَيلَ كَم مِن حاجَةٍ لي مُهِمَّةٍ إِذا جِئتُكُم بِاللَيلِ لَم أَدرِ ماهِيا
خَليلَيَّ إِن تَبكِيانِيَ أَلتَمِس خَليلاً إِذا أَنزَفتُ دَمعي بَكى لِيا
فَما أُشرِفُ الأَيفاعَ إِلّا صَبابَةً وَلا أُنشِدُ الأَشعارَ إِلّا تَداوِيا
وَقَد يَجمَعُ اللَهُ الشَتيتَينِ بَعدَما يَظُنّانِ كُلَّ الظَنِّ أَن لا تَلاقِيا
لَحى اللَهُ أَقواماً يَقولونَ إِنَّنا وَجَدنا طَوالَ الدَهرِ لِلحُبِّ شافِيا
وَعَهدي بِلَيلى وَهيَ ذاتُ مُؤَصِّدٍ تَرُدُّ عَلَينا بِالعَشِيِّ المَواشِيا
فَشَبَّ بَنو لَيلى وَشَبَّ بَنو اِبنِها وَأَعلاقُ لَيلى في فُؤادي كَما هِيا
إِذا ما جَلَسنا مَجلِساً نَستَلِذُّهُ تَواشَوا بِنا حَتّى أَمَلَّ مَكانِيا
سَقى اللَهُ جاراتٍ لِلَيلى تَباعَدَت بِهِنَّ النَوى حَيثُ اِحتَلَلنَ المَطالِيا
وَلَم يُنسِني لَيلى اِفتِقارٌ وَلا غِنىً وَلا تَوبَةٌ حَتّى اِحتَضَنتُ السَوارِيا
وَلا نِسوَةٌ صَبِّغنَ كَبداءَ جَلعَداً لِتُشبِهَ لَيلى ثُمَّ عَرَّضنَها لِيا
خَليلَيَّ لا وَاللَهِ لا أَملِكُ الَّذي قَضى اللَهُ في لَيلى وَلا ما قَضى لِيا
قَضاها لِغَيري وَاِبتَلاني بِحُبِّها فَهَلّا بِشَيءٍ غَيرِ لَيلى اِبتَلانِيا
وَخَبَّرتُماني أَنَّ تَيماءَ مَنزِلٌ لِلَيلى إِذا ما الصَيفُ أَلقى المَراسِيا
فَهَذي شُهورُ الصَيفِ عَنّا قَدِ اِنقَضَت فَما لِلنَوى تَرمي بِلَيلى المَرامِيا
فَلَو أَنَّ واشٍ بِاليَمامَةِ دارُهُ وَداري بِأَعلى حَضرَمَوتَ اِهتَدى لِيا
وَماذا لَهُم لا أَحسَنَ اللَهُ حالُهُم مِنَ الحَظِّ في تَصريمِ لَيلى حَبالِيا
وَقَد كُنتُ أَعلو حُبَّ لَيلى فَلَم يَزَل بِيَ النَقضُ وَالإِبرامُ حَتّى عَلانِيا
فَيا رَبِّ سَوّي الحُبَّ بَيني وَبَينَها يَكونُ كَفافاً لا عَلَيَّ وَلا لِيا
فَما طَلَعَ النَجمُ الَّذي يُهتَدى بِهِ وَلا الصُبحُ إِلّا هَيَّجا ذِكرَها لِيا
وَلا سِرتُ ميلاً مِن دِمَشقَ وَلا بَدا سُهَيلٌ لِأَهلِ الشامِ إِلّا بَدا لِيا
وَلا سُمِّيَت عِندي لَها مِن سَمِيَّةٍ مِنَ الناسِ إِلّا بَلَّ دَمعي رِدائِيا
وَلا هَبَّتِ الريحُ الجُنوبُ لِأَرضِها مِنَ اللَيلِ إِلّا بِتُّ لِلريحِ حانِيا
فَإِن تَمنَعوا لَيلى وَتَحموا بِلادَها عَلَيَّ فَلَن تَحموا عَلَيَّ القَوافِيا
فَأَشهَدُ عِندَ اللَهِ أَنّي أُحِبُّها فَهَذا لَها عِندي فَما عِندَها لِيا
قَضى اللَهُ بِالمَعروفِ مِنها لِغَيرِنا وَبِالشَوقِ مِنّي وَالغَرامِ قَضى لَيا
وَإِنَّ الَّذي أَمَّلتُ يا أُمَّ مالِكٍ أَشابَ فُوَيدي وَاِستَهامَ فُؤادَيا
أَعُدُّ اللَيالي لَيلَةً بَعدَ لَيلَةٍ وَقَد عِشتُ دَهراً لا أَعُدُّ اللَيالِيا
وَأَخرُجُ مِن بَينِ البُيوتِ لَعَلَّني أُحَدِّثُ عَنكِ النَفسَ بِاللَيلِ خالِيا
أَراني إِذا صَلَّيتُ يَمَّمتُ نَحوَها بِوَجهي وَإِن كانَ المُصَلّى وَرائِيا
وَما بِيَ إِشراكٌ وَلَكِنَّ حُبَّها وَعُظمَ الجَوى أَعيا الطَبيبَ المُداوِيا
أُحِبُّ مِنَ الأَسماءِ ما وافَقَ اِسمَها أَوَ اِشبَهَهُ أَو كانَ مِنهُ مُدانِيا
خَليلَيَّ لَيلى أَكبَرُ الحاجِ وَالمُنى فَمَن لي بِلَيلى أَو فَمَن ذا لَها بِيا
لَعَمري لَقَد أَبكَيتِني يا حَمامَةَ ال عَقيقِ وَأَبكَيتِ العُيونَ البَواكِيا
خَليلَيَّ ما أَرجو مِنَ العَيشِ بَعدَما أَرى حاجَتي تُشرى وَلا تُشتَرى لِيا
وَتُجرِمُ لَيلى ثُمَّ تَزعُمُ أَنَّني سَلوتُ وَلا يَخفى عَلى الناسِ ما بِيا
فَلَم أَرَ مِثلَينا خَليلَي صَبابَةٍ أَشَدَّ عَلى رَغمِ الأَعادي تَصافِيا
خَليلانِ لا نَرجو اللِقاءَ وَلا نَرى خَليلَينِ إِلّا يَرجُوانِ تَلاقِيا
وَإِنّي لَأَستَحيِيكِ أَن تَعرِضِ المُنى بِوَصلِكِ أَو أَن تَعرِضي في المُنى لِيا
يَقولُ أُناسٌ عَلَّ مَجنونَ عامِرٍ يَرومُ سُلوّاً قُلتُ أَنّى لِما بِيا
بِيَ اليَأسُ أَو داءُ الهُيامِ أَصابَني فَإِيّاكَ عَنّي لا يَكُن بِكَ ما بِيا
إِذا ما اِستَطالَ الدَهرُ يا أُمَّ مالِكٍ فَشَأنُ المَنايا القاضِياتِ وَشانِيا
إِذا اِكتَحَلَت عَيني بِعَينِكِ لَم تَزَل بِخَيرٍ وَجَلَّت غَمرَةً عَن فُؤادِيا
فَأَنتِ الَّتي إِن شِئتِ أَشقَيتِ عِيشَتي وَأَنتِ الَّتي إِن شِئتِ أَنعَمتِ بالِيا
وَأَنتِ الَّتي ما مِن صَديقٍ وَلا عِداً يَرى نِضوَ ما أَبقَيتِ إِلّا رَثى لِيا
أَمَضروبَةٌ لَيلى عَلى أَن أَزورَها وَمُتَّخَذٌ ذَنباً لَها أَن تَرانِيا
إِذا سِرتُ في الأَرضِ الفَضاءِ رَأَيتُني أُصانِعُ رَحلي أَن يَميلَ حِيالِيا
يَميناً إِذا كانَت يَميناً وَإِن تَكُن شِمالاً يُنازِعنِ الهَوى عَن شِمالِيا
وَإِنّي لَأَستَغشي وَما بِيَ نَعسَةٌ لَعَلَّ خَيالاً مِنكِ يَلقى خَيالِيا
هِيَ السِحرُ إِلّا أَنَّ لِلسِحرِ رُقيَةً وَأَنِّيَ لا أُلفي لَها الدَهرَ راقَيا
إِذا نَحنُ أَدلَجنا وَأَنتِ أَمامَنا كَفا لِمَطايانا بِذِكراكِ هادِيا
ذَكَت نارُ شَوقي في فُؤادي فَأَصبَحَت لَها وَهَجٌ مُستَضرَمٌ في فُؤادِيا
أَلا أَيُّها الرَكبُ اليَمانونَ عَرَّجوا عَلَينا فَقَد أَمسى هَواناً يَمانِيا
أُسائِلُكُم هَل سالَ نَعمانُ بَعدَنا وَحُبَّ إِلَينا بَطنُ نَعمانَ وادِيا
أَلا يا حَمامَي بَطنِ نَعمانَ هِجتُما عَلَيَّ الهَوى لَمّا تَغَنَّيتُما لِيا
وَأَبكَيتُماني وَسطَ صَحبي وَلَم أَكُن أُبالي دُموعَ العَينِ لَو كُنتُ خالِيا
وَيا أَيُّها القُمرِيَّتانِ تَجاوَبا بِلَحنَيكُما ثُمَّ اِسجَعا عَلَّلانِيا
فَإِن أَنتُما اِسطَترَبتُما أَو أَرَدتُما لَحاقاً بِأَطلالِ الغَضى فَاِتبَعانِيا
أَلا لَيتَ شِعري ما لِلَيلى وَمالِيا وَما لِلصِبا مِن بَعدِ شَيبٍ عَلانِيا
أَلا أَيُّها الواشي بِلَيلى أَلا تَرى إِلى مَن تَشيها أَو بِمَن جِئتُ واشِيا
لَئِن ظَعَنَ الأَحبابُ يا أُمَّ مالِكٍ فَما ظَعَنَ الحُبُّ الَّذي في فُؤادِيا
فَيا رَبِّ إِذ صَيَّرتَ لَيلى هِيَ المُنى فَزِنّي بِعَينَيها كَما زِنتَها لِيا
وَإِلّا فَبَغِّضها إِلَيَّ وَأَهلَها فَإِنّي بِلَيلى قَد لَقيتُ الدَواهِيا
عَلى مِثلِ لَيلى يَقتُلُ المَرءُ نَفسَهُ وَإِن كُنتُ مِن لَيلى عَلى اليَأسِ طاوِيا
خَليلَيَّ إِن ضَنّوا بِلَيلى فَقَرِّبا لِيَ النَعشَ وَالأَكفانَ وَاِستَغفِرا لِيا
وإن مت من داءالصبابةفأبلغا شبيهةضوء الشمس مني سلاميا

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/15, 11:37 AM
وهنا يقول مجنون تاجوج ( المحلق )



انا الجنب التعيس سويتو بي ايدي
في كلمة مزاح قليت غميدي
فويطرات ام قبيل ملحا رشيدي
تاجوج ما اتلقت يا خمله زيدي

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/16, 04:47 PM
كيف صار ود ضحويه من أشهر الهمباته فى السودان ؟؟؟ ومن هو ؟؟

هو الطيب عبد القادر سليمان وضحوية هذه جدته وهو من قبيلة الجعليين .. أعده والده للدراسة بألأزهر ... قُتل أخيه على الكرار من قبل أحد فوارس الهواوير واسمه على أيضاً حين غار عليهم الكرار وسلبهم ونهب ابلهم وذهبوا خلفه وقتلوه وحرقوه ..
حينها أخذ الطيب على نفسه الأخذ بثأر أخيه ودخل عالم الهمبته ..

قالت شاعرة الهواوير ( ريا )

يا الضحواب جميع مفقدكم الكرار

وضلعو يطقطقن تحت الهشاب والنار

وينو الطيب القال بجيب التار ؟

يسلم لى على العوزكم الدوار


بكت شقيقة على الكرار بحرقه عند سماعها شعر ريا فخرج ود ضحويه ممتطياًجمله المسمى ( الحورى ) وهو يقول :


أكل ألخٍلفه وقبًل على المنســـيه

وشمخ الحورى لى كَتلت عريب ناس ريا

اٍن ما أسَكِت الباكيات وأخلف الكيه

قولت أبو فاطنه يا ألصادق خساره علىُ


واصادق هذا شقيق ود ضحويه . وحين تقابل مع قاتل شقيقه قال له :

لن أغدر بك كما غدرت بأخى بل وجهاً لوجه وقتل الطيب على وهكذا انطلق الطيب ود ضحويه فى عالم الهمبته وسننقل لكم بعض اشعاره

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/17, 01:27 PM
بيوم السَّبِتْ مِنَّ الدُّمُرْ سَافَرنَا

قام بِينَا الضرير قَبَضْ الدَّهَسْ وَاسْهَرْنَا
أَحْكُولْهَا السَّريعْ يَامْوَصِّلِنُّو خَبَرْنَا

قُولُوا لِلْبَغِيتْ نَوَنْ جِمَالْنَا خَتَرْنَا

وَاحْدِينْ غِيرْ نَفِيلَهْ مُمَكِّنِينْ هَدَّامْهُمْ

قَطَعُوا التَّبَّةْ وَالزُّولْ أَبْ عَوَارِضْ لامْهُمْ
انْدَرَجُوا الصَّنَادِيدْ وَالضَّرِيرْ قِدَّامْهُمْ

نَوُوا العُودَة لِلْمَاسْكَاتْ عِدَادْ أَيَّامْهُمْ

قَجَّ السَّادْرَة فِي الوَادِي أَبْ نِعَامَاً دَكَّكْ

ؤُضَايِقْ سُوقْهَا قُبَّالْ الضَّرِيرْ يِتْمَكَّكْ
أَنا اخُو النَّايْرَة إِنْ خِرِبْ الحَدِيثْ وِاتْلَكَّكْ

إِتْ قِدَّامِي مَاكْ وَرَّانِي مَقْطُوعْ شَكَّكْ
ا
للِّيلَة التّغِمِّدْ يَا حَسَنْ مَفْقُودْ

كِتِرْ قِلِّيِبِى فُوْقْ التِّبِسْ والعُودْ
كَانْ مِي قِسْمَة يا الدِّيفَة الوَضِيبْهَا يْقُودْ

مَا خَسَّانَا بِزْرَاعَة وِدَىْ مَسْعُود

يُومَاً فِي بَسِطْ عِنْد المَزَنَّدْ عَاجْهَا

ؤُيومْ غَرَّبْتَ بِهْنْ مِنْ جَبْرَةْ شَايِلْ كَاجَهْ
َّ
لا تْهَادِدْنِي يَا قِبْطِي السِّجِنْ مُو حَاجَةْ

بِيْشْ نَرْضِيْهَا غِيرْ الْبِلْ جَدَايْةَ البَاجَةْ

بَعَدْ الرِّكْبَةْ فُوقْ تِيسَاً يَبُوبْحْ الكُورْ

ؤُبَعَدْ التَّكْيَة فُوقْ فَخْدَاً لَطِيفْ مَعَمُورْ
بِقِيتْ يَالزَّاكِي أَدَافِرْ فِي هَنِيسْ البُورْ

ؤُقَصْدِي أَوَفِّرْ المُونَهْ وأَجَالْسْ اُمْ شُورْ

كَمْ شَدِّيتْ عَلِى تِيسَاً حَدِيدُو بِشِلْ

وُكَمْ قَرَّنْ بُكَارْ خَاتِرْ بَهِنْ فِي قِلْ
يُومْ دَكَّامْ بِقُولْ كَلَّلْ لِدِيْبِسْ حِلْ

بَلا فُطْسَ البَليب دَا كُلُّو عِيشَةْ ذِلْ

يُومْ بِنْدَاوِرْ البِكْرَة وْنَمُصْرُو ثَدِيهَا

ؤُيومْ بِنْشُقْ عَتَامِيرَاً بَعِيْدَة وتِيهَا
يَانَفْسَ السَّوَادْ المُتْعَة كَمَّلْتِيهَا

أَبْقِي لَزُومَة وقْتَ القُرْعَة وَقَعَتْ فِيهَا

مَانِي رَبِيبْ بِيُوتْ بَعَقِبْ بَحِلْ الصَرَّةْ

ؤُمَانِي الْخَايِنْ الْبَتْبِنِكْ يَا حُرَّةْ
بَاذِلْ مَالِي لِلضِيْفْ البِجِي مِنْ بَرَّة

ؤُدَافْنُو ضُرَاعي لليُومْ الحَدِيدُو مَشَرَّةْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/18, 04:32 PM
ؤُحَالِفْ مَا بَقِيفْ دُونُو انْ بِقِيتْ فِي هُوَّهْ
عِنْدْ طَرْشَ الدَّرَقْ مَا بَنْسَى شَرْطَ الخُوَّهْ

كَبَّاسْ لِلْدُهَمْ عِنْد البِقُولْ يَا مْرُوَّهْ
اللِّيلَةْ النَّفِسْ أَمْسَتْ حَزِينَهْ وْعَامْدَهْ

ؤُمَا بِتْسَلَّى بِى بُرْقُعْ حَمِيدَهْ وُحَامْدَهْ
فَارَقْنَا الرَبَاعَه ابَّانْ قُلُوبَاً جَامْدَه

نَاسْ طَهَ اللَّحَوْ ضَوْ القَبِيلَةْ الهَامْدَهْ
مِنْ قُومْةَ الجَْهَلْ ما سْمِعْ قُويلاتْ قَالُو

تَمَلِّي شَدِيدِي فُوقْ كَلَسَاً بِتِبْ بعُِقَْالُو

وَدْ الدُّودْ جَفَلْ قَلَبْ الحِمِلْ فُوقْ خَالُو

يَا امْ دُغْمَة الدّمِير مِنْ قُمْتَ بَتْوَقَّالُو
أَكَلْ الشَّلْخَة لامِنْ كَمَّلْ المَنْسِيَّهْ

شَمَخْ الْحُورِي لِبَعْصَةْ عِريْبْ بِتْ رَيَّهْ
كَانْ مَا أسكَّتْ البَاكْيَاتْ وَاخَلْف الكَيَّهْ

قُوْلْةَ ابُوفَاطْنَة يَالصَّادِقْ خَسَارَه عَلَيَّ
يَامَوْلاىَ حِلْ قيدْنَا التَّسُوحْ أَقْدَامْنَا

ؤُحِقْ سِيرَتْنَا مِنْ نَامَه وبِلِيدْ نَاسْ آمْنَهْ
يَا خِلِّي انْدَرِجْ يِبْقَى المَتَبَّرْ لامْنَا

خِفَّ الشَّدْ عَلِى الماسِكْ عِدَادْ ايَّامْنَا
نُوحْ مِنْ حَالِي مِنْ سَعْدِي العَكَسْ وِاتْجَلَّحْ

ؤُدَابْنَا بِلِينَا لَكِنْ البِقَعْ بِتْصَلَّحْ
الخََْلاهُو يَا خِلِّي العَقُلْ يِتْفَلَّحْ

كُزِّيمْ كُدْمَةْ الشَّايْقِي ابْ ثِمَارَاً بَلَّحْ
اللِّيلَةْ البَرِقْ مِنْ عَصْرُو عَمَتْ الفِجَّهْ

مَافِي مَضَارِي غِيرْ قِرَّهْ وصَقِيعَهْ وْلِجَّهْ
في شَانْ الزَّنَازِينْ وَالسُّجُونْ وَالحِجَّهْ

مَا بِتْخَلِّي يَا الصِّدِّيقْ مَرابِيتْ قِجَّهْ
الوَلَدْ البِدُورْ الشَّكْرَه يَابَى الشِّينَهْ

يِبْعِدْ رِدُّو كَوْ يِنْطَحْ بِوَادِي جَهِينَهْ
أَمَّا نْجِيبْ فُلُوسَاً تَبْسِطَ الرَّاجِينَا

وَالا امْ رُوبَهْ لا حُولِين تَكُوفْتُو عَلِينَا
النَّاسْ العَلى السَّاحِر بِشِقُّوا الصَّىْ

اللِّيلَة أَمْسُوا فُوقْ رَايَاً نَجِيضْ مُو نَىْ
نَاسْ ابْ تَرْمَه جَامُوسَ النِّحَاسْ أَبُو دَىْ

عَقَدُوا الشُّورَه مِيعَادْهُمْ جُبَالْ كُرْبَىْ
وَاحْدِينْ فِي الغُرُوب مِن الصَّبَاحْ لِدَمَاسْهِنْ

ؤُكِسْبَنْ مِنُّو زِنْدِيَّةْ وخَبَتْ رَصَّاصْهِنْ
قَبَضَنْ سِكَّةَ اللانْدُوبْ قِمِحْ قَصَّاصْهِنْ

رَكَزَنْ فُوقْ سَوَاكْلِيبِنْ مِغَلِّقْ سَاسْهِنْ
شَقِّينَا البَلَدْ لِلدَّالِي وَالْمَزْمُومْ

عِرِفْنَا الوَاقْعَة يَا السَّاحِرْ بِتِينْ بِتْقُومْ
سِتَّاتْ الودوب وَالقُرقُدْ الْمَرْدُومْ

عَلِى بْلِيدْ نَامَه مَوْعُودْ باِلسَّفَرْ لا تْنُومْ
إِيْدِيكْ فِي القِفَارْ زَايِدْ عِبَارْهِنْ جُورْ

وُسَفَرَكْ فيِ الغُرُوبْ بِقَى بِالشُّهُورْ مُودُورْ
أَمُرْقَ الدَّاسُّو مَا تْخَلِّي مِنْ مَدْخُورْ

وَاكَدَرَكْ دَحِينْ مِتْوَجِّهِينْ دَارْفُورْ
يُومَاً قُمَّحْ ؤيُومَاً مَسُوحْنَا الفِتْنَهْ

ؤيُومْ بامَّاتْ قُرَانْ صَدرَ القَضَارِفْ بِتْنَا
نَقِيفْ تِيرَانْ قَبُلْ ؤُنْقَابِلْ البَاهِتْنَا

نِتْحَزَّمْ عَلِى عرُوضْنَا وْنَقَضِّي وَكِتْنَا
الوَلَدْ البِخَافْ مِنَّ القَبِيلَةْ تَلُومُو

بِخَلِفْ سَاقُو فُوقْ تيِسَاً رَقِيقْ قَدُّومُو
إِمَّا يِجِيبْ رُضْوَة البَهَمْ الْبِيَنْقُرْ فُومُو

واِمَّا اتْخَاتَفَنْ قَدَحْ الرَّمَادْ حَرُّومُو
الوَلَدْ البِدُورْ فيِ قَفَاهُو مَا يِتْشَنَّفْ

يِحَجِمْ قُجَّةَ اللَّشَقْ الطَّوِيلْ وُمَقَنَّفْ
إِمَّا يِجِيبْ رُضَا السَّمْتَانَة مَا يِتْخَنَّفْ

والا امْ رُوبَة لا حُولِينْ تَكُوفْتُو مَصَنَّفْ
الوَلَدْ البِدُوْر الشَّكْرَة يِتْحَكُّوبَهْ

يِبْعِدْ رِدُّو كَوْ يِنْطَحْ بِلُودْ زَنُّوبَهْ
إِمَّا يِجِيبْ رُضَا الدِّيفَه البِصُرْ مَرْكُوبَهْ

وَلا ابْ رِسْوَه فُوقْ ضَلاعُو سَوَّى الهُوبَهْ
كَمْ عَتْمَرْتَ بِهنْ فُوقْ قُجَّةْ العَبَّادِي

وُكَمْ غَوَّصْتَ بِهنْ مِنَّ الدَّنَادِرْ ؤغَادِي
كَانْ مِي قِسْمَهْ يَا الدِّيفَه امْ قِرِينَاً نَادِي

مَا خَسَّانَا بِزْرَاعْةَ الفَشَقْ وَالوَادِي
وَاحدِينْ في البُيُوتْ دِيمَه مْكَبِّرِينْ عَمَّامْهُمْ

عِدْمُوا الحِيلَهْ وَالزُّولْ ابْ عَوَارِضْ لامْهُمْ
وَاحْدِينْ صَنْدَدُوا وُخَتُّوا الضَّرِيرْ قِدَّامْهُمْ

طَبَقُوا العُودَه لِلْمَاسْكَاتْ عِدَادْ أَيَّامْهُمْ
وَاحْدِينْ فيِ البُيُوتْ مِتْلَ الكِلابَ الشُّولْ

ؤقَاعْدِينْ لِمُسَاوَقْةَ الحَدِيثْ وَالقُولْ
وَاحْدِينْ فيِ الغُرُوبْ يَا امْ رُوبَهْ تَامِّينْ حُولْ

كُسَّرْ فُوقْ شَوَاشِيهِنْ بِيَاخْدُوا الزُّولْ
الدَّرْبَ البِجِيبْ كُمَشْ النُّقُودْ مُو هَيِّنْ

مَا بِمْشِيهُو دِيكْ بيِتُو أبْ جِليْدَاً لَيِّنْ
الزُّولْ البِقُومْ مِنْ امْ حَمَدْ مِدَّيِّنْ

غَصْبَاً عَنُّو يَالسَّاحِرْ بِسُوقْهِنْ بَيِّنْ
الوَلَدْ البِدُورْ مِنَّ البَوَادِي ضَرِيبَهْ

يِبْقَى مْوَارِكَ الغُرْبَة وْيِبِعْدَ الرِّيبَهْ
مِا بِدَّبَّى لِلْهَامْلَة البِشُوفْهَا غَرِيبَةْ

إِلا السِّيدْهَا فيِ الدِّنْدِرْ مِسِيلْهَا زَرِيبَهْ
مَا بَدَّبَّى لِى عَنْزَ الفَطِيمْ وَالشَّاىْ

بَعَرِفْ سُوقْ بُكَارَاً دَلَّتِهنْ دَادَايْ
بَضْرُبْ مَا بَرَاى ؤُبَخَالِفْ الهَدَّايْ

كَسْبِي العِنْد قَرَانَاتْهِنْ بَهِز بام يَايْ
الوَلَدْ البِدُورْ فُوقْ القَبيلَة يِشَّكَّرْ

يِبْعِدْ رِدُّو فُوقْ بَلَدْ العَدُو وُيِتْوَكَّرْ
الوَلَدْ البِدُورْ الشَّكْرَة يِتْحَكُّوبَهْ

يِبْعِدْ رِدُّو كَوْ يِنْطَحْ بِلُودْ زَنٌّوبَهْ
الوَلَدْ البِدُورْ الشَّكْرَه يَابَى الشِّيْنَة

يِبْعِدْ رِدُّو كَوْ يِنْطَحْ بَوَادِي جَهِينَة
الوَلَدْ البِدُورْ يِحِقَّهِنْ شَكْرَاتُو

يِبْعِدْ رِدُّو مَا يِطَلِّقْ نِيَاقْ جَارَاتُو
أِمَّا يِجِيبْ رُضْوَةَ البَهَمْ البِزِكْ رَحْلاتُو

أَمَّا ابْ رِسْوَة يِنْفُضْ فَرْتُو بِى عِسْرَاتُو
يَا مَوْلاىْ تَرْجَانَا الدُّوَل مِنْعَكَّهْ

عَلِى العُمَّارْ تَضِيق وامْ حيِل تَرِدْ فَدْ نَكَّهْ
سِتَّاتْ الشَّوَاقِيرْ السَّحَابِنْ تَكَّ

إِتْرَتَّجْ ضّرِيرْهِنْ بِالمَكَاكِي وسَكَّ
يَارَبَّ العِبَادْ طَهَ الضَّرِيرْ يِنْفَكَّ

حِلُّو قِيدُوا يَاطُوَّافْ مَنَارَاتْ مَكَّهْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/22, 03:51 PM
من أقدم صنوف الشعر المدح ومنه وصف الشاعر لأحمد بن الخليفه المعتصم ب :

اقدام عمرو

سماحة حاتم

حلم أحنف

وذكاء اياس

انه شاعرنا المعروف أبو تمام

فماذا قال ؟؟؟



قال الشاعر الفذّ / ابو تمام الطائي هذه القصيدة في مدح الامير/ أحمدَ بن الخليفة المعتصم :-

ما في وقوفك ساعةً من باس ... نقضي ذمام الأربع الأدراس

فلعل عينك أن تعين بمائها ... والدمع منه خاذلٌ ومواس

لا يُسْعدُ المشتاق وسْنانُ الهوى ... يبسُ المدامع باردُ الأنفاس

الى ان قال :-

نورُ العرارة نورُهُ ، ونسيمُهُ ... نشرُ الخُزامى في اخضرار الآس


أبليت هذا المجد أبعد غايةٍ ... فيه وأكرم شيمةٍ ونحاس

إقدامَ عمروٍ في سماحة حاتمٍ ... في حلم أحنف في ذكاء إياس


في هذا البيت وجد حساد ابو تمام الفرصة مواتيه للنيل منه والإيهام بتقليل من قيمة إبن الخليفة المعتصم ، فقالوا :

" إن الأمير فوق ما وصفت ، ولم تزد على أن شبهته بأجلاف العرب ".!!

فأطرق أبو تمام قليلاً ثم أرسل قذيفته القاصمة :-

لا تنكروا ضربي له منْ دُوْنه ... مثلاً شروداً في الندى والباس

فاللهُ قد ضرب الأقلّ لنوره ... مثلاً من المشكاة والنبراس


وكان من المشاركين في النقد أبو يوسف الكندي الفيلسوف ؛ ولهول الصدمة على النقاد وشدة وقعها

فقد أخذ الفيلسوف الرقعة المكتوب فيها القصيدة ولم يجد فيها هذين البيتين المفحمين ،

حيث انه استحضرهما إستحضاراً فلم يدر بخلده ان يأتي من ينتقد هذا البيت !!

فقال ابو يوسف الفيلسوف الكندي متفرساً ابا تمام :-

" إن هذا الرجل لن يعيش طويلاً " !!

وصدقت فراسته حين توفي أبو تمام عن ثلاث وأربعين سنة !؟

والله العالم ان الفيلسوف اعطى شاعرنا ابوتمام الطائي عيناً اصابت منه مقتلاً !!؟

والأ آخذكم الى ابيات القصيدة كاملة ؛ حيث يقول ابوتمام :-


ما في وقوفك ساعةً من باس ... نقضي ذمام الأربع الأدراس

فلعل عينك أن تعين بمائها ... والدمع منه خاذلٌ ومواس

لا يُسْعدُ المشتاق وسْنانُ الهوى ... يبسُ المدامع باردُ الأنفاس

إن المنازل ساورتها فرقةٌ ... أخلت من الآرام كُلّ كناس

من كل ضاحكة الترائب أرهفت ... إرهاف خُوط البانة المياس

بدرٌ أطاعت فيك باردة النوى ... ولعاً وشمسٌ أولعت بشماس

بكرٌ إذا ابتسمت أراك وميضها ... نور الأقاحي في ثرىً ميعاس

وإذا مشت تركت بصدرك ضعف ما ... بحليها من كثرة الوسواس

قالت وقد حُمّ الفراقُ فكأسُه ... قد خولط الساقي بها والحاسي

لا تنْسينْ تلك العهود فإنّما ... سُمّيت إنساناً لأنك ناس

إن الذي خلق الخلائق قاتها ... أقواتها لتصرّف الأحراس

فالأرضُ معروفُ السماء قرىً لها ... وبنو الرجاء لهم بنو العباس

القومُ ظلّ الله أسكن دينه ... فيهم وهم جبلُ الملوك الراسي

في كل جوهرةٍ فرندٌ مشرقٌ ... وهم الفرنْدُ لهؤلاء الناس

هدأت على تأميل أحمد همتي ... وأطاف تقليدي به وقياسي

بالمجتبى والمصطفى والمسترى ... للحمد والحالي به والكاسي

والحمدُ بردُ جمالٍ اختالت به ... غررُ الفعال وليس بردّ لباس

فرعٌ نما من هاشمٍ في تربةٍ ... كان الكفيء لها من الأغراس

لا تهجرُ الأنواءُ منبتها ولا ... قلبُ الثرى القاسي عليها قاس

وكأن بينهما رضاع الثدي من ... فرط التصافي أو رضاع الكاس

نورُ العرارة نورُهُ ، ونسيمُهُ ... نشرُ الخُزامى في اخضرار الآس

أبليت هذا المجد أبعد غايةٍ ... فيه وأكرم شيمةٍ ونحاس

إقدام عمروٍ في سماحة حاتمٍ ... في حلم أحنف في ذكاء إياس

لا تنكروا ضربي له منْ دُوْنه ... مثلاً شروداً في الندى والباس

فاللهُ قد ضرب الأقلّ لنوره ... مثلاً من المشكاة والنبراس

إن تحو خَصْلَ المجد في أنف الصبا ... يا بن الخليفة يا أبا العباس

فلرُبّ نارٍ منكمُ قد أُنْتجتْ ... في الليل من قبسٍ من الأقباس

ولربَّ كفلٍ في الخطوب تركتهُ ... لصعابها حلساً من الأحلاس

أمدَدْتَهُ في العُدْم والعُدْمُ الجوى ... بالجُود والجُودُ الطبيّبُ الآسي

آنستهُ بالدهر حتى إنه ... ليظُنُّهُ عُرْساً من الأعراس

غلب السرورُ على همومي بالذي ... أظهرتَ من برّي ومن إيناسي

عدلَ المشيبُ على الشباب ولم يكن ... من كبْرَةٍ لكنّهُ من ياس

أثرُ المطالب في الفؤاد وإنما ... أثرُ السنينَ ووسمها في الراس

فالآن حين غُرسْتُ في كرَم الثّرى ... تلك المنى وبنيتُ فوق أساس

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/25, 12:36 PM
اِقدام عمرو




المقدام عمرو بن معد يكرب الزبيدي المذحجي

زحف الفرس في جمع عظيم في معركة نهاوند (فتح الفتوح)حتى صافوا المسلمين ، قال: وصف المسلمون صفوفهم كما كانوا يصفونها من قبل، ودنت الخيل من الخيل والرجال من الرجال فتناوشوا ساعة ، وتقدم مرزبان من مرازبتهم يقال له النوشجان بن بادان على فيل له وقد شهره بالتجافيف المذهبة وصفرة الذهب تلمع على سواد الفيل حتى وقف بين الجمعين ، قال: ونظر إليه عمرو بن معدي كرب فتهيأ للحملة عليه ، ثم أقبل على بني عمه من زبيد فقال: ألا تسمعون ؟ فقالوا: قل يا أبا ثور ! نسمع قولك وننتهي إلى أمرك ، فقال: إني حامل على هذا الفيل وقاصد إليه ، فإن قطعت خرطومه فقد هلك وذاك الذي أريد ، وإن أخطأته ورأيتم الفرس قد حملوا علي وتكاثروا فأعينوني ، فقالوا: نفعل أبا ثور ! فاستخر الله عز وجل وتقدم . قال: فتقدم عمرو نحو الفيل الذي على ظهره النوشجان ، قال: وجعل النوشجان يرميه بالنشاب من فوق الفيل حتى جرحه جراحات كثيرة ، ونظر إليه من كان من بني عمه فخرجوا إليه ليعينوه ، وصاح النوشجان بالفرس فحملوا على عمرو وأصحابه، فاقتتل القوم وحمل عمرو من بين أيديهم فضرب خرطوم الفيل فقطعه ، ثم سقط ميتاً ، ووضع المسلمون السيف في النوشجان وأصحابه ، فقتلوا منهم مقتلة عظيمة ، وقتل النوشجان فيمن قتل وانهزم الفرس





قال الشاعر الكبير أبو تمام في مدح الخليفة العباسي المعتصم حيث قال


إقدام عمرو في سماحة حاتم

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/25, 01:09 PM
فى سماحة حاتمحاتم الطائي46 ق. هـ / ? - 605 م. شاعر جاهلي، فارس جواد يضرب المثل بجوده. كان من أهل نجد، وزار الشام فتزوج من ماوية بنت حجر الغسانية، ومات في عوارض (جبل في بلاد طيء) من قبيلة طيء يعتبر أشهر العرب بالكرم والشهامة ويعد مضرب المثل في الجود والكرم. سكن وقومه في بلاد الجبلين (أجا وسلمى) التي تسمى الآن منطقة حائل، وتقع شمال السعودية. توجد بقايا أطلال قصره وقبره وموقدته الشهيرة في بلدة توارن في حائل له ديوان واحد في الشعر ويكنى حاتم أبا سفانة وأبا عدي وقد أدركت سفانة وعدي الأسلام فأسلما. وامه عتبة بنت عفيف بن عمرو بن أخزم. وكانت ذا يسار وسخاء، حجر عليها أخوتها ومنعوها مالها خوفا من التبذير. نشأ ابنها حاتم على غرارها بالجود والكرم.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/26, 10:47 AM
حلم أحنف


الأحنف بن قيس نسبه وقبيلته
التابعينهو الأحنف بن قيس بن معاوية بن حصين التميمي السعدي، أبو بحر البصري، والأحنف لقب، واسمه الضحاك و قيل: صخر ابن أخي صعصعة، ولقب بالأحنف لحنف كان برجله، وعده أصحاب السير من الطبقة الثانية من كبار التابعين، وذكره ابن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل البصرة، وقال: كان ثقة مأمونا قليل الحديث.

وهو من أهل البصرة وقدم إلى المدينة في عهد عمر بن الخطاب، ورحل إلى مرو وهراة ونيسابور فاتحًا ومات بالكوفة في ولاية مصعب بن الزبير.

إسلام الأحنف بن قيس ودعاء رسول الله له
أسلم الأحنف بن قيس في حياة رسول الله ولم يره، إلا أن الرسول دعا له، يقول الأحنف بن قيس: بينا أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان بن عفان إذ جاء رجل من بني ليث فأخذ بيدي فقال: ألا أبشرك؟ فقلت: بلى قال: هل تذكر إذ بعثني رسول الله إلى قومك بني سعد؟ فجعلت أعرض عليهم الإسلام وأدعوهم إليه، فقلت أنت: إنه ليدعوكم إلى خير، وما حسن إلا حسنًا، فبلغت ذلك إلى رسول الله فقال رسول الله : "اللهم اغفر للأحنف". فقال الأحنف: هذا من أرجى عملي عندي.

قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح غير علي بن زيد وهو حسن الحديث.

الصحابة الذين تعلم على أيديهم الأحنف بن قيس
قدم الأحنف المدينة في عهد سيدنا عمر بن الخطاب، مما أتاح له مقابلة عدد كبير من كبار الصحابة ليتعلم منهم ويأخذ عنهم، مما كان له من كبير الأثر في حياته، فتعلم من سيدنا عمر بن الخطاب، وتعلم من علي بن أبي طالب، وجلس مع أبي ذر الغفاري، وأخذ عن عثمان بن عفان، وتعلم من عبد الله بن مسعود، وغيرهم من أصحاب النبي .

أثر الصحابة في الأحنف بن قيس
عمر بن الخطاب

كان للصحابة أثرًا قويًا في نفوس التابعين، وممن تأثر بالصحابة ، وتربى على أيديهم الأحنف بن قيس خاصةً من سيدنا عمر بن الخطاب ومن مواقفه التي تدل على أن سيدنا عمر كانت له توجيهات قوية، وتأثيرًا كبيرًا في نفس الأحنف ما يرويه عن موقفه معه فيقول: قدمت على عمر بن الخطاب فاحتبسني عنده حولاً، فقال: يا أحنف، إني قد بلوتك وخبرتك فرأيت علانيتك حسنة، وأنا أرجو أن تكون سريرتك على مثل علانيتك، وإنا كنا نتحدث إنما يهلك هذه الأمة كل منافق عليم.

وعن الأحنف بن قيس قال: خرجنا مع أبي موسى وفودًا إلى عمر، وكانت لعمر ثلاث خبزات يأدمهن يومًا بلبن ويومًا بسمن ويومًا بلحم عريض ويومًا بزيت، فجعل القوم يأكلون ويعذرون فقال عمر: إني لأرى تعذركم وإني لأعلمكم بالعيش، ولو شئت لجعلت كراكر وأسنمة وصلاء وصنابًا وصلائق، ولكن أستبقي حسناتي إن ذكر قومًا فقال: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ}.

ويقول سيدنا عمر بن الخطاب للأحنف مربيًا: يا أحنف من كثر ضحكه قلت هيبته، ومن مزح استخف به، ومن كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حياؤه ومن قل حياؤه قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه.

صعصعة بن معاوية

وممن كان له أثرًا كبيرًا في نفس الأحنف عمه صعصعة الذي تعلم منه الحلم والأناة تلك الخصلة التي يحبهما الله ، يقول الأحنف بن قيس لأصحابه يومًا: أتعجبون من حلمي وخُلقي؟ إنما هذا شيء استفدته من عمي صعصعة بن معاوية، شكوت إليه وجعًا في بطني فأسكتني مرتين ثم قال لي: بابن أخي لا تشك الذي نزل بك إلى أحد؛ فإن الناس رجلان: إما صديق فيسوءه، وإما عدو فيسره، ولكن اشك الذي نزل بك إلى الذي ابتلاك، ولا تشك قط إلى مخلوق مثلك لا يستطيع أن يدفع عن نفسه مثل الذي نزل بك، بابن أخي إن لي عشرين سنة لا أرى بعيني هذه سهلاً ولا جبلاً فما شكوت ذلك لزوجتي ولا غيرها.

قيس بن عاصم المنقري

وممن رباه أيضًا على الحلم قيس بن عاصم المنقري، وقد سئل الأحنف بن قيس يومًا: ممن تعلمت الحلم؟ قال: من قيس بن عاصم المنقري لقد اختلفنا إليه فى الحلم كما يختلف إلى الفقهاء، فبينا نحن عنده يوما وهو قاعد بفنائه محتب بكسائه، أتته جماعة فيهم مقتول ومكتوف فقالوا: هذا ابنك قتله ابن أخيك قال: فوالله ما حل حبوته حتى فرغ من كلامه، ثم التفت إلى ابن له في المسجد فقال: أطلق عن ابن عمك، ووار أخاك، واحمل إلى أمه مائة من الإبل فإنها غريبة.

أثره في الآخرين
كان للأحنف بن قيس أثرًا في نفوس الآخرين فكان يجلس مع مصعب بن الزبير على سريره فجاء يومًا ومصعب ماد رجليه فلم يقبضهما، وقعد الأحنف فزحم بعض الزحم فرأى ذلك فيه فقال: عجبًا لابن آدم يتكبر وقد خرج من مجرى البول مرتين.

وكتب الأحنف بن قيس إلى صديق له ينصحه: أما بعد فإذا قدم عليك أخ لك موافق فليكن منك مكان سمعك وبصرك، فإن الأخ الموافق أفضل من الولد المخالف، ألا تسمع إلى قول الله لنوح في شأن ابنه:{إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ} يقول: ليس من أهل ملتك، فانظر إلى هذا وأشباهه فاجعلهم كنوزك وذخائرك وأصحابك في سفرك وحضرك، فإنك إن تقربهم تقربوا منك، وإن تباعدهم يستغنوا بالله والسلام.

مواقف الأحنف بن قيس مع عمر بن الخطاب
أوفد أبو موسى الأشعري وفدًا من أهل البصرة إلى عمر بن الخطاب فيهم الأحنف بن قيس، ولم يكن عمر رأى الأحنف قبل ذلك، فلما دخلوا عليه تكلم كل رجلاً فيهم في خاصة نفسه وكان الأحنف آخر القوم، فقام وحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي ثم قال: يا أمير المؤمنين إن أهل الشام نزلوا منازل أهل قيصر، وإن أهل مصر نزلوا منازل فرعون وأصحابه، وإن أهل الكوفة نزلوا منازل كسرى ومصانعه في الأنهار العذبة والجنان الحسنة، وفي مثل عين البعير وأتتهم ثمارهم قبل أن يحصدوا، وإن أهل البصرة نزلوا في سنحة نشاشة لا يجف ثراها ولا ينبت مرعاها، طرفها في بحر أجاج وطرفها بالفلاة لا يأتينا شيء إلا في مثل مدى النعامة، فارفع خسيستنا ولا تفشي وقيصتنا وزد في رجالنا رجالاً وفي عيالنا عيالاً، وأصغر درهمنا وأكبر فقيرنا، ومر بنهر يكرى لنا نستعذب منه فقال عمر للقوم: أعجزتم أن تكونوا مثل هذا، هذا والله السيد قال الأحنف: فما زالت بعد أسمعها من الناس هذا والله السيد.

وعن الفضل بن عميرة قال: أن الأحنف بن قيس قدم على عمر بن الخطاب في وفد من العراق، وكان ذلك في يوم صائف شديد الحر وهو متحجز بعباءة يهنأ يهنأ. - يقال: هنأت البعير أهنؤه إذا طليته بالهناء وهو القطران -. ببعير من إبل الصدقة فقال: يا أحنف ضع ثيابك، وهلم وأعن أمير المؤمنين على هذا البعير فإنه من إبل الصدقة فيه حق اليتيم والأرملة والمسكين فقال رجل: يغفر الله لك يا أمير المؤمنين فهلا تأمر عبدًا من عبيد الصدقة فيكفيك هذا؟ فقال عمر: يا ابن فلانة، وأي عبد هو أعبد مني ومن الأحنف بن قيس هذا؟ إنه من ولي أمر المسلمين فهو عبد للمسلمين، يجب عليه لهم ما يجب على العبد لسيده من النصيحة وأداء الأمانة.

وروي أن عمر ذكر بني تميم فذمهم، فقام الأحنف فقال: يا أمير المؤمنين ائذن لي فلأتكلم، قال: إنك ذكرت بني تميم بالذم، وإنما هم من الناس فيهم الصالح والطالح، فقال: صدقت فقفا بقول حسن فقام رجل كان يناوئ الأحنف فقال: يا أمير المؤمنين، ائذن لي فلأتكلم فقال: اجلس فقد كفاكم سيدكم الأحنف.

مواقف الأحنف بن قيس مع معاوية بن أبي سفيان
قال يزيد بن معاوية أرسل أبي إلى الأحنف بن قيس فلما وصل إليه قال له: يا أبا بحر، ما تقول في الولد؟ قال: يا أمير المؤمنين، هم ثمار قلوبنا وعماد ظهورنا ونحن لهم أرض ذليلة وسماء ظليلة وبهم نصول على كل جليلة، فإن طلبوا فأعطهم، وإن غضبوا فارضهم؛ يمنحوك ودهم ويحبوك جهدهم، ولا تكن عليهم ثقيلاً فيملوا حياتك ويودوا وفاتك ويكرهوا قربك، فقال له معاوية بن أبي سفيان: لله أنت يا أحنف لقد دخلت علي وأنا مملوء غضبا وغيظا على يزيد. فلما خرج الأحنف من عنده رضي عن يزيد، وبعث إليه بمائتي ألف درهم ومائتي ثوب، فأرسل يزيد إلى الأحنف بمائة ألف درهم ومائة ثوب فقاسمه إياها على الشطر.

ومن مواقفه مع معاوية أنه وفد عليه فقال له: أنت الشاهر علينا سيفك يوم صفين والمخذل عن عائشة أم المؤمنين! قال: لا تؤنبنا بما مضى منا، ولا ترد الأمور على أدبارها، فإن القلوب التي أبغضناك بها بين جوانحنا، والسيوف التي قاتلناك بها على عواتقنا، فلما خرج قالت أخت معاوية: من هذا الذي يتهدد؟ قال: هذا الذي إن غضب؛ غضب لغضبه مائة ألف من تميم، لا يدرون فيم غضب.

من أهم ملامح شخصية الأحنف بن قيس
عبادته

لقد كانت عامة صلاة الأحنف بالليل، وكان يضع المصباح قريبًا منه فيضع إصبعه على المصباح ثم يقول: حس، ثم يقول: يا أحنف ما حملك على أن صنعت كذا يوم كذا.

وقد قيل للأحنف بن قيس: إنك شيخ كبير، وإن الصيام يضعفك، فقال: إني أعده لسفر طويل، والصبر على طاعة الله سبحانه أهون من الصبر على عذابه.

خوفه ومحاسبته لنفسه

كان الأحنف بن قيس يقول: عرضت عملي على عمل أهل الجنة فإذا قوم قد باينونا بونًا بعيدًا لا نبلغ أعمالهم، كانوا قليلا من الليل ما يهجعون، وعرضت عملي على عمل أهل النار فإذا قوم لا خير فيهم مكذبون بكتاب الله وبرسل الله مكذبون بالبعث بعد الموت، فقد وجدت من خيرنا منزلة قومًا خلطوا عملاً صالحًا وآخر سيئًا.

وكان يقول: اللهم إن تغفر لي فأنت أهل ذاك، وإن تعذبني فأنا أهل ذاك.

وصعد الأحنف بن قيس فوق بيته يومًا فأشرف على جاره فقال: سوءة سوءة، دخلت على جاري بغير إذن لا صعدت فوق هذا البيت أبدًا.

شجاعة الأحنف بن قيس

عرف عن الأحنف بن قيس أنه كان من الشجعان، فيرُوى أن عمر بن الخطاب بعثه على جيش قِبَل خراسان فبيتهم العدو ليلاً ففرقوا جيوشهم أربعة جيوش، وأقبلوا معهم الطبول ففزع الناس وكان أول من ركب الأحنف فأخذ سيفه فتقلده ثم مضى نحو الصوت وهو يقول:

إن على كل رئيس حقًا *** أن يخضب القناة أو تندقا

ثم حمل على صاحب الطبل فقتله، فلما فقد أصحابه الصوت انهزموا ثم حمل على الكردوس الآخر ففعل مثل ذلك، ثم حمل على الآخر ففعل، ثم حمل على الآخر ففعل مثل ذلك، وهو وحده ثم جاء الناس وقد انهزم العدو فاتبعهم الناس يقتلون ثم مضوا حتى فتحوا مدينة يقال لها: مرو الروذ.

حلم الأحنف بن قيس

اشتهر الأحنف بحلمه، ولقد عاشت بنو تميم بحلم الأحنف أربعين سنة، وقيل إن رجلاً خاصم الأحنف وقال: لئن قلت واحدة لتسمعن عشرًا فقال: لكنك إن قلت عشرًا لم تسمع واحدة.

تواضع الأحنف بن قيس

ومما عرف عنه تواضعه ومن ذلك أنه استعمل على خراسان، فلما أتى فارس أصابته جنابة في ليلة باردة قال: فلم يوقظ أحدًا من غلمانه ولا جنده، وانطلق يطلب الماء قال: فأتى على شوك وشجر حتى سالت قدماه دمًا فوجد الثلج قال: فكسره واغتسل، قال: فقام فوجد على ثيابه نعلين محذوتين جديدتين قال: فلبسهما فلما أصبح أخبر أصحابه فقالوا: والله ما علمنا بك.

رجاحة عقل الأحنف بن قيس

يقول هشام بن عقبة: شهدت الأحنف بن قيس وقد جاء إلى قوم في دم فتكلم فيه وقال: احتكموا قالوا: نحتكم ديتين قال: ذاك لكم فلما سكتوا قال: أنا أعطيكم ما سألتم، فاسمعوا إن الله قضى بدية واحدة، وإن النبي قضى بدية واحدة، وإن العرب تعاطي بينها دية واحدة، وأنتم اليوم تطالبون، وأخشى أن تكونوا غدًا مطلوبين فلا ترضى الناس منكم إلا بمثل ما سننتم قالوا: ردها إلى دية.

من كلمات الأحنف بن قيس
قال الأحنف بن قيس: الكامل من عدت هفواته، ولا تعد إلا من قلة.

وقال: ليس فضل الحلم أن تُظلم فتحلم حتى إذا قدرت انتقمت، ولكنه إذا ظُلِمت فحلمت ثم قدرت فعفوت.

وسُئل الأحنف بن قيس عن الحلم فقال: أن تصبر على ما تكره قليلاً.

وقال رجل للأحنف بن قيس: بم سدت قومك وأنت أحنف أعور؟ قال: بتركي مالا يعنيني، كما عناك من أمري ما لا يعنيك.

وعن الأحنف بن قيس قال: في خلال ثلاث ما أذكرها إلا أن يعتبر رجل بخلق صالح، ما أتيت باب سلطان قط إلا أن دعا، ولا دخلت بين اثنين قط إلا أن يأمراني، ولا خلفت أحدًا بعده بسوء قط.

ويقول: ثمانية إن أهينوا فلا يلوموا إلا أنفسهم: الآتي طعامًا لم يدع إليه، والمتآمر على رب البيت في بيته، وطالب الفضل من أعدائه، وراجي الخير من اللئام، والمقبل بحديثه على من لا يسمعه، والجالس في المجلس الذي لا يستأهله، والداخل بين اثنين في حديثهما من غير أن يدخلاه، والمتقدم بالدالة على السلطان.

وفاة الأحنف بن قيس
كان موته بالبصرة زمن ولاية مصعب بن الزبير سنة سبع وستين ومشى مصعب في جنازته وقال مصعب يوم موته: ذهب اليوم الحزم والرأي.

ولقد مات الأحنف بن قيس في دار ابن أبي عصيفير بالكوفة، فجاءت امرأة على بغل في رحالة وحولها جماعة نساء فقالت: أيها الأمير إن ابن عمي مات بأرض غربة فأذن لي أندبه فقيل: شأنك فقالت: لله درك من مجن في جنن، ومدرج في كفن، أسأل الله الذي ابتلانا بفقدك وفجعنا بيومك، أن يوسع لك في لحدك، وأن يكون لك في يوم حشرك، ثم أقبلت على الناس فقالت: أيها الناس إن أولياء الله في بلاده شهود على عباده وإنا لقائلون حقًا ومثنون صدقًا ثم قالت: أما والدي كنت من أمره إلى مدة، ومن المضمار إلى غاية من الموت إلى نهاية الذي رفع عملك عند انقضاء أجلك. لقد عشت حميدًا مودودًا، ومت شهيدًا فقيدًا، ولقد كنت في المحافل شريفًا، وعلى الأرامل عطوفًا، ومن الناس قريبًا، وفيهم غريبًا، وإن كنت لمسودًا، وإلى الخلفاء موفدًا، وإن كانوا لفقدك لمستمعين ولرأيك لمتبعين.

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/27, 09:05 AM
ذكاء اياس


وُلِد إياسُ بن معاوية بن قُرِّةَ المزني سنة 46 للهجرة في منطقة اليمامة في نجد، وانتقل مع أسرته إلى البصرة، وبها نشأ وتعلَّم، وتردَّد على دمشق في يفاعته، وأخذ عمن أدركهم من بقايا الصحابة الكرام وجِلَّة التابعين، ولقد ظهرت على الغلام المزني أماراتُ الذكاء منذ نعومة أظفاره، وأكبَّ هذا الفتى على العلم، ونهل منه ما شاء اللهُ أن ينهل، حتى بلغ منه مبلغا جعل الشيوخَ، يخضعون له، ويأتمُّون به، ويتتلمذون على يديه على الرغم من صغر سنه، والعالم شيخ ولو كان حدَثًا، والجاهل حدثٌ ولو كان شيخا، وذات مرة زار عبد الملك بن مروان البصرة قبل أنْ يَليَ الخلافة، فرأى إياسا وكان يومئذٍ فتًى يافعا، لم ينبت شاربُه بعد، ورأى خلفه أربعةً من القراء من ذوي اللحى بطيالستهم الخضر، وهو يتقدَّمهم، فقال عبد الملك : أُفٍّ لأصحاب هذه اللحى، أمَا فيهم شيخٌ يتقدَّمهم، فقدَّموا هذا الغلام، ثم التفت إلى إياس، وقال : يا غلام كم سنُّك ؟ - أي ازدراءً له - فقال : أيها الأمير سني أطال بقاءَ الأمير كسنِّ أسامة بن زيد حين ولاَّه رسولُ الله جيشا فيهم أبو بكر وعمر، فقال له عبد الملك : تقدَّم يا فتى تقدَّم - أي علمُك قدَّمك - بارك الله فيك
وشاعت أخبارُ ذكاء إياس، وذاعت وصار الناسُ يأتونه من كل حدب وصوب، ويلقون بين يديه ما يعترضهم من مشكلات في العلم والدين. لما ولِيَ القضاءَ جاءه رجلان يتقاضيان عنده، فادَّعى أحدُهما أنه أودع عند صاحبه مالا، فلما طلبه منه جحده، فسأل إياسُ الرجلَ المدَّعَى عليه عن أمر الوديعة فأنكرها، وقال : إن كانت لصاحبي بيِّنة فليأتِ بها، وإلا فليس له عليَّ إلا اليمين، لا يوجد بيِّنة، فلما خاف إياسٌ أن يأكل الرجلُ المالَ بيمينه التفت إلى المودِع، وقال له : في أيِّ مكان أودعته المالَ ؟ أي أعطيته، قال : في مكان كذا، قال : وماذا يوجد في ذلك المكان ؟ قال : شجرة كبيرة جلسنا تحتها، وتناولنا الطعام معًا في ظلِّها، ولما هممنا بالانصراف دفعتُ إليه المالَ، فقال له إياسٌ : انطلِق إلى المكان الذي فيه الشجرة فلعلَّك إذا أتيتها ذكَّرتك أين وضعت مالك، ونبَّهتْك إلى ما فعلته به، فجعل المدَّعي يذهب إلى الشجرة، وأوهمَ المتَّهم أنه بريء، اذهب أيها الرجل إلى الشجرة فلعلك نسيت المالَ هناك، هذا بريء، قال : ثم عُد إليَّ لتخبرني بما رأيت، فانطلق الرجل إلى المكان، وقال إياس للمدَّعى عليه : اجلس إلى أن يجيء صاحبُك، فجلس، ثم التفت إياس إلى من عنده من المتقاضين، وطفق يقضي بينهم، وهو يرقب الرجل بطرفٍ خفيٍّ، حتى إذا رآه قد سكن - ارتاحت نفسُه وكأنه صار بريئا، واطمأن، التفت إليه وسأله على عجل : أتقدِّر أن صاحبك قد بلغ الموضع الذي أعطاك فيه المال ؟ هل تقدِّر أنه وصل إليه ؟ قال له : لا إنه بعيد من هنا، فقال له إياس : يا عدوَّ الله تجحد المالَ، وتعرف المكان الذي أخذته فيه، تركه ينسى، وتركه يطمئن، وسأله فجأة، صاحبك وصل إلى الشجرة في تقديرك ؟ إلى المكان الذي أخذت فيه المالَ، هل وصل إليه صاحبُك، لا المكان بعيد، لا يزال في الطريق، واللهِ إنك لخائن، فبُهِت الرجل، وأقرَّ بخيانته، فحبسه حتى جاء صاحبُه، وأمره بردِّ وديعته إليه.
بلغ إياسُ بن معاوية السادسة والسبعين من عمره، ورأى نفسَه وأباه في المنام راكبين على فرسين، فجريا معًا، فلم يسبق أباه، ولم يسبقه أبوه، وكان والدُه قد مات عن ستٍّ وسبعين سنة. وفي ذات ليلة، أوى إياسٌ إلى فراشه، وقال لأهله : أتدرون أيَّةُ ليلة هذه ؟ قالوا : كلا، قال : في هذه الليلة استكمل أبي عمرَه، فلما أصبح وجدوه ميِّتا، لهذا النبيُّ الكريم كان يقول، كما في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ ثُمَّ يَقُولُ بِاسْمِكَ رَبِّ وَضَعْتُ جَنْبِي وَبِكَ أَرْفَعُهُ إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي فَارْحَمْهَا وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ *

د/يحيى الشيخ العبيد
2013/12/31, 11:22 AM
أيهما اشتهر بصاحبه ؟

المتنبىء بسيف الدوله أم سيف الدوله بالمتنبىء ؟؟؟

مالى أكتم حُباً قد برى جســــــــدى ؟؟



واحَرَّ قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ شَيِم وَمَن بِجِسمي وَحالي عِندَهُ سَقَمُ
مالي أُكَتِّمُ حُبّاً قَد بَرى جَسَدي وَتَدَّعي حُبَّ سَيفِ الدَولَةِ الأُمَمُ
إِن كانَ يَجمَعُنا حُبٌّ لِغُرَّتِهِ فَلَيتَ أَنّا بِقَدرِ الحُبِّ نَقتَسِمُ
قَد زُرتُهُ وَسُيوفُ الهِندِ مُغمَدَتٌ وَقَد نَظَرتُ إِلَيهِ وَالسُيوفُ دَمُ
فَكانَ أَحسَنَ خَلقِ اللَهِ كُلِّهِمِ وَكانَ أَحسَنَ مافي الأَحسَنِ الشِيَمُ
فَوتُ العَدُوِّ الَّذي يَمَّمتَهُ ظَفَرٌ في طَيِّهِ أَسَفٌ في طَيِّهِ نِعَمُ
قَد نابَ عَنكَ شَديدُ الخَوفِ وَاِصطَنَعَت لَكَ المَهابَةُ مالا تَصنَعُ البُهَمُ
أَلزَمتَ نَفسَكَ شَيئاً لَيسَ يَلزَمُها أَن لا يُوارِيَهُم أَرضٌ وَلا عَلَمُ
أَكُلَّما رُمتَ جَيشاً فَاِنثَنى هَرَباً تَصَرَّفَت بِكَ في آثارِهِ الهِمَمُ
عَلَيكَ هَزمُهُمُ في كُلِّ مُعتَرَكٍ وَما عَلَيكَ بِهِم عارٌ إِذا اِنهَزَموا
أَما تَرى ظَفَراً حُلواً سِوى ظَفَرٍ تَصافَحَت فيهِ بيضُ الهِندِ وَاللِمَمُ
يا أَعدَلَ الناسِ إِلّا في مُعامَلَتي فيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ وَالحَكَمُ
أُعيذُها نَظَراتٍ مِنكَ صادِقَةً أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ وَرَمُ
وَما اِنتِفاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ إِذا اِستَوَت عِندَهُ الأَنوارُ وَالظُلَمُ
أَنا الَّذي نَظَرَ الأَعمى إِلى أَدَبي وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بِهِ صَمَمُ
أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن شَوارِدِها وَيَسهَرُ الخَلقُ جَرّاها وَيَختَصِمُ
وَجاهِلٍ مَدَّهُ في جَهلِهِ ضَحِكي حَتّى أَتَتهُ يَدٌ فَرّاسَةٌ وَفَمُ
إِذا نَظَرتَ نُيوبَ اللَيثِ بارِزَةً فَلا تَظُنَّنَّ أَنَّ اللَيثَ مُبتَسِمُ
وَمُهجَةٍ مُهجَتي مِن هَمِّ صاحِبِها أَدرَكتُها بِجَوادٍ ظَهرُهُ حَرَمُ
رِجلاهُ في الرَكضِ رِجلٌ وَاليَدانِ يَدٌ وَفِعلُهُ ما تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ
وَمُرهَفٍ سِرتُ بَينَ الجَحفَلَينِ بِهِ حَتّى ضَرَبتُ وَمَوجُ المَوتِ يَلتَطِمُ
فَالخَيلُ وَاللَيلُ وَالبَيداءُ تَعرِفُني وَالسَيفُ وَالرُمحُ وَالقِرطاسُ وَالقَلَمُ
صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحشَ مُنفَرِداً حَتّى تَعَجَّبَ مِنّي القورُ وَالأَكَمُ
يا مَن يَعِزُّ عَلَينا أَن نُفارِقَهُم وِجدانُنا كُلَّ شَيءٍ بَعدَكُم عَدَمُ
ما كانَ أَخلَقَنا مِنكُم بِتَكرُمَةٍ لَو أَنَّ أَمرَكُمُ مِن أَمرِنا أَمَمُ
إِن كانَ سَرَّكُمُ ما قالَ حاسِدُنا فَما لِجُرحٍ إِذا أَرضاكُمُ أَلَمُ
وَبَينَنا لَو رَعَيتُم ذاكَ مَعرِفَةٌ إِنَّ المَعارِفَ في أَهلِ النُهى ذِمَمُ
كَم تَطلُبونَ لَنا عَيباً فَيُعجِزُكُم وَيَكرَهُ اللَهُ ما تَأتونَ وَالكَرَمُ
ما أَبعَدَ العَيبَ وَالنُقصانَ عَن شَرَفي أَنا الثُرَيّا وَذانِ الشَيبُ وَالهَرَمُ
لَيتَ الغَمامَ الَّذي عِندي صَواعِقُهُ يُزيلُهُنَّ إِلى مَن عِندَهُ الدِيَمُ
أَرى النَوى تَقتَضيني كُلَّ مَرحَلَةٍ لا تَستَقِلُّ بِها الوَخّادَةُ الرُسُمُ
لَئِن تَرَكنَ ضُمَيراً عَن مَيامِنِنا لَيَحدُثَنَّ لِمَن وَدَّعتُهُم نَدَمُ
إِذا تَرَحَّلتَ عَن قَومٍ وَقَد قَدَروا أَن لا تُفارِقَهُم فَالراحِلونَ هُمُ
شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإِنسانُ ما يَصِمُ
وَشَرُّ ما قَنَصَتهُ راحَتي قَنَصٌ شُهبُ البُزاةِ سَواءٌ فيهِ وَالرَخَمُ
بِأَيِّ لَفظٍ تَقولُ الشِعرَ زِعنِفَةٌ تَجوزُ عِندَكَ لا عُربٌ وَلا عَجَمُ
هَذا عِتابُكَ إِلّا أَنَّهُ مِقَةٌ قَد ضُمِّنَ الدُرَّ إِلّا أَنَّهُ كَلِمُ

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/06, 12:06 PM
القصيده التى شغلت الناس كثيراً هل هىَ ل :

د/الزين عباس عماره أم عبد المنعم عبد الحى كما ورد فى تسجيلات منصففون

هىَ للدكتور عماره وبالطبع ليس هذا انقاصاً من قدر عبد الحى لانه شاعر غنائى قامه وللزين دواوين شعر مقروءه وقد نتطرق لبعض قصائده لاحقاً








ﻋﻮﺩﺓ ﻗﻠﺐ

الزين عباس عمارة

ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻥ .. ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻥ
ﻣﻦ ﺯﻣﻦ ﻣﺴﺘﻨﻲ ﻋﻮﺩﺓ ﻗﻠﺒﻲ
ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ

ﻛﻨﺖ ﺃﻛﺘﺐ ﻟﻴﻬﻮ ﺑﻲ ﺩﻣﻲ ﺍﻟﺮﺳﺎﻳﻞ

ﻗﻠﺖ ﻓﻴﻬﻮ ﻏﻨﺎﻱ ﻭﺇﺗﻌﺬﺏ ﺿﻤﻴﺮﻱ
ﻛﻠﻮ ﻳﻔﻴﺾ ﺣﻨﺎﻥ ﻳﻐﻤﺮ ﺳﻄﻮﺭﻱ

ﻭﻛﻞ ﺣﺮﻑ ﻛﺘﺒﺘﻮ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻕ
ﺷﻌﻮﺭﻱ

ﺇﻓﺘﻜﺮﺗﻮ ﻳﺮﺩ ﺭﺳﺎﻟﺘﻲ ﻳﺮﺩ ﻳﻄﻤﻨﻲ
ﺑﺨﻄﺎﺑﻮ
ﻣﺎ ﺧﻄﺮ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻲ ﻳﺄﺳﺮﻧﻲ ﺑﻌﺘﺎﺑﻮ
ﻭﻳﻨﺴﻰ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺃﻏﺮﺍﻧﻲ ﺑﺸﺒﺎﺑﻮ

ﻭ ﻛﻠﻤﺎ ﺇﺩﻟﻞ ﻳﺰﻳﺪ ﺇﻋﺠﺎﺑﻲ ﺑﻴﻬﻮ
ﻛﻨﺖ ﺷﺎﻳﻒ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﺮﺍﺕ
ﻋﻴﻨﻴﻬﻮ
ﻭﻛﻞ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﻨﺖ
ﺑﺘﻤﻨﺎﻫﺎ ﻟﻴﻬﻮ
ﻛﺎﻥ ﺟﻤﻴﻞ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻮ ﻟﻮ ﻳﺮﺣﻢ
ﻋﺬﺍﺑﻲ
ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺃﻧﺎ ﺷﺎﻳﻔﻮ ﻋﺎﻳﺶ ﻓﻲ
ﺧﻄﺎﺑﻲ

ﻭﻛﻞ ﺃﻳﺎﻡ ﻋﻤﺮﻭ ﻭﻟﺤﻈﺎﺗﻮ ﺍﻟﻬﻨﻴﺔ
ﺣﺎﻭﻝ ﻳﺨﻔﻲ ﺷﻌﻮﺭﻭ ﻭﻳﺪﻟﻞ ﻋﻠﻲ

هذه القصيدة لحنها برعى وغناها ابو داؤد وأبدع فيها كعادته دائماً

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/13, 11:06 AM
الأســتاذ جمال محمد أحمد يسأل بل ويناشد

( خبرونا بأحاديث نتجمل بها فى هذه الصحـــــــــــراء ؟!!! )

فهل يسأل عن كبرياء الجرح ؟؟

فهل لو متنا لحاربت المقابر ؟؟

هل أرض المعارك هىَ فرساننا المولعون

بفقه الضرورة والحيض كما يقول فضيلى ؟؟

تخير لخطواتك ايقاعها

بلادك تدفن تاريخها جهرة

تجلس القرفصاء

وتحسب فى غمرة اليأس أمجادها ......

فيا وطناً فى ألرؤى والمجاز

يا وطناً ظل يهرب منَا فنسعى اليه قطيعاً من الغُرباء

يا وطناً تتباهى الفحولة فيه بسلخ جلود ألنساء

حنانيك !!!!!!

رغم الظلام المهول ......

فأنت ألمُقدَمُ فينا

وأنت ... أنت موضع الســجدة عندنا

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/16, 10:47 AM
ان تقتلنى فالخاســـــــــــــر أنت !!!

بربك قل لى يا ود المكى ما هو هذا الشيىء

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/16, 11:26 AM
شيء.... محمد المكي إبراهيم

شئ في قلبي كالاكلان.........
كدبيب بعوض داخل طبلة أذن
كالرغبة في تحكيك قفا أو ذقن
يتحرك ذاك الشئ على الأغوار
بخطى الإرهاص .. خطى التعذيب .. خطى الأحزان
في بدء الأمر شعرت به في الصبح
في صبح الجمعة بالتحديد
ساعتها كنت بلا شغل وبغير رفيق
فشعرت به في القلب يدب
كنقاط الزير وفي بطء ينصب
يتدحرج أملس أملس فوق القلب
ويطير مساء الجمعة أبخرة لا لون لها.. لاأعقلها .. إلا حين يعود الشئ يدب
ويظل الشئ يجيئ لدى الميعاد
ويطيل الزورة يشنقني ينشك على روحي أوتاد
وأخيراً .....
لازمني لايبرحني إلا ساعات الميلاد
يا هذا الشئ الجاثم فوق الروح وفوق النبض
لم ينفع فيك الأوقيانوس وكل كحول الأرض
ووضعتك فوق الجمر فلم يصهرك الجمر
ودعكتك بالأحجار تثلمت الأحجار
يا هذا الشئ بلا إسم وبغير قرار
أنا أعلم أنك تتلفني يا هذا الشئ
وستقتلني حتماً حتماً يا هذا الشئ
لكن بالله عليك
وبحق الله وحب الخير وعزات الإنسان
لا تعجلني.. دعني أحيا
دعني أصطاد هياكل أسماك ودخان
ولصيقاً بالإحساس ستحيا انت
إن تقتلني فالخاسر أنت الخاسر أنت...

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/20, 02:32 PM
ونعى النعاة البروف فماذا قالوا ؟

الكتيابى ينعو على المك



إلى من شهد ومن لم يشهد تشييعه أهدي هذا الرثاء وهو منشور في كل من ( هي عصاي ) و( قامة الشفق )ه

أحـار لكيف تنحسـر البحـار
وكيف تطـامن القمــم الكبار
وكيف تطـيق أمدرمـان حزنا
عليك وحـزن أمـدرمـان نار
مـنابرها ومـلعبهـا وحـتى
مقـابرها ســرى فيها الأوار
غداة رحلت يا بن المـك باتت
كواكبها يضـيق بها المـدار
لأول مـرة خرجـت خـناس
تقول الصـخر أدركـه انهيار
هوت عمم لهـول نعي صخر
وأفـلت من تماضـرها الخمار
إذ انحــدرت أزقتهـا تلاقي
أزقتهــا يدور بهــا الدوار
ونعشك فوق موجتها تهـادى
إلى ما حـيث ما برق المـنار
عــلى أدب تيتــم أم بكائي
عـلى عينين ضوؤهما الوقـار
وبرقهـمـا إذا برقـا مغـيث
وعلمـهـمـا بعلمهــما يدار
بكيت إذا بكيت عـليك روحـا
مـلونة يرف بهــا كـــنار
فقـلبك مـسـجـد ويداك نيل
و وجـهـك دون لافـحـة نهار
تصـور فيك أمـدرمـان منها
شـموخ ديار مـا عفـت الديار
كـأنك يا عـلي أبو الطـوابي
وقـبة مـن يزور و مـن يزار
فـأنت بجــيد أم الدر در
وفـنك حـول معصـمها ســوار
تشـاقق مـن فتيح مع خليل
إلى أبروفـهـا ومـتى المـــزار
تطـوف كدمعة الشوق الليالي
شـوارعـهـا يفـيض بك ادكـار
أيا ابن المك حسبك أجر علم
يفيض على المـدى ولك الفـخـار
عليك شآبب الرحمـات تهمي
وفـقـدك لا يعوضــه اصـطـبار

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/21, 12:17 PM
محجوب شريف يرثي علي المك
****

يوم داك الصباح البكري هاج وماج
مدنا من تراب قد جينا فوق أمواج
يا مك الحديث الكلام دراج
الحبر ما مهماج
ود باب السنط والدكة والنفاج
والحوش الوسيع للساكنين أفواج
الشاي باللبن برادو لابس تاج
صينيتو الدهن
ترقش كبابي زجاج
والسكسك المنضوم حول الجبينة نجوم
والفنجرية تقوم
تقهوج الحجاج
طق طرق يابن
القهوة كيف ومزاج

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/01/21, 12:45 PM
صلاح أحمد إبراهيم يودع الراحل في - على المك ومدينته


الراحل على المك




على المك ومدينته


الراحل صلاح أحمد إبراهيم (ديوان نحن والردى)


مدينته الآدمية مجبولة من تراب

يتنطس أسرارها

واثب العين منتبه الأذنين

يحدث أخبارها

هل يرى عاشق مدنف في الحبيب

أي عيب؟

مدينته البدوية مجبولة من تراب

ولا تبلغ المدن العسجدية مقدارها

تتباهى على ناطحات السحاب

بحي سما أصله لركاب

فاح شذى من "على"

***

حين غاب

جرت وهي حافية، في المصاب

تهيل الرماد على رأسها باليدين

تنادي على الناس: وآحسرتا ويب ويب

فقدنا الأديب،

فقدنا النجيب،

فقدنا اللبيب،

فقدنا "على"

***

فقدنا الذي كان زين المجالس، زين الصحاب

فقدنا شهامته، وفقدنا شجاعته، وفقدنا

شهادته، وفقدنا

كتابته، ودعابته،

والحديث الطلي

حسرتا، ويب لي، ويب لي، ويب لي

****

حين قيل لها بانتحاب،

استرد الوديعة صاحبها، استحملي!

ذهلت في المصاب

تتمتم: يا رحمة الله لم تبخلي

لمن دونة أعطيات، فكيف وهذا "على"

حنانيك كوني دريئته في الحساب

ومغفرة وثواب

وبشي مرحبة بالملائك عند الأرائك

بثي الزرابي للمقبل

وقولي له: أدخل

يبر بك الله في الكوثر المستطاب

قسم الأشعث الأغبر المستجاب

بكى رافعا كفه: يا كريم الجناب

بحق جلالك .. أكرم "على"

***

على!

يا أخي، يا شقيقي

على، شريك النضال، على رفيقي

ويا خندقي في الحصار، يا فرجي وقت ضيقي

ويا صرة الزاد تمسكني في اغتماض الطريق

ويا ركوتي كعكعت في لهاتي وقد جف ريقي

على .. زراعي اليمين، على خريفي

ونيلي، وجرفي، وبهجة ريفي

"على" تتمة كيفي، وسترى في أقرباي وضيفي

"على" إنطراحة وجهي في الاكتئاب

وشوواري إن عدم الراي، يا عوضي في الخراب

ألا اين أنت أجبني، اتسمعني يا "على"

اتسمع احبابك الأقربين تركتهم للمكان العلى؟

ألا اين ليلاتك المائسات، وأين زياراتك الآنسات

وأين ائتلاف الثريا، وأين انطلاق المحيا.

وأين اندفاق قوارير عطرك في المحفل؟

تشاغل "مخ" وعلاء، وعبدالعزيز،

وبعد صلاة العشاء "أبا سمبل"

وتحكى نوادر من "سينة"، وتحكي أقاصيص عن "صندل"

وأنت تغني، وأنت تقلد هذا وذاك، وتنعشنا بالحديث الأنيق

تدير على المجلس للندامى، بحلو لسانك كأس رحيق

وما كنت إلا السماء تمشت عل الأرض هونا،

يمازحها ويناديك في ألفة وبلا كلفة:

يا على!

يا على!

كادح في الفريق

***

" على!"

يا خدين الصبا، يا شهي الجواب

ويا توأم الروح، والامنيات رطاب

اتذكرنا مفلسين نفتش عن "منص" يسعف،

والشهر في الأول؟

تقوم سيمسكنا بحديث طويل، ولكن سيكشف ثانية للحساب

و"منصور" ذو نجدة وسخاء، اذا ما قصدناه لم يخذل

فهيا بنا ودع الأمر لى

***

"على"

يا "على"

أتسمعني يا "على"؟

أتذكر: أين فطورك؟ "أنت وتوفيق تتهماني"

بأن ليس ذلك للمأكل

ولكن محاولة لاقتراب

أقول: ألا خبتما خبتما، فهذا كذاب

ونضحك رقرق بللورنا - ليس بين الصحاب

خبيث طوايا، ولؤم ارتياب

وما استوجب الشك بعض ملام، ولا الاتهام العتاب

ولكن معابثة قربتنا، كم نظم الخيط در الحلى.

"على" أجبني: أهل بعد موت

التقيت بتوفيق في الملكوت؟

وقلت لتوفيق زين الشباب

فقدناك توفيق، لكننا ما نسينا نداوة تلك السجايا العذاب

ولا خفة الدم، لا الخلق الشهم، لا الأريحية،

لا المزحة الأخوية، لا صدحة البلبل

ألا يا ابن عمي شهيد الوفاء، ويا جمل الشيل.

جم الأيادي، وكنت ببر خفي صموت

رمتك المنية في مقتل

وقد كمنت في طريق "أبى قوتة" و"قلي"

فوا حر قلباه.. وا حر قلباه..من نازف في الطريق

وللموت قهقهة سمعتها "القطينة".. غير مصدقة

في دجى ليلها الأليل

فأضمرت توفيق في الجوف جمرا تلظى حقيقي

وكنت أبن عمي، وكنت صديقي

***

و"عثمان" ظل الوفي الحفي..

يؤازرني وأنا في احتراب

ويدنو يسلسل ضحكته، فإذا عتماتي بطلعته تنجلى

يعزز من عدتي وعتادي، يسدد من لكماتي القوية

ويمضي كما جاء في لمحة كالشهاب

يردد في كل آونة: "ظلموك صلاح"

وأنت المبرأ من ظلمهم - أن هذا جلي.

وكان يودك "عثمان" هذا الحميم،

يبرك باللفتة الالمعيه.

***

وكنت تراني الشجاع الذي وحده بشجاعته شكل الأغلبية

وكنت تراني تحديت حتى كأن مقالي زحف سريه

وقد كنت أنت - على- كذلك..

ما بعتنني قط رغم توالي العروض الخفيه

معي! ومعي! ومعي! ما تلفت أبحث عنك

أقول اختفي صاحبي في المضيق

معي! ومعي! ومعي! ما تساءلت في لحظة:

أين زاغ رفيقي

وكنت أعدك ذخري، إلى أن سمعت أخي من وراء المحيط

أخي "الكابلي"

يصيح، ولم أتعرف على صوته من بكاء:

صلاح فقدنا أخاك، فقدنا أخانا، فقدنا "على"

فنبهت نفسي: أرى طائر الموت حوم فوقي

وحان الذهاب

فما طعم عيشي بعد صديقي؟

لقد كان عهدا وضيئا هنيئا جريئا، على رغم طارقه المبتلي

وها اندلعت فيه نار الحريق

فيا ويب لى، ويب لي! ويب لي!

وهل يعذرن الشجي خلي؟

***

وحين احتفينا بعشرينك الزاهيات أهبت:

أيا شاعر القوم اطلق لهاتك..

تطلق قوى العزم والحزم والأمل

همست: بلى، لي مجاجة شهد مخبأة لك بين الهدايا،

وإن لم تذكر، ولم تسأل،

فهاك "على":

"عقدان كعقدين على جيد صباك

فامدد للنجم، النجم النائي - يمناك

وافتح أزرارك قميصك مقتحما

دفعات الريح عوت تتحداك"

بذاك انتشينا، فيا لاعتداد الشباب

نؤمل ننقع عطشتنا بورود السراب

وهيهات!

نغفل، والموت ثعبانه منطو يتربصنا وهو لم يغفل

تناوم، ملمسه الناعم دافئ يسبل الجفن في كسل

بينما اهتاج بالسم ناب

وغالك - يقصدني بالأذية، لا أنت،

فالدور - أن صح إمساكه للحساب - كان لي.

***

مدينته الآدمية مجبولة من تراب

مدينة كل الأحبهم: البسطاء وصفوتها المبدعين

تمنى له قدلة - حافيا حالقا - كالخيل

يطوف ها بين خور ونيل

يقطع أنفاسه زفرات، ليغمض عينيه بعد قليل

بعيدا عن الأهل، في وحشة واغتراب:

آه أنا، آه آه، أنا آه آه، أنا أنا آه

"عزه" في هواك

"عزه" نحن الجبال

ولليخوض صفاك

"عزه" نحن النبال

"عزه" ما بنوم

الليل محــــال

وبحسب النجوم

فوق الرحال

خلقه الزاد كمل

وأنا حالي حال

متين أعود أشوف

ظبياتنا الكحال

وما عاد إلا ليرقد في حفرة جمعت عاشقين:

"عليا" شهيد صبابته - وتراب الوطن

يمد لمن عاش في شغف حبه - قلبه باليدين

صدقنا لك الوعد فعل الصدوق الأمين

ولم نتقاض عليه ثمن

فكن حافظا للجميل

فكن حافظا للجميل غدا،

يا وطن!

***

حبيبته البدوية ذات الإهاب الحسن

سلبت منه نومه

يرى في الظلام غدائرها التمعت، وهو يرعى نجومه

يطوف بها في الهزيع الاخير .. ويطلق حنجرة من "كرومه"

يا ليل.. ابقى لى شاهد .. على نار حبي وجنوني .. يا ليل!

طريت "الناس" "ووناسه"

طريت "ام در" حليل ناسها

كيف أسلاها واتناسى

ومفتون بظبي كناسها

يا عزه" الفراق بى طال

وسال سيل الدمع هطال

يا عزه"!

***

حبيبته من تراب

مبجلة عنده: بشرا، وضفافا، وبوابة قباب

من "فتيح" إلى "الجبل"

وها آب نعشا بغير حراك، تشيعه وتهيل التراب

تعض بنانا عليه خضاب

وترقص بالسيف، حازمة وسطها:

ويب لي! ويب لي! ويب لي!

وهذا شريك ضناي "على"

يدلى لحفرته من عل

ويهال عليه التراب

ويب لي! ويب لي! ويب لي!

فجزي قرونك، لا تستحمي

ولا تفركي الطيب في أذنيك،

ولا تدلكي ساعديك،

ولا توقدي "الشاف" في حفرة ولا تحبلي

***

على

يا "على!

يا على!

أناديك - هيهات- في صرخة والتياع

أناديك في كل ناحية، أناديك في كل ساع

نداء التي ولغت في دماء جناها الضباع

الوداع الوداع "على"

أمت بعيدا هناك، وفاء "ربيعة" في التل مرتكزا باليراع

أم "فرشت" إباء "الخليفة" إذ لم يعد في عجاج الصراع

سوى ميتة البطل؟

وانتهيت يجلل منك الجبين الفخار

وقد ضفر الشعب لاسمك بين الجوانح إكليل غار

الوداع! الوداع! الوداع!

فقدت الصواب "على"

غفر الله لي

***

مضيت وخلفت لي ترحة

كأن للمنية عندي ثار

وغورت في مهجتي قرحة

إذا ما ذكرتك ذات اعتصار

وهذي المرارات في شفتي

كهذي الدموع الغزار الحرار

وطيفك يخطر مقلتي

يحنظل حلواي ليل نهار

الوداع، الوداع اخا مقتي

فما لي وقار وما لي اصطبار

ويا موت خذ، يحزن القلب أو تدمع العين لكن لنا ثقة في البديل

وشرف بلا حرج، من تخطفت يا موت صار

بسيرته، وسريرته، وعطيته: قدوة للصغار

منارة جيل، وجيل، وجيل

***

ألا ولكل امرئ أجل ثابت وكتاب

فأما حياة مهذبة تستحق، سمت وامتلت كالسحاب

وأما طماعية ومدافعة جلفة كلهاث الدواب

فما أسهل الاختيار

وما أصعب الاختيار

فنم هانئا يا أخا ثقتي، فزت في الاختبار

والسلام عليك أخا رحلتي، السلام عليك وراء الحجاب

وشهيتني في المنية، سيفي يهفو إلى ضجعة في القراب

السلام عليك انتظرني، فما لي غير عصا وعليها جراب

السلام عليك، السلام عليك، على!

السلام عليك صديق الجميع

السلام عليك حبيب الجميع

السلام عليك أثير الجميع

السلام عليك إلى أبد الآبدين "على"

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/04, 03:33 PM
فى تقديرى أنَ أجمل ما قيل عن العيون هو ما قاله شاعرنا صلاح أحمد ابراهيم

فماذا قال ؟






* * *

ورفعت رأسي من جحور كآبتي

وأدرت عيني في المكان

وكنت أنت قبالتي

عيناك نحوي تنظران

عيناك ... وأخضر المكان

وتسمرت عيناي في عينيك

ماعاد المكان أو الزمان

!! عيناك بسْ

ومسكت قوس كمانتي

عيناك إذ تتألقان

عيناك من عسل المفاتن جرتان

عيناك من سور المحاسن

آيتان

عيناك مثل صبيتين

عيناك أروع ماستين

( هذا قليل )

عيناك أصدق كلمتين

عيناك أسعد لحظتين

( هذا أقل )

عيناك أنضر روضتين

عيناك أجمل واحتين

( ما قلت شئ )

عيناك أطهر بركتين من

، البراءه

نزل الضياء ليستحم بها

فألقى عند ضفتها رداءه

الفتنة العسلية السمراء

والعسل المصفى والهناء

وهناك أغرق نفسه

( عجز الخيال )

عيناك فوق تخيلي

فوق إنطلاق يراعتي

فوق إنفعال براعتي

عيناك فوق تأملي







ومضيت مأخوذاً وكنت قد

اختفيت

من أنت ؟ ما اسمك يا جميل ؟

وكنت من أي الكواكب قد أتيت

وقد اختفيت







* * *

مازلت تملأ خاطري مثل

الأريج

كصدى أهازيج الرعاة تلمه

خضر المروج

كبقية الحلم الذي ينداح عن

صبح بهيج

ومضيت مأخوذاً وكنت قد

اختفيت

ومضت ليال كالشهور فما

ظهرت ولا أتيت

وأنا أسائل عنك في الليل

القمر

وأنا أفتش في ابتسامات

الرضا ... لك عن أثر

في كل ركن سعادة لك عن أثر

في كل نجم خافق

في كل عطر عابق

في كل نور دافق

لك عن أثر







حتى لقيتك أنت تذكر في

ضحى من غير ميعاد وغير تعمد

ولمحت وجهك فجأة وظللت

مشدوهاً بهول المشهد

وتزلزلت روحي ونطَّ القلب

يهتف صائحاً

هو نفسه ... هو نفسه

وتفتَّح

وكأن ليلاً أصبح

ووقفت في أدب وفي فرط

إحتشام

ومددت كفي بالسلام

لكن كفك في الطريق ترددت

وتعثرت

وامتد في عينيك ظل توجس

وكأنما كفي حرام

وكأنما قتلت حسيناً ، أو رمت

بالمنجنيق قداسة

البيت الحرام

لكنني لم أنبس

وخنقت في صدري كلام

وحبست في حلقي ملام

ومضيت مغتاظاً أضمد

مهجتي

ألم من فوق التراب كرامتي

وأسب يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي







* * *







ولكم دعوتك .. كم دعوتك

بيد أنك لم تلبي

مازلت تخشى أن ترى

نوري وتغرق نورك الوضاح في

أرجاء قلبي

وتخاف لمس أناملي

وتخاف قلبك أن يجيب ،

تخاف من خطوات حبي

لك ماتشاء !! .. فلسوف

أغلق جنتي

ولسوف أطفئ نورك الخابي

وأوقد شمعتي

ولسوف أطرد طيفك المغرور

أنفيه لأقصى بقعة

ولسوف أتركه لتنهشه

مخالب غضبتي

والمُّ من فوق التراب

كرامتي

وأسب يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي







* * *







حتى لقيتك أنت تذكر من

جديد

في ذلك الركن القصي بذلك

البلد البعيد

إذ جئت تخطر نحونا وكان

وجهك يوماً عيد

ماذا يريد ؟

وهفا الفؤاد ... هفا ؟ فقمت

نهرته

...وهتفت ماشأني به

وزجرته

وذكرت أنك طالما عذبته

وأهنته

ولويت رأسك يا عنيد

وأتيت مبتسماً وفي عينيك

ألوان الحنان

مذا هناك ؟

ومددت كفك بالسلام

لا لم تعد تلقي يداه الإتهام

وتقول كفاه بأن يدي حرام

لا لم يعد

ودفنت في أرجاء كفك

راحتي

وضممتها ... وضممتها

ورميت قلبي في ذراعي بهجة

وحمدتُ يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/05, 04:34 PM
من عيون الشعر ما قيل عن العيون ..

فماذا قالوا فيها وعنها ؟؟؟




أما نزار قباني فقال
ذات العينين السوداوين المقمرتين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبداً من ربي
إلا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزد بأيامي يومين
كي اكتب شعراً
في هاتين اللؤلؤلتين

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/06, 12:41 PM
ولا ننسى ابيات جرير المشهوره فقط نذكر بها



يا رب عائدة بالغور لو شهدت

عزت عليها بدير اللج شكوانا

إن العيون التي في طرفها حور

قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به

وهن أضعف خلق الله أركانا

(جرير)

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/12, 08:11 AM
آخر اصدارات الهرم/هاشم صديق

المناسبه/ مناحة على وطن كان اسمه السودان

عنوان القصيده/ المطر ما بجيب بنزين

http://www.alrakoba.net/contents/newsm/136441.jpg

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/12, 08:15 AM
ما جاب المطر بنزين

شعر : هاشم صديق

ماجاب المطر
بنزين
ولا سوت خُطَب مولانا
( تاج الدين )
بلد طيبة
وقوم آمنين
ولا ارتاحت
جيوب الناس
في الطابونة
والكنتين .
.............

قعدتو تبولو
في ريسينا
كم حولاً
فات في العد
عدد عشرين .
خليتو البلد فقران
سواد الأمة
بات محتاج
وجُل الشعب
صار مسكين .
...............
ما شفنا يا ( مولانا )
يا ( بشبش )
ءاسم ءاسلامي
ءاسلامين
ولا شفنا الصلاح أفعال
ولا قامت شريعة
ودين .
سويتو البنوك ( كعبة)
و ( هرولتو )
بين ( كافوري ) و ( البدعة )
وبين ( السفة) ( واللبعة )
جيتو نحاف
تقول أطياف
بقيتو كروش
شحم وقروش
وقاطرين من ورا
الجعبة
وما فيكم ءاسم ( صالح )
ولا صالحين .
.................
يا مولانا يا ( بشبش )
وتاج الدين
انحنا ولاد بيوت الطين
ما دخلت بيوتنا ( البيتزا )
ولا عارفين شنو
( الهوت دوق )
ولا ( اتحنكشنا )
( بالمصاصة )
ءانتو المصوا
دم الشعب
ما خليتو قطرة دم
وانتو السُقتو
بي حالو
وطن للجوع
ونار الهم
وانتو البعتو
خير الأمة
شرف الذمة
لما خجل
عديل
من روحو
حتي الذم
وانتو الجيتوا
بس للم
وكم في كم
وقهر الأمة والتنكيل
...................
يا ( بشبش )
هو ده التأصيل ؟
وجنس ( البيتزا )
مش ايطالي
ما ( جعلي )
ولا شايقي
( والهوت دوق )
موش نصراني ؟
ولا كمان
صبح سوداني
ساي بالغش
والمصاصه
يا حصحاصة
ده الاعجاز
وده الانجاز ؟!
..............
..............
مما جيتو
اتباع الشرف
في السوق
عكّرتو البحر
بالغم
وكتْلتو العباد
بالهم
وسطرتو الظلم
بالدم
رقّيتو الرمم
لي فوق
زرزرتو الرقاب
بالطوق
ولغيتو
الخجل
والذوق .
...............
يا ( بشبش )
أمير الدين
نحن ولاد
بيوت الطين
كنا عُزاز
ومستورين
وشبعانين
نعوس الكسرة
فوق الصاج
وبينا العُشرة
والنفاج
ونكرم ضيفنا
والمحتاج
لا ( هوت دوق )
ولا ( بيتزا )
و ( مصاصة )
شبعنا عشقنا
اللقمة ( بالتقلية )
والقراصة
بالدمعة
وبالسمنة
وسَلطةْ روب
كمان خاصة .
...............
قَبُل ما تجونا
ما كنا
ناس فاجرين
ولا كفار
وعارفين
الفروض والدين
انتو الجيتو كضابين
وسفاحين
وسراقين
نشّفتو البلد والريق.
وتجار دين
لا شوف سبحة
لا ءابريق
ما زدتو البلد
انجاز
ولا ميزة
غير ( مصاصة )
أو ( بيتزا )
كُلْ شيتاً
عكس روحو
ونكر سيدها
شَمِس
بتجينا بوشيها
بقت بتجينا
بي ( ....... ) .
...............
كل شيتاً صِبح بالعكس
عقل الباقي
صابو المس
لا خَدّر زرع
أو قش
ولا نجض الثمر
للحش.
...........
كل شيتاً
صِبح بالعكس
وطن كامل
أذاهو القص
حتي الضُل
دخل القش
سماع ءاضني
كورك كش .
..............
كل شيتاً صِبح بالغش
العولاق
صبح عملاق
والرمة
صَبح قِمة
ديك الوادي
صار والي
( الباطل )
صبح راجل
كمان كاتل.
والمهبوش
قدل منفوش.
ده بس
زمن الكضب
مفروش
وبيع شرف البنات
بقروش
وصوت النخوة
صار مقروش .
.................
يا مولانا
يا ( بشبش )
أمير الدين
ما جاب المطر
بنزين
وما شفناك
عدالة ودين
حريقنا وَقَد
حسابنا ولَد
مرقنا نأدب
الباطلين
جوه السُلطة
رقاصين وهراشين
وبره
نِعام
يوم الزَرّة
ما فيكم
ءاسم راجل
وما بتموتو
مستورين .

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/17, 02:39 PM
من عيون الشعر ما قيل عن العيون ..

فماذا قالوا فيها وعنها ؟؟؟




أما نزار قباني فقال
ذات العينين السوداوين المقمرتين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبداً من ربي
إلا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزد بأيامي يومين
كي اكتب شعراً
في هاتين اللؤلؤلتين

عاتبنى صديقى عصام خليل قائلا كيف تكتب عن العيون وتنسى صلاح حاج سعيد

عفواً دكتور ولك العتبى وحتى لو نسينا معقول ننسى مصطفى



عينيك مدن منسية فى كتب التواريخ والزمن
عينيك وطن مشدود على وتر التباريح والشجن
ممدود على حروف الكتابة
مكدود عنا ومكتول صبابة
وفيه حط النيل سكن
عينيك سفر مكتوب اعيش فى غربتو
واعشق عذابو وحرقتو وليلو الطويل
واتخيلك ياحلوة زى نسمة سحر
جيتى ومعاك حلمى المطول
منتظر وعدو الجميل
عشقك زمان جواى رحل
واتناه فى الاعماق امل
ضمخ رؤاى احساس نبيل
اذهل طيوف خاطرى القبيل
جاشت ملامح روعتو
ضج السكون فى وحشتو
والكان امل فى عيونى لاح
ذوب مدارات فرحة الوهج النضير
والمزدهر بالارتياح
فجاة انحصد قبضة رياح
وسكت الكلام ياحلوة فى القول المباح
وغاب الصباح بعدك رحل
والكان امل فى غيم سماك
ايقنت انو عدم بلاك
وانك قدر
وانو البيحلم بى علاك
بختار ظروف احلاها مر
عينيك لو تصدق معاى الامنية
عينيك لو اعرف ختام الاغنية
بدء الكلام والمشتهى
كل المباهج فى المواويل والغنا
والعاشقين قلبى وانا
هزتنا فى عينيك تصاوير المنى
ياامنيات من كم سنة
يااغنيات كل الاماسى المستحيلة وممكنة
ياالمستحيل عينيك تهون
والمستحيل قلبك يخون
ماالغدر ما طبع الوفا
والصدق ما شرط انتفى
واناحالى من بعدك كفى
وانا حالى فى بعدك
كفاهو المغنى والحب والشجن
والوحشة والشوق للوطن
ما العمر قبلك ضاع سدى
والعمر بعدك ايه يكون
لو يبقى بحساب الزمن

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/18, 12:28 PM
هل ندع ذكرى رحيل المبدع مصطفى سيد احمد تمر مرور الكرام ؟؟

لا والله ...

يا هذه البنت التى تمتد فى دنيايا ســــهلاً وربـــوعاً وبقــــاع

شاعرها قد لاتعرفونه ... هو المهندس محمد عبد الله شمو

وما تعرفونه منها هو ما غناه مصطفى

اليكم القصيده كامله




هاهيَّ الأرض تغطت بالتعب
والبحارُ أتخذت شكل الفراغ
وأنا مقياس رسمٍ للتواصل والرحيل
وأنا الآنَ الترقبُ وانتظار المستحيل
انجبتني مريم الاخرى قطاراً وحقيبة
ارضعتني مريمُ الأخرى قوافي
ثم أهدتني المنافي
هكذا قد خبّروني ثم قالوا لي ترجل
ثم أنتِ أنتِ يا كلُ المحاورِ
والدوائر يا حكاياتُ الصبا
تحفظين السر والمجد الذي ما بين نهديك اختبأ
ليس يعنيكِ الذي قد ضاع من عمري هبأ
وأنا صغيرتي لستُ أدري ما الذي يدفعني دفعاً اليكْ
ما الذي يجعلني أبدو حزيناً
حين أرتاد التسكع في مراي وجنتيكّ
لا عليكْ
تشهدُ الآن السفوح المطمئنه
نحن قاتلنا سنيناً وأقتتلنا
نحنُ سجّلنا التآلف وإنفعالات الأجنه
واحتوانا البحرُ والمد اليقاوم والشراع
ياهذه البنتُ التي تمتدُ في ديناي سهلاً وربوعاً وبقاع
ما الذي قد صبّ في عينيكِ شيئاً من تراجيديا الصراع
والمدى يمتدُّ وجداً عابراً هذي المدينه
خبّريني ... هل أنا ابدو حزينا
هل أنا القاتل والمقتول حيناً والرهينه؟
هل أنا البحرُ الذي لا يأمن الآن السفينه؟
خبئيني بين جدران المسام
قبليني مرة في كل عام
فأنا احتاجُ أن القاكِ في كل عام
وأنا أحتاجُ أن القاكِ في ذرات جسمي
في الشرايين المليئةِ بانقلاباتِ المزاج
في إنعكاسِ الضوءِ
في النافذةِ الاولى وبلّور الزجاج
هكذا قد خبّروني ثم قالو ترجلْ
وعلى اطروحة الحلم المسافر التقيك
على حمى الرحيل المستمر الآن في كل المواطن التقيك
في مساحات التوهج ... في جبيني التقيك
في انشطار الوقت في كل الذرى
وفي حكايات الطفولةِ إذ يعودُ بنا الزمانُ القهقري
آه لو تاتينَ يا سيدتي من كل فجٍ واتجاه
من عميقِ الموجِ
من صُلبِ المياه
تستطعين التنقّلَ بين ارجائي وظلّي
تستطعين التوهجَ عند لحظات التجلي
ولعينيكِ إمتلاكُ وثائقي حتما وقلبي
ولعينيك التنصلُ عن مواثيقي ودربي
هكذا قد خبروني ثم قالوا لي ترجل
وأنا ابحثُ عن صيغة هذا البعدِ ..
هـذا اللانهـائـي
عن قرارِ الشعر عن لونِ التغرب بين جدران المقاهي
آه لو تاتينَ .. آه
تجدينَ الألف الممتدَّ سهلاً بإنتظارك
وأنا كالحذر المنساب خوفا بين صالات الجمارك كالرحيل
كالترقب وإنتظارِ المستحيل
هكذا قد خبّروني ثم قالوا لي ترجـل

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/19, 12:40 PM
أهديكم قبس من روح مـسك ذلك الزمن الجميل

أتمنى أن تستمتعوا معى بهذا الطرب ألأصـــــيل

فعلى الرغم من اشتعال الرأس شيبا ما زال قلبى يخفق ب :

الندامــه وتلك الكاعــب الرائعه

ما كان جزاى أهيم

يوم البحيره

غنيلى يا كروان



أدر الكأس على العشاق صفواً ومدامة
يا حبيب القلب والروح ويا روح الندامة
أيها الرافل في مجد من الحسن دواما
ماست الأغصان لما عشقت منك القواما
تتحدى البان ميلاً واعتدالاً وانقساما
وتفوق البدر حسناً وضياءً و وسامة
يا سقيم اللحظ يا من أورث القلب سقاما
ان في تيهك ارهاب وفي الصد انتقاما
سل أناس درسوا في المعهد الحب عراما
ايبيح القتل عمداً من يرى القتل حراما
ان طعم الحب كالصبر وفي الصبر حداقا
غير اني يا حبيب القلب استحلي مذاقا
انت مِن مَنْ افسحوا للحسن في الدنيا نطاقا
خلقوك شتى البشاشات وانواع الطلاقا
انا في محرابك الطاهر استوحي الرشاقة
منطقي في الصمت من اروع آيات اللباقة
وللروح يا ملاكي وسمة الروح المشاقة
كالذي يقطف من مختلف الأزهار باقة

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/20, 02:52 PM
مرت الايام كالخيال احلام
وانطوت امال كم رواها غرام
مرت ومر نعيم
كان ظنى فيه يطول لكنو مرا سريع
خلف وراهو هموم
الاما ما بتزول ما بين ارق ودموع
ما كان جزاى اهيم
سميرى يبقى الليل وهواى لسه ربيع
ما كان خطر بالبال القاك ويسكرنى تعبيرك
او حين اراك تختال اهواك وافوز بتقديرك
نتلاقا فى الاحساس والحب يهنينا
وكاس الموده تدور
بالبهجه والايناس والليل يغنينا والبدر لينا سمير
ذكراك و ما ذكراك
غير العذاب الوان
لو استطيع انساك او اعرف السلوان
ماكان ملكنى هواك
يا ريت هواك ما كان
انساني اه لو تنسى
انا للوداد ذاكر
انا بى رضاك راضى
طول عمري اتاسف
من حسرة الحاضر
واعيش على الماضي

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/21, 10:16 AM
أما يوم البحيره فالقصيده للشاعر اليمنى باكثير تغنى بها الرائع عبد الدافع



ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮة
*******
تغنى بها الراحل : عبدالدافع عثمان

ﺇﻥ ﺭﺃيتي ﺍﻟﺼﺒﺢ ﻳﺒﺪﻱ ﻟﻚ ﺳﺤﺮﺍ
ﻓﺎﺫﻛﺮﻳﻨﻲ ﻭ ﺍﺫﻛﺮﻱ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮة
ﻳﻮﻡ ﺃقبلتي ﻭ ﻓﻰ ﻳﻤﻨﺎﻙ ﺯﻫﺮة
ﻗﺪ ﺣﻜﺖ ﻓﻰ ﻭﺟﻬﻚ ﺍﻟﻮﺿﺎﺡ ﺛﻐﺮة
ﻭ ﻧﺴﻴﻢ ﺍﻟﺼﺒﺢ يهدي ﻟﻚ عطرﺍ
ﻭ ﺍﻟﻨﺪﻯ ﻳﻜﺴﻮ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﺰﻫﺮ ﻧﻀﺮة
ﺍﺫﻛﺮﻳﻨﻲ ﻭﺍﺫﻛﺮﻱ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﻩ
ﻟﻢ ﺃﻋﺪ ﺃﺫﻛﺮ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻧﻈﺮة
ﺃﺷﻌﻠﺖ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻰ ﺍﻟﻮﻟﻬﺎﻥ ﺟﻤﺮة
ﻭ ﺃﻃﺎﺭﺕ ﻣﻦ ﺣﻨﺎﻳﺎ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺯﻓﺮة
ﻭ ﺃﺳﺎﻟﺖ ﻣﻦ ﺳﻮﺍﺩ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻋﺒﺮة
ﺍﺫﻛﺮﻳﻨﻰ ﻭ ﺍﺫﻛﺮﻯ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮة
ﻓﺎﺫﻛﺮﻱ ﺇﺫ ﻗﻠﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻏﺮة
ﻓﻰ ﺟﺒﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻓﻦٌ ﻓﻴﻪ ﺑﺸﺮﻯ
ﻭ ﺍﻧﺜﺮﻱ ﻓﻰ ﺛﻐﺮﻙ ﺍﻟﻔﺘﺎﻥ ﺩﺭة
ﻭﺍﻧﺸﺮﻱ ﻓﻰ ﺷﻌﺮﻙ ﺍﻟﻮﺳﺎﻥ ﻋﻄﺮا
ﻓﺎﺫﻛﺮﻳﻨﻲ ﻭ ﺍﺫﻛﺮﻱ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮة
.

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/22, 08:27 AM
من الرائعين من صناع مجد الشعر مبارك المغربى وابن اخته الفنان عبد الدافع


غنيلي يا كروان
غنيلي يا كروان واصدح بلحن
يا ملهم الفنان ألهمت فني
غني الجمال يا صاح لحن الأماني
واسبح مع الأرواح فيما تعاني
من لحنك الصداح هات الأغاني
إعجابي بيك شديد يا آية التجديد
بصوتك الغريد غنيلي غني
ما أبرع الكروان بين القيافر
بي جلسة الفنان الفنو نادر
يشجيك بالألحان بين المناظر
وسط القمر والنور والجو لطيف مخمور
بين الحسان الحور يحلو التغني
ذكرتني حبي بعد التناسي
وأثرت في قلبي دنيا المآسي
والصد للصبّ نعم المواسي
فاسمعني من دري تلحينك المغري
غني الهوى العذري يا صاح غني

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/02/26, 03:59 PM
خذوا دنياكم هذه
فدنياواتنا كُثر
بالمناسبه هذا المقطع يستدل به علماء اللغه ان جمع دنيا هو ( دنياوات ) وأى اجتهاد غير ذلك خطأ

القصيده التاليه رددها مصطفى سيد احمد كثيرا قبل الرحيل المر وبالطبع أشجانا بها العطبراوى حتى الثماله

في الأسى ضاعت سنيني فإذا مت اذكريني
كل صداح على الأيك ... يغنيه حبيب
وأنا بين الورى في هذه الدنيا غريب
ليتها يا بلبلي يوماً .. لنجواي .. تجيب
ذهب العمر ومالي من لياليها نصيب
هات لي زادي من الحسن وقيثاري ... وكوبي
إن يكن حبك ذنباً .. فأنا أهوى ذنوبي
هاهنا أيك أغاريد .. وأعشاش قلوب
ما أرى فيها سوى الفين كاللحن الطروب
يا حياة القلب قد طال إلى حبي حنيني
وأنا وحدي فإن شئتي إلى حبي خذيني
هذه دنياي ... مالي في الأسى ضاعت سنيني ؟
سئمتْ روحي حياتي فإذا مِت اذكريني

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/02, 03:21 PM
من القائل ؟ وما المناسبه ؟؟


سَلِ الرّماحَ العَوالـي عـن معالينـا
واستشهدِ البيضَ هل خابَ الرّجا فينا

وسائلي العُرْبَ والأتراكَ مـا فَعَلَـتْ
فـي أرضِ قَبـرِ عُبَيـدِ اللَّـهِ أيدينـا

لمّـا سعَينـا فمـا رقّـتْ عزائمُنـا
عَمّـا نَـرومُ ولا خابَـتْ مَساعينـا

يا يومَ وَقعَـة ِ زوراءِ العـراق وقَـد
دِنّا الأعادي كمـا كانـوا يدينُونـا

بِضُمّـرٍ مـا رَبَطنـاهـا مُسَـوَّمَـة ً
إلاّ لنَغـزوُ بهـا مَـن بـاتَ يَغزُونـا

وفتيَة ٍ إنْ نَقُـلْ أصغَـوا مَسامعَهـمْ
لقولِنـا أو دعونـاهـمْ أجابُـونـا

قومٌ إذا استخصموا كانـوا فراعنـة ً
يوماً وإن حُكّمـوا كانـوا موازينـا

تَدَرّعوا العَقلَ جِلبابـاً فـإنْ حمِيـتْ
نارُ الوَغَـى خِلتَهُـمْ فيهـا مَجانينـا

إذا ادّعَوا جـاءتِ الدّنيـا مُصَدِّقَـة ً
وإن دَعـوا قالـتِ الأيّـامِ : آمينـا

إنّ الزرازيـرَ لمّـا قــامَ قائمُـهـا
تَوَهّمَـتْ أنّهـا صـارَتْ شَواهينـا

ظنّتْ تأنّي البُزاة ِ الشُّهبِ عن جـزَعٍ
ومـا دَرَتْ أنّـه قـد كـانَ تَهوينـا

بيادقٌ ظفرتْ أيـدي الرِّخـاخِ بهـا
ولـو تَرَكناهُـمُ صـادوا فَرازيـنـا

ذلّـوا بأسيافِنـا طــولَ الـزّمـانِ
فمُذْ تحكّموا أظهروا أحقادَهـم فينـا

لم يغنِهِمْ مالُنا عـن نَهبـش أنفُسِنـا
كأنّهـمْ فـي أمـانٍ مـن تقاضينـا

أخلوا المَساجدَ من أشياخنـا وبَغـوا
حتـى حَمَلنـا فأخلَينـا الدّواوينـا

ثمّ انثنينـا وقـد ظلّـتْ صوارِمُنـا
تَميـسُ عُجبـاً ويَهتَـزُّ القَنـا لِينـا

وللدّمـاءِ علـى أثوابِـنـا عـلَـقٌ
بنَشرِهِ عـن عَبيـرِ المِسـكِ يُغنينـا

فيَا لهـا دعـوة فـي الأرضِ سائـرة ٌ
قد أصبحتْ في فـمِ الأيـامِ تلقينـا

إنّـا لَقَـوْمٌ أبَـتْ أخلاقُنـا شَرفـاً
أن نبتَدي بالأذى من ليـسَ يوذينـا

بِيـضٌ صَنائِعُنـا سـودٌ وقائِعُـنـا
خِضـرٌ مَرابعُنـا حُمـرٌ مَواضِيـنـا

لا يَظهَرُ العَجزُ منّـا دونَ نَيـلِ مُنـى ً
ولـو رأينـا المَنايـا فـي أمانيـنـا

مـا أعزتنـا فراميـنٌ نصـولُ بهـا
إلاّ جعلـنـا مواضيـنـا فراميـنـا

إذا جرينا إلـى سبـقِ العُلـى طلقـاً
إنْ لـم نكُـنْ سُبّقـاً كُنّـا مُصَلّينـا

تدافـعُ القـدرَ المحـتـومَ همّتُـنـا
عنّا ونخصمُ صرفَ الدّهرِ لـو شينـا

نَغشَـى الخُطـوبَ بأيدينـا فنَدفَعُهـا
وإنْ دهتـنـا دفعنـاهـا بأيديـنـا

مُلْكٌ إذا فُوّقـت نَبـلُ العَـدّو لَنـا
رَمَـتْ عَزائِمَـهُ مَـن بـاتَ يَرمينـا

عَزائِـمٌ كالنّجـومِ الشُّهـبِ ثاقِبَـة ٌ
مـا زالَ يُحـرِقُ منهـنّ الشيّاطِينـا

أعطى فلا جودُهُ قد كان عـن غلَـطٍ
منهِ ولا أجـرُهُ قـد كـان مَمنونـا

كم من عدوِّ لنَـا أمسَـى بسطوتِـهِ
يُبدي الخُضوعَ لنا خَتـلاً وتَسكينـا

كالصِّلّ يظهـرُ لينـاً عنـدَ ملمسـهِ
حتى يُصادِفَ فـي الأعضـاءِ تَمكينـا

يطوي لنا الغدرَ في نصـحٍ يشيـرُ بـه
ويمزجُ السـمّ فـي شهـدٍ ويسقينـا

وقد نَغُـضّ ونُغضـي عـن قَبائحِـه
ولـم يكُـنْ عَجَـزاً عَنـه تَغاضينـا

لكنْ ترَكنـاه إذْ بِتنـا علـى ثقَة
إنْ الأمـيـرَ يُكافـيـهِ فيَكفيـنـا

انه صفى الدين الحلى ولد فى الحله ما بين الكوفة وبغداد ولذا يقال له الحلى ( يعنى زى سيف الجامعه وفيصل الصحافه ومنى كدى مدنى )

المناسبه :: قيلت لما وثب ( حلوه وثب دى ما كدى !!! والله حقو الواحد يبقى كوز ) العراقيون لقتال التتر والمغول عند غزوهم العراق

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/09, 04:21 PM
قالت له يا أسود ....

فماذا قال لها ::


قالت لي ياأسود - رجعت للوراء

حنطي لونهاااا وبشرتي سمراء

مغرورة شكلها تحب الطاعة والولاء

السواد هو الوطن في القارة السمراء

سوادي هبة خالقي وأحس بارضاء

لوني شرف لي وللكعبة كساء

للرجــال مميز للشوارب واللحاء

سوادي في العيون زينة وبدونه عماء

لوني شهامة ورجولة ما به ما يساء

سوادي خيام بادية لعروبة كرماء

تعلمين لوني للمرأة ستر وجمال وغطاء

سوادي على كل راس أمنية النساء

وإن كان شعرك أبيض تشترين لوني بسخاء

وبعدما تضعينه تعودين شباباً للوراء

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين أســـود ؟؟؟

وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء

السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء

لولا السواد ما سطح نجم ولا ظهر بدر في السماء

السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء

لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين لي أسود

والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء

فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجاية الدعاء

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الاسراء

لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء

عــــزيزتي

تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء

اسمعيني والله انتي مريضة بداء الكبرياء

أنصتي لنصيحتي يا مرا و لوصفة الدواء

عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء

أنا لست مازحاً وستنعمي والله بالصحة والشفاء

سامحيني يا مغروره لكل حرف جاء وكلمة هجاء

وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء

لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء

كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/10, 05:54 PM
وعادت وسألت الشاعر الأمير خالد الفيصل ...

مـــن أنت ؟؟

وقال لها انا مجموعــــــة انســــان !!!

فهل لنا أن نُبحر قليلاً مع أميرنا الرائع



http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
قالت من انت وقلت مجموعة انسان" " من كل ضد وضد تلقين فيني
فيني نهار وليل وافراح واحزان" " اضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني
وفيني بداية وقت ونهاية ازمان" " اشتاق باكر واعطي امسي حنيني
واسقي قلوب الناس عشقٍ وظميان" "واهدي حيار الدرب واحتار ويني
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
في غربتي ، عارضت أنا ركب الأغراب" "أشد .. وأنزل .. والليالي ركايب
أضداد .. وأقران وعدوان ..وأصحاب" "متناقضات الخلق .. ماغاب غايب
أسهر معا تهويم نجمات الأحباب" "حتي يصير النجم بالصبح غايب
أصبح على فجرٍ ضحوكٍ .. وعجاب" "وأمسي على همسات ، ستر العجايب
وقامت تجاذبني على درب .. الأسباب" "نفس الشباب .. يحدها عقل شايب
مشيت في رمضا .. وسنّدت بهضاب" "وعارضني سيول ، وهبّت هبايب
وأمسيت في صحرا .. و قيّلت في غاب" "ومن طاول الغربات ، شاف العجايب
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
الله اكـبـر كـيـف يـجرحن الـعيون
" كـيف مـا يـبرى صويب العين ابد
احسب ان الرمش لا سلهم حنون"
" اثـر رمـش الـعين مـا يـاوي لاحد
يـوم روّح لـي نـظر بـعينه بهون"
" فــز لــه قـلـبي وصـفـق وارتـعـد
لـفـني مـثـل الـسـحايب والـمزون "
" فــي عـيوني بـرق وبـقلبي رعـد
نـقض جـروحي وجدّد بي طعون"
" قـلـت : يـكـفي قـالت عـيونه بـعد
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
نامت عيوني ، على حسنك وشفتك حلم "
" يــازايـر الـلـيـل ،لـيـل الـبـارحهiعـدنـي
مـتـى تـجيني ، مـثل مـاجيت حـلمٍ عـلمi"
" يـازايـد الـقـلب خـفـقه بـالـهوى زدنــي
تـرى الـبخل مـن كريم الأصل مثلك ظلم "
" يـاظـالـم الــلـي يـــوّدك لــيـه تـجـهدني
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
الـحزن فـي صـونك ازعـج ساكني"
" لـين صار الكون من حولي حزين
غـصب عـني حـزن صوتك هاجني"
" لـيـن خـلَّـى عـاصي الـمعنى يـلين
وامـتـثل حــرف الـقصيد وعـادني"
" وانسكب حزنك على شِعري حنين
شِـلت أنـا صـوتك وحـزنك شـالني"
" أكْـتـم الـصـرخه ويـنـساب الأنـين
شِـفت حـزنك كـيف حـزنك شـافني"
" كـيف داهـم خـلوتي فـي لـحظتين
طـيـر أنــا مـثـلك زمـانـي ضـامني"
" جـرّحـتني مـثـلك سـيوف الـسنين
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
اون وريـــــــاح الــلــيـالـي تـــونِـــي"
" والـبرد فـي جـوفي كـما الغار خاوي
مــاكـن لـــي عــقـل ولا قـلـب كـنـي"
" جــذعٍ وقـف فـي وجـه الأيـام ذاوي
وبـــي عــبـرة مـحـبـوسةٍ تـمـتـحني"
" وفي عيني وحلقي وصدري شكاوي
وبــي مـن قـديم الـوقت جـرحٍ مـكني"
" وبـي مـن جـديد ايـام وقـتي مـكاوي
إن قـلـت زانــت خـالـف الـوقت ظني"
" وإن قـلـت هـانـت عـاجـلتني بــلاوي
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
يـاصـقر و اهـنـيك لــك جـنـاح تـطير"
" لـى طـرى لك نزعت وطرت يم الهوا
بـيـن قـلـبي وبـيـنك فـرق والله كـبير "
" لـى كفخت انطلقت ولى كفخت التوى
انــت حـايم وانـا بـالقاع دوبـي اسـير "
" فـي صـحاري زماني ذيب ليلي عوى
فوق جوك سحاب وحدر جوي هجير "
" الـقدم فـوق رمـضا والـخفوق التوى
الـحـذر يــا صـقر لا يـشبكونك اسـير"
" ويــل صـقـرٍ يـتـله مـربطه لـى نـوى
بـرقـعته الـلّـيالي فــوق وكــرٍ قـصير "
" عقب صفقه جناحه بالهوا لى اهتوى
كـل حـرٍ الـى ضـاق انـتهض لـلمطير "
" حـومـتـه بـالـسما سـاعـة لـقـلبه دوا
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
عـز الـقصيد وزاعـلتنى حروفه" " من يوم غاب اللي قصيدي مهاويه
غـابت بـه الـدنيا وخلت طيوفه" " عـزي ،،، لمن مثلى زمانه يعاديه
عـقب الـملاقي بس بالقلب اشوفه" " وعقب المناجي بس بالفكر اناجيه
كـلامي وشـوفي لغيره ،، حسوفه" " مـن غيره يخاوي غريبي واخاويه
يـالوعه الـمشتاق تـصفق كفوفه" " لـين الـتفت ماشاف بالدار غاليه
كـن الـعيون بـكل شين محذوفه" " والـقلب كـن جموع الأيام ترميه
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
لو نسيت العمر ما انسى دمعتك"
" صرخة ذابت من عيونك دموع
تـرتعش مـرتاعة في وجنتك"
" وانتفض قلبي لها بين الضلوع
أزعـجت صمت الليالي عبرتك"
" بـالخفا ثوره وبالظاهر خشوع
تـسكب الدمعه وتظمى نظرتك"
" مشهد النظرة وهي تظمى يروع
يـا ضياع العمر ضيعة بسمتك"
" ضـاع معها خافق مثلك جزوع
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)


لايـطول غـيابك ثـم اخـذ عـليه"
" لـو تخليت عنى عنك قلبي ماتخلى
الـعذر والـتعلل والـحكي مـانبيه "
" مـن تـحرك فؤاده بالهوى ماتخلى
طبعي الصبر لكن وش عليه ارتجيه "
" من طويل الصبر يعقوب وايوب ملا
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
لو يبور الملأ ما أحسب حبيبي يبور
وأحـسب اني أموت ولايموت الوفا
وأحـسب انه على هاك المودة غيور
مـا احسب ان الشعاع اللي بقلبه طفا
كـيف يانور عينى وانت للعين نور
يـختفي نـور وصلك في ظلام الجفا
اثـر قلبك على فرقا الولايف جسور
واثـر طرفك اليا سهرت عيوني غفا
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
ايـوه قـلبى عـليك الـتاع
مـايـحتمل غـيبتك لـيله
عـسـاه عـساه مـايرتاع
عـلـيك يـانـافل ٍ جـيله
غـنيت يـابو عيون وساع
مـن غيرك اقصد واغني له
معذور لو صرت بك طماع
مـن حـبكم مـالنا حـيله
الـقلب مـن يـمكم نزاع
لـوحاولو صـعب تـحويله
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
كـلما نـسنس مـن الـغربي هبوب .. حمل النسمة سلام
وان لمحت سهيل في عرض الجنوب .. عانق رموز الغرام
لــك حـبـيب مــا نـسـا .. كـلمته دايـم عـسى
اطـلـب الله وارتـجـيه .. صـبـح يـومـي والـمسا
كـل زيـن اشـهاده وانـتم بـعيد.. مـنوتي لـيتك معي
وان سـهرت الليل اهوجس بك واعيد ..هل لاجلك مدمعي
وانــت هـاجس خـاطري .. وانـت فـرحة نـاظري
يــا قـريـب ويـا بـعيد .. فـيك امـس وحـاضري
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
طــــــال الــســفــر
والـمـنـتظر مـــل صـبـره
والشوق يا محبوب في ناظري شاب
رد الـــــنــــظــــر
خـلـيـت بـالـكـف جـمـره
سـعيرها فـي داخل القلب شباب
عـــــــز الــخــبــر
والـمـهتوي ضــاق صــدره
يـا من يرد العلم عن هاك الأحباب
http://qatar2.com/upload/uploads/e9bdb099a7.gif (http://qatar2.com/upload/)
غـريب والله يـا حـبيبي هوانا
نستعذب الأشواق ما نطفي الشوق
شـوقي وشـوقك هـايمٍ في سمانا
في ناظري حيره وفي ناظرك موق
نـطرد سرابٍ في صحاري ظمانا
لا فـيه مـيرادٍ ولا حـاصلٍ ذوق
يــومٍ يـبـعّدنا ويـومٍ دعـانا
ويـوم يـلبّسنا خيال الهوى طوق
طـيفٍ يـرغّبنا وطـيفٍ نـهانا
فوق الثرى نمشي وحلم الهوى فوق
خـيالنا مـن كـل نـبعٍ سـقانا
وأيـامنا تـسوق عـبراتنا سـوق
مـيـعادنا عـند الـتمنّي نـسانا
وظـروفنا تزرع على دربنا عوق

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/11, 12:42 PM
قال لها من أنت ؟؟؟

قالت ::
أنا امرا ة
إذا السرُ نادى عليها
تنام البدايةُ بين يديها
يصلي على هدبها النورُ فجراً
وينسى على حاجبيها الهلالْ
أنا امرأة تقول الذي لا يقالْ
إذا الوقتُ فاجأها بالغيابْ
توشحُ بالصمتِ رملَ الحكايا
تفاجئ بالموت ظلَّ الخرابْ
تحطم أسماءهم كالمرايا
لتعلن في الظل موت الزوالْ
أنا امرأ ة
تناهت إلى ناطحات الكمالْ
أنا امرأةٌ
برجها لا ...
برجها لا يطال

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/12, 05:54 PM
سالنا نزار وقلنا من هىَ ؟؟؟
أجابنا كاظم الساهر بأنها كانت أهمٌ امرأةً فى تاريخه .....


قصيدة انت امرأة

يا سيِّدتي:

كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي

قبل رحيل العامْ.

أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ

بعد ولادة هذا العامْ..

أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.

أنتِ امرأةٌ..

صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..

ومن ذهب الأحلامْ..

أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي

قبل ملايين الأعوامْ..

...


يا سيِّدتي:

يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.

يا أمطاراً من ياقوتٍ..

يا أنهاراً من نهوندٍ..

يا غاباتِ رخام..

يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..

في إحساسي..

في وجداني.. في إيماني..

فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..


يا سيِّدتي:

لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ.

أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.

سوف أحِبُّكِ..

عند دخول القرن الواحد والعشرينَ..

وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ..

وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ..

و سوفَ أحبُّكِ..

حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..

وتحترقُ الغاباتْ..


يا سيِّدتي:

أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..

ووردةُ كلِّ الحرياتْ.

يكفي أن أتهجى إسمَكِ..

حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..

وفرعون الكلماتْ..

يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..

حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..

وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..



يا سيِّدتي

لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.

لَن يتغيرَ شيءٌ منّي.

لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.

لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.

لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.

حين يكون الحبُ كبيراً..

والمحبوبة قمراً..

لن يتحول هذا الحُبُّ

لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ...


يا سيِّدتي:

ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني

لا الأضواءُ..

ولا الزيناتُ..

ولا أجراس العيد..

ولا شَجَرُ الميلادْ.

لا يعني لي الشارعُ شيئاً.

لا تعني لي الحانةُ شيئاً.

لا يعنيني أي كلامٍ

يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.


يا سيِّدتي:

لا أتذكَّرُ إلا صوتُكِ

حين تدقُّ نواقيس الآحادْ.

لا أتذكرُ إلا عطرُكِ

حين أنام على ورق الأعشابْ.

لا أتذكر إلا وجهُكِ..

حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..

وأسمعُ طَقْطَقَةَ الأحطابْ..


ما يُفرِحُني يا سيِّدتي

أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ

بين بساتينِ الأهدابْ...


ما يَبهرني يا سيِّدتي

أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..

أعانقُهُ..

وأنام سعيداً كالأولادْ...


يا سيِّدتي:

ما أسعدني في منفاي

أقطِّرُ ماء الشعرِ..

وأشرب من خمر الرهبانْ

ما أقواني..

حين أكونُ صديقاً

للحريةِ.. والإنسانْ...


يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..

وفي عصر التصويرِ..

وفي عصرِ الرُوَّادْ

كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً

في فلورنسَا.

أو قرطبةٍ.

أو في الكوفَةِ

أو في حَلَبٍ.

أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ...


يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو سافرنا

نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ

حيث الحبُّ بلا أسوارْ

والكلمات بلا أسوارْ

والأحلامُ بلا أسوارْ


يا سيِّدتي:

لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ، يا سيدتي

سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..

وأعنفَ مما كانْ..

أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..

وفي تاريخِ الشعْرِ..

وفي ذاكرةَ الزنبق والريحانْ...

يا سيِّدةَ العالَمِ

لا يُشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ

أنتِ امرأتي الأولى.

أمي الأولى

رحمي الأولُ

شَغَفي الأولُ

شَبَقي الأوَّلُ

طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ...


يا سيِّدتي:

يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى

هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..

هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..


كي أستوطنَ فيها..

قولي أيَّ عبارة حُبٍّ

حتى تبتدئَ الأعيادْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/13, 05:16 PM
من أنت ؟؟؟؟؟؟؟؟

أنا حُلم الصــــــبا

أنا أمل الشــــــباب

أنا نفح المُـــــــنا

أنا نور الصــــــباح


عبد المنعم عبد الحى وغرد بها ســــيد خليفـــه


من انت ياحلم الصبا
عبدالمنعم عبدالحي


من انت..؟! يا حلم الصبا..
من انت..؟! يا امل الشباب..؟؟
من انت..؟ من رحت انشده و لكن لا اجاب
ارنو لصورتك الحبيبة بين اطياف الضباب
فى الارض فى الانهار فى الشفق المنور فى السحاب..
من انت..؟! ياا حلم الصبا من انت..؟! ياا امل الشباب..؟؟
****
و احسها فى خاطرى نور تدفق فى انسياب
بالسحر بالامال بالانغام بالعطر المذاب...
بالورد بالأزهار ..... بالكأس المتوج بالحباب
من انت..؟! ياا حلم الصبا من انت..؟! ياا امل الشباب..؟؟
****
وأكاد أسمع في دمي صوت تضمخ من شذاه
حتى متى أبقى على الدرب الطويل ولا أراه
من وحي أوهامي خلقتك رغم آلام الحياه
ياصورة الحلم الذي قد شع في قلبي سناه
ياومضة الأمل الذي قد عشت عمري في رجاه
شفتاك من ورق الورود ... وآه من تلك الشفاه
خداك من شفق المغيب .... و آه من خديك آه
وعيناك يكمن فيهما ليل تسربل من دجاه
من انت..؟! ياا حلم الصبا
من انت..؟! ياا امل الشباب..؟؟

****
إلى متى أدعوك لهفان الجناح
حتي متي ابقي علي الدرب الطويل بلا مراح
أبدا اسير مخيرا بين الروابي ... والبطاح
ويكاد يحرقني الظمأ وتكاد تسحقني الرياح
من انت..؟! يا نفح المنى
من انت..؟! يا نور الصباح..؟؟؟

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/15, 06:31 PM
نعود مرةً اُخرى
ماذا قالت ؟؟؟
قالت يا ولدى لا تحزن !!!!!!




جلست .. والخوف بعينيها

تتأمل فنجاني المقلوب

قالت : يا ولدي لا تحزن

فالحب عليك هوا المكتوب

ياولدي .. قد مات شهيداً

من مات على دين المحبوب

فنجانك .. دنيا مرعبه

وحياتك أسفار وحروب

ستحب كثيرا وكثيرا

وتموت كثيرا وكثيرا

وستعشق كل نساء الأرض

وترجع كالملك المغلوب

بحياتك .. يا ولدي .. امراءة

عيناها .. سبحان المعبود

فمها .. مرسوم كالعنقود

ضحكتها .. موسيقي وورود

لكن سماءك ممطرة

وطريقك مسدود

مسدود

فحبيبه قلبك .. ياولدي

نائمة في قصر مرصود

والقصر كبيراً يا ولدي

وكلاب تحرسه وجنود

وأميرة قلبك نائمة

من يدخل حجرتها مفقود

من يدنو

من سور حديقتها

مفقود

من حاول فك ضفائرها

يا ولدي

مفقود

مفقود

مفقود

بصرت

ونجمت كثيراً

لكني .. لم اقرأ أبدا

فنجانا يشبه فنجانك

لم اعرف أبداً يا ولدي

أحزاناً

تشبه أحزانك

مقدورك أن تمشي أبدا

في الحب .. على حد الخنجر

وتظل وحيداً كالأصداف

وتظل حزيناً كالصفصاف

مقدورك أن تمضي ابداً

في بحر الحب بغير قلوع

وتحب ملايين المرات

وترجع كالملك المخلوع

جلست .. والخوف بعينيها

تتأمل فنجاني المقلوب

قالت : ياولدي لا تحزن

فالحب عليك هوا المكتوب

يا ولدي .. قد مات شهيداً

من مات على دين المحبوب

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/16, 04:03 PM
من هىّ ؟؟
انها مدلينا رائعة محمد سعد دياب التى أشجانا بها النور الجيلانى





((مادلينا صيية تقطر حلاوة وفتنة لا حد لها ، يكاد كل شيء في جسمها يصرخ إغراء ودعوة ..أجمل منها ما خلق الله .. يقال أنَّ أباها يوناني نزح من أثينا وحطَّ بأثيوبيا وتزوج من ارمأة من قبيلة الأمهرا الشهيرة وأنجب مادلينا.. أحلى من رآها قلب))

مادلينا
أغنية رقت لحناً ورنينا
مادلينا
عينانِ رحاب’’ من صحوٍ
وشفاة’’ تزداد جنونا
مادلينا
الشَّعْرُ خَيالات’’ سكرى
وخُطاها تمطر تلحينا
مادلينا .. مادلينا
سمرتُها..عفواً صحبي
فالوصفُ يعزُّ ..أحايينا
مادلينا..مادلينا
الأم سليلةُ أمهرا
والوالدُ من قلب أثينا
ترك الأهلينَ ذاتَ مسا
وترنَّحَ بِراً..وسفينا
مادلينا .. مادلينا
الغربُ أتى
والشرقُ أتى
وتلاقتْ قمم’’ يا مَرْحَى
فعطاءُ اللقيا مادلينا
الأم سليلةُ أمهرا
والوالد من قلب أثينا
وأبوها
وبرغمِ...رزاياهُ..يكفي
أن أهدي الدنيا..مادلينا

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/18, 04:05 PM
عودة الى تغريدة أٌخرى من تغاريد الرائع محمد سعد دياب ..

ولكن عن ماذا ؟؟

انها عن عيناها والجرح القديم

عَيْناكِ .. والجُرْحُ القديمُ
محمد سعد دياب
وكنتُ أُحدِّثُ عَنْكِ الدَّوالِى = وكنتُ أُحدِّثُ عَنْكِ النَّهارا
أُحدِّثها عن عيونٍ تتوهُ = بِهِنَّ الأَماسى .. وتمشى سُكارى
وشَعْرٍ تَرامى على الكتفِ يهفو = لوعدِ المساءِ .. يضيقُ انتظارا
وكنتُ أُباهى بعينيكِ زَهْواً = أُطاولُ كلَّ الوجودِ افتخارا
كتبتُ لَهُنَّ مقاطعَ شِعْرٍ = كضوءِ الصَّباحِ .. تَششفّث اخضرارا
وكان هوانا حديثَ الرُّوَاة = سقيناهُ نَبْضَاً .. وعشناهُ دارا
نَقَشْنَا على كُلِّ نجم حروفاً = لميعادِ حبٍ .. نَقَشْنا الجِّدارا
يَهُشُّ المساءُ اذا نحن جئنا = وتهفو الدُّروبُ ... تُطِلُّ انبهارا

***
ولمَّا افترقنا .. ظننتُ هوانا = لقد ماتَ عُمْرَاً .. وماتَ مَزارا
والقاكِ بعدِ السنينِ .. واهٍ = أَذا ما صَحا الشَّوْقُ وَقْدَاً ونارا
وأَعجبُ .. ما غيَّرَتْكِ السنينُ = والا العُمْرُ من فَوْقِ نَهْدَيْكِ سارا
فلازِلْتِ وجهاً يضىءُ .. ونَهْداً = يَتِيهُ غُرُوراً ويأبَى الإزارا
وخُصْلاتُ شَعْرِكِ مثلَ المساءِ = رَقَدْنَ على الكتفِ ... تهْنَ حَيارَى
****
أُحِبُّكِ .. ما كانَ عندى خِيار’’ = وهل عندَ عينيكِ أَلقَى خِيَارا
وَتَبْقَى عذاباً لنا الذكرياتُ = وَتُدْمِى الفؤادَ إذا الشوقُ ثارا

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/20, 11:15 AM
بالرغم من اشتعال الرأس شيباً فقد ايقظ ود دياب صرخة الحنين فينا وأصبانا ....

وتسافر لعينيها/ محمد سعد دياب


مَنْ أًيقظَ الأَشواقَ فى الأَجفانِ فعرفتَ من بعدِ السنينِ مكانى
وتقولُ أَصباكَ الحنينُ مؤرِقاً عينيكَ ما يأبى على النسيانِ
يا صرخةَ الجرحِ الندىِّ ونزفه ما عاد إلا الشجْوُ مِلءَ دِنانى
فليرحمِ الرحمنُ قصتنا معاً بيدى بقاياها خيوطُ دُخانِ
حَسْبِى وحَسْبُكَ أَنْ سقينا أَمسَنا همساً طريَّاً وائتلاقَ أَمانى
***
كُنَّا على كلِّ السحائبِ قصةً شربتْ رُواءَ الفجرِ والريحانِ
فرسمتُ فى الأًقداحِ وعداً مورقاً وكتبتُ فى ورقِ الندى عنوانى
أَترعتُ أَكوابى هواكَ حَمَلْتُه رؤيا مُجَنِّحةً وذَوْبَ كِيانِ
حطَّ الهَزَارُ على يدينا عاشقاً وتدفَّقَ الفيروزُ نهرَ حنانِ
أَلياسمينُ أَراه عَرَّشَ أَحرفى وأَضاء فاصلتى أَضاءَ بيانى
***
شيئانِ فى عينيكَ وَيْحِى منهما أَلبحرُ واللامنتهَى شيئانِ
يا مِلْءَ روحى يا حبيبى لم تكُنْ أَحزانُنا ترتاحُ كالأَحزانِ
يا غابةَ الفرحِ الجميلِ أَمَا انقضت كلُّ العشايا وارتمت أَلحانى
إنى أَراكَ كأنَما لم نفترقْ أَبداً ولا شَطَّ المزارُ ثوانى
تبقَى حضوراً صادحاً فى خاطرى فعسى أُلاقى مقلتيكَ عَسَانى
**
قَدَر’’ بأنْ أَلقاكَ تذهلُ أَحرفى وجوارحى قدر’’ بأنْ تلقانى

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/22, 12:40 PM
صــــرخة من داخل السجن

انه الشاعر مفدى زكريا شاعر الثورة الجزائريه وصاحب نشيدها الوطنى




قسما بالنازلات الماحقات
و الدماء الزاكيات الطاهرات
و البنود اللامعات الخافقات
في الجبال الشامخات الشاهقات
نحن ثرنا فحياة أو ممات
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
2
نحن جند في سبيل الحق ثرنا
و إلى استقلالنا بالحرب قمنا
لم يكن يصغى لنا لما نطقنا
فاتخذنا رنة البارود وزنا
و عزفنا نغمة الرشاش لحنا
وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
3
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
و طويناه كما يطوى الكتاب
يا فرنسا ان ذا يوم الحساب
فاستعدي وخذي منا الجواب
ان في ثورتنا فصل الخطاب
و عقدنا العزم ان تحيى الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
4
نحن من أبطالنا ندفع جندا
و على أشلائنا نصنع مجدا
و على أرواحنا نصعد خلدا
و على هاماتنا نرفع بندا
جبهة التحرير أعطيناك عهدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
5
صرخة الأوطان من ساح الفدا
فاسمعوها واستجيبوا للندا
و اكتبوها بدماء الشهدا
و اقرأوها لبني الجيل غدا
قد مددنا لك يا مجد يدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/23, 03:08 PM
مارس شهر الكوارث ... هكذا كنا نسميه أيام الجامعه

وفى مارس أيضاً رحل عنا حميد





الشاعر محمد الحسن سالم حميد
من مواليد عام 1956م
بمدينة نورى بالولاية الشمالية
تلقى تعليمه الأولى والأوسط بمدينة نورى،الثانوى بمدرسة عطبرة الشعبية الثانوية
عمل فى هيئة الموانىء البحرية منذ عام 1978 حتى 1992 متنقلا بين الخرطوم وبورتسودان
له عدة دواوين منها:
حجر الدغش
مجموعة نورا
الجابريه
ست الدار
مصابيح السما التامنة وطشيش
وغيرها

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/23, 03:13 PM
نورا والحلم المدردح


هي .. أقيفن .. نورة فيكن
نورة نقاحة الجروف ..
نورة حلابة اللبيني .. للصغيرين والضيوف
نورة ساعة الحر يولع .. تنقلب نسمة وتطوف
تدي للجيعان لقيمة
وتدي للعطشان جغيمة
والمخلي الحال مصنقر ..
في تقاة الليل تندقر .. تدي لي باكر بسيمة
تكسي للماشين عرايا وفوقا إنقطع هديما
ما عرفتن نورة إنتن .. قولن إنتن شن عرفتن
نورة بت الواطة أخيتي .. نورة اخت كل الغلابة
نورة حاحاية الشقاوة .. نورة هداية الضهابة
الاراضي الياما أدت .. نورة بقت من ترابا
وماشي في الأعماق سحابا
مشتهنها .. والله جابا
للجنوب طبلاً يهدهد .. لي مشاعر ناس تعابة
وللشمال طنبور يسكت .. دمعة الميتين كآبة
ما عرفتن نورة إنتن .. قولن إنتن شن عرفتن
نورة عايز تقرأ قالت
فوقا حيطة الدنيا مالت
ختت الكراس وشالت
منجلاً صالت به جالت
لامن إنجرحت به شالت
للتراب فوق إيدا كالت
ومرة يوم في الدونكا لدغت
جاء الفقير بالليل حواها
ويوم ملاها الهم قطايع .. جاء البصير بالنار كواها
ونورة ما قدرت تمانع .. تقنع الناس المعاها
ومرة شافت في رؤاها طيرة تاكل في جناها
حيطة تنمغى وتفلع .. في قفا الزول البناها
في جنينة سيدي سمعت .. تمرة تصقع للوراها
الأرض لابد ترجع للتعب فوقا ورعاها
شافت النيل موجو لاها
الخليقة بقت إلاها
الشمس طبقت ضحاها
نار عقاب إنساب مكسر .. فوق تكليات متاهة
وضو من الله .. رهاب مكتف في وتيد الليل معاها
بين حضر بلدا وخلاها
فسرت للناس رؤاها
وقالوا جنت ومو براها
ونورة زادت فوق شقاها
وصدت الأيام تخش
تبني لي عصفورة عش
في السواقي تشوف عزاها
لما شوقا يسوي .. وش
تسقي تزرع
تسعى تصنع
للنهار في الليل تخش
عرفت الشقا والشقاوة إلا ما عرفت تغش
شايلة طولة البال من الله .. ومن أراضينا الإثارة
وماشي تكدح طول نهارا
وترجى لما الليل يفلل .. تسرق ألمي عشان خدارا
عشان صغارا
ولما ترجع لي ديارا
تنزف أحلام الفقارى
من عويناتا الحيارى
لي غبار الحال تقش
فوقو للآمال ترش
نورة تقعد صاحي تحلم .. بي بيوت بي نور ودش
وبالمحبة تشق دروبا .. ولي قلوب الكل تخش
نورة تحلم بي وجود
ما مشت بينو القيود
أفضل أفضل بي كتير .. بي وطن من غير حدود
نورة تحلم بي عوالم
زي رؤى الأطفال حوالم
لا درادر .. لا عساكر .. لا مظاليم لا مظالم
نورة تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم ..
ولما ريح الواقع المر .. لي عشيش أحلاما ينسف
نورة تنزف
ولما تنزف بالا يهتف .. يوم حا تنصف يوم حاتنصف
وتبدأ تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم
صاحي تحلم.. وصاح بتحلم
صاح بتحلم

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/25, 02:05 PM
ومن العشق ما يٌفنى .......
هكذا يقول الفيتورى فى رائعته التى أطربنا بها كــابلى ,,,,,,



******
معزوفة لدوريشمتجول
شحبت روحي، صارت شفقا
شعت غيما و سنا
كالدرويش المتعلق في قدمي مولاه أنا
أتمرغ في شجني
أتوهج في بدني
غيري أعمى ، مهما أصغى , لن يبصرني
فأنا جسد …… حجر
شيء عبر الشارع
جزر غرقى في قاع البحر….
حريق في الزمن الضائع
قنديل زيتي مبهوت
في اقصى بيت ، في بيروت
أتالق حينا ثم أرنق ثم أموت
***
و يحي…و أنا أتلعثم نحوك يا مولاي
أجسد أحزاني ….
أتجرد فيك
هل انت أنا؟
يدك الممدودة أم يدي المدودة؟
صوتك أم صوتي؟
تبكني أم ابكيك؟
***
في حضرة من أهوى
عبثت بي الأشواق
حدقت بلا وجه
و رقصت بلا ساق
و زحمت براياتي
و طبولي في الآفاق
عشقي يفنى عشقي
و فنائي استغراق
مملوكك…. لكنـي
سلطان العشاق

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/26, 04:58 PM
من روائع عمر الخيام والتى تغنت بها كوكب الشرق ::




كلمات أغنية رباعيات الخيام/كوكب الشرق أم كلثوم



سمــعت صـوتا هاتــفا فى السحـــر
نادى من الغــــيب غفاة البشر

هبوا املأوا كــأس المــــنى قبل أن
تملأ كأس العـــمر كف القدر


لا تشـــغل الـــــبال بماضى الزمان
ولا بـــــآت العيش قبل الأوان

واغنم من الحـــــاضـــر لــــــــذاته
فلـــيس فى طبع الليالى الأمان


غد بظـــهر الغـــيب والــــيوم لــى
وكم يخيب الظـن فى المقــــبل

ولســــــت بالغافـــل حـــــتى أرى
جمال دنـــــــياى ولا أجتـــــلى


القـــلب قـــد أضناه عشق الجــمال
والصدر قد ضاق بما لا يقــال

يـــــارب هل يرضـــيك هذا الظما
والماء يــــــنساب أمامى زلال


أولى بهذا القـــلب أن يخفــــــــــق
وفى ضـــرام الحب أن يحرق

ما أضيع الـــيوم الذى مـــر بــــى
من غير أن أهوى وأن أعـشق


أفـــق خفـــيف الــظل هذا السـحر
نادى دع الـــــــنوم وناغ الوتر

فــــما أطـــال الـنوم عـــــمرا ولا
قصر فى الأعمار طول السهر


فـــــكم تــوالى اللــــيل بعد النهـار
وطال بالأنــــــــجم هذا المدار

فامش الهـــوينا ان هـــــــذا الثرى
من أعين ساحـــــرة الإحورار


لا توحش النــــفس بخوف الظنون
واغنم من الحاضر أمن اليقين

فقد تســـاوى فى الثرى راحل غدا
وماض من الوف الســـــــنين


أطفىء لظى القلب بشهد الرضاب
فإنما الايـــــــام مثل السحاب

وعــــيشنا طيف خيال فنل حظك
مــــــنه قبل فوت الشــــــباب

لبست ثوب العيش لم استشـــــــر
وحــــــرت فيه بين شتى الفكر

وسوف انــــضو الثوب عنى ولم
ادرك لمــــــاذا جئت اين المفر


يا من يحـــــــار الفهم فى قدرتك
وتطلب النفس حمى طاعـــتك

اســــكرنى الإثـــــــــــــم ولكننى
صـــحوت بالآمال فى رحمتك


إن لم أكن اخلصـــت فى طاعتك
فإننى أطمع فى رحمــــــــــتك

وانمــــــــــا يشـــــفع لى اننى قد
عـــــشت لا أشرك فى وحدتك

تخفى عن الـــــناس سنى طلعتك
وكل ما فى الـكون من صنعتك

فأنت محـــلاه وأنت الــــــــــذى
تـــرى بديــع الصنع فى آيــتك


إن تفصل القطــــــرة من بحرها
ففى مــــــــــــداه منتهى أمرها

تقاربت يارب ما بيننــــــــــــــــا
مسافة البعد على قــــــــــدرها


ياعالم الأســـــــرار علم الـــيقين
ياكاشف الضر عن البائسيــــن

ياقابل الأعـــــذار عدنا الى ظلك
فاقـــــــبل توبـــــة التائبيــــــن

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/29, 03:41 PM
ماذا قال ود الفراش عن الدون ؟

ومن هىَ الدون ؟

هىَ ( الدون لحق ) جارية من جوارى الدامـــر عظيمة الجمال بادنة القوام ســمراء اللون (الخُدره الدُقاقه )











الدون لحق ....


(1)

تقول حراي
خاتي النقة ما فريخة شراي
شليخ بت نورة يضوي كذا المراية
تقول شباك محكر في صراية


(2)

الدُون حَبـَابَه


أُمْ شَعَراً مِتِلْ وَتَر الرَبَابَه

يا فَراشْ أَبُوي كَانْ شُفْ ( )


تَجُردْ المَالْ تَخَلي الحوشْ خَرَابَه!!


(3)











بت قنديل ولدت وجبت صيده


















جبت الدون لحق كول الهويده






























أمى فريخه لى عريك جليد






























وأبوى قواد وأنا إبراهيم عبيد





























(4)











ماها السمينة






























عناق التوتو الخضر عسين






























تقرد الديس على الروبة الدهينة






























بتسند تقول ما سكاها طينة




























(5)











ماها أم تموكه


















عناق التيتل الخضر تبوكه






























تقود الديس على الروبه الدهوكه






























بتسند تقول طاعناها شوكة



















































http://www.tawtheegonline.com/vb/alfatek_6_12/buttons/sortasc.gif (http://www.tawtheegonline.com/vb/showthread.php?t=39861#top)





























(11)
تبقالى طيبه :
متل باشة عموم فوق رأسه هيبه
جنيبة الرتبو ودق أم كتيبه
لهيج الدون يداوى بلا تريبه


(12)


جيب لى متون :
نامت وأتكت تعجب عيون
قصيبة المرنعية الفى مرون
تلم الدون على ياود حسونه






(13)

ود الاريل البرعى الهباطه
غرب هندوب صعيد القبله شات
إن وزنو الجمال ريره وبنات
تفوق الدون تزيد الطاق تلاته


(14)

خمسة شهور تمام والهل طوبة
روحى مشحتفه وياربى توبة
عبلوجة الثرى القلبت هبوب
ردودة روحى أنا إن لافحة توب


(15)

خمسة شهور تمام والهل سايق
روحى مشحتفة وأنا مانى فايق
لهيج المشرق العند الشوايق
ردودة روحى أنا وكت أبق ضايق



















http://www.tawtheegonline.com/vb/alfatek_6_12/buttons/quote.gif (http://www.tawtheegonline.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=95634)

























http://www.tawtheegonline.com/vb/alfatek_6_12/statusicon/post_old.gif





(16)
خمسة شهور قاعد أعاين
يبِقِن فى نيران الغباين
لهيج الفى المحس جلب الزباين
ردودة روحي ياعنب الجناين


(17)


كربت ياجمل الليلة يومك
على دغس العيون كارب شيومك
وكت الليل برد كترن همومك
أراح يا البارقدم ستك تلومك






(18)

كربت ياجمل لاتجدع أيدك
على دغس العيون كارب شديدك
وكت الليل برد قليت غميضك
أراح ي البارقدم ستك تريدك


(19)

بالقرآن سألتك يارؤوف
ويوم الحجة والناس البطوفوا
بركة الفاتحة والناس وحروفه
أزور اب شله بيت الدون اشوفه


20

سلبت لحمى خلت غبره لونى
تهف لى أم فلج أهلى إن هدونى
طريت البلمزاح أماتو جونى
غرق فى دمعي لا من حتلونى

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/30, 04:20 PM
مرضت الدون فلازمها الشاعر وترك عمله حتى تماثلت للشفاء


(21)

الدون بريه !
فوق الدون لحق ياميرغنية
أماسى الدون ولاتزعل على
وأصابح الدون وبلاش العسكرية



ودخلت الدون يوما ما حجرة مظلمة فلدغتها عقرب


(22)

جاءت الجداية
تتبكى وتقول أنا وا رداي
اتلومت في بالمرة غايه
تقرصي حبيبتي ياعقرباي


(23)

جات العقرباي أتعذرت لي
قالت مادنيت لها هى الدنت لي
جيتك يالبيب كان ترضى كتلي
بدون الدون أكان اشفعت لي


(24)

إياها دوني
راحة بدني نوارة عيوني
بشوف ساعه نكير منكر يجوني
ويلقوا الدون معاي مابسألوني


(25)

أماتك عزاز دايما يصلن
ما شربن خمر زريعه بلن
جنيبة موس ب المزيقتو رتن
براطم الدون تقول كبدة حملن













http://www.tawtheegonline.com/vb/alfatek_6_12/buttons/quote.gif (http://www.tawtheegonline.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=95636)























http://www.tawtheegonline.com/vb/alfatek_6_12/statusicon/post_old.gif





(26)
ماها أم جفاين
تقول الـ بالحدب وغل بعاين
شبيهة الدون جدية بالعساين
خدود الدون متل عنب الجناين



كان الشاعر وزميله إسماعيل يحرسان مالا حكوميا أريد ترحيله على النيل
فى قارب صغير .. ولما جاء دور إسماعيل فى الحراسة أسلم الشاعر
جفنية للنوم فأنشد إسماعيل :


(27)

مرا فوق نقر ومر فوق سمايم
ومرا فوق كلس بى بطانة حايم
فارقت الدغس امات رشايم
نسيت الدون ويافراش نايم



وصار يترنم به حتى أنتبه صاحبه من النوم فأجابه :



كيف أنساها حبها فى ظاهر
خدود الدون متل نور الجواهر
لكن يازميل سنجكنا قاهر
بلاش النوم ويا اسماعيل نساهر



وباتا يسمران طوال الليل ويتبادلان انشاد الشعر حتى مطلع الفجر

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/03/31, 06:11 PM
من خمريات عالم عباس اخترت لكم ::



خمر من الدن القديم

(إلى د. محمد عبد الحي )

*(1)
في حانة الأيامْ
وحدك والكأس التي
تيبست على حافتها براعم الكلامْ
تحدقان في الظلام
وحدك ، والحباب في حميا الكأس ذاب
بعد عنفوانه المشبوب والعرام
غاب في التلهف الكظيم والضرام
وانسرب الوقت يجر غيظه إليه
والسقاة عبسوا ونعسوا
ولم يعد لدى الدنان جام
حتام ترتجي من آخر الليل
وأول الصباح ، فالنيام
تململوا،
ونشوة الخمر التي عاقرتها خبت
وأذن الختام
*(2)
وانفجر الصباح أيها الطريح
وديكنا الفصيح
قد أيقظ السقاة بالصياح
فالصبوح
أنى. وهاجت روح
ودب في الخلائق النشاط
والسفوح
احتشدت ندى
والياسمين ند عن شذى يفوح
والرند والآس والبنفسج المليح
والورد في دمائه ذبيح
وهبت ريح
سكرى من الطل ، وقد هريقا
من الأباريق دم مسيح
فاشرب،لربما إذا أغتبقت واصطبحت
أن تندمل الجروح
أو وجهها لبرهة يلوح
*(3)
نام السقاة والخليون
وأقفر المكان
وأقفرت نفسك منك
صرت فارغا ،والآن
أنت والشمعة ساهران
ساهران جاثيان ساكران
تثرثران عبر لغة الطيوف والظلال والألوان
وهي على خمارها الوسنان
ترقص في إسارها
وأنت في اساك المبهم العريان
معا تمزقان من إهاب الليل
باللغو ،وعاثر البيان
ترنقت شمعتك الساهرة السكرى
وهتكت إزارها وانتفضت
وهاهي الرفيقة الوحيدة التي
تؤنس وحشتك
وتسكن اللوعة في حشاشتك
غفت .
وآخر الانفاس مات
وجفت الخمرة في الدنان
وانبهم الزمان في المكان
ودورة اخرى تعود لليل
لذات الليل والوحشة والرهان
*(4)
على عتبات هذا الحان كان لقاؤنا المنسي
وتشهد نجمة كنا على أهدابها نجثو
وشاطئنا الذي كانت عواطفنا به ترسو
ودوحتنا التي كانت عليها حلمنا يغفو
وخمرتنا التي باتت على راووقها تصفو
وكرمتنا وكم سكبت لنا من جامها القدسي
وتشهد وردة أنا التقيناها هنا وهنا
مكان حضورها القمري،
وأفق جبينها الشمسي
وكان الخمر يسكر من شذاها وهي مسكرة
فينعتق الهوى الظمآن عن ملكوتها الأنسي
وإذ هلت،وكم هلت،
تطير الأرض موسيقى
وتنبجس السماء شذى
أفاويقا أفاويقا
وتفهق لهفة سكرى ، قواريرا وابريقا
ونرحل كلنا نشوى، نغادر كوننا الحسي .
*(5)
وهل الوقت هل الوقت
ضاع العمر والذات
وأثمر من دقائقه السويعات الطويلات
تكاثرت السويعات
وقد ضاقت بهن الأرض والسبع السموات
تهيجت المشاعر واستفزتها الأويقات
وتضغطها خناجرها بطيئات بطيئات
على القلب.ويا قلبي
تفجرت الرؤى تترى، غشاوات غشاوات
وها أنذا تحاصرني الهواجس والغوايات
على آثار من جنوا
وفي خطوات من ماتوا
*(6)*
وهبت يقظة كبرى
أطاحت بالسمادير .

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/04/05, 01:59 PM
صـــحو الكلمات المنسيه

كتبها النور عثمان ابكر لصديقه عبد الله زكريا






صحو الكلمات المنسية
ظلماء الليلة دكناء
وعلى كتفي عباءة هم خرقاء
.. لكن الموعد قد حانا:
في عينى فجر الصيف وخمر الرب ما حملته يداك الى شعبى
في عينى قيح جراح يديك وانت تدق على نعش الابد
في عيني أن رؤااك تُريح المدية في القلب
في عينى عجز لقانا تحت هجيرى فكر وسدود
في عينى شقٌ بكر في يسراك وشق أخضر في عينيك
وموت يصرخ غجريا
في عينى وجهك زكريا
أنقى من وجه العذراء
من جرس عذابات الطفل الموؤد على الجبل
من كل مخاضات الزهر
يحلم بالحب وبالمرج
يحلم بالودعات السبع على غدرا النهر الأبدى
يرسمن العسجد والتقنية والاطفال وصحو القلب
ودرب العالم للرب
يحلم؟
يعرف .. يخلق.. يبدع
تلك إرادة صنع العالم من بدء
من لا شىء
زكريا
اصحو معك الليلة ـ رغم شرود الذهن ـ صحو الكلمات المنسية
حفرت في عصب الحافر في كبد الشمس بأحراش خلفية
أحيا رعب سقوط الطفل باحضان الحرية
آلام يسوع تروع
وما آلام الطفل سوى ظل نسبى
للهول الدورى والحولى

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/04/06, 03:47 PM
المنجل المركوز
كلمات / الاستاذ عبدالباسط عبد العزيز
غناء الفنان / الأمين عبد الغفار
===================================
سلامْ يالمنجل المركوز على ضَهرَ البلد تِقياتْ
ومرحبْ بالترسْ ناكوسى يدفِقْ صُرة البِلداتْ
سلامْ للجَنَى البَدَّر زَرعْ جَدعَـاتْ …
للباجور عُمومْ من سوبا لى بَركاتْ
********
نَعَمْ إنو البلد نَيـَّلْ شِربْ من تُرعتو الجَرايَّة
إيدَياتِكْ على الفايتْ البعيد دنّاية
إنتى لَتيبَة إنتى شَـرايَةْ …
إنتى كِسـيرة فى مُخلايَة …
مُخلايةَ الجَنَـى البَدَر بعد ما صَلى …
شَـالْ سَلوكْتو والجَرايَّة …
إنتى التايَة
********
إنتى كَديبَة الظُهـرى الرَزَمْ قِـدَّامى
حِـنْ أخوالى جُود أعمـامى
إنتى المَسْـرى فى الدَغَشْ أبْ سِقيطـاً حامى
********
إنتي جنينة تمزج للرهد ألوان
إنتى الخَلوة فاتِح بابا لِلضيفـانْ
إنتى مَراحِـبْ أهلاً طالعَةْ مِنْ ديـوانْ

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/04/08, 04:16 PM
مازلت عزائي يا وطني

أقف اليومَ برأسٍ حاسرْ
وبقيّةِ شيءٍ من نفسي
ونقاءِ وجيبي
لكَ أنْ تسلخَ جلدي
أن تغسلَ كلَّ جراحاتِ الأيامْ
بدمي
أنْ تلبسني
تَطعَمَ من كبدي
أنْ تُلقِمَني أطفالكْ .
****
مولايَ الشعبُ الأسمرْ ..
خُذني
فأنا المعشوقُ العاشقْ
وأنا الحادي
والنايُ ..
ونبضُ الريحِ الخلاقه
ما بي من تِيهِ الدنيا حِكرْ
لا أطمعُ في شيءٍ بيديكْ
لا أحمل غِلاً أو أملا
أملي لقياكْ
وسعادةُ يومين كبيرينِ
بين يديكْ
يا وطني
لا تَشكُ الحالَ من الأبناءْ
خرجوا للقاءْ
ويعودُ العاشقُ والشرفاءْ
ما زلتَ قوياً يا وطني
وفتيّـاً مثلَ شراستنا
وصفاءِ ليالي بهجتنا
ما زلتَ عزائي
يا وطني ..

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/04/13, 01:53 PM
شاعرنا الفخم محمد عبد الحى طبعا هو مصنف مع شعراء الغابة والصـــحراء ولكنى أرى بعض ملامح صوفيه فى قصيدته التاليه



ركعتان للعاشق

اِذبحْ فؤادي إنَّنــــــــــــــــــــــــي *** بكَ يـا حـبـيبُ مُتـــــــــــــــــــــيَّمُ
أيُضـيءُ مـصـبـاحُ الهـــــــــــوى ***إن لـم يُضِئْ فـيـه الـــــــــــــــدّم؟
إنـي وقفْتُ أمـامَ بـــــــــــــــــــــا ***بِكَ بـالعذابِ أُجــــــــــــــــــــــمْجِم
لأراكَ تُشـرق فــــــــــــي الظلام *** وفـي الـمشــــــــــــــــــارقِ أُظْلِم

أنــــــــــــــــــــت الزوابعُ يَنحدِنَ*** فـلا يُغالـبـهــــــــــــــــــا مِجَنِّي
أنـــــــــــــــــــــــت الزلازلُ هدَّم ***حِصنـي ففـي الـتشـريـدِ أمـنــــــي
وسُجِنـتُ فـيك مُعـــــــــــــــــانقًا *** حـرِّيَّتـي فـي لـيـــل سِجْنـــــــــي
وقُتلـتُ فـــــــــــــــــــــــيك مغنِّيًا ***للـمـوتِ مـا جهلَ الـــــــــــمغنِّي
جهلـوا فـمـا يَدرون أنْــــــــــنـا *** مُلـــتَقَى وَتَرٍ ولـــــــــــــــــــحن
كـالخمـرِ تـنمـو فـي دمِ الْـمَخْمـ ***ــور مـــــــــــــــــــــن كَرْمٍ ودَنّ

أسفرْتَ فِيَّ، فإننــــــــــــــــي *** مـــرآةُ وجهِــك يـا جـمـــــــــــيلُ
وسَمَلـتَ عـيـنـي كـــــــي أرا*** كَ بعـيـنِ قـلـبـي يـا خلــــــــــــــيل
فأنـا الضريرُ يـقـودُنـــــــــــي ***شَوْقـي إلـيك ولا دلـــــــــــــــــــيل

وأراك دونـي محْضَ وَهْــــــ *** ــمٍ مشـرقٍ فـوق الزمــــــــــــــانِ
وأراكَ دون قصــــــــــــــائدي*** لغةً تُفتِّشُ عـن لســــــــــــــــــــان

د/يحيى الشيخ العبيد
2014/04/15, 11:02 AM
من هى أول امـرأة تهــــجو ابنها ؟؟
انها شــغبه المرغومابيه حيث أن حســين ابنها كان فكى خلوه ولم يأت لها من حرب وهو جريح فقالت له ::


ياحسين أنا أمك وأنت ماك ولدي
بطنك كرشت غي البنات ناسي
ودقنك حمست جلدك خرش مافي
لاك مضروب بحد السيف نكمد في
ولا مضروب بلسان الطير نفصد في
متين ياحسين اشوف لوحك معلق
لا حسين كتل لا حسين مفلق
لا حسين ركب للفي شايتو غلق
قاعد للذكاة ولقيط المحلق
وفي احدي المعارك بقيادة زوجها وقد قتل زوجها في تلك المعركة فقالت فيه
نوح من دا الخراب
ود أقلش ميح بالركاب
عجب عيني بياكلنو الكلاب
وعندما توفي ود نواي فارس المرغوماب وزوجها فقد ابدعت في قولها
راحوا النيرين تلو البماسحو الكيل
ود نواي كتل فارس التقيله أم حيل
ود أقلش يكفي لي هوايد الليل
شغبه وين تقبل بي كبدة الفيل
وفي احدي المعارك كانت شغبة تتابع فارساً من الأعداء وقد اعجبت به وبقتاله وعدم استسلامه وبعد ان فتحت بطنه حمل احشائه في يده وواصل القتال حتي مات فقالت فيه شغبه
ماببكيك وجاهه ولا بكابر بيك
يالفاح مصارينك فوق جرايد أيدك
يالفارس المتل حب العروس عينيك
علامات الاسد المربعن جميعين فيك